حجر ل"نادي النيابة العامة": سيتمّ اختيار النائب العام في القريب العاجل    اناشد المغتربين اعانة اسرهم والبعد عن التراشق السياسي !!    خاص"باج نيوز"..حسم ملف المدرب الجديد لنادي المريخ السوداني    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    من يقتل المتظاهرين ؟    نادي الهلال يفنّد حقيقة" طرد الجهاز الفني من مقرّ الإقامة"    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    نهاية مأساوية ل "عروسين" داخل منزلهما في ليلة الدخلة.. هذا ما حدث بعد كسر باب الشقة    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 28 نوفمبر 2021    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    البرهان يطيح بضباط كبار بجهاز المخابرات العامة    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    رحيل الشاعر عمر بشير    بتكلفه بلغت 200مليون جنيه اجازة موازنة النيل الابيض    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بعد عودة خدمة الانترنت المتضررون يتنفسون الصعداء    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    مقعد الشرق بالسيادي .. مُعادلة الإقليم!!    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    مرافقون لمرضى كورونا بودمدني يغلقون الطريق القومي احتجاجاً على انعدام الأكسجين    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    في قضية المُحاولة الانقلابية تحديد جلسة لاستجواب الفريق الطيب المصباح وآخرين    "كل مرة بوسة".. أحمد الفيشاوي يثير الجدل مجددا    معاش الناس .. دلالة العربات تكشف عن أسباب التراجع المستمر لأسعار السيارات الملاكي    تضارب الآراء حول ختام كأس السودان القومي    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    شرطة القضارف تُواصل الإعداد للممتاز    حملة لمناهضة العنف ضد المرأة والطفل بالنيل الأبيض    بعد ان حصد النجوم سباق محموم بين القدامى والجدد لاقتحام تشكيلة الشرطة القضارف    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    برعاية كريمة من إدارة مشروع الجزيرة إفتتاح رائع لدورة فقيد التحكيم عوض الله علي آدم بمارنجان    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 28 نوفمبر 2021    قال أن فلسفته تقوم على الاستحواذ..جواو موتا: سامنحكم هلالا مختلفا    السعودية تعلن السماح بالدخول من جميع الدول.. لكن بشرط    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    قريباً.. شاشات هاتف بزجاج غير قابل للكسر!    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللواء حفتر على طريق "نموذج" السيسي "لتطهير" ليبيا من "الارهابيين" ويستغل المظاهرات لاضفاء غطاء شعبي على انقلابه فهل ينجح ويصبح رئيسا في النهاية؟
نشر في سودان سفاري يوم 26 - 05 - 2014

يواصل اللواء المتقاعد و"الطموح" خليفة حفتر تحركه العسكري، الانقلابي الطابع في ليبيا، وسط مؤشرات على دعم خارجي، وتأييد داخلي، من بعض الوحدات العسكرية والقطاعات الشعبية التي تشعر بالقلق من استفحال حال الفوضى المسلحة في البلاد وهيمنة الميليشيات على مقدراتها في ظل غياب واضح للامن والاستقرار وسيادة الفوضى.
الساحة الخضراء في طرابلس التي جرى تغيير اسمها الى ساحة الحرية، بعد اطاحة نظام العقيد معمر القذافي باتت هي التيرموميتر لقياس المزاج الشعبي، او قطاع منه، ولذلك راي اللواء حفتر، مثل خصمه السابق معمر القذافي، في المظاهرات التي سادتها يوم الجمعة الماضي مؤشرا على الدعم الشعبي لحركته العسكرية وعمل على استغلاله بشكل مكثف.
اللواء حفتر يقتفي خطوات المشير عبد الفتاح السيسي الذي سيصبح رئيسا منتخبا لمصر خلال اليومين القادمين، فهو يقود انقلابا عسكريا يريد ان يوفر له القاعدة الشعبية لاضفاء صفة الثورة عليه، وتسويقه الى العالم الخارجي، وان يحشد مجموعة من الليبراليين والاعلاميين حوله، وهذا ما يفسر الاعلان عن دعم 45 عضوا في "البرلمان" لحركته.
