لليوم الثاني على التوالي .. الخرطوم أعلى من مستوى الفيضان    البرهان والسيسي يبحثان التنسيق السياسي والدبلوماسي في القضايا الإقليمية والدولية    ياسر عرمان : على القوى الإقليمية الانتباه إلى أن الحركة الإسلامية تقترب من العودة للسلطة في السودان    لله والتاريخ.. والمريخ (1)    التقرير اليومي لموقف الخريف لليوم 24 سبتمبر 2022م    إجتماع عاجل لتدارك شبح تجميد نشاط كرة القدم بالسودان    حازم يُفوِّض النقي لاتفاقية أموال (تيري) واستمرار الغُمُوض المالي بالمريخ    إنطلاق مسابقة القاص الراحل "عيسى الحلو" للقصة القصيرة    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    إغلاق كامل للاسواق في شمال كردفان الإثنين    السودان يخسر أمام تنزانيا    الهلال يخطط لمواجهة مازيمبي استعدادا لموقعة يانج أفريكانز    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    ختام ورشة لتقوية النظام الصحي المحلي بالفاشر    المنتخب الأول يعود إلى التدريبات بعد مواجهته الأولى للاثيوبي ..    معتصم جعفر يتعهّد بدعم الأكاديميات والمدارس السنية لتغذية المنتخبات    البرهان يلتقي وزير الخارجية الروسي    زراعة 300 ألف نخلة تمر المجهول بالسودان    الولاية الشمالية تواصل فعاليات الإحتفال باليوم العالمي للسياحة    استئناف العمل بحقل بامبو النفطي بعد إغلاقه من قبل محتجين    د. علي بلدو ل(السوداني): السودان مُحتاج إلى طبيب (نفساني) ومُعالِج سُلوكي    شاهد بالفيديو.. النجمة آية أفرو ترد بقوة على شائعة تعرضها لكسر في الرجل بفاصل من الرقص الفاضح بملابس مثيرة للجدل على أنغام: (أنا ما بنكسر أنا سندالة واقفة للحاقدين)    السودان يطالب بإنهاء قرار تجميد نشاطه بالاتحاد الإفريقي    بالصور.. نجاة فريق تطوعي من حادث سير مروع عقب توصيل مساعدات للمتضررين بالفيضانات    السودان..مطاردة عنيفة وضبط"كريمات" تسبّب أمراض جلدية مزمنة    أسعار المحاصيل بسوق الدمازين    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    بسبب انتهاكات أفراد شرطة.. صحفي سوداني يطلب لقاء وزير الداخلية    الحراك السياسي: هروب مئات التجار من السوق ب"ترليونات" الجنيهات    منى أبو زيد تكتب : بين السماء والأرض    مقاومة الجريف شرق: معلومات غير رسمية تفيد باتجاه النيابة لنبش جثمان الشهيد ودعكر    مواكب للمقاومة يرفض دفن جثامين المشارح    في دولية إلتقاط الأوتاد السودان يحرز ميداليتين فضيتين في الفردي والزوجي    الأمطار والسيول بالنيل الأزرق تتلف 23 الف فدان من المحاصيل    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    المذيعة ذكرى عبدالوهاب تستعد ل "حنان " الموسم الثاني …    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منتج سكة ضياع ، نأمل ان نصعد بالسنيما السودانية إلى الأمام عبر "لا عودة"…    الانتباهة:"2900″ رأس من الإبل للإفراج عن متهمين بقتل ضباط رمضان    أمر ملكي جديد في السعودية    لحظة اجترار.. كلمات غير طبيعية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    محكمة قتل المتظاهرين ترفض "فيديو" حميدتي وتطلب مثوله كشاهد اتهام    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القصة الكاملة لاختناق (602) شخص فى أم درمان
نشر في سودان موشن يوم 20 - 05 - 2012

كانت عقارب الساعة تتقافز إلى السابعة صباحاً عندما كان بائعو الخضر واللحوم بسوق الخضار بالسوق الشعبى أم درمان يفترشون بضاعتهم
ويستعدون لاستقبال المواطنين لبيع ما لديهم من خضر وفاكهة، وفجأة وبلا سابق إنذار انتشرت رائحة غريبة خانقة أصابت معظم المنتشرين بالسوق بحالات زكام، وكان أصحاب المحال التجارية الاقرب لمصدر تلك الروائح المنبعثة هم الاكثر تضرراً منها، لينطلق البعض ركضاً مبتعدين عن السوق، فيما وقف البعض متفرجاً لتبدأ فصول الرواية عندما اصيب الجميع بنوبات سعال حاد وآلام في الحلق ومغص بطني حاد وحالات غثيان،
بينما كانت هنالك فئة أخرى أصيبت بحالات استفراغ... (70%) من الأعراض التي اصابت المواطنين متشابهة فلجؤوا للاستنجاد بدوريات الشرطة المنتشرة بمنطقة السوق الشعبي.
