رسالة مدير جامعة الخرطوم بمناسبة استئناف العام الدراسي    باريس سان جيرمان يعلن رسميا تجديد عقد مبابي    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    هزة عنيفة    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أخطر خطة غربية لمنع تزايد السكان في العالم
نشر في سودان سفاري يوم 16 - 06 - 2010

ينظر الكثيرون في مختلف ارجاء العالم إلى بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، واحد أثرى اثرياء العالم، إلى انه انساني من الدرجة الاولى، بحيث ان مؤسسته الخيرية التي اسسها وزوجته ميليندا قد عملت طويلاً وضخت اموالاً طائلة لمواجهة الامراض ومعالجة نقص الغذاء في افريقيا والحد من الفقر. ولكن جيتس في تصريح أخير له فاجأ الجميع عندما تحدث عن وجوب خفض عدد البشر، وهو ما دفع بالكثير من التقارير السرية التي تتحدث عن ممارسات وبرامج تمولها مؤسسته تخرج إلى العلن.
"أورينت برس" تغوص في الجوانب الخفية لمؤسسة بيل وميليندا جيتس وشركائهما تالياً:
بينما كان بيل جيتس يسجل مداخلة مدة اربع دقائق ونصف دقيقة في مؤتمر اخير انعقد في كاليفورنيا تحدث خلالها عن انبعاثات ثاني اكسيد الكربون ووجوب خفضها إلى الصفر في عام 2050، لم يكن متوقعاً ان يعلن مؤسس شركة مايكروسوفت صراحة ان "المشكلة الاولى التي نحتاج إلى علاجها فعلياً هي عدد سكان الكرة الارضية.. فعدد سكان العالم اليوم يقدر ب 8،6 مليارات نسمة، وعلى الارجح انه سوف يرتفع إلى 9 مليارات. ولكن اذا قمنا بعملنا جيدا من خلال اللقاحات فبامكاننا ان نخفض هذه النسبة بنحو 10 إلى 15 في المائة"!.. انتهت مداخلة جيتس، لكن صدى كلمة "لقاحات" ظل يتردد في اروقة المنظمات الانسانية في العالم، فقد كشف هذا التصريح عن اجندة خفية تمارس منذ سنوات طويلة في دول العالم الثالث ولاسيما في افريقيا، تحت شعار تقديم المعونة، وقد تكون على درجة عالية من الخطورة، خصوصاً لما يتسبب به بعض اللقاحات من حالات عقم، واجهاض خفي. .
أجندة خفية
بكلمات بسيطة، فإن احد اقوى الرجال في العالم يقول بوضوح انه يريد استخدام اللقاحات للحد من النمو السكاني في العالم، وعندما يتحدث بيل جيتس عن اللقاحات فهو بلا شك يكون مستندا إلى شرعية والى أجندة معينة. ولكن الامر يعيدنا إلى واقعة حصلت في بداية العام، ففي مؤتمر دافوس الذي انعقد في يناير الماضي سبق لجيتس ان اعلن ان مؤسسته سوف تقدم 10 مليارات دولار على مدى العقد القادم من اجل تطوير لقاحات للأطفال في العالم النامي. فهل قصد ان هذه اللقاحات سوف تستخدم للحد من قدرة هؤلاء الاطفال على الانجاب عندما يكبرون؟
يبدو ان الهدف الاول لمؤسسة جيتس القائمة على ميزانية بمليارات الدولارات هو الترويج لصناعة اللقاحات، ولاسيما في افريقيا وغيرها من دول العالم النامي. والمفارقة ان مؤسسته هي من المؤسسات التي اطلقت ما يسمى "التحالف الدولي من اجل اللقاحات والمناعة" بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي. وهدف هذا التحالف هو تلقيح كل طفل يولد في الدول النامية لحمايته من الامراض.
والهدف نبيل بلا شك، ولكن المشكلة هي ان صناعة اللقاحات قد ضبطت مرات عدة وهي ترسل اللقاحات الخطرة أو غير الصحية إلى دول العالم الثالث لتتخلص منها، ويعتقد بعض المنظمات الانسانية ان هدف بعض اللقاحات اليوم هو جعل الناس اكثر مرضا واكثر عرضة للموت المبكر.
