مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي إبراهيم اللحو على السرير الأبيض
نشر في سودان موشن يوم 17 - 01 - 2012

خمسون عاماً وقد تزيد عمر فني لا يستهان به لتجربة فنية بدفء الأغنيات الحماسية والوطنية وقوتها, وفيض تحنان الأغنيات العاطفية, تلك بعض من ملامح تجربة الفنان الرائع علي إبرهيم اللحو, الذي هدأ صوته هذه الأيام بعد الوعكة الصحية التي ألمت به وجعلته طريح الفراش بمستشفى رويال كير.
مجموعة من أهل وأصدقاء ومحبي الفنان علي إبراهيم اللحو وجدتهم (فنون الأحداث) بالمستشفى عصر يوم أمس الأول هبوا جميعهم ليطمئنوا على صحة نجمهم المحبوب, وبقفشاته المعهودة عنه كان اللحو يستقبل تلك المجموعات التي بدأت تتوافد عليه في مواعيد الزيارة التي حددتها إدارة المستشفى, وعندما سألناه عن صحته قال اللحو: «أنا في صحة وعافية وأجريت عملية ناجحة 100% وأشكر كل الناس على هذا الاهتمام وكل الذين زاروني ووقفوا معي», وأشار إلى أن زملاءه باتحاد الفنانين وقفوا معه في محنته ما بين زائر له وآخر متصل عليه بالهاتف.
ظروف الناس
وأبان اللحو في حديثه ل(فنون الأحداث) أنه لم يكن غائباً عن الساحة الفنية خلال الفترة الماضية, وأضاف أن لديه المزيد من الأعمال الجديدة التي يسعى لتقديمها لجمهوره خلال الفترة الماضية مردداً «عائدون.. عائدون» وأوضح أنه قدم مجموعة من الأعمال الجديدة, ولكن ظروف الناس الاقتصادية وقفت عائقاً أمام قبولهم للاستماع لأي عمل غنائي جديد, وأشار إلى أن من أعماله الجديدة أغنية يقول في مطلعها:
النشوفوا الليلة منك
بكرة كتير بتلقى
منذ نعومة أظافره وهو مولع بالشعر وكان دائماً ما يستمع إلى أغنيات بها حنين البوادي وهو من قرية موريس جنوب غربي شندي، حفظ القرءان بها والشيء الذي شده للالتحقاق بالقوات المسلحة أغنية «عزة في هواك» لخليل فرح وقبلها عمل في غسيل العربات وقالها اللحو بكل فخر بالإضافة الى بيعه الشاي.
بين الجيش والغناء
أحب الفنان اللحو الفن ولكن واجهته معضلة وهي أن العامل بالقوات المسلحة لا يمكن أن يصبح فنانا, ليترك عمله بها, ويحقق أمنيته بأن يصبح فناناً وكان ذلك في العام 1957م واستقر به المقام في مدينة بري حيث وجد رابطة فنية ثقافية وكان بها أناس قال عنهم هم إخوة أعزاء بالنسبة له ومنهم طه يسن، عبد المجيد عبد الله، خليل عبد الله، الفنان أحمد قنديل، والعازف أحمد عمر، فيصل عبد الرحمن، عبد الرحمن مصطفى، كمال سلامة. وحظي اللحو بجلسة خاصة في منزل مدير البوليس القبطي عباس فضل عثمان وبأدائه الجيد لفت الأنظار اليه وكان على رأسهم أحمد عبد الحميد أيوب. وغنى في تلك الليلة يا «سايق الفيات» وقال له أحدهم (حرام عليك لازم نوديك الإذاعة) حتى يتعرف عليك الناس.
من السبت إلى الأربعاء
وفي يوم الأربعاء مساءً جاءه الأستاذ عبد الحميد أيوب وقال له «إيه رايك الليلة الساعة أربعة نذهب بك إلى برنامج أشكال وألوان. وجد بالإذاعة الأستاذ علي شمو وصالحين وخضر محمود وكان عمره في ذلك الوقت 19 سنة وتغنى بأغنية (لي زمن بنادي) وسألني «هل لديك أغنية غيرها؟» فتغنى لهم بأغنية «السمحة نوارة فريقنا» وقبل يوم بث الحلقة استمع إلى أغنية من أغنياته في برنامج عن المسرح وهي «السمحة نوارة فريقنا» وصادف أن الفنان علي مسافر إلى مدينة سنار وكان معهم في تلك الرحلة أحمد الجابري، رمضان حسن, والملحن خليل أحمد وكان الراديو يعمل والبرنامج الذي كان يبث اسمه شؤون الرياضة وطلب مستمع أغنية «السمحة يا نوارة فريقنا» وكان الجميع يستغربون في المقطع الذي يقول (أنا ما سرقته أنا جيت أعاين) وما إن سمع الجميع الأغنية وبما فيهم الفنان الراحل أحمد الجابري الذي داعبه قائلا: «بقيت زي سورة الحمدو في الصلاة» وأضاف اللحو «من السبت إلى الأربعاء أصبحت فنانا».
السمحة يا نوارة فريقنا
وذهب اللحو ورفاقه إلى سنار فتغنى في مناسبة والطريف في الأمر أن الفنان علي لم يكن في نيته أن يمكث بسنار غير أيام معدودة ولكن حلف عليه العريس طلاق بأن يبقى خمسة عشر يوماً فمكث بسنار ثلاث سنوات. الجدير بالذكر أنه كان يؤدي الدوبيت وأشعار وأغنيات الحماسة وأغلب الألحان من ألحانه وتغنى أيضاً من ألحان يوسف السماني ونال اللحو ثمانية جنيهات مقابل اغنية «سائق الفيات» التي تغنى بها في الإذاعة ونالت اعجاب المستمعين وهي للشاعر إبراهيم عبادي ونبا إلى علم اللحو أن الشاعر العبادي دائماً ما يجلس في قهوة يوسف القلي فذهب اليه وجلس بقربه وكان يجلس مع مجموعة ويلعبون (الضمنة) ويحكي اللحو تلك القصة قائلاً «ماذا تريد يا ولدي؟ فقلت: يا عمي إبراهيم أنا الغنيت السايق الفيات فقال العبادي بصوت عالٍ الله دا الولد الكنت بكلمكم عنو فنادى على الجرسون وطلب منه ان يحضر للحو ببسي كولا فاحتج أصدقاؤه الذين كانوا يجلسون معه فقال لهم الشاعر العبادي أنا حالياً مطالب من سيد القهوة حق الطلبات الشربناها والقروش التي جاء بها اللحو وقعت في جرح».
لتستمر بعدها مسيرة المطرب علي إبراهيم اللحو مقدماً عدداً من الأغنيات الخاصة به تنوعت ما بين أغنيات الحماسة وأخرى عاطفية, وعرف عن اللحو الحس الوطني العالي.
alahdath
هل ترغب فى بيع منتج او خدمة - هل تريد لعملك التجاري النجاح الاكيد - اسواق فيلا : الحل الامثل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.