منتخب الشباب يتعادل مع نظيره الجزائري    حملة ضد معتادي الإجرام بسوق تلولو وسط دارفور    صعوبات وتحديات تواجه إنطلاق العام الدراسي بالنيل الازرق    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    وصول الوفود المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للسياحة بالقضارف    نهر الدندر يرتفع فوق مستوى الفيضان ويهدد المواطنين    المريخ يغادر كأس السودان    السودان يتعادل مجددا أمام إثيوبيا    العطا يبحث مع المبعوثين البريطانيين التطورات السياسية بالبلاد    وفد اتحادي يقف على الوضع الصحي والوبائي بمعسكرات اللاجئين بكسلا    السودان..المخابرات العامة توقف شبكة تستهدف الشباب داخل المواكب    فكّ طلاسم جريمة نهب و قتل شاب و القبض على المتهمّ خلال ساعات    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    مع الهلال ألف حق..!!    فندق كورنثيا يتجمل لاستقبال الحدث الكبير حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم والشركة الراعية تعد المفاجآت    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    الخرطوم تعتزم إعادة تأهيل مشروع ألبان حلة كوكو    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    شاهد بالفيديو.. سوداني يدعو على "نشال" قام بسرقة هاتفه بالأمراض الصعبة والمزمنة في قصيدة شعرية انتزع بها ضحكات الجمهور    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أخطر خطة غربية لمنع تزايد السكان في العالم
نشر في سودان سفاري يوم 16 - 06 - 2010

ينظر الكثيرون في مختلف ارجاء العالم إلى بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، واحد أثرى اثرياء العالم، إلى انه انساني من الدرجة الاولى، بحيث ان مؤسسته الخيرية التي اسسها وزوجته ميليندا قد عملت طويلاً وضخت اموالاً طائلة لمواجهة الامراض ومعالجة نقص الغذاء في افريقيا والحد من الفقر. ولكن جيتس في تصريح أخير له فاجأ الجميع عندما تحدث عن وجوب خفض عدد البشر، وهو ما دفع بالكثير من التقارير السرية التي تتحدث عن ممارسات وبرامج تمولها مؤسسته تخرج إلى العلن.
"أورينت برس" تغوص في الجوانب الخفية لمؤسسة بيل وميليندا جيتس وشركائهما تالياً:
بينما كان بيل جيتس يسجل مداخلة مدة اربع دقائق ونصف دقيقة في مؤتمر اخير انعقد في كاليفورنيا تحدث خلالها عن انبعاثات ثاني اكسيد الكربون ووجوب خفضها إلى الصفر في عام 2050، لم يكن متوقعاً ان يعلن مؤسس شركة مايكروسوفت صراحة ان "المشكلة الاولى التي نحتاج إلى علاجها فعلياً هي عدد سكان الكرة الارضية.. فعدد سكان العالم اليوم يقدر ب 8،6 مليارات نسمة، وعلى الارجح انه سوف يرتفع إلى 9 مليارات. ولكن اذا قمنا بعملنا جيدا من خلال اللقاحات فبامكاننا ان نخفض هذه النسبة بنحو 10 إلى 15 في المائة"!.. انتهت مداخلة جيتس، لكن صدى كلمة "لقاحات" ظل يتردد في اروقة المنظمات الانسانية في العالم، فقد كشف هذا التصريح عن اجندة خفية تمارس منذ سنوات طويلة في دول العالم الثالث ولاسيما في افريقيا، تحت شعار تقديم المعونة، وقد تكون على درجة عالية من الخطورة، خصوصاً لما يتسبب به بعض اللقاحات من حالات عقم، واجهاض خفي. .
أجندة خفية
بكلمات بسيطة، فإن احد اقوى الرجال في العالم يقول بوضوح انه يريد استخدام اللقاحات للحد من النمو السكاني في العالم، وعندما يتحدث بيل جيتس عن اللقاحات فهو بلا شك يكون مستندا إلى شرعية والى أجندة معينة. ولكن الامر يعيدنا إلى واقعة حصلت في بداية العام، ففي مؤتمر دافوس الذي انعقد في يناير الماضي سبق لجيتس ان اعلن ان مؤسسته سوف تقدم 10 مليارات دولار على مدى العقد القادم من اجل تطوير لقاحات للأطفال في العالم النامي. فهل قصد ان هذه اللقاحات سوف تستخدم للحد من قدرة هؤلاء الاطفال على الانجاب عندما يكبرون؟
يبدو ان الهدف الاول لمؤسسة جيتس القائمة على ميزانية بمليارات الدولارات هو الترويج لصناعة اللقاحات، ولاسيما في افريقيا وغيرها من دول العالم النامي. والمفارقة ان مؤسسته هي من المؤسسات التي اطلقت ما يسمى "التحالف الدولي من اجل اللقاحات والمناعة" بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي. وهدف هذا التحالف هو تلقيح كل طفل يولد في الدول النامية لحمايته من الامراض.
والهدف نبيل بلا شك، ولكن المشكلة هي ان صناعة اللقاحات قد ضبطت مرات عدة وهي ترسل اللقاحات الخطرة أو غير الصحية إلى دول العالم الثالث لتتخلص منها، ويعتقد بعض المنظمات الانسانية ان هدف بعض اللقاحات اليوم هو جعل الناس اكثر مرضا واكثر عرضة للموت المبكر.
لقاحات إنفلونزا الخنازير
من احدى الحالات الاخيرة التي برز فيها فساد مؤسسات شركات الادوية العملاقة، "الهمروجة" الاعلامية التي اعطيت لفيروس انفلونزا الخنازير، وتصويره على انه الوباء الذي سيفتك بالبشرية، لاثارة الذعر بين الناس وبيع كميات كبيرة من اللقاحات والادوية. والنتيجة كانت مؤسفة، فمع انتهاء موجة هذه الانفلونزا، التي ثبت انها غير خطرة كما حاول بعض الجهات تصويرها، كانت هناك كميات كبيرة ومكدسة من اللقاحات غير الضرورية التي عملت مصانع الادوية والمختبرات الصيدلانية على انتاجها بناء على طلب الكثير من الحكومات حول العالم.
واليوم تملك الكثير من الدول الاوروبية والغربية ملايين اللقاحات التي لم يتم اختبارها، والتي لا تنفع لشيء، ولكن الأمر الخطر هو ان هذه الدول قررت ان تتخلص من فائض اللقاحات لديها من خلال تسليمها إلى منظمة الصحة العالمية، التي تخطط للتخلص من اللقاحات وتوزيعها مجانا في الدول النامية، وللمثال فقد اعطتها فرنسا 91 مليون جرعة من اصل 94 مليون جرعة اشترتها حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي من احد المختبرات الصيدلانية العملاقة في خضم الوباء، اما بريطانيا فتخلت عن 50 مليون جرعة من اصل 60 مليون جرعة اشترتها. والقصة تتكرر مع المانيا والنرويج.
ولكن التساؤل الذي يطرحه كبار الاطباء في العالم اليوم هو كالتالي: لماذا يتم اعطاء الدول النامية هذه اللقاحات مع ان مؤشر خطر الفيروس قد انخفض تماماً في معظم أنحاء العالم؟ وما هو السبب وراء التبرع ب180 مليون جرعة لا حاجة فعلية إليها؟
وفي رسالة تحذير سرية مكتوبة في 29 يوليو 2009، وجرى تسريبها لوسائل الاعلام حذرت رئيسة قسم التلقيح في وكالة الوقاية الصحية التابعة للحكومة البريطانية، البروفيسورة إليزابيث ميلر، علماء الأعصاب البريطانيين من أن لقاح انفلونزا الخنازير الذي استخدم سريعاً في برنامج تلقيح شامل في عام 1976 في الولايات المتحدة أوقف فجأة بسبب مخاطر تأثيراته الجانبية، المرتبطة بمتلازمة جوليان - بار، وهي عجز عصبي مهلك يصيب الجملة العصبية المركزية، اذ يهاجم المرض بطانة الأعصاب مسبباً شللاً وقصوراً تنفسياً ويمكن أن يودي بالحياة، كما يمكن أن يسبب شللاً في عضلات التنفس مؤدياً إلى الموت اختناقاً.
لقاحات الزئبق
من جانب آخر لا تتحدث الشركات الصيدلانية الكبرى عن الاضرار الصحية الهائلة التي يسببها بعض اللقاحات المخصصة للأطفال، كمرض التوحد والامراض العصبية، فمعظم اللقاحات ولاسيما اللقاحات التي تعطى بجرع متعددة والتي تباع بشكل ارخص لدول العالم الثالث تتضمن ما يسمى "ثيميرزول" وهو مركب يحتوي على 50 في المائة من الزئبق ويستخدم كمادة حافظة.
علما انه في عام 1999 اعلن مركز معلومات اللقاحات الامريكي ان النتائج الناجمة عن حقن الافراد بالزئبق قد لا تكون أقل من الاصابة بشلل في الدماغ. وفي العام نفسه قامت منظمات أخرى معنية بمراقبة اللقاحات والادوية بالمطالبة بوقف استخدام ال "ثيميرزول" في اللقاحات.
