المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنقاذ «العقل» من ظالميه

«العقل».. وما أدراك ما العقل؟ إنه «أعظم المواهب وسيدها».وإنه ليغشانا من الحبور ما يغشانا، حين يتكاثر «العقلاء» في الأمة، فلن يفسد تدين أمة وعقلها متألق في تلقي الديانة والتعامل مع الدين. ولن تأسن حياة أمة وتخرب، وهي في حالة صحو عقلي شديد السفور. وينقلب الحبور إلى حزن حين يتكاثر «المنتحلون» للعقل، أي حين تكون العقلانية دعوى بلا دليل.. وهناك فرق عظيم بين الأصلاء الأسوياء في العقل وبين المدعين المنتحلين. فليس كل من ادعى العقل عاقلا.
والعقل مظلوم دوما.
مظلوم من الذين يدعونه وهم عنه بعيدون.
ومظلوم من الذين يتهمون مدعي العقل ب«العقلانيين».
وكما اقترفت آثام ضخمة الركام، باسم الحرية، والتقدم، والدين، والعدالة، والأخلاق، اقترفت آثام مماثلة باسم العقل.
وفي هذه الأيام تتعرض مصادر الإسلام - لا سيما النص القرآني - لحملة تشكيك وإرجاف من خلال أجهزة إعلام: فضائية وغير فضائية في الوطن العربي.
ولقد انتحلت هذه الحملة اسم «العقل»، بمعنى الزعم بأن مقولات المشككين جاءت نتيجة لبحث عقلي في النص، وثمرة ل«الحرية العقلية».
فهل هذا صحيح؟
هل هذه دعوى «معقولة»؟
من أجل التحقيق والتمحيص، ينبغي «تصعيد الجدل».
ويقتضي تصعيد الجدل، أو تأسيس الحجاج: تعقب «المصادر الأصلية» لحملة التشكيك في «أصل الدين».. ثم ننظر: هل هي مصادر «عقلانية»، بالمعنى الحقيقي المدرع ببراهين عقلية قاطعة، أو حتى راجحة.
ثمة مقولتان أساسيتان في هذا المجال:
أ) مقولة القول ب«قدم العالم».
ب) ومقولة أن: خلق الكون كان «مصادفة».
فهل هذه مقولات معقولة، اقتضاها العقل الصحيح، ولم يقتض غيرها أو ما يضادها؟
من «العقل» أن يكون «الحكم» في النهاية، أي كنتيجة للحجاج والحوار في كل مبحث.
أولا: القول بقدم العالم.. هذا القول هو الحجة الأقدم والأقوى في نفي أن يكون للكون «إله» خلقه وأوجده.. فهل هذه حجة عقلانية؟
إن العقل لا يقتضي هذا القول، وذلك لسبب عقلاني بديه جدا وهو: الربط بين الشيء وموجده أو صانعه، فليس هناك شيء من دون شيء. ومن يدعي هذا عليه أن ينفي أن يكون للكومبيوتر مخترع مثلا (وفي النقطة رقم 2 استفاضة في هذه الحجة).
ثم إن العلم الحديث حدد للكواكب أعمارا (بغض النظر عن السقف الزمني النهائي لكل كوكب)، وأن يكون لكل كوكب عمر محدد، فهذا يعني أنه - في لحظة ما - كان بعد أن لم يكن، أي أنه ليس «قديما» بلا نهاية.. وهكذا يتبين أن القول بقدم العالم قول غير عقلي أبطلته حقائق العلم الحديث. ولو كان صحيحا في ذاته، أو بسند خارجي، لما جرى إبطاله على هذا النحو الماحق.
ثانيا: مقولة أن الكون خلق مصادفة.
وادعاء المصادفة: إما أن يكون منهجا مطردا، أي يشمل كل شيء وكل حدث، وكل صنعة، وكل إبداع، وإما أن يكون منهجا انتقائيا يطبق على خلق الكون وحده. فإن كان منهجا مطردا، فيترتب على طرده: إلغاء «قوانين السببية» إلغاء تاما. وهي قوانين تقرر أن شيئا من «الممكنات» لا يموت بنفسه من غير شيء. وإذا ألغيت قوانين السببية لا يصح تصور شيء، ولا عمل شيء في هذه الحياة. لا يتصور علم، ولا تتصور حضارة، ذلك أن للعلم أسبابا، وللحضارة أسبابا، فإذا انتفت الأسباب انعدم ما يترتب عليها من ثمار ونتائج في الزراعة والصناعة والتقنية إلخ.. أما إذا كان القول بالمصادفة منهجا انتقائيا مطبقا على خلق الكون فحسب فإن العقل ذاته يوجب الإتيان ببرهان يدل على الانتقاء والتمييز والاستثناء.. وهذا مستحيل. مثلا: إذا قلت إن الطائرة وجدت مصادفة، فإنه يستحيل أن تأتي ببرهان يستثنيها من المخترعات الأخرى - كالمطبعة والتلفزيون والإنترنت التي جاءت بسبب وقصد وتدبير، وهو الاختراع.
وإذا كانت المصادفة موقفا عقلانيا فلتُفَسّر لنا الظواهر والحقائق والوقائع الآتية، تفسيرا عقليا صحيحا:
1) يبلغ عدد العقