ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجنوب .. الاستيطان في الاستوائية!!

ليست ((مرارة)) رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفي وحدها التي ستفقع بسبب الجنوب ووحدوية الرئيس البشير والمؤتمر الوطني كما قال مصطفي ل((الشرق الأوسط)) اللندنية قبل يومين .. وان كانت خاصة الرجل تتعلق بمسألة الوحدة التي تثير حفيظة الحزب الذي يتزعمه!!
فآخرون بالجنوب ((ستفقع مرارتهم)) هم أيضاً لأمر يخص مستقبلهم ومصيرهم في دولة الجنوب الوليدة حال الانفصال التي هي في انتظار تسميتها.
المسالة مثار النقاش هي زحف كثير من القبائل الجنوبية من خارج الاستوائية إلى الأخيرة خاصة في السنوات الثلاث الأخيرة وهو تحرك بات لافتاً في الفترة المذكورة وبات يثير قلقاً وسط القبائل الاستوائية .. ومن الممكن أن يقول البعض أن الغزو البشري للاستوائية مثله مثل هجرات المئات بل الآلاف من الأطراف إلى المدن ولكن هل ما يجري في الاستوائية أمر طبيعي؟.
في أواخر العام قبل الماضي وقبل أعياد الكريسماس بقليل أشتري قيادي بارز بالحركة ثلاثة منازل بمدينة جوبا اثنين منها متجاورين وكان الأمر مثار تعليق من قيادات نافذة بحكومة الجنوب وبمجالس جوبا ليس بشان ضخامة المبلغ الذي ضخ في جيب المالكين القدامي ولكن لآن المشتري ينحدر من قبيلة الدينكا لم يملك شبراً من قبل بالاستوائية ناهيك عن فاتنتها جوبا .. وجمال جوبا واحد من الأسباب التي جعلت القبائل وعلي رأسها الدنيكا بنالون منها في وضح النهار!!
فموقع الاستوائية الاستراتيجي جلعنا في تقرير سابق ب ((الانتباهة)) نطرح تساؤلاً هل ستكون الاستوائية أرض المعركة القادمة؟؟
ومعلوم سيطرة القبائل غير الاستوائية على السلطة في الحكومة والجيش على رأسهم الدينكا، مما دعا البعض لتفسير دفن زعيم الحركة جون قرنق بجوبا محاولة من الدنيكا لوضع يدهم على المدينة العريقة رغم أن ما جرى مخالف للعادات والتقاليد، فالمتعارف عليه أن الجنوبيين يصرون على دفن كبيرهم بمسقط رأسه وهو ما لم يحدث مع قرنق حتى ان أنا شيد الدفاع الشعبي ظلت تذكر الحركة بمسقط رأس زعيمها عبر الأنشودة المدونة هاك من دار) جعل (.. وفيها ((خليها المتمة أشرب جبنة في بور بور محل ما ولدت) .
وقد حاول رئيس حكومة الجنوب فك قبضة المنداري أحد أعرق القبائل الاستوائية عن مدينة جوبا عاصمة وسط الاستوائية بنقلها الى مدينة ياي وجاء الرد عنيفا من والي الولاية زعيم المنداري كلمنت واني وبمنظور قبلي حيث أبدي استعداده بنقل العاصمة ولكنه اشترك أن ينقل الدنيكا رفات قرنق من ولايته .. والرجل لم يقل رفات بل قال كلمة قبيحة جداً!!
واعتبر أبناء المنداري والباريا أن قرار سلفا بمثابة محاولة لطرد القبيلتين من جوبا رغم أن ابن الباريا جيمس واني ايقا يترأس تشريعي الجنوب.
وما يؤكد التزام القبائل الجنوبية بعادة دفن أبنائهم في مسقط رأسهم حدثت من قبيلة الباريا الاستوائية عندما توفي ابنها وزير الثقافة والإعلام بحكومة الجنوب سامسون كواجي خارج البلاد حيث نقل جثمانه لمنطقة وندربا جنوب جوبا، واذكر قبل نحو شهر التقيت مسؤول الاستوائية الكبرى بلجنة الاستفتاء بالوطني د. أسامة علي توفيق ووجدته مشغولاً بنقل جثمان مسؤول التعبئة بغرب الاستوائية جون باقوتي من أبناء الزاندي الاستوائية الذي وافته المنية بمستشفي ساهرون حيث نقل الى مسقط رأسه ببانتيو التي هي بعيدة عن جوبا نحو (500) كلم، وحتى عضو مجلس قيادة الثورة دومنيك كاسيانو (من أبناء الزاندي) الذي يرقد طريح الفراش عندما سألوه عبر برنامج تلفزيوني في العيد الفائت عن أمنيته قال زيارة مسقط رأيه مما يؤكد مدي تمسك الاستوائيين بأرضهم.
القبائل الاستوائية منذ عهد نميري عندما سعت لتقسيم الجنوب واحتفلت به كان هدفها خلق ترابط فيما بينهم كاستوائيين!
تلك الخطوة التي قوبلت بمعارضة شديدة من الدينكا .. وكان ذلك واحد من أسباب تمرد 1983م، والاستوائيون قد سعوا للتقسيم حتى أن أكبر شوارع جوبا الآن يربط الوزارات بحي ((أطلع بره)) يسمي ((كوكورا)) تعني بلغة الباريا التقسيم.
اليوم بدا الدينكا في شراء المنازل بولايات الاستوائية الثلاث..
شرق وغرب ووسط الاستوائية في محاولة لإيجاد منفذ1 مع دول الجوار الخمس التي تجاور القبائل الاستوائية وتتداخل معها مما يمكن الدينكا من التواصل خارجياً خاصة أن هيمنة يوعندية وكينية بأنة على السوق الجنوبي، وكثيرون من أبناء الدينكا باتوا رجال أعمال ما بعد نيفاشا!!
وترتب على ذلك خروج الاستوائيين الى الأحياء الطرفية خاصة حول جوبا بأحياء مونكي وجبل كجور ولولوقو، وقد اعتبر أحد أبناء التبوسا الناشطين في مجال قضايا أهله ذلك بمثابة استيطان من الدينكا ورغم أنه ليس لأمر غريب في أن تخلق حكومة الجنوب علاقات دبلوماسية حال الانفصال مع إسرائيل إلا أن محدثي وصف المسألة بالسلوك الاستيطاني وفيه وجه شبه بين إسرائيل وقيادة حكومة الجنوب.
نقلاً عن صحيفة الانتباهة 27/12/2010م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.