الاجهاض الخفي
يبدو ان اهتمام البعض بخفض عدد سكان العالم ليس جديدا لسوء الحظ، ففي العشرينيات، قامت مؤسسة روكفلر بتمويل مشروع لتحسين النسل في المانيا من خلال مؤسسة كايزر وليم في برلين وميونيخ، وامتدحت سياسة العقم الاجباري التي طبقها هتلر. وكان جون د. روكفلر الثالث، من اشد المعجبين بنظرية تحسين النسل، هو من استخدم أموال منظمته المعفاة من الضرائب، لاطلاق حركة لخفض عدد السكان في نيويورك في بداية الخمسينيات. ومن المعروف اليوم ان ديفيد روكفلر سليل آل روكفلر هو احد الاصدقاء المقربين لبيل جيتس.
الى ذلك قامت منظمة روكفلر، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بحملات لقاح كبيرة ضد الكزاز في نيكاراجوا والمكسيك والفلبين لكن بعض الجمعيات ساورها الشك وعندما فحصت اللقاح وجدت انه يضم هرمون ال "القند المشيمائية" وهو هرمون طبيعي تفرزه المرأة الحامل للحفاظ على الحمل، ولكن عندما يتم مزجه مع لقاح ضد الكزاز فإن ذلك يؤدي إلى ظهور أجسام مضادة للهرمون وبالتالي يفقد المرأة الحامل جنينها، أي انه يهدف إلى الاجهاض الخفي.
تغير مواصفات البذور
كما ان مؤسسة بيل وميليندا جيتس بالتعاون مع منظمة ديفيد روكفلر، تمولان مشروعا يدعى "التحالف من اجل الثورة الخضراء في افريقيا"، علما ان هؤلاء الاشخاص كانوا من اوائل من ابتكر تكنولوجيا الكائنات المعدلة وراثيا.
وتشير التقارير اليوم إلى ان مؤسسات متخصصة بالتعديل الوراثي من امثال: مونسانتو، دوبونت، داو، وغيرها تأخذ من هذا التحالف غطاء من اجل نشر بذورها الزراعية المعدلة جينيا عبر افريقيا تحت عنوان مضلل وخادع وهو "البيو تكنولوجيا" أو التكولوجيا الطبيعية، وتستخدم هذا التحالف من أجل نسج شبكات من تجار البذور المعدلة وراثيا في افريقيا. علما ان المحاصيل المعدلة جينيا لم تثبت سلامة تناولها من قبل الانسان أو الحيوان على السواء. كما انها غير مستقرة جينيا لانها عبارة عن منتجات غير طبيعية تفرز بكتيريا مثل البكتيريا العصوية أو غيرها من المواد التي تدخل إلى الحمض النووي لاي بذرة وتغير من مواصفاتها.
تقرير سري عن نادي الخيرين
يذكر ان حديث جيتس عن غاز ثاني اكسيد الكربون وعن خفض سكان العالم، تزامن مع تقرير تداولته وسائل الاعلام وتحدث عن ان اجتماعا سريا انعقد في مايو من عام 2009 في منزل بول نيرس، رئيس جامعة روكفلر، وضم مجموعة من أغنى أغنياء الولايات المتحدة وأكثرهم نفوذاً، ومنهم الملياردير وارن بافيت الذي قرر في عام 2006 ان يضم مؤسسة بافيت إلى منظمة بيل جيتس. وكانت الدعوة إلى الاجتماع موقعة من قبل جيتس وبافيت وديفيد روكفلر، الذين سموا انفسهم "النادي الخيّر". كما كان حاضرا عملاق الاعلام تيد تيرنر، مؤسس ال "سي. ان. ان"، الذي كان أكثر فظاظة من جيتس اذ قال في مداخلة له خلال الاجتماع: "لدينا عدد كبير من السكان، لذلك نعاني الاحتباس الحراري. نحتاج إلى عدد أقل من السكان الذين يستخدمون حاجات أقل". علما ان ثروات الحاضرين تمثل معاً ما يقدر ب125 مليار دولار. وبحسب البيانات التي تم تسريبها على ما يبدو من احد الحاضرين فان الاجتماع انعقد للحديث عن المشكلات الاقتصادية والصحية المتزايدة في العالم ولكنه ركز في تحديد النسل وخفض عدد سكان العالم وهي الاجندة التي اعدها بيل جيتس. وبالتالي فان جيتس، بافيت، تيرنر، هم من كبار ممولي مشاريع خفض عدد سكان العالم.
المصدر: اخبار الخليج 16/6/2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.