العملات الأجنبية تحافظ على مكاسبها مقابل الجنيه السوداني    الذين يشتمون الترابي والبشير    فيديو: مانشستر يونايتد يوقف السيتي، وانهيار ليفربول في عقر داره    رسمياً خوان لابورتا رئيساً لبرشلونة    موقف محافظ بنك السودان شجاع وأخلاقي    في يوم المرأة العالمي 2021 المرأة كاملة عقل    في 10 ثوان.. تقنية جديدة لإنهاء إجراءات السفر بمطار دبي    المريخ يوقف قائد الفريق ويحيله للجنة تحقيق    (المركزي) يوافق لبنك أمدرمان الوطني بإصدار بطاقات (فيزا كارد)    دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم .. قد يحمي من مرض عصبي خطير    في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم    عيد المرأة … أثقال على ضمير الوردة    آلية حكومية لتنفيذ حوافز المغتربين وإعادة الثقة في المصارف    مصرع شخص في حريق بالمنطقة الصناعية بالخرطوم بحري    صحة ولاية الخرطوم تضع خطط محكمة لصد اى موجة اخرى لكورونا    مصر.. مسلسل "أحمس الملك" يثير الجدل ومطالبات بإيقافه    مواجهة كورونا.. الدعم الأميركي 6 أضعاف نظيره الأوروبي    ميسي وآلاف الأعضاء يصوتون في انتخابات رئيس برشلونة الجديد    لجنة إزالة التمكين تؤكد على نفاذ قَرَارها القاضي بإِنْهَاء خدمة عاملين ببَنْك السودان المركزي والمؤسسات التابعة له    مصر تؤكد "ضرورة إخراج القوات الأجنبية" من ليبيا واستكمال المسار السياسي    د. حمدوك: الموجِّه الأساسي في سياساتنا التسعيرية هو تحفيز المنتجين والإنتاج .. حمدوك يعلن السعر التركيزي لمحصول القمح 13500 جنيه    هل يحسم التقارب السوداني المصري قضية سد النهضة؟    مريم بين (إستعمار) وانكسار..!    المحكمة تغرم فرفور وتمنعه من الغناء 3 أشهر    خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1)    سائق متهور يدهس 3 طالبات خلال وقفة احتجاجية أمام داخلية بالخرطوم    الفنان محمد ميرغني: قررت الهجرة من بلد "لا تحترم الفن والفنانين"    وزير المالية: السعر المعلن للقمح أعلى من السعر العالمي    البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العراق    مريم المهدي: موقف حزب الأمة ضد التطبيع    التلفزيون القومي يوثق لشعراء وملحني الفنان وردي    سفير السودان :أبطال الهلال تحدوا الظروف الطبيعة وعادوا بنقطة غالية من الجزائر    الشرطة القضارف يختتم تحضيراته لموقعة الاهلي مروي    أزرق شيكان ينهي تحضيراته للأهلي شندي    لجنة فنية للتطعيم بلقاح كوفيد (19) بشمال دارفور    قوات التحالف السوداني : 3 كتائب جاهزة للانضمام للجيش في الفشقة    توقيف (36) معتاد إجرام بينهم أجنبي يزور الدولار بنيالا    استقرار أسعار السلع الاستهلاكية بالاسواق    مدير أعمال البنا: الجمهور غير مستعد نفسياً لتقبل جديد الأعمال الفنية    وفاة مصممة الأزياء نادية طلسم    هدايا كوهين للسودان تثير انتقادات في إسرائيل    مصعب الصاوي: الوسائط أعادت الروح لأغاني الحقيبة    الأعلى وفيات في أوروبا.. هذه الدولة بدأت ترسل مصابي كورونا للخارج    3 إخوة يرفضون تسلُّم جثة شقيقتهم في مصر    تحية مستحقة للمرأة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي    قيد البلد بيد السماسرة    شخصيات مشهورة .. أصل وصورة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    بيض المائدة.. فوائد هائلة لخسارة الوزن ومحاذير لفئات محددة    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى عنايه المواطن الكريم (2) .. بقلم: د. إيمان المازري
