وزارة الصناعة والتجارة السودانية تمنع الأجانب من ممارسة التجارة    مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول    سد النهضة .. بقلم: م. معتصم عزالدين علي عثمان    المحاسبة عن التعذيب الذي يرتكبه أعضاء أجهزة تنفيذ القانون أو يسمحون به في القانون السوداني (6) .. بقلم: نبيل أديب عبدالله/ المحامي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    "المؤتمر الشعبي" يتهم الحكومة ب"عدم الجدية" في تحقيق السلام    بابا الفاتيكان يأمل في زيارة جنوب السودان العام المقبل    الاتحاد يتعهد بدعم جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    لجان مقاومة الخرطوم تتبرأ من لقاء حميدتي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوبا.. الحلو يقلب الطاولة… وميارم دارفور يزغردن
نشر في سودان موشن يوم 19 - 10 - 2019


جوبا: أبو عبيدة عبد الله
كان يوم أمس يوماً استثنائياً بفندق "بورميد" بمدينة حوبا، حيث مفاوضات سلام السودان التي ترعاها دولة الجنوب بين الحكومة والأطراف التي تحمل السلاح في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.
الاستثناء لليوم كان بائناً منذ شروق الشمس التي كانت متوارية خلف السحب اليومين الماضيين، وهي مؤشر لإزالة الضبابية والغيوم التي لازمت جولة التفاوض الحالية منذ اليوم الأول.
بداية جادة
بدا وفد الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو متحفِّزاً للتفاوض فوصل قبل التاسعة صباحاً إلى قاعة التفاوض ليجد وفد الحكومة بذات الهمة، وهي الجلسة الأولى للطرفين منذ بداية التفاوض، بعد أن أعلنت الحركة الشعبية انسحابها من التفاوض بسبب أحداث "خور الورل" التي وقعت الأسبوع الماضي، لكنها سرعان ما تراجعت بعد أن اتخذت الحكومة عدداً من الإجراءات التي وصفتها الحركة بالتطمينية للعودة للتفاوض.
ثلاث ساعات فقط، قضاها وفدا الحكومة والحركة الشعبية شمال في جلسة مباشرة أسفرت عن الاتفاق والتوقيع على إعلان مبادئ بين الطرفين يحكم مسار العملية التفاوضية، ووقع عن حكومة السودان عضو مجلس السيادة الفريق الركن شمس الدين كباشى إبراهيم وعن الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال الأمين العام للحركة عمار أمون دلدوم. ووقع عن الشهود رئيس لجنة الوساطة لمحادثات السلام توت قلواك، وقسمت خارطة الطريق الموقعة من الطرفين، قضايا التفاوض إلى ثلاثة ملفات تشمل الملف السياسى والملف الإنساني وملف الترتيبات الأمنية.
ترتيبات التفاوض
وبحسب المتحدث الرسمي باسم الحركة الشعبية شمال الجاك محمود الجاك، فإن جلسة الأمس بين الطرفين خُصّصت لتحديد وترتيبات أجندة التفاوض، وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع ممثل وفد الحكومة والوساطة إن الطرفين أحدثا اختراقاً كبيراً بالاتفاق على ملفات التفاوض الثلاث، وهي الملف السياسي، ثم الملف الإنساني، وملف الترتيبات الأمنية، بجانب الاتفاق على ضرورة إعلان مبادئ.
وأضاف أن ما تم يشكل اختراقاً حقيقياً لم يتحقق من قبل، خاصة في عهد النظام السابق، وقال إن ثماني سنوات عُقدت فيها 22 جولة تفاوض حول الأجندة ولم يتم فيها أي اتفاق.
وأكد الجاك استعداد حركته للتفاوض وسيقدمون مقترحاتهم لإعلان المبادئ، لافتًا إلى أن ورقتهم جاهزة وسيدفعون بها اليوم.
إرادة صادقة
عضو مجلس السيادة المتحدث الرسمي باسم وفد الحكومة المفاوض محمد حسن التعايشي، أكد في التصريحات الصحفية المشتركة مع المتحدث الرسمي باسم الحركة، أن الإرادة الصادقة التي تتحاور بها الحكومة والإدراك العميق لطبيعة مشاكل السودان ساهم في التوصل إلى هذا الاختراق الكبير في المفاوضات.
وأشار التعايشي إلى أن خارطة الطريق التي تم التوقيع عليها اليوم أو في غضون ساعات فقط بينما استغرق التفاوض حولها في ظل النظام السابق (22) جولة من المفاوضات أضاعت على السودان ثماني سنوات في الحرب،
واعتبر الاختراق الذي حدث أمس ليس غريباً على حكومة تحمل أجندة ثورة ديسمبر والمهمومة بقضايا المواطنين.
وأوضح التعايشى أن السرعة التي تمّ بها التوقيع اليوم تمثل دليلاً على رغبة الأطراف المُتفاوِضة في إنهاء الحرب وبناء دولة ديمقراطية آمنة ومتقدمة.
رئيس لجنة الوساطة توت قلواك أكد أن الشعب السوداني موعود بأخبار سارة قريباً بتحقيق السلام، معتبرًا التوقيع الذي تم اختراقاً كبيراً في عملية السلام، مؤكدًا استمرار الحوار مع مع الحركة اليوم السبت.
توت بدا مهموماً بتحقيق سلام السودان، يبدو ذلك واضحاً من خلال عدم السماح بطرح أي أسئلة من قِبل الإعلاميين ويخشى على المُتحدّثين في المنصة الوقوع في فخ أي سؤال ينسف العملية التفاوضية.
المسار الثاني
في المسار الثاني لعملية التفاوض، استمرت المشاورات بين وفدي الحكومة والجبهة الثورية لتشكيل لجان التفاوض وترتيب الأجندة، وأنهى الطرفان اجتماعاً استمر حتى الساعات الأولى من يوم أمس الجمعة دون الكشف عن أي معلومات واستمرت المشاورات أمس أيضًا.
زغاريد وفرح
على هامش التفاوض، وفي لفتة وجدت الإشادة والاستحسان من كافة أعضاء التفاوض تقدّمت ميارم دارفور بمدينة حوبا بمبادرة معنوية لدعم السلام بأن قدّمن وجبة إفطار لكل الوفود، حياهن على إثرها نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو وعدد من أعضاء السيادي وحملة السلاح، وسط زغاريد وفرحة كبيرة بفندق "بيريميد".
وأكد حميدتي في كلمة قصيرة لهن إن الحكومة السودانية ستعمل مع حكومة جنوب السودان لحلحلة مشاكل السودانيين المقيمين في دولة جنوب السودان، مشيراً إلى أنه أُحيط علماً بأوضاع المسجونين بجوبا وعددهم (22) سودانياً فضلاً عن الموقوفين وأوضاعهم.
وأضاف أن الحكومة ستعمل مع حكومة جنوب السودان لمعالجة المواضيع المتعلقة بالجوازات والإقامة في البلدين مضيفاً أنهم سيعملون مع شركائهم في دولة الجنوب لتسهيل إجراءات حركة تنقُّل المواطنين بين البلدين، مؤكداً على خصوصية العلاقات التي تربط بينهما، باعتبارهم شعباً واحداً في دولتين، وقال: "عيب بسألوا جنوبي في الخرطوم عن إقامتو".
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.