تعزيزات من "الدعم السريع" لتأمين الأوضاع ببورتسودان    نموذج الدولة التنموية في السودان: خطة الإصلاح الاقتصادي والنمو "المقترحة" .. بقلم: د0 محمد محمود الطيب    المريخ يستضيف الهلال في قمة الدوري الممتاز    رواية نور: تداعي الكهرمان .. تأليف السفير جمال محمد ابراهيم    ورود ... وألق يزين جدار الثوره .. بقلم: د. محدي اسحق    الإمارات: 7 مليارات دولار حجم استثماراتنا في السودان    اقتصادي: التهريب أثر سلباً على التحصيل الجمركي وأضاع موارد كبيرة    عبدالحي يوسف يدعو أهل الشرق لتجنب دعوات العنصرية والعصبية    لجنة الترسيم بين السودان والجنوب تعد وصفاً للمناطق المختلف حولها    حركة "الإصلاح الآن" تدين اعتقال السلطات ل"علي الحاج"    يوميات زيارة الحاج حسين دوسة الى الواحة: تقديم وتحقيق ودراسة الدكتور سليم عبابنة .. تلخيص: عبدالرحمن حسين دوسة    الحل ... في الإنقلاب .. بقلم: مها طبيق    رغم بعد المسافات .. بقلم: الطيب الزين    بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتم أعتقال علي عثمان محمد طه؟،، الوكيليكس تكشف تواطؤ قوش مع علي عثمان؟
نشر في سودان موشن يوم 30 - 11 - 2012


1 - المكتب القيادي !
في يوم الأربعاء 28 نوفمبر 2012 ، ناقش المكتب القيادي للمؤتمر الوطني في اجتماع برئاسة الدكتور نافع ،
ومشاركة الأستاذ علي عثمان محمد طه ، خلفيات وتفاصيل المحاولة الإنقلابية الأخيرة، وأهمية تنوير المكتب القيادي بتداعياتها ومآلاتها .
الأهم في هذا الخبر ، كان مشاركة الأستاذ علي عثمان فيه ، الأمر الذي نسف ، ربما الى حين ، الشائعات التي راجت في الخرطوم ، بتوريط قوش للأستاذ علي عثمان في المحاولة الإنقلابية .
لا يمكن توريط الأستاذ علي عثمان في أي مشكلة ، فهو لا يضع يده في الفتة الحارة ، ويستطيع أن يبدل في مواقفه كما تبدل الحرباء لون جلدها ، ولا مرجعيات له غير شخصه الكريم ؟
يحاكي الأستاذ علي عثمان الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان .
جرى حوار بين الخليفة معاوية وعمرو بن العاص ، وكانا من دهاة العرب فقال يا عمرو :
ماذا بلغ من دهائك ؟
قال : والله ما دخلت مدخلا إلا أحسنت الخروج منه .
فقال يا عمرو :
لست بداهية ، أما أنا فو الله ما دخلت مدخلا أحتاج أن أخرج منه !
وهكذا الأستاذ علي عثمان !
لم تنطلق هذه الشائعات من فراغ ، وإنما من الرسائل التي بعثت بها السفارة الأمريكية في الخرطوم ، لرئاسة وزارة الخارجية في واشنطن ، والتي كشفتها الوكيليكس ، حسب ما ذكرنا في مقالة سابقة .
دعنا نسترجع ما قالت به الوكيليكس ، لفهم ما يجري حاليأ أكثر ؟
2 - الوكيليكس ؟
كما ذكرنا في مقالة سابقة ، كشفت الوكيليكس عن رسالة سرية أرسلها في نوفمبر 2008 السيد البرتو فرناندس ، القائم بالأعمال الأمريكي بالسودان لرئاسة وزارته في واشنطن .
حوت الرسالة بعض المعلومات التي ربما تفسر ما يجري حاليا في الخرطوم في أعقاب المحاولة الإنقلابية ، وبالأخص الشائعات المغلوطة التي انطلقت في الخرطوم ، والتي تربط بين الأستاذ علي عثمان محمد طه وقوش ، في مؤامرة مشتركة للإطاحة بالرئيس البشير .