نشر في سودانيل يوم 07 - 01 - 2017

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
تطرقتُ في مقالي السابق إلى حقوق الممارسة المهنية لخريجي بكالريوس التخدير وما يقع عليهم من بنود مُجحفة بالمنع والتصريح في المشافي الخاصة والأجنحة الخاصة بالمشافي الحكومية ، المنع يستند في فحواه إلى ضرورة العمل بإشراف أخصائي التخدير ، هذا المنع لا يستند إلى سند قانوني (داخلي) أو عُرف متفق عليه (عالمياً) وبحسب معايير المجلس القومي للمهن الطبية والصحية فان خريج بكالريوس التخدير مؤهل للقيام بكافه المهام المناط به تنفيذها مع مراعاه الحقوق والواجبات والمعاملة مع المريض وفق ما تقضيه الضرورة من إسعاف (وإيقاظ) وما يترتب على ذلك من حالات حرجه وكيفيه القيام بالإسعاف ، بيدٌ أنه برغم كل ذلك لازالت الحقوق في (كرسي الاحتياط).
أخصائي التخدير في المشافي الخاصة يتعاملون بمبدأ (كرسي الاحتياط) وهو المصطلح الذي تتعامل به الحالات المستعجلة للعمليات ، فعندما (يتأخر الأخصائي) أو (يحصل ليه ظرف غير معلوم) يوكل العمل إلى اختصاصي بكالريوس التخدير (لحل المشكلة) ويتم ذلك بكل (ممنونيه)،وبرغم ذلك إلا أن الشيء (العجيب) في الأمر أن حقوق بكالريوس التخدير في الممارسة المهنية في المشافي الخاصة تنقسم إلى قسمين (قسم مادي وقسم جنائي) القسم المادي (القروش البتسعد النفوس) وهو حافز العملية الذي يتخطى أكثر من (ألف جنيه) ،ليكون حافز عمليه التخدير من نصيب الأخصائي ويتكرم (بفكه جنيهات) حسب (مزاجه) لاختصاصي بكالريوس التخدير ، القسم الجنائي هو تحمل الخطأ، فالخطأ إن حدث (لا قدر الله) تكون المسؤولية الكاملة من نصيب اختصاصي بكالريوس التخدير (كلام) وان لم يحدث الخطأ يُغلق الملف(بفكه جنيهات) ، فهل يُعقل يا ساده يا من تتصيدون (الريادة والزيادة) أن تكون (القروش) هي منتهى سعيكم النبيل ...؟ وماذا نسمي هذا التشتت...؟ هذه الانتهازية ...؟ وانتهازية المعايير ... ؟ وهل سلامه المريض تقع تحت بند (حق العملية) فقط أم هناك خفايا أخرى تستحق التحقيق والمتابعة ...؟
واذا أفردنا مساحه للمقارنة بين نسبه الخطأ لكل نجدنا أمام نسب متساوية لان النسبة المحصاة تعتمد على الحالة الصحية للمريض والمضاعفات الخاصة به من تاريخ مرضي ومدى استجابته للعلاج والأمراض المزمنة التي تُلِزم (الجرعة) المناسبة ، وبناء على دراسة أمريكية أُجِريت للمقارنة بين أخصائي التخدير واختصاصيٌ التخدير كان النتيجة متوافقة في كل ، وبسياحه (بسيطة) في السودان نجد أنه مثلاً في ولاية النيل الأزرق وسنار ليس هناك أخصائي تخدير مسجل في وزاره الصحة بكل الولاية والعمليات