لقاحات إنفلونزا الخنازير
من احدى الحالات الاخيرة التي برز فيها فساد مؤسسات شركات الادوية العملاقة، "الهمروجة" الاعلامية التي اعطيت لفيروس انفلونزا الخنازير، وتصويره على انه الوباء الذي سيفتك بالبشرية، لاثارة الذعر بين الناس وبيع كميات كبيرة من اللقاحات والادوية. والنتيجة كانت مؤسفة، فمع انتهاء موجة هذه الانفلونزا، التي ثبت انها غير خطرة كما حاول بعض الجهات تصويرها، كانت هناك كميات كبيرة ومكدسة من اللقاحات غير الضرورية التي عملت مصانع الادوية والمختبرات الصيدلانية على انتاجها بناء على طلب الكثير من الحكومات حول العالم.
واليوم تملك الكثير من الدول الاوروبية والغربية ملايين اللقاحات التي لم يتم اختبارها، والتي لا تنفع لشيء، ولكن الأمر الخطر هو ان هذه الدول قررت ان تتخلص من فائض اللقاحات لديها من خلال تسليمها إلى منظمة الصحة العالمية، التي تخطط للتخلص من اللقاحات وتوزيعها مجانا في الدول النامية، وللمثال فقد اعطتها فرنسا 91 مليون جرعة من اصل 94 مليون جرعة اشترتها حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي من احد المختبرات الصيدلانية العملاقة في خضم الوباء، اما بريطانيا فتخلت عن 50 مليون جرعة من اصل 60 مليون جرعة اشترتها. والقصة تتكرر مع المانيا والنرويج.
ولكن التساؤل الذي يطرحه كبار الاطباء في العالم اليوم هو كالتالي: لماذا يتم اعطاء الدول النامية هذه اللقاحات مع ان مؤشر خطر الفيروس قد انخفض تماماً في معظم أنحاء العالم؟ وما هو السبب وراء التبرع ب180 مليون جرعة لا حاجة فعلية إليها؟
وفي رسالة تحذير سرية مكتوبة في 29 يوليو 2009، وجرى تسريبها لوسائل الاعلام حذرت رئيسة قسم التلقيح في وكالة الوقاية الصحية التابعة للحكومة البريطانية، البروفيسورة إليزابيث ميلر، علماء الأعصاب البريطانيين من أن لقاح انفلونزا الخنازير الذي استخدم سريعاً في برنامج تلقيح شامل في عام 1976 في الولايات المتحدة أوقف فجأة بسبب مخاطر تأثيراته الجانبية، المرتبطة بمتلازمة جوليان - بار، وهي عجز عصبي مهلك يصيب الجملة العصبية المركزية، اذ يهاجم المرض بطانة الأعصاب مسبباً شللاً وقصوراً تنفسياً ويمكن أن يودي بالحياة، كما يمكن أن يسبب شللاً في عضلات التنفس مؤدياً إلى الموت اختناقاً.
لقاحات الزئبق
من جانب آخر لا تتحدث الشركات الصيدلانية الكبرى عن الاضرار الصحية الهائلة التي يسببها بعض اللقاحات المخصصة للأطفال، كمرض التوحد والامراض العصبية، فمعظم اللقاحات ولاسيما اللقاحات التي تعطى بجرع متعددة والتي تباع بشكل ارخص لدول العالم الثالث تتضمن ما يسمى "ثيميرزول" وهو مركب يحتوي على 50 في المائة من الزئبق ويستخدم كمادة حافظة.
علما انه في عام 1999 اعلن مركز معلومات اللقاحات الامريكي ان النتائج الناجمة عن حقن الافراد بالزئبق قد لا تكون أقل من الاصابة بشلل في الدماغ. وفي العام نفسه قامت منظمات أخرى معنية بمراقبة اللقاحات والادوية بالمطالبة بوقف استخدام ال "ثيميرزول" في اللقاحات.
