عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 28 يونيو 2022    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    (8) مباريات في الممتاز اليوم .. المريخ يسعى لتقليص الفارق و الهلال لمصالحه جماهيره    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    بعد حادثة إعدام جنوده.. ما خيارات السودان للرد على إثيوبيا؟    السودان: يجب التوصل إلى تفاهمات حول سد النهضة    المحكمة تحسم طلب "الحصانة المطلقة" لشهود دفاع قضية الشهيد محجوب    الحرية والتغيير: إعدام الأسرى السودانيين من قِبل إثيوبيا جريمة حرب ومُخالفة للاتفاقيات الدولية واعتداء غادر    قرارات إجتماع اللجنة القانونية وشئون الأعضاء برئاسة الشاعر    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    فلوران مدرب غير مقنع    الآلية الثلاثية تلتقي المؤتمر الشعبي    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    السعودية تؤكد التعاون والتنسيق مع السودان لخدمة الحجاج    القبض على قاتل شاب بطوبة (انترلوك) في جبرة    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    عمومية جمعية اعلاميون من أجل الأطفال تختار مكتبها التنفيذي    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    إعادة تسجيل 63 قطعة أرض إستثمارية بالمناقل بإسم حكومة السودان    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    متقاعدو الخدمة المدنية بغرب كردفان يطالبون بزيادة رواتبهم    ارتفاع طفيف في أسعار النفط العالمى اليوم    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    الشيوعي: 30 يونيو ستحدث تغييرًا بشكل أو بآخر    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان… هل يعني تأسيس تحالف "حماة الثورة" بداية تفكك قوى الحرية والتغيير؟
نشر في سودان موشن يوم 09 - 08 - 2020

أعلن نشطاء سودانيون عن تأسيس كيان جديد أطلقوا عليه "تحالف حماه الثورة"، ما أثار الكثير من التساؤلات حول مصير كيانات الثورة الكبرى ممثلة في قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين، وهل هذا الكيان يعد بديلا لها.
ويرى مراقبون أنه في ظل الانشقاقات والصراعات المتوالية التي دبت داخل الكيان الأكبر للثورة والمهدد بالتفتت، من المنتظر أن تكون هناك كيانات وتنظيمات كثيرة مختلفة في الرؤى والتوجهات، ويمكن أن تكون تلك الظاهرة مفيدة حال استقرار البلاد، لأن التنوع والاختلاف أحد أدوات الديمقراطية التي كانت أهم أهداف الثورة في السودان، لكن في ظل التشرذم والصراعات يمكن أن تؤدي تلك التنظيمات إلى مزيد من التعقيدات في المشهد السياسي السوداني.
أمر مشروع
قال عضو تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية، معز مضوي، إنه من ضمن أهداف الثورة السودانية هى الحريات ومن ضمنها حرية التنظيم، فمن حق أي فرد أن ينظم ما يشاء، والثورة تحتاج إلى حماية وأن ينظم الشعب السوداني نفسه بعد 30 عام من القمع ومصادرة الحريات، حيث أصبحت الأجسام السياسية الموجودة ضعيفة أو متضررة بشكل كبير ولا تعبر عن طموحات الكثيرين من الأجيال الحديثة والشباب نتيجة لممارسات العهد البائد.
وأضاف عضو التنسيقية ل"سبوتنيك"، أن التنظيمات الحالية تعاني من عدم التجديد في البرامج وعدم وجود دماء جديدة وشابة بها، وبالتالي هناك اتجاه من جانب الشباب نحو تأسيس أجسام ثورية جديدة تعبر عن طموحاتهم وعن فئات الشعب المختلفة سواء في مناطق النزاعات أو المناطق الأخرى، وبالفعل هناك تشكيلات جديدة ولكنني لا أعلم مسمياتها.
الصراعات داخل "قحت"
وحول تأثير تجميد تجمع المهنيين نشاطهم في قوى الحرية والتغيير ودوره في ظهور تنظيمات جديدة قال مضوي، في الحقيقة إن الثورة تمر بأزمة وصراع سياسي داخل أروقة قوى الحرية والتغيير، حيث أن قوى الحرية والتغيير تحالف عريض يضم عدد كبير من القوى السياسية والأحزاب، وليس من السهل أن نصف كل القوى الموجودة به أنها متناسقة ومتجانسة ومتناغمة، وأنهم في نفس المسارات، فهناك من يوصفون بأنهم قوى الهبوط الناعم وهم من قادوا الثورة إلى الشراكة مع العسكر، بعكس ما كانت تريده قوى الثورة وهو الحكم المدني الخالص بعيدا عن العسكر.
وأشار عضو التنسيقية إلى أن ادوار العسكر معروفة يقومون بها في الدولة المدنية، وهناك جناح آخر داخل قوى الحرية والتغيير كان مع هذا الرأي وهو ما أحدث نوع من الانشقاق، وأيضا هناك نوع من التصارع نحو السلطة والمصالح، كل هذا جعل من قوى الحرية والتغيير تحالف ضعيف في الآداء غير المتجانس ومهدد بالتفتت.