تفاصيل الحادثة
أصيب أكثر من (360) شخصا بينهم (4) إصابات خطيرة حجزوا داخل العناية المكثفة باختناقات أمس جراء تسرب غاز بالناحية الشمالية لسوق الخضار بالسوق الشعبى أم درمان، وتعود التفاصيل حسب افادات المصادر إلى ان بعض "الشماسة" حاولوا سرقة اغطية نحاس من "اسطوانات غاز" اشتراها احد المواطنين وخزنها قرب احد المصانع بمنطقة السوق الشعبي، وصباح امس حاول احد الشماسة سرقة اغطية النحاس بغرض بيعها والاستفادة من ثمنها،
إلا انه وبمجرد فتح الغطاء تسربت تلك الكميات الكبيرة من الغاز، الذي رجحت المصادر بانه غاز (الفلورين) السام ليصاب المواطنون بحالات اغماء، وكشفت المصادر انه تم تشكيل لجنة للتحقيق وتقصي الحقائق في وقت تم فيه تأمين المنطقة التي تسرب منها الغاز، وتم القبض على "الشماسي" الذي افاد في اقواله بانه كان ينوى السرقة... وبالبحث والتحرى توصلت الشرطة الى مالك اسطوانات الغاز وبالاتصال به اتضح انه فى طريقه مسافراً إلى مدينة الأبيض بولاية شمال كردفان بغرض تأدية واجب عزاء، ليحضر إلى الشرطة شقيقه الذي كشف في اقواله ان الاسطوانات عددها (23) اسطوانة قام شقيقه بشرائها من دلالة بمدينة حلفا القديمة بغرض تخزينها وبيعها ولم يكن يعلم بانها تحتوى على مواد غازية وظنها فارغة...
من جانبها احالت الشرطة عينات من مادة تلك الاسطوانات إلى المعامل الجنائية حيث اشارت التقارير المبدئية لأن الغاز هو غاز (الفلورين) السام وهو غاز سام جداً وقاتل ويحظر استخدامه حسب افادات المصادر إلا في المعالجات الكيميائية بواسطة الخبراء الكيميائيين، واشارت المصادر إلى ان الغاز الذي تسرب اتضح بانه تسرب من اسطوانة واحدة فقط، وكشف معتمد أم درمان انه تم نقل الاسطوانات إلى منطقة سوبا لتخزينها هناك.
تدخل سريع
كانت درجة استجابة الشرطة عالية جداً عندما سارعت في إنقاذ المواطنين مستخدمة مواعين النقل المختلفة من عربات اسعاف ودوريات صغيرة وحتى دفارات العمليات شاركت فى نقل المصابين الذين اسعفوا لمستشفى أم درمان التي اعدت بمجرد تلقى البلاغ كادراً طبياً مؤهلاً استطاع التعامل مع كل الحالات التي دخلت وفاق عددها (345) حالة، وفى جانب اخر كان افراد التأمين التابعين لشركة الهدف يقومون بنقل المواطنين واسعافهم من المركبات التي تقلهم إلى داخل صالات الاسعاف.
بيان الشرطة
قالت الشرطة في بيان اصدرته امس ان تسرب اسطوانات غاز شمال الملجة وغرب الترحيلات بأم درمان صباح أمس قد تسبب في حالات اختناق لعدد من المواطنين دون خسائر في الارواح... وأكد اللواء عبد الرحمن الطيب النورابي مدير دائرة الجنايات بولاية الخرطوم ان اسباب الحادث تعود إلى ان احد المتشردين قام بنزع تيلة الاسطوانة لغرض بيعها كنحاس خردة مما ادى الى تسرب الغاز، مبينا انه فور ورود البلاغ تحركت قوة من الشرطة لمكان الحادث تمثلت في عدد من دوريات محلية أم درمان وسيارات النجدة والدفاع المدني وذلك بالتنسيق مع رئاسة المحلية مؤكدا أن التسرب تسبب في اختناق (202) من المواطنين بالملجة والسلخانة القديمة وتم اسعافهم لتلقي العلاج
مبينا ان جميع المصابين غادروا المستشفى وتبقى اربعة محجوزين حالتهم مستقرة، كما تم اخذ عينات من الغاز المتصاعد بواسطة الادلة الجنائية وعينات من الاسطوانات بغرض الفحص وتفيد المتابعات ان اسطوانات الغاز في محل لبيع الحديد الخردة يخص احد المواطنين وقد تم فتح بلاغ بالحادث وتامين الموقع بعدد من عربات النجدة والعمليات والدفاع المدني وباشرت الشرطة الاجراءات القانونية.