الاجهاض الخفي
يبدو ان اهتمام البعض بخفض عدد سكان العالم ليس جديدا لسوء الحظ، ففي العشرينيات، قامت مؤسسة روكفلر بتمويل مشروع لتحسين النسل في المانيا من خلال مؤسسة كايزر وليم في برلين وميونيخ، وامتدحت سياسة العقم الاجباري التي طبقها هتلر. وكان جون د. روكفلر الثالث، من اشد المعجبين بنظرية تحسين النسل، هو من استخدم أموال منظمته المعفاة من الضرائب، لاطلاق حركة لخفض عدد السكان في نيويورك في بداية الخمسينيات. ومن المعروف اليوم ان ديفيد روكفلر سليل آل روكفلر هو احد الاصدقاء المقربين لبيل جيتس.
الى ذلك قامت منظمة روكفلر، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بحملات لقاح كبيرة ضد الكزاز في نيكاراجوا والمكسيك والفلبين لكن بعض الجمعيات ساورها الشك وعندما فحصت اللقاح وجدت انه يضم هرمون ال "القند المشيمائية" وهو هرمون طبيعي تفرزه المرأة الحامل للحفاظ على الحمل، ولكن عندما يتم مزجه مع لقاح ضد الكزاز فإن ذلك يؤدي إلى ظهور أجسام مضادة للهرمون وبالتالي يفقد المرأة الحامل جنينها، أي انه يهدف إلى الاجهاض الخفي.
تغير مواصفات البذور
كما ان مؤسسة بيل وميليندا جيتس بالتعاون مع منظمة ديفيد روكفلر، تمولان مشروعا يدعى "التحالف من اجل الثورة الخضراء في افريقيا"، علما ان هؤلاء الاشخاص كانوا من اوائل من ابتكر تكنولوجيا الكائنات المعدلة وراثيا.
وتشير التقارير اليوم إلى ان مؤسسات متخصصة بالتعديل الوراثي من امثال: مونسانتو، دوبونت، داو، وغيرها تأخذ من هذا التحالف غطاء من اجل نشر بذورها الزراعية المعدلة جينيا عبر افريقيا تحت عنوان مضلل وخادع وهو "البيو تكنولوجيا" أو التكولوجيا الطبيعية، وتستخدم هذا التحالف من أجل نسج شبكات من تجار البذور المعدلة وراثيا في افريقيا. علما ان المحاصيل المعدلة جينيا لم تثبت سلامة تناولها من قبل الانسان أو الحيوان على السواء. كما انها غير مستقرة جينيا لانها عبارة عن منتجات غير طبيعية تفرز بكتيريا مثل البكتيريا العصوية أو غيرها من المواد التي تدخل إلى الحمض النووي لاي بذرة وتغير من مواصفاتها.
تقرير سري عن نادي الخيرين
يذكر ان حديث جيتس عن غاز ثاني اكسيد الكربون وعن خفض سكان العالم، تزامن مع تقرير تداولته وسائل الاعلام وتحدث عن ان اجتماعا سريا انعقد في مايو من عام 2009 في منزل بول نيرس، رئيس جامعة روكفلر، وضم مجموعة من أغنى أغنياء الولايات المتحدة وأكثرهم نفوذاً، ومنهم الملياردير وارن بافيت الذي قرر في عام 2006 ان يضم مؤسسة بافيت إلى منظمة بيل جيتس. وكانت الدعوة إلى الاجتماع موقعة من قبل جيتس وبافيت وديفيد روكفلر، الذين سموا انفسهم "النادي الخيّر". كما كان حاضرا عملاق الاعلام تيد تيرنر، مؤسس ال "سي. ان. ان"، الذي كان أكثر فظاظة من جيتس اذ قال في مداخلة له خلال الاجتماع: "لدينا عدد كبير من السكان، لذلك نعاني الاحتباس الحراري. نحتاج إلى عدد أقل من السكان الذين يستخدمون حاجات أقل". علما ان ثروات الحاضرين تمثل معاً ما يقدر ب125 مليار دولار. وبحسب البيانات التي تم تسريبها على ما يبدو من احد الحاضرين فان الاجتماع انعقد للحديث عن المشكلات الاقتصادية والصحية المتزايدة في العالم ولكنه ركز في تحديد النسل وخفض عدد سكان العالم وهي الاجندة التي اعدها بيل جيتس. وبالتالي فان جيتس، بافيت، تيرنر، هم من كبار ممولي مشاريع خفض عدد سكان العالم.
المصدر: اخبار الخليج 16/6/2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.