تُجرى بواسطه اختصاصي بكالريوس التخدير، فأي جريرة اقترفها (اختصاصيٌ بكالريوس التخدير) غير العمل وفق ضميرهم وما املته عليهم أخلاقيات المهنة ، واي عُرف هو ما تتعامل به وزاره صحتنا بالقضايا المُلحِة التي تركنها في درجها لتعمل بمبدأ الترضيات (والطبطبة) ، حتى الشكاوي من المتضررين (تبيت وتقيل) في (الدرج) إلى أن يتم اتباعها بعده شكاوي (وجري) وإلحاح لتكون النتيجة عده قرارات إما بالإنذار النهائي بالفصل أو (النقل) ، ولنا في شكوى اختصاصي ثاني تخدير فاطمه إبراهيم ضوء البيت أسوه حسنه ، ولتاريخ الشكوى عمق من (الظلم ) يعود إلى (2014) التي أسعفت مريضه في المشفى السعودي بعد أن طلب منها أخصائي النساء والتوليد المتابع للمريضة ذلك نسبه لتأخر اختصاصيه التخدير فقامت بالمهمة التي لم (تسر بال) (الأخصائية) لتصدر سلسله من (الصراخ والهيجه) لتكون النتيجة تعيين رئيس قسم غيرها ، ثم وبعد عده شكاوى نقل فاطمه من المشفى السعودي إلى مشفى النو ...؟ والغريب هو التجاهل في الرد ، فلم تتلقى فاطمه رداً على شكواها بل جاء خطاب النقل ليدع فاطمه تصيغ العديد من الأسئلة ، هل قرار النقل هو الرد على شكواها ، أم القرار لا علاقه له فيما حدث ...؟ لتكون الإجابة الصمت المطبق من وزاره (الهنا) كعادتها (والخلا عادته قلت سعادته) .
وبحسب السياسة المُتبعة لكل الأطر الصحية وتمثيلها في وزاره الصحة (الما حاصل) ، نرفع تساؤل إلى (وزارتنا الفاضلة) أين تمثيل اختصاصي بكالريوس التخدير في المجالس الاستشارية المتخصصة بالوزارة ...؟ ولن نجد إجابه تكفينا شر المزيد من (الزرزرة ) لوزاتنا (المسكينة) ، فالتهميش (ورفعه الكم) هو النهج المتبع للرد والاستفسار ورددوها كثيراً( لسا ما شفنا ، ما فاضين ليكم وووو) فأي وزاره هذه التي تدافع عن منسوبيها بمبدأ (الخيار والفقوس) .
عزيزي المواطن الكريم ، نحن أمام طامة كبرى من الاستهتار ، أمام وقت حرج نقف فيه متسائلين عما يجب من مسؤوليه صحيه وما يقع على ممارسي الأطر الصحية وما تتبعه وزاره الصحة (ومريدوها) من سياسه (الطبطبة ) ...
داخل الاطار ...
لازلنا ننتظر من وزير العدل البت في قانون حمايه المرضى وتفعيل قانون حقوق الأطر الصحية .
إلى وزاره الصحة ولاية الخرطوم إين ممثل التخدير للمجلس الاستشاري للقطاع الخاص .
اختصاصيو بكالريوس التخدير يقفون صفاً واحداً لاسترداد حقوقهم .
الاتحاد العام للمهن الطبية والصحية ( نوم العوافي)
خارج الاطار ...
لازال السير لي استاك يستغيث فهل من (مغيث) ...؟
مشفى المك نمر صرح استثماري (مفيد) فمن (المستفيد) ...؟
أكاديمية العلوم الصحية (لنا عوده) ...
الماجستير المهني المصغر (آخر موضة) مراكز التدريب ، لا تعليق ...
مركز سنار لتدريب الملاريا دورات تدريبيه مقننه لصالح من ...؟
اليوم العلاجي المجاني إلى بربر على روح فقيده المختبرات الطبية (نعيمه حسن) والمرحوم حاج الطيب سليمان ، والشيخ التجاني، دليل عافيه ، فشكراً لجمعيه المختبرات الطبية جامعه أمدرمان الإسلامية ومبادرة نعيمه الخيرية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.