من داخل مستشفى أم درمان
استقبلت حوادث مستشفى أم درمان مئات الحالات تتفاوت ما بين خطيرة ومستقرة يعانون من ضيق في التنفس ومغص واستفراغ، دون حدوث وفيات، وتم نقل بعض المرضى الذين استقرت حالتهم لمستشفيات المناطق الحارة والنو... المدير الفنى للطوارئ د. ندى حسن أحمد قالت ل(السوداني) ان حوادث المستشفى ظلت تستقبل حالات الاصابات حتى مساء الأمس، في وقت اشادت فيه بدور الشرطة وسرعتها في نقل المصابين واشادت كذلك بدور افراد التأمين التابعين لشركة الهدف الذين عملوا على نقل المصابين الى داخل المستشفى حتى أصيب بعضهم بحالات اختناق من جراء استنشاق الغاز الذى تسرب إلى ملابس المصابين،
وأضافت د. ندى انه تم حجز المصابين (24) ساعة للاطمئنان على حالتهم الصحية، واكدت بان مستشفى أم درمان فى حالة استعداد (100%) دائماً لتغطية حالات الطوارئ، رغم ان يوم امس صادف عطلة الجمعة إلا ان المستشفى استقبلت المصابين بكوادر مؤهلة ولم تشهد المستشفى نقص اي معينات مع توفر "الاوكسجين"، مطالبة بضرورة تعميم تجربة مستشفى أم درمان على كل مستشفيات الطوارئ بالخرطوم حتى تستقبل أكبر عدد ممكن من المصابين.
إفادات التأمين
يقول مشرف شركة الهدف للتأمين قطاع أم درمان عبد الباقي محمد: في حوالى السابعة وخمس واربعين دقيقة تلقى اتصالاً بان هنالك مواطنين أسعفوا لحوادث مستشفى أم درمان وهم مصابون بحالات سعال مزمنة، ليحضر إلى المستشفى ويشارك في عمليات إسعاف المصابين ونقلهم إلى داخل المستشفى حيث تم اجراء الاسعافات الاولية لهم، وكشف مشرف التأمين انهم قاموا بتفريغ صالة العيادات الباردة اضافة لصالة الاشعة وغرف الأزمات واستراحة العمليات الصغيرة بغرض استقبال حالات الاختناق، مشيراً إلى أن بعض الحالات الطفيفة تم نقلها للمسجد بغرض التهوية الجيدة.
اختناق العاملين
د. صالحة حوراني وهي إحدى كوادر المستشفى قالت: بمجرد ادخال مجموعة المصابين، تلوث جو العنابر برائحة أشبه ب(الفيكس) والشطة، وهي رائحة خانقة جداً تسبب فى آلام بالانف والحلق، اصابت جميع العاملين بالمستشفى بحالات اختناق طفيف وسعالات وكانت تلك الرائحة على ما يبدو قد أمسكت بملابس المصابين.
إفادات المصابين
تحدث المصاب سليمان حبيب الله ل(السوداني) وهو عامل بسوق الخضار بالملجة قائلاً: عندما كانت الساعة تقارب السابعة صباحاً كنا قد بدأنا بمزاولة عملنا فى السوق وفي تلك الاثناء بدأت تتسرب إلى انوفنا رائحة غريبة وبدأنا نسعل "كحة شديدة" وبعد قليل بدأت مجموعة من المواطنين بالركض مبتعدين عن السوق، وكنا مندهشين خاصة انه لم يكن هنالك دوي انفجار او اي صوت... وحول وصف رائحة الغاز أفاد بأن الغاز ذو طعم (حامض جداً) يتسبب في مرارة بالحلق وكحة شديدة ويتسبب كذلك فى حالات غثيان واستفراغ.
(بمبان)
أما المواطن محمد فقد أكد أنه حضر إلى السوق بغرض شراء الخضار كما اعتاد على الحضور إلى السوق باكراً، وقال: شعرت بكميات من الغاز تغطى الاجواء وبعدها اصيب الجميع بحالات من الكحة وألم الحلق ومرارة اللسان وظنناها في بادئ الأمر (بمبان) ولكن سرعان ما تأكدنا من أن ذلك شيء آخر خاصة عقب حضور الشرطة لإسعافنا ونقلنا إلى المستشفى.
إصابة نظامي
قال أحد أفراد القوات النظامية إنه ذهب الى السوق لشراء الخضار وعندما تسرب الغاز كان جميع المواطنين قد أصيبوا بنوبة (كحة) مفاجئة وظنوه فى البداية (شطة) اثارها غبار وانه الى حين عودته الى المنزل لم يكن يعرف اصل القصة، إلا أنه بعد مرور عدة ساعات عاودته الأعراض المتمثلة فى الغثيان وآلام فى البطن بجانب آلام بالحلق واختناق طفيف وعندها فقط قرر دخول المستشفى.
