والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    اتحاد الكرة يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوداني "في جهاد صامت" أمام البيت الأبيض احتجاجا على الحروب الأمريكية في العالم الإسلامي
نشر في السودان الإسلامي يوم 25 - 01 - 2010

واقفا في صمت ببذلته الأنيقة الغامقة اللون أمام البيت الأبيض، رافعا رأسه في شمم، يحمل لافتةً كتب على أحد وجهيها: "ما هو الإرهاب؟" وعلى الوجه الآخر: "ما هو الإسلام؟".. لا يصرخ بأي انتقادات، ولا يهتف بأي شعارات، مشددا على أن "خيبة" أمله في وعود الرئيس الأمريكي باراك أوباما بإصلاح العلاقات مع العالم الإسلامي هي التي دفعته لمواصلة هذا "الجهاد الصامت" يوميا حتى تفيض روحه بعد أن كان ينظم وقفة احتجاجية في نهاية الأسبوع فقط خلال عهد سلفه جورج بوش.
عن سبب اختياره لما وصفه ب"الجهاد الصامت" أمام مقر الرئاسة الأمريكية، قال محمد علي صالح، الذي يعمل صحفيا في الولايات المتحدة منذ ثلاثة عقود، ل"إسلام أون لاين.نت" عبر البريد الإلكتروني: "فضلت أسلوب الوقوف صامتا ومنفردا؛ لأني لا أريد الدخول في مناقشات بيزنطية.. أفضل إثارة الأسئلة بدلا من إبداء رأي معين؛ كي أثير المناقشات بين الأمريكيين ليجيبوا بأنفسهم عن: ما هو الإرهاب، وما هو الإسلام والفرق بينهما؟".
في لافتته، وبخط صغير تحت السؤالين مكتوب: "يريد الرئيس أوباما أن يحسن صورة أمريكا في العالم الإسلامي، وأريد أنا أن أحسن صورة الإسلام والمسلمين في أمريكا، وأنا سأكون هنا حتى أموت!".
صالح ينفي الانتماء إلى أي تنظيم، مشددا على أنه لا يرغب في أن يتحمل أحد تبعة عمله: "أنا لا أريد أن أنتمي إلى أي جهة أو حزب، وأحسب عليها".
وفي تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في وقت سابق من الشهر الجاري، تحت عنوان "لماذا أعلنت الجهاد الصامت"، قال صالح: "منذ سنة 1980 وأنا أعيش وأعمل في واشنطن مراسلا لصحف ومجلات عربية، ومنذ هجوم 11 سبتمبر 2001، أحسست بالحزن والحيرة والتوتر والغضب بسبب سياسات الرئيس السابق جورج بوش نحو العالم الإسلامي، وبعد سنوات، وصلت إلى قناعة بأنها ليست إلا حروبا خفية وغير مباشرة ضد المسلمين"؛ ولهذا كان ينظم وقفة احتجاجية أمام البيت الأبيض في نهاية كل أسبوع.
وفي السنة الماضية، قطع صالح عادته الأسبوعية بعد أن صار أوباما رئيسا وأمر إدارته بالتوقف عن استعمال عبارة "الحرب على الإرهاب"، وبعد أن ألقى خطابا من القاهرة إلى العالم الإسلامي يوم 4-6-2009، قال فيه إنه يحترم المسلمين، ووعد بالضغط على إسرائيل للتوقف عن بناء مستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
لكن بعد مرور سنة لأوباما في البيت الأبيض (تم تنصيبه يوم 20-1-2009): "اقتنعت بأنه ليس إلا سياسي مثل غيره، وأنه يقدم وعودا ليفوز في الانتخابات، وبعد أن يفوز يخطط ليفوز مرة أخرى في الانتخابات التالية؛ لهذا لا يملك الشجاعة ليحاور العالم الإسلامي، أو لأن يضع نهاية للظلم الأمريكي الواقع على المسلمين".
كما لاحظ صالح "غضب المسلمين حول العالم على أمريكا؛ لأنها تحتل دولتين مسلمتين (أفغانستان منذ أكتوبر 2001 والعراق منذ مارس 2003)، وتضرب دولتين مسلمتين (الصومال وباكستان)، وتهدد بضرب دولتين مسلمتين (سوريا وإيران)، والآن تهدد بالتدخل في دولة مسلمة جديدة" اليمن.
ولهذا السبب "قررت العودة إلى الجهاد الصامت أمام البيت الأبيض.. ربما لا يعرف أوباما، أو يعرف ولا يعترف، أن القرآن الكريم يدعو المسلمين بعبارات واضحة للوقوف ضد الظلم، خاصة إذا كان في صورة احتلال عسكري صارخ، كما هو الآن"، بحسب الصحفي الأمريكي من أصول سودانية.
أضعف الإيمان
وعن أسلوبه في الاحتجاج قال صالح: "أنا لست متظاهرا مثل بقية المتظاهرين. لا أهتف، ولا أصرخ، ولا أناقش، ولا أمشي يمينا ويسارا، ولا ألبس الجينز والتي شيرت، ولا أضرب عن طعام أو شراب، ولا أرقد، ولا أنصب خيمة، ولا أعتكف، ولا أقيد نفسي بسور البيت الأبيض"، كما اعتاد متظاهرون أن يفعلوا.
وأوضح أسباب تجنبه كل ذلك بقوله: "لأني أومن بأن مظهري وسلوكي جزء من رسالتي، أرتدي بدلة أنيقة غامقة اللون، وأحمل لافتة أنيقة مطبوعة، وأرفض النقاش والجدل، غير إجابات قصيرة وهادئة لمن يسألني سؤالا سريعا".
وعن اكتفائه بسؤالين وعبارة على لافتته الاحتجاجية، أوضح صالح: "فضلت ألا أكتب رأيي، وألا أجهر بمعارضة هذا أو تأييد ذاك، وإنما أسأل الأمريكيين سؤالين أساسيين عن هذه المشاكل الكبيرة بينهم وبين المسلمين، وأحاول أن أثير نقاشا في أمريكا لأني اقتنعت: أولا: بأن الحروب والغزوات والغارات الأمريكية لن تنتهي إذا لم يفهم الأمريكيون معنى كلمة الإرهاب، ومعنى كلمة الإسلام".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.