التحالفات والثورة
وأوضح مضوي أن الثورات لا تبنى على التحالفات، فليس من أطلق الثورة القوى السياسية الموجودة داخل قوى الحرية والتغيير، فالثورة نظمت نفسها بنفسها من خلال لجان المقاومة بالأحياء، كانت ثورة شعبية بامتياز من خلال لجان المقاومة وانضمام الشخصيات الوطنية والشباب وأيضا بمشاركة القوى الوطنية والمطلبية، تلك هى القوى الحقيقية التي أطلقت الثورة، ثم جاء انضمام قوى الحرية والتغيير لاحقا.
وأوضح عضو تنسيقة الثورة، أن قوى الثورة الحقيقية موجودة وعلى اتصال ببعضها وهناك تناغم بينها، وهناك أيضا ورش عمل مشتركة وهى التي تقود الشارع وليس الأحزاب كما يبدو للبعض، الأحزاب في الشارع ليس لها قواعد نتيجة عمل النظام السابق على تفتيت الأحزاب نتيجة قانون الأحزاب أو القمع واغتيال الكواد وتشريدهم، لذا فإن تفتت الأحزاب ليس له أي تأثير، بالعكس تجمعها يمكن أن يكون مفيد للثورة.
المقاومة صمام الأمان
من جانبه، قال بكري عبد العزيز، عضو تجمع المهنيين السودانيين، فيما يختص بتنظيم ما يسمى اتحاد "حماة الثورة" السودانية، إنه من حق أي مواطن أن يقول أنه من حماة الثورة، لكن الحقيقة تظل ثابتة ومعروفة أن لجان المقاومة هى الجسر الوحيد الذي حمى هذه الثورة وقدم التضحيات وهى التي كانت تقود مواكب تجمع المهنيين.
وأضاف بكري ل"سبوتنيك"، أن أي جسم يمكن أن يدعى أنه من حماة الثورة حتى من داخل قوى الحرية والتغيير، لكن تظل المقاومة هي الذراع الذي تتكأ عليه الثورة من مساعدة الحكومة وتقوم بدور الرقيب على معظم الأنشطة في الشارع وتظل صمام أمان الثورة، وتقوم تلك اللجان حاليا بدور كان من المفترض أن تقوم به الدولة.
وأوضح بكري أن لجان المقاومة تقوم بدور الرقابة على الأسواق والأدوية والمؤسسات من أجل توفير والمحافظة على المستلزمات البسيطة التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية.
وخاطب تحالف حماة الثورة الشارع السوداني في بيان له قائلا" إن ثورتكم المجيدة ثورة 19 ديسمبر/كانون الأول، ثورة تدل على سلامة الوعي السياسي للثوار الأشاوس في كافة تنظيماتهم المدنية، وهي ثورة شعب عشق الحرية وقد نالها بعد تضحيات جسام، قدم فيها شهداء تحلوا بالشجاعة الفائقة والبسالة النادرة والصمود والثبات حتى أدركوا النصر، ويتطلعون إلى المزيد بترسيخ النظام السياسي العادل النزيه والشفاف واستدامة الديمقراطية".
وتابع البيان "بعد التضحيات العظيمة التي قدمها شعبنا كان لزاما علي الثوار الشرفاء حراسة الثورة وتأمينها وهم يدركون حجم التآمر الاقليمي والمحلي عليها في زمن أصبح فيه أصحاب الأجندة الجهوية والمخابراتية وأزلام النظام المندحر يتحركون بلا حياة ولا خوف ولا خجل، استغلال مناخ الحريات استغلال بشع وتغليب لمصالحهم عن مصالح الوطن، وكان لزاما علي الثوار الشرفاء التحلي باليقظة والحذر لشدة التكالب علي الثورة، لذا انتظموا في لجان المقاومة والتزموا السلمية، قولا وفعلا".
وأضاف البيان "جماهير شعبنا الوفية، ولئن كنا قد رفضنا مشاريع الوصاية والهبوط الناعم فإننا لن نسمح لفلول النظام بالتحرك يتدثرون بأثواب البعض من قوى الثورة أو أعضاء مكونات حكومة الانتقال، إن اللقاء الذي اجتمع فيه لفيف ممن هم محسوبون على النظام المندحر بالسيد عضو المجلس السيادي طعنة غادرة في خاصرة الثورة، وحسنا كشفت لجان المقاومة الباسلة هذا الأمر للرأي العام ليأخذ حذره، فالبعض مازالوا يكيدون لينالوا من ثورتكم الفتية".
وأكد البيان على أن" انتصار إرادتنا في تأسيس الدولة المدنية على أساس المواطنة يكمن في المحافظة على السلمية، وكشف أساليب الثورة المضادة ومحاصرتها وقطع الطريق أمام فلولها، لذا يتوجب علينا كثوار في كافة الميادين دعم لجان المقاومة والزود عنها وتقديم المساعدات اللازمة من تدريب وتأهيل وتوظيف في الأماكن الحساسة".
ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.