إصابة عمل
كشف مصاب آخر وهو أحد افراد طاقم التأمين التابع لشركة الهدف للتأمين يدعى سامي صلاح أنه أصيب أثناء العمل وأوضح أنه كالمعتاد تسلم عمله في الصباح ليتم اخطارهم بان هنالك حالات اصابات سترد إلى المستشفى وبالفعل شرعوا فى نقل المصابين من الاسعافات ومركبات فاعلي الخير ومركبات الشرطة الى داخل المستشفى واثناء قيامه بتلك العملية اصيب بحالة غثيان واختناق تبعتها حالة من السعال ليدخل في اغماءة وبعدها اسعف هو الاخر إلى داخل المستشفى وتم اتخاذ التدابير الطبية اللازمة له.
إفادات اختصاصي الصدر
كشفت أخصائية أمراض الصدر بمستشفى أم درمان د. ندى بكرى عثمان ل(السوداني) أنها تلقت اتصالاً في الصباح الباكر تم خلاله ابلاغها بالحادثة لتحضر إلى المستشفى وتم استقبال المصابين الذين وصفتهم الطبيبة بانهم حضروا وهم مصابون بحالة من الذعر وكانوا جميعهم يشكون من ضيق في التنفس وسعال حاد،
والبعض يشتكى من حالات استفراغ بجانب آلام في الحلق، وكانت اعدادهم كبيرة جداً تصل الى المئات من الحالات، واوضحت د. ندى أنهم شرعوا في تصنيف المصابين حسب حالات الإصابة والأعراض المرضية وتم إعطاء المرضى عقار (الهيدروكورتيزون) لتوسيع الشعب الهوائية وتم اعطاء اوكسجين للمرضى الذين لم يستطيعوا التنفس بصورة طبيعية، وبعدها تم فرز المرضى الذين استقرت حالتهم الصحية ووضعهم فى مكان واحد ومتابعة حالتهم على مدار الساعة، وأضافت الطبيبة أن هنالك من ظهرت عليهم الاعراض المرضية بعد ساعتين ليتم تحويلهم لعنابر العلاج المكثف، وان هنالك الكثير من الحالات المستقرة حولت لمستشفيات اخرى كمستشفى المناطق الحارة ومستشفى النو ومستشفى أبو عنجة لمتابعة العلاج واكدت د. ندى توفر الاوكسجين بالمستشفى بجانب توفر كافة الادوية المنقذة للحياة.
حديث المعتمد
أعلن معتمد أم درمان الفريق شرطة أحمد إمام التهامي عن تشكيل لجنة للتحقيق مكونة من الوحدة الإدارية للمحلية وإدارة الصحة بالمحلية والشرطة والدفاع المدني والمباحث الجنائية شرعت في تقصي الحقائق مشيراً إلى انه تم فتح بلاغ في مواجهة المتهم بالواقعة موضحاً بان الاسطوانات (23) اسطوانة تخص احد المواطنين قام بشرائها من دلاله حلفا القديمة واحضرها بغرض تخزينها بموقع للبراميل شمال المسلخ القديم إلا ان بعض المتشردين حاولوا سرقة اغطية نحاسية بتلك الاسطوانات مما ادى لتسرب الغاز وبالاتصال بصحابها اتضح أنه خارج الخرطوم مشيراً الى ان الاسطوانات تم نقلها الى منطقة سوبا لحجزها هنالك تمهيداً لاستكمال الاجراءات القانونية الى حين عودة صاحبها،
مناشداً المواطنين بضرورة توخى الحيطة والحذر ومراعاة مواقع التخزين، مشيداً بدور الشرطة ودور مستشفى أم درمان في التعامل السريع مع تلك الحالات وأكد التهامى أن للولاية غرفة عمليات نجحت في احتواء الحدث في وقت مقدر.
حوادث مماثلة
تجدر الاشارة إلى وقوع حالات مماثلة اصيب على اثرها العشرات بحالات اختناق من جراء تسرب غاز من اسطوانات حيث وقعت احدى الحوادث بمبنى السفارة الامريكية السابق بشارع علي عبد اللطيف اثناء قيام عمال بحمل اسطوانات خلفتها ادارة السفارة السابقة فاذا بإحداها تسقط ويتسرب منها الغاز ليصيب بعض العمال، كذلك وقعت حادثة اخرى بمنطقة امبدة الصناعية عندما تسرب غاز من اسطوانات ادى لإصابة العشرات من المواطنين الذين أسعفوا للمستشفى لتلقى العلاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.