مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعاون بين الاسد وداعش يلزم الغرب بالتفكير من جديد وستضطر الولايات المتحدة الى تزويد المتمردين بالدفاع الجوي لكنها تؤجل ذلك على أمل اشراك ايران في حل الازمة
نشر في سودان سفاري يوم 04 - 06 - 2015

قالت السفارة الامريكية في دمشق أمس في شبكة تويتر الخاصة بها إن الاسد يتعاون مع داعش. "نحن نستنكر بشدة استخدام الاسد لبراميل المتفجرات في حلب ومحيطها حيث قتل هناك نحو 70 مواطنا". هذا ما كتب في صفحة السفارة في الشبكة. "التقارير تشير الى أن الاسد يقصف من الجو للمساعدة في تقدم داعش في حلب، ويؤيد المتطرفين ضد السكان المدنيين". وكُتب ايضا "نحن نرى منذ زمن أن نظام الاسد يبتعد عن الجبهات التي يحارب فيها داعش، وهذا ينفي ادعاء أنه يحارب التنظيم".
هذه التقارير لا يجب أن تفاجئنا، لأن هذا التعاون لم يبدأ بالأمس: الحكومة السورية عمدت الى شراء النفط من داعش بأسعار رخيصة، وبيعه للمواطنين. هذا النفط المستخرج من آبار النفط السورية التي يسيطر عليها داعش.
التعاون الآن هو في المجال العسكري وفي محاربة مليشيات المتمردين الاخرى ولا سيما جيش الفتح الماجد، وهو مجموعة كبيرة من المليشيات ومن ضمنها جبهة النصرة التابعة للقاعدة. مثال على ذلك هو العمليات العسكرية التي تحدث شمال حلب. الهدف الاستراتيجي لداعش في المنطقة هو السيطرة على الطرق التي تربط بين قوات المتمردين في شمال الدولة وبين تركيا، وهي الصلة اللوجستية الهامة للمتمردين.
هذه الاستراتيجية يتم تنسيقها مع نظام الاسد، الذي يستمر في قصف حلب من الجو وقتل العشرات. هذه العملية العسكرية تهدف الى إلهاء مليشيا جيش الفتح والجيش السوري الحر اللذان يخططان لاحتلال نفس المدينة وقطع التواصل الجغرافي بينها وبين اللاذقية، المعقل العلوي للاسد.
التعاون بين النظام وبين داعش لا يتم فقط في جبهة حلب، حيث أن القوات السورية تركت مدينة تدمر وأفسحت المجال للتنظيم بأن يحتلها دون مقاومة، ويبدو أن النظام مستعد لأن يترك درعا لداعش من اجل أن يقاتل المتمردون باسمه.
حسب اقوال وزير الدفاع في حكومة المعارضة المؤقتة، سليم ادريس، يوجد اليوم لدى داعش 180 قائد من الجيش السوري الذين يوجهون مقاتلي داعش وينسقون نشاطه.
هذا التنسيق يلزم التحالف الغربي والعربي بتعديل الاستراتيجية السابقة التي تقول إن الصراع ضد داعش ينفصل عن الصراع ضد الاسد، وإن الازمة السورية يجب حلها بالطرق الدبلوماسية فقط، بينما ضد داعش تستوجب قوة عسكرية.
هناك تأييد في السعودية ودول الخليج وتركيا لتغيير هذا الاتجاه ، التي طالبت منذ البداية بتوحيد الجهود ضد داعش وضد الاسد في حرب عسكرية واحدة. مصر، التي اعتقدت حتى الآن أن الحل في سوريا يلزم بالتعاون مع الاسد، تراجعت عن موقفها هذا الاسبوع بعد زيارة وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الى السعودية، يبدو أنه هناك أُمليت عليه السياسة، وأعلن الطرفان بعد هذه الزيارة أنه "لا توجد بينهما خلافات حول الشأن السوري".
هذا الموقف قد يضطر الولايات المتحدة الى الكف عن ترددها حول التدخل العسكري المباشر في سوريا، ومن المتوقع أن تمنح المتمردين على الأقل الدفاع الجوي حتى وإن لم تعلن عن حظر الطيران. قد يكون الضغط من قبل المتمردين الذين ينهي بعضهم في هذه الايام فترة تدريب في تركيا والاردن. وحسب بضعة تقارير فان الكثير من خريجي هذه الدورات رفضوا التعهد بمحاربة داعش فقط، بل الاسد ايضا، وهم ليسوا مستعدين للعمل دون مظلة جوية. وتأكيدا لهذا الموقف سمع من تركيا التي قالت إنه لا معنى لتدريب مقاتلين وارسالهم الى ارض المعركة بدون دفاع جوي. في المقابل اتحدت 21 مليشيا تعمل في حلب في مليشيا واحدة تحمل اسم "انتصار حلب" وهدفها التعاون مع جيش الفتح من اجل احتلال المدينة. لكن يبدو أنها تجد صعوبة في توحيد الصفوف، لا سيما بسبب اليوم التالي للحرب والسؤال عن كيفية تقسيم المدينة وباقي المناطق بين المتمردين.
يبدو أن تردد واشنطن يرتبط بأملها في ضم ايران كشريك للحل السياسي في سوريا بعد توقيع الاتفاق النووي في نهاية الشهر، الامر الذي سيُمكن الولايات المتحدة من عدم التدخل المباشر في الحرب ضد الاسد. تلميح الى ذلك سمع من قبل نائب وزير الخارجية الروسي، غنادي غتينوف، الذي قال في هذا الاسبوع إنه يرى استعدادا امريكيا لاشراك ايران في العملية. إن من شأن هذا أن يكون ناجعا اذا وافقت ايران على التخلي عن الاسد. صحيح أن الرئيس الايراني حسن روحاني أعلن أمس أن بلاده ستؤيد الاسد حتى النهاية، لكنه لم يوضح أي نهاية.
في نفس الوقت، تستمر ايران كونها عنصرا فعالا في ساحة المعركة السورية. اضافة الى المستشارين الذين ارسلتهم، فانها تحرك مليشيا خاصة تسمى كتائب الفاطميين وهي تعمل تحت إمرة الحرس الثوري الايراني والى جانب الجيش السوري. الفاطميون هم آلاف اللاجئين الافغان الذين يعيشون في ايران ويتقاضون 500 دولار شهريا وتحظى عائلاتهم بالاقامة الدائمة مقابل تجنيد ابناءهم للحرب.
حسب تقديرات منظمة مؤيدي حزب الله الايراني التابع للحرس الثوري، ستضطر ايران الى ارسال أكثر من 50 ألف جندي لانقاذ نظام الاسد. وهذا يشير الى ضعف الجيش السوري والثمن الكبير الذي ستضطر ايران لدفعه مقابل الحفاظ على النظام السوري. ويحتمل أن ترسل قوات اخرى الى سوريا، لكن مشكوك فيه أن تشارك بشكل مباشر في مكان لا تضمن فيه انتصارها. وقد تفضل أن تقلل من ايام الاسد في السلطة خاصة وأن روسيا بدأت تُظهر ضيق النفس من نظام الاسد.
المصدر: هآرتس 3/6/2015


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.