من سوء حظ اللواء حفتر انه لا يوجد في ليبيا شخصيات في وزن وخبرة عمرو موسى او حمدين صباحي او بابا الاقباط او شيخ الازهر وهم الذين حشدهم المشير السيسي ساعة اعلانه اطاحة الرئيس الاخواني المنتخب محمد مرسي، ولكنه سيجد، او بالاحرى وجد من الليبراليين والاعلاميين الليبيين من يؤيده بقوة مثل محمود جبريل وعلي زيدان وهما رئيسا وزراء سابقان، وكذلك من كتاب وادباء مثل محمد ابراهيم الفقيه من يؤيدة صراحة وعلانية، تماما مثلما فعلت جبهة الانقاذ المصرية عندما عجزت عن تغيير الرئيس المصري مرسي بالوسائل الدبلوماسية.
اللواء حفتر تصرف على طريقة المشير السيسي حرفيا يوم امس عندما قال في خطابه الرئاسي الذي القاه امس في مدينة بنينا شرق مدينة بنغازي ان المظاهرات التي سادت طرابلس وبنغازي ومدن ليبية اخرى جاءت دعما ل"عملية الكرامة" وتفويض له لمكافحة الارهاب.
واضاف قائلا "وافقنا على هذا التفويض الشعبي، ونقول لشعبتا شكرا لكم على خروجكم وتفويضنا، وسنقوم بتطهير ليبيا من الارهابيين والمتطرفين والتكفيريين وكل من يدعمهم ويساندهم من شذاذ الآفاق، ولن نخذل شعبنا".
من الصعب علينا ان نفرق بين ما ورد في خطاب اللواء حفتر وخطاب المشير السيسي، ولا نبالغ اذا قلنا ان العبارات والكلمات والافكار واحدة بل متطابقة، مع فارق واحد اساسي وهو اتسام خطاب اللواء حفتر ببعض "الحدة الليبية" المعروفة واستخدام كلمات مثل "تطهير" و"سحق" وتعتبر من صلب القاموس "الثوري" الليبي، وهي بالمناسبة كلمات استخدمها ايضا العقيد معمر القذافي في خطاباته في اشارته الى خصومه من الاسلاميين والمعارضين الذين كان يطلق عليهم وصف "الكلاب الضالة" وتفهم اللواء حفتر نفسه الى جانب الاصوليين والاسلاميين وحركة الاخوان المسلمين.
من الصعب اصدار احكام مسبقة على مصير حركة حفتر من حيث النجاح او الفشل، لان الوضع في ليبيا ليس مثل الوضع في مصر، فالجيش المصري موحد خلف المشير السيسي، علاوة على كونه ينتمي الى مؤسسة مصرية عسكرية عريقة لها جذور تاريخية، بينما الجيش الليبي ممزق ومنقسم على نفسه في المقابل، ويواجه ميليشيات عسكرية مدججة بالاسلحة وتحظى بدعم عربي خارجي قوي، وايديولوجية اسلامية "جاذبة" لبعض القطاعات الشعبية والقبلية.
محاكاة اللواء حفتر لزملائه في مصر وتشكيل مجلس عسكري اعلى للقوات المسلحة ربما تكون خطوة ذكية، توحي للقوات بالانتماء الى المدرسة العسكرية والسياسية نفسها، ولكن الظروف في ليبيا غير نظيرتها في مصر، وكذلك الاشخاص القيادات والطموحات والخلفيات ايضا.
اللواء حفتر قال انه لا يطمح بالرئاسة ويريد انتخابات جديدة، ومجلس رئاسي، وهي نفس الاقوال التي كررها المشير السيسي في بداية انقلابه العسكري، ولذلك فان زهد اللواء حفتر بالمنصب ربما يكون في غير محله، ولا نستبعد ان يصبح مشيرا ورئيسا مثل "نموذجه" وقدوته، المشير الرئيس السيسي في نهاية المطاف.
المصدر: رأي اليوم الالكترونية 26/5/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.