عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام
نشر في سودان موشن يوم 22 - 05 - 2019


نصرة الكيزان وليس الإسلام
في رحلة الإسراء والمعراج كان خطباء الفتنة الذين رآهم الرسول عليه الصلاة
والسلام حالهم تغني عن سؤالهم؛ فقد كانت تُقرض شفاههم بمقارض من نار، فسأل
رسول الله من هؤلاء يا جبريل؟ فقال: هم خطباء الفتنة، الذين يبررون لكل
ظالمٍ ظلمه، ويجعلون دين الله خدمة لأهواء البشر .
هذه المقدمة تتناسب تماماً مع دعوة المتأسلمين الأخيرة لنصرة الإسلام،
اولئك الذين صمتوا ثلاثين عاماً وهم يشاهدون جسد الإسلام مسجى على مقصلة
الإعدام فلم يحركوا ساكناً لإنقاذه او الدفاع عنه او الغيرة عليه او حد
الهتاف ضد صاحب المقصلة، فقد كان في آذانهم وقر تباً لهم أنى يؤفكون .
الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام، ونسوا أن الذي لا يهتز قلبه لقتل أخيه المؤمن فليراجع إسلامه .
وأن الذي لا تستيقظ مرءوته وهو يرى بأم عينيه السحل والتعذيب والاهانة لحرائر بلاده فليراجع اسلامه .
وأن الذي لا تتحرك ابجديات الايمان لديه وهو يراقب الملثمين يضربون بسياطهم
ويطلقون الرصاص على المواطنين العُزل الذين يهتفون (سلمية سلمية) فليراجع
اسلامه .
وان الذي (يعمل رايح) من تحليل الربا و (يعمل رايح) من الفساد الذي أزكم
الانوف و (يعمل رايح) من التحلل ويكتفي ب (اذا سرق فيهم الغني) ولا يستدعي
(لو سرقت فاطمة بنت محمد)، والذي (يعمل رايح) من جرائم الإبادة الجماعية
في دارفور، و (يعمل رايح) من مجزرة بورتسودان و (يعمل رايح) من اكثر من
مئتي شهيد في سبتمبر 2013م واكثر من (90) في ديسمبر 2018م، والذي (يعمل
رايح) من الثراء الفاحش لأولى القربى والتطاول في البنيان على حساب الفقراء
والمعدمين، والذي (يعمل رايح) من غسيل الاموال وتجارة المخدرات ورعاية
الارهاب..
الذي (يعمل رايح) من كل هذا لا يحق له أن يستيقظ الآن ليحدثنا عن الإسلام، فالاسلام منهم براء .
إن مسيرة الأسبوع الماضي لما سموه (تيار نصرة الشريعة) والقاء نظرة سريعة
على المسيرة تتضح لك وجهتها ومقاصدها، حيث ضمت المسيرة والى القضارف السابق
ووالي سنار ومعتمد بربر ومجموعة كبيرة من فلول النظام السابق واعضاء
المؤتمر الوطني وحداثى الكيزان والمطلوبين للعدالة، ومجموعة من طلاب جامعة
إفريقيا لا علم لهم بما خرجوا يهتفون له ويهتفون ضده .
خارج السور :
يبذل المجلس العسكري جهداً كبيراً لاعتقال فلول النظام السابق، ننصحهم بجلب سيارات السجن إلى حيث مسيرة المتأسلمين.
الانتباهه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.