ذكر السيد البرتو في رسالته السرية أن السيد دنيق الور ، وزير الخارجية السوداني وقتها ، قد اجتمع به مرتين في نوفمبر 2008 ، وأسر إليه بعلومات غاية في الحساسية ، نتيجة اجتماعات عقدها السيد دنيق مع الأستاذ علي عثمان ( النائب الأول ) وقوش ( رئيس جهاز الإستخبارات والأمن الوطني ) .
في يوم الأحد 2 نوفمبر 2008 ، سافر السيد دنيق الى القاهرة ، وقابل الرئيس مبارك ، ووزير خارجيته أبوالغيط ، ورئيس جهاز المخابرات اللواء عمر سليمان ، للتحضير لزيارة الرئيس مبارك ( التاريخية ؟ ) للخرطوم وجوبا في يوم الأثنين 24 نوفمبر 2008 .
أخبر الأمريكان الرئيس مبارك بأن محكمة الجنايات الدولية سوف تصدر في الشهور القادمة ( مارس 2009 ) أمر قبض ضد الرئيس البشير ، لجرائمه في دارفور . الأمر الذي سوف يجعل التعامل معه دوليا في حكم المستحيل ، ومما يعقد اكمال تنفيذ إتفاقية السلام الشامل ، وبالأخص عقد الإستفتاء في مواعيده ... يوم الأحد 9 يناير 2011 .
طلب الأمريكان من الرئيس مبارك السفر للخرطوم وجوبا ، للتأكد من التزام الرئيس البشير بعقد الإستفتاء في مواعيده ، إذا صدر أمر قبض ضده من المحكمة ، وبالعدم امكانية الأطاحة بالرئيس البشير لصالح الأستاذ علي عثمان مهندس الإتفاقية ، والذي سوف يعمل على تنفيذ بنودها ، وبالأخص عقد الإستفتاء في مواعيده .
3 – دنق ألور وعلي عثمان ؟
تقول رسالة السيد البرتو السرية أن الأستاذ علي عثمان سأل السيد دنيق ، في اجتماع أربعة عيون بينهما يوم الثلاثاء 11 نوفمبر 2008 ، وبعد رجوع السيد دنيق من رحلة القاهرة :
أهلك المصريين ، كيف ؟
رد السيد دنيق بأن المصريين ، وكذلك الأمريكان والحركة الشعبية يعتقدون أن القيادة في السودان لا تتعامل مع المحكمة بطريقة صحيحة . ترجمة ذلك بعربي جوبا تسليم المتهمين هارون وكشيب للمحكمة ، وتسليم الرئيس البشير إذا صدر أمر قبض ضده من المحكمة !
وافق الأستاذ علي عثمان على تقييم المصريين والأمريكيين والحركة الشعبية لموقف قيادة السودان ( الرئيس البشير ) السالب من المحكمة ، وقال للسيد دنيق :
( ولكن الرئيس البشير لن يستمع لصوت العقل ؟ ) ؟
ترجمة ذلك بعربي الشوايقة ، أن الرئيس البشير سوف لن يقبل التنحي الطوعي ، لكي يحل الأستاذ علي عثمان محله رئيسا للسودان .
بعد أربعة شهور من هذا الحديث ( مارس 2009 ) كذبت مقولة الأستاذ علي عثمان ، فقد وقف التفت الجماهير حول الرئيس البشير ، عندما أعلن أوكامبو أمر القبض في يوم الأثنين 9 مارس 2009 .
نرجع لرسالة السيد البرتو السرية الوكيليكسية .
4 – دنيق ألور وقوش ؟
في يوم الأربعاء 12 نوفمبر 2008 ، عقد السيد دنيق اجتماعا مغلقا مع قوش ، رئيس جهاز المخابرات والأمن الوطني .
كان قوش واضحا ، وفاضحا .
أكد قوش أنه لن يسمح للبلد بأن تصير رهينة في أيادي البشير ، ولن يسمح للسودان بأن يتحطم بسبب شخص واحد هو البشير .
أبدى قوش تخوفه من أن يدبر الرئيس مبارك ، بأيعاز أمريكي ، انقلابا عسكريا للإطاحة بالبشير ، وتسليم البلد ، لمن يضمن عقد أستفتاء مخجوج في الجنوب من العسكريين .
طلب قوش من السيد دنيق التنسيق مع الأستاذ علي عثمان ، ليحل مكان الرئيس البشير ، وأكد قوش أن الأستاذ علي عثمان يحب السيد دنيق ، ويود التقرب أكثر من القائد سلفاكير .
أطنب قوش في الإشادة بالأستاذ علي عثمان ، ووصفه بأنه ( رجل دولة ) ، وسوف يسمع كلام الأمريكان ، خاصة فيما يتعلق بتقرير المصير لجنوب السودان ، حسب اتفاقية السلام الشامل .
وسم قوش زملائه نافع وعوض الجاز وغيرهم من قادة المؤتمر الوطني بالجبن ،وأنهم سوف يقبلون بالأستاذ علي عثمان رئيسا للبلاد في مكان الرئيس البشير ، بدون أي بغمات !
أشارت الرسالة الوكيليكسية الى أن قوش يسعى جاهدا لإحلال الأستاذ علي عثمان مكان الرئيس البشير ، حتى قبل صدور أمر القبض . وجاء أمر القبض فيما بعد ليصب الماء على نيران قوش .
5 – انتقام البشير ؟
عرف الرئيس البشير بكلامات السيد دنيق مع الأستاذ علي عثمان وقوش ، وشم الدم !
في أغسطس 2009 ( خمسة شهور بعد صدور أمر القبض ) أقال الرئيس البشير قوش من منصبه كرئيس للجهاز ، وعينه مستشارا رئاسيأ لشئون الأمن ، قبل أن يطرده في أبريل 2011 ، ويحرمه من مواقعه القيادية في المؤتمر الوطني ، ويعتقله في نوفمبر 2012 .
6– البشير وعلي عثمان ؟
بعد الإعلان عن أمر القبض ( الأثنين 9 مارس 2009 ) ، دعم الشارع السوداني الرئيس البشير . ركب الأستاذ علي عثمان الموجة الشعبية ، وتفوق على نفسه في البلبصة للرئيس البشير ، ودعمه . قلب الأستاذ علي عثمان ظهر المجن لقوش ، وجهر بعدائه له .
ضاعف تنكر الأستاذ علي عثمان من الام القلب التي يعاني منها قوش ، ولكنه تعزي بما فعله الأستاذ علي عثمان لشيخه الترابي ، الذي علمه السحر ! تاورت الأم القلب قوش بعد اعتقاله ، وتم تحويله لمستشفي الامل ( الخميس 29 نوفمبر 2012 ) ، لتدهور صحته .
في هذا السياق ، هاجم حزب المؤتمر الشعبي هيئة المحامين القومية التي كوّنت للدفاع عن قوش . ووصف المسؤول السياسي في الحزب الاستاذ كمال عمر الدفاع عن قوش بالأمر المحزن ، وطالب المحامين المعارضين بالانسحاب من الهيئة حتى لا يلوّثوا أنفسهم. وأكد :
( لا تعنينا قضية قوش حتى لو فرموه) .
أنقذ الفريق عبدالرحيم محمد حسين ( حصان السلطان البشير ) صديقه الأستاذ علي عثمان من غضب الرئيس البشير ، مذكرا إياه بهندسة الأستاذ علي عثمان لمفاصلة رمضان 1999 ، والإطاحة بشيخه الترابي .
غفر الرئيس البشير للأستاذ علي عثمان دردشته مع دنيق ألور . وتعلم علي عثمان الدرس .
بعدها صار الأستاذ علي عثمان خاتما يلبسه الرئيس البشير في أصبعه السبابة ، مما يصعب تصديق اشاعة التخطيط لإعتقال الأستاذ علي عثمان ... فالقصة معروفة للرئيس البشير ؟
7 – اللواء عروة ؟
تحكي الرسالة الوكيليكسية عن ترقية وتعيين الرئيس البشير اللواء الفاتح عروة رئيسا لجهاز الإستخبارات والأمن الوطني في مكان قوش . ولكن وقف السادة علي عثمان ، نافع ، عوض الجاز ، عبدالرحيم محمد حسين ، وبكري حسن صالح بشدة ضد تعيين اللواء عروة في هذا المنصب الحساس ، مما أضطر الرئيس البشير لسحب أمر التعيين بعد أقل من 24 ساعة على اعلانه . لا يطيق هؤلاء السادة اللواء عروة ، بل يكرهونه ويبغضونه لوجه الله تعالى ، وربما لأسباب أخر .
تشيد الرسالة الوكيلكسية باللواء عروة لمجهوداته المقدرة في ترحيل اليهود الفلاشا من أثيوبيا الى اسرائيل خلال عقد الثمانينات .
في هذا السياق ، سخر الرئيس مبارك من الرئيس البشير لسحبه الأمر الرئاسي بتعيين اللواء عروة في أقل من 24 ساعة ، إذ كان على الرئيس الإنتظار بعض الوقت قبل سحب قراره ، احتراما لهيبة الرئاسة .
القرار الرئاسي ليس لعبة ؟ أو كما تندر الرئيس مبارك وقتها !
8 - الرئيس مبارك ؟
في يوم الأثنين 24 نوفمبر 2008 ، زار الرئيس مبارك الخرطوم وجوبا ، بطلب من امريكا . كان الهدف من الزيارة ، استكشاف امكانية تغيير الرئيس البشير ، واحلال الأستاذ علي عثمان مكانه ، لضمان عقد الأستفتاء في سلاسة ويسر .
أنبرش الرئيس البشير أمام الرئيس مبارك ، وأكد أنه سوف ينفذ اتفاقية السلام الشامل بحذافيرها , حتى نهاياتها ، وبالأخص ضمان عقد الإستفتاء في مواعيده دون تدخل من الخرطوم في اجراءات عقده في الجنوب !
9 – لماذا البشير وليس علي عثمان ؟
اقترح الرئيس مبارك على الأمريكيين أفضلية استمرار الرئيس البشير في السلطة لعدة أسباب :
+ يمكن ابتزاز الرئيس البشير بأمر القبض عند صدوره ، لضمان تمرير الأجندة الأمريكية والمصرية بسهولة في السودان ، كون الرئيس البشير دكتاتور في الداخل وديك تور في الخارج ؛
+ وعد الرئيس البشير بضمان عقد الإستفتاء في مواعيده ، وفي سلاسة ويسر ؛
+ الأستاذ علي عثمان أخونجي وبالتالي لا عهد له ، ويمكن أن يفنجط بعد أن يصبح رئيسا ، خصوصا وقد خطط لإغتيال الرئيس مبارك في أديس أبابا ؛
+ ( البشير مسكين ) أو كما قال الرئيس مبارك حسب الرسالة الوكيليكسية .
+ يعتقد الرئيس مبارك أن الأستاذ علي عثمان ربما قاد انقلاب قصر للإطاحة بالرئيس البشير ، بمساعدة علي كرتي ( رئيس سابق لقوات الدفاع الشعبي ) والزبير محمد الحسن ، اللذان ينسقان له مع قادة الجيش السوداني .
كما يسيطر الأستاذ علي عثمان على الشرطة السودانية من خلال شركة النصر ، حسب الرسالة الوكيليكسية .
وصل الرئيس مبارك الى قناعة بأفضلية استمرار الرئيس البشير رئيسا للسودان ، وقفل الطريق أمام الأستاذ علي عثمان ، وإلا عاد الأخونجية المتشددين للحكم في السودان ، ومن ثم تهديد مصر .
نعم للبشير ولا لعلي عثمان .
10 – الرابط ؟
يمكنك التكرم بمراجعة ملخص لرسالة القائم بالأعمال الأمريكي التي كشفتها الوكيليكس على الرابط أدناه ، وقراءة كامل الرسالة في الإنترنت :
http://www.sudantribune.com/Wikileak...ear-open,40051
11 - تخريمة !
يوم الجمعة 30 نوفمبر 2012 ، صوتت 143 دولة في الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك لرفع فلسطين الي مرتبة ( دولة ) مراقبة غير عضو بدلأ من ( كيان ) مراقب غير عضو في الامم المتحدة .
من المؤسف أن لا تكون دولة جنوب السودان من بين هذه ال 143 دولة ، رغم توسلات الوفد الفلسطيني وبعض الوفود العربية والأفريقية ؟
للأسف ، لم تفرز دولة جنوب السودان بين المندكورو وجلابة الشمال ، والحق الفلسطيني المغتصب !
ثروت قاسم
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.