مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مئات الغرقى من اللاجئين أمام السواحل الليبية في أسوأ كارثة في المتوسط... وانتقادات لبطء عمليات الإنقاذ
نشر في سودان سفاري يوم 20 - 04 - 2015

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، إن بلاده ستطلب عقد قمة للاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن، وذلك في أعقاب حادث غرق قارب يحمل المئات من المهاجرين غير الشرعيين قبالة السواحل الإيطالية، أمس الأحد.
ونقل التلفزيون الحكومي الإيطالي عن رينزي قوله في ختام اجتماع عاجل لمجلس الوزراء الإيطالي، مساء أمس، لدراسة الموقف إن «ما تقوم به إيطاليا من جهد، وبشكل منفرد تقريباً، هو عمل فوق العادي، وسنطلب عقد قمة للاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن».
ووجه رينزي الشكر إلى 18 من السفن البحرية والصيد التي تقوم بعمليات الإنقاذ والبحث عن ركاب القارب المنكوب.
وكانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة أعلنت أمس الاحد، عن غرق قارب محمل بمهاجرين قبالة السواحل الليبية م أعاد الى الاذهان حادثة غرق اللاجئين الشهيرة أمام سواحل لامبوديسا الايطالية في تشرين الاول/ أكتوبر 2013 والتي أسفرت عن غرق 366 شخصا في عرض البحر لا سيما أن حادثة الغرق الجديدة تبعد 200 كيلومتر تقريبا جنوب جزيرة لامبيدوسا.
عدد الضحايا الكبير لغرق القارب الذي كان يحمل أكثر من 700 شخصا حسبما ذكر ناجون تم انتشالهم لم ينج منهم الا 28 شخصا حسب الانباء الواردة. ينذر بكارثة انسانية أثارت اهتمام الاعلام الالماني. راديو «اس في ار 3» أثار تساؤلا مهما، وهو كيف يمكن مع عمليات الانقاذ المستمرة انقاذ هذا العدد القليل من الناس. حيث أفاد المراسل الاعلامي للراديو الالماني بأن «قوات خفر السواحل الايطالية هي أول من بادر الى الانقاذ وذلك بعد رصد السفينة»، وقال المراسل انه «يعتقد بأن سفينة برتغالية عسكرية كانت أكثر قربا من مكان الحادث، الا أنها لم تتدخل لعدم ورود أوامر لها بالتحرك وهو ما أدى الى تأخر عملية الانقاذ لحين وصول القوات البحرية الايطالية». صحيفة نويز دويتشلاند الالمانية انتقدت بدورها بطء عمليات الانقاذ، معتبرة أن أوروبا ومنها المانيا لم تفعل الكثير لانقاذ «هؤلاء الهاربين من الحروب ومن الفقر» بحسب وصف الصحيفة.
ويأتي الحادث بعد أيام فقط من إعلان منظمة «انقذوا الأطفال» عن فقد نحو 400 شخص في حادث غرق سفينة أخرى قبالة سواحل ليبيا في حين تناشد إيطاليا شركاءها الأوروبيين من أجل مزيد من المساعدة في التعامل مع تدفق اللاجئين من شمال أفريقيا إلى السواحل الإيطالية. حيث ذكر خفر السواحل الإيطالي أنه في الحادث الأخير ربما اندفع المهاجرون نحو أحد جوانب السفينة للتلويح لزورق برتغالي عابر، ما تسبب في انقلابها.
وتواجه ايطاليا مشكلة كبيرة في اعداد اللاجئين الكبيرة القادمة من البحر في ظل رفض أوروبي من تسيير عمليات انقاذ منظمة لحماية اللاجئين. وبحسب صحيفة دي فيلت الالمانية فان أكثر من 11 الف مهاجر وصل الى جزيرة لامبوديسا الايطالية في الاسابيع القليلة الماضية. وكان تقرير أوروبي نشرته مجلة دير شبيغل الالمانية في وقت سابق أفاد بأن مشكلة المهاجرين لا تنحصر بوصولهم أحياء الى أوروبا حيث كشف التقرير الاوروبي عن وجود حوالي 880.000 شخص يعيشون ويعملون في اوروبا كالعبيد دون اية حقوق، ربعهم يستغل جنسيا من قبل عصابات اجرامية خطيرة، وافاد التقرير ان العديد من الاشخاص المهربين الى اوروبا يعملون بظروف عمل مأساوية دون اية حقوق او رعاية ودون اجر واضح بحسب اللجنة الاوروبية الخاصة بمكافحة الفساد وغسيل الاموال، حيث صرحت اللجنة بان الارباح المتعلقة بالاتجار بالبشر وحدها في اوروبا بلغت 25 مليار يورو ربحا صافيا لعصابات الاتجار بالبشر وافاد التقرير بان العديد ممن يهربون الى اوروبا يجدون انفسهم سلعة لعصابات الاتجار بالبشر حيث يستفاد منهم في الدعارة او في تجارة الاعضاء البشرية.
ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إلى اجتماع لوزراء الداخلية والخارجية في دول الاتحاد الأوروبي عقب غرق القارب. ودعا إلى زيادة عمليات المراقبة البحرية والجوية بعد الحادث الذي وصفه بأنه «أسوأ كارثة تحدث خلال السنوات القليلة الماضية في مياه المتوسط».
من جهتها حثت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد أمس الأحد على دعم التحرك لحماية المهاجرين في البحر المتوسط بعد واحدة من أسوأ كوارث القوارب.
وقالت موجيريني وهي إيطالية في بيان «قلنا مرارا لن يحدث ثانية.. الآن حان الوقت لأن يتعامل الاتحاد الأوروبي مع تلك المآسي دون تأخير».
وتحجم كثير من حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي عن تمويل عمليات انقاذ في البحر المتوسط خشية تشجيع المزيد من الناس على عبور البحر بحثا عن حياة أفضل في أوروبا.
وفي انتقاد غير مباشر لدول شمال الاتحاد الأوروبي التي تركت حتى الآن عمليات الانقاذ للدول الجنوبية مثل إيطاليا قالت موجيرني «نحن بحاجة إلى أن ننقذ معا الأرواح بنفس قدر حاجتنا جميعا إلى حماية حدودنا ومحاربة الاتجار في البشر».
وأضافت أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سيبحثون القضية خلال اجتماع في لوكسمبورغ اليوم الاثنين. وقالت المفوضية الأوروبية أن تأسيس عملية بحث وإنقاذ في البحر المتوسط تابعة للاتحاد الأوروبي سيستغرق بعض الوقت.
لكنها قالت في بيان أمس الأحد إن الوضع لا يمكن تجاهله بعد الآن. وقالت المفوضية إنها تتشاور مع حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد ووكالات أوروبية ومنظمات دولية لصياغة استراتيجية جديدة للهجرة في مايو/ أيار.
وقالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة انها تخشى ان يكون 700 شخص لقوا مصرعهم في غرق قارب مكتظ بالمهاجرين أمس الأحد قبالة الشواطئ الليبية في كارثة تعد الأسوأ حتى الآن في البحر المتوسط.
وقال المسؤولون الإيطاليون إن سفنا تابعة للبحرية وحرس السواحل فضلا عن سفن تجارية متواجدة في منطقة الحادث وقارب دورية بحرية مالطي يشاركون في عملية البحث والإنقاذ بتنسيق من خفر السواحل الإيطالي في روما.
وقال رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات إن المركب غرق في المياه الإقليمية الليبية، مشيرا إلى أن مركب دورية من مالطا يساعد فرق البحث والإنقاذ الإيطالية في البحث عن إحياء بين الجثث الطافية في البحر.
وأضاف: ان «هناك مأساة تتكشف في حوض المتوسط وفي حال استمر العالم والاتحاد الأوروبي بإغلاق أعينهم سيحاكمون بأقسى العبارات، كما حكم عليهم في السابق عندما أغلقوا أعينهم عن الإبادات الجماعية».
وأضاف «أنهم يحاولون فعليا العثور على أحياء بين الأموات الذين يطفون على وجه المياه» ولم يتم اتخاذ أي قرار بشأن المكان الذي سينقل إليه الناجون والجثث. ويعتقد أن القارب انقلب بعد تحرك الركاب على متنه إلى جهة واحدة لدى اقتراب سفينة تجارية منهم.
وأعرب بابا الفاتيكان فرانسيس، في حديثه من نافذة مكتبه أمام المتجمعين في ساحة القديس بطرس، عن حزنه العميق على الضحايا، داعيا المجتمع الدولي للتحرك بشكل حازم، من أجل الحيلولة دون تكرار مثل تلك الحوادث في المستقبل.
وقدرت المنظمة الدولية للهجرة عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين وصلوا إلى السواحل الإيطالية هذا العام بنحو 20 ألفا.
المصدر: القدس العربي 20/4/2015م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.