ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نريدها ثورة قيم, لا ثورة تروس
نشر في سودان سفاري يوم 19 - 06 - 2019

الثورات التي قامت في الدنيا بأسرها.. قديماً وحديثاً.. كانت تدعو إلى الحرية وتطبيق مبادئ القانون والعدالة والمساواة ومحاربة الفساد والظلم, والاستبداد السياسي, والإرهاب الفكري, وتدعو إلى السلام واحترام حقوق الإنسان, وحماية الحقوق العامة والخاصة, وتعزيز
الوحدة الوطنية والقومية للشعوب, وتثبيت دعائم النسيج الاجتماعي, وحماية سيادة البلدان وحفظ أمنها القومي من الاختراقات والتدخلات الخارجية.الثورات التي قامت في الدنيا بأسرها.. قديماً وحديثاً.. كانت تدعو إلى الحرية وتطبيق مبادئ القانون والعدالة والمساواة ومحاربة الفساد والظلم, والاستبداد السياسي, والإرهاب الفكري, وتدعو إلى السلام واحترام حقوق الإنسان, وحماية الحقوق العامة والخاصة, وتعزيز الوحدة الوطنية والقومية للشعوب, وتثبيت دعائم النسيج الاجتماعي, وحماية سيادة البلدان وحفظ أمنها القومي من الاختراقات والتدخلات الخارجية.وظلت أهداف الثورات في العالم تدعو دائماً إلى احترام خيارات الشعوب وتدعيم العدالة, وتجنب التشفي والانتقام عبر إثارة الأحقاد والكراهية, وبسط أشرعة الشائعات والفتن والأراجيف والتلفيقات الباطلة, لأن المفهوم الصحيح للثورة أن تكون ثورة تصحيح لمسار القيم العامة كإشاعة الحريات العامة, تنمية الوعي العام بأهمية السلام الاجتماعي, وبقاء قيم الأمن والسلامة, تدعيم مبادئ سيادة القانون, والإصلاح السياسي والإداري, وبناء نظم الشفافية والخدمة المدنية على أسس الكفاءة والاستحقاق القانوني وعلى هذا الأساس تصبح الثورة حاملة القيم الأخلاقية والمبادئ القانونية, لتصبح ثورة قيم ومبادئ وإصلاح وتنمية ونهضة وعدالة, والوسائل في الثورات ينبغي أن تأخذ أحكام مقاصد الثورات, فلا يعقل أن تدعو مثلاً الثورة إلى الحرية والديمقراطية والعدالة والسلام والإصلاح بينما تستخدم الثورة وسائل وأدوات ومواقف تلحق الأضرار بحياة المواطنين, وبحياة الثوار أنفسهم, عندئذٍ تتحول الثورة من مساراتها الإصلاحية العادلة إلى حالة من صناعة التوتر والقلق الجماعي والفوضى وإهدار القيم ونشوء عوامل تصفية الحسابات السياسية والخلافات الشخصية الضيقة والسبب في ذلك يعود إلى انتهاج وسائل وأدوات غير مناسبة ربما تكون متناقضة مع الأهداف والمقاصد العامة للثورة.إن ما ابديناه من ملاحظات في الأسطر السابقة أعلاه ينطبق كثير منها على الثورة التي انطلقت في بلادنا منذ التاسع من يناير 2019م وحتى الحادي عشر من أبريل 2019م حيث سقط النظام السابق.. لكن الثورة فشلت حتى الآن في أن تقيم نظاماً انتقالياً سريعاً كما حدث في ثورة عام 1985م عندما استطاع المجلس العسكري وقتها بتشكيل حكومة انتقالية في أيام معدودات جنبت البلاد الفراغ الدستوري والفوضى وغياب القانون.وفشلت الثورة الحالية أيضاً في اختيار الوسائل والأدوات المناسبة في تحقيق أهدافها, بدا للقارئ المتابع كأن هذه الثورة بلا أهداف وطنية مخلصة, وربما تناقضت أهدافها مع وسائلها وهذه تمثل الطامة الكبرى, لأن مسار الثورة عندئذ يتحول إلى تعطيل مسار الحياة العامة, وتتحول إلى كابوس الفساد والظلم الذي قامت الثورة لمحاربته.ومن الوسائل غير المناسبة التي اتخذتها بعض فصائل الثورة, خاصة قوى إعلان الحرية والتغيير لم تكن وسائل مناسبة تحقق الغايات الوطنية بعيداً عن الأهداف المخفية غير الظاهرة أو الأجندة غير المرئية, وبدأ الشك والريب ينتاب قطاعات الرأي العام لماذا تقيم الثورة أو بعض أفراد وفصائل الثورة حواجز على الطرق العامة والجسور والكباري, بل جميع الطرق الداخلية للأحياء السكنية في أجزاء واسعة من البلاد, وامتدت حتى إلى طرق العبور السريع, فيما عرف (بالتروس), هذه التروس كانت معروفة من قبل في تراث الشعب السوداني في الريف حيث الزراعة والرعي لا في المدن حيث الوعي الحضاري, وهذا لا يعني أننا نرى التروس مظهراً غير حضاري في الريف السوداني, لا الأمر ليس كذلك, بل هي هناك ضرورة.. أما في المدن فتعد مظهراً غير حضاري ووسيلة غير مناسبة للثورة والدليل على ذلك أنها اليوم أثارت سخط وغضب الشعب والمواطنين حتى كرهوا الثورة.. الآن هذه التروس والحواجز مات عندها عدد من المرضى والنساء الحوامل والأطفال المصابين لم يتمكنوا من عبورها نحو المشافي ومراكز العلاج والطوارئ, ومنها الثوار المصابون أنفسهم مما يعني أن هناك جهات وأهداف مبيتة لقتل الشعب.وهذه التروس والحواجز.. تسببت أيضاً في تعطيل مصالح الناس في العمل والحركة والسعي للأرزاق, لأنها لا تكون إلا بالحركة والمواصلات, حيث عجز غالب المواطنين عن الحركة ما يعني أن ضائقات الشعب قد زادت مما كانت عليها سابقاً, والدليل على ذلك حالات الغضب العامة التي تغلي كالمرجل في أوساط الرأي العام.ونتيجة انسداد الأفق في الحوار السياسي الوطني البناء واستخدام وسائل غير مناسبة للثورة كالإضراب العام والعصيان المدني, تعددت مظاهر الفوضى المصاحبة للثورة من نهب وسرقة وإرهاب لأن (الحول تجيب الطول كما في المثل السوداني وصار مستقبل البلاد مظلماً في ظل التهافت نحو السلطة وكراسي الحكم على حساب أمن البلاد ورفاهية الشعب حتى أن بعضهم طلب أن يستفرد بالحكم. دون غيره من القوى السياسية الأخرى وبفترة انتقالية طويلة غير مسبوقة.. يبقى على الشعب والشباب أن يدركوا الأهداف السلمية للثورة ولا ينساقوا وراء وسائل تدمير ممنهج لموارد البلاد باسم الثورة, نريدها ثورة قيم وإصلاح لا ثورة تروس تخرب وجه المدن والعاصمة الحضاري.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.