هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    انقلاب الثلاثاء الفاشل.. ردة فعل الشارع    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الركود والكساد يضربان أسواق مواد البناء    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    هاني شاكر "يهدد" محمد رمضان.. بعقوبات    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    مجلس الهلال ينفى حرمانه استضافة مبارياته الإفريقية بالجوهرة    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندي القلعة فستانا وندي تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجنوب وقطاع الشمال ما خلاص ريد وانتهي..
نشر في سودان سفاري يوم 16 - 10 - 2012

أخيراً طالبت دولة الجنوب قطاع الشمال بالحركة الشعبية بضرورة احترام القانون والدستور وسيادة الدولة هناك في خطوة تشير وفقاً لمراقبين إلى مسار العلاقة ما بين القطاع وحكومة الجنوب خاصة بعد اتفاق التعاون المشترك الموقع بين السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الشهر الجاري.
وتعد الخطوة طريقاً نحو عملية فك الارتباط بين قطاع الشمال والحركة الشعبية الحاكمة هناك مما يفتح الباب أمام عدة تساؤلات بشأن السيناريوهات المتوقعة وما يمكن أن يحدث من مآلات وتطورات ميدانية حدوثها قد يعيد الكثير من الحسابات.
وبرلمان الجنوب يجتهد هذه الأيام للمصادقة على اتفاق البشير سلفا وكذا الحال هنا في الخرطوم حيث من المقرر إن يعمل المجلس الوطني على مناقشة بنود الاتفاقية ومن ثم إجازتها الأمر الذي عني انتهاء شهر العسل بين قطاع الشمال والجنوب.
مراقبون يشيرون إلى إن قطاع الشمال لن يضع آماله في منضدة الاستسلام مشيرين إلى إمكانية لجوئه لأعداء السودان وربما كانت هناك رقعة جغرافية أخرى لممارسة العداء تجاه السودان حتى الحصول على تأشيرة دخول عبر منبر تفاوضي آخر.
ويري المحلل السياسي والأكاديمي عصام عبد الرزاق إن هنالك عدة سيناريوهات لمصير قطاع الشمال بعد فك الارتباط بينه وجنوب السودان مشيراً إلى أن السيناريو الأول يتمثل في وصول طرفي التفاوض بقيادة كمال عبيد على الجانب السوداني وياسر عرمان على الجانب الآخر إلي اتفاق سياسي أمني.
وقال خاصة وان أبناء النوبة والنيل الأزرق بجيش قطاع الشمال حوالي 40 ألف مقاتل الأمر الذي يحتم ضرورة التفاوض والتوصل الى حل مرض في وقت ربط فيه الأمر بما حدث في جنوب كردفان من تصعيد.
ويضيف عبد الرزاق بانه من الممكن أن يكون هناك تصعيد للعمل العسكري حيث يتجه قطاع الشمال الى الجبهة الثورية كحليف بديل بعد فك الارتباط مع الحركة الشعبية الأم بالجنوب وحذر عبد الرازق من عدم التوصل إلى حل مع قطاع الشمال الذي اتجه الآن إلى أمريكا وهذه إشارة إلى انه وإن تم تأمين الحدود إلا أن العمل العسكري سيتواصل بالداخل بدعم خارجي على حد قوله.
وتحالف الجبهة الثورية نفسه وفقاً لعبد الرزاق قد لا يجد الأرضية التي تساعده على إنجاح مخططه الرامي إلى إزاحة نظام الحكم هنا في الخرطوم ولو بالقوة ويشير مراقبون إلى إن المحيط الإقليمي بعد توقيع اتفاق التعاون المشترك مع جنوب السودان لم يعد مشجعاً لدعم تحالف الجبهة الثورية المكون من حركات دارفور وقطاع الشمال.
ويضيف البعض إن التطورات الأخيرة فيما يتعلق بمفاوضات أديس أبابا بين السودان وجنوب السودان والنجاح الذي حققته قمة البشير سلفاكير أفرغت هذا القطاع من محتواه ويشيرون إلى إن الرؤية أصبحت واضحة من الناحية السياسية وهي انه لا وجود للحركة الشعبية في السودان واصفين قطاع الشمال بعد فك الارتباط بالهلامي الذي لا أساس له ولا جذور وربما أصبح قطاع الشمال حسب تأكيداتهم مجرد أشخاص ممثلين في عرمان وغيره ويقولون بأن هذا القطاع بعد فك الارتباط مع دولة جنوب السودان سيموت تلقائياً باعتبار أن الاتفاق مع دولة الجنوب يجعل السودان يتجاوز القرار 2046 طالما إن الأصل تخلي عن الفرع.
وتأتي الإشارة هنا إلى إن الترتيبات الأمنية والتي اشتملت على فك الارتباط مع الفرقتين التاسعة والعاشرة ستكون سبباً في عودة أعداد كبيرة من أبناء جنوب كردفان والنيل الأزرق الموجودين بصفوف جيش قطاع الشمال..
وعلى الرغم من إن هنالك توقعات بانهيار قطاع الشمال بعد فك ارتباطه مع الجنوب بحسب بعض الآراء إلا أن هنالك بعض المخاوف من الدعم الأمريكي والغربي للقطاع وحدوث أي دعم وفقاً لمراقبين قد يولد نوعاً من القوة التي ربما كانت مصدر إزعاج للشمال والجنوب.
على كل يظل مؤشر العلاقة بين قطاع الشمال وجنوب السودان في محطة الوداع الأخيرة بعد التطور الايجابي بشان تنفيذ مخرجات اتفاق التعاون المشترك بين السودان وجنوب السودان.
نقلاً عن صحيفة ألوان 16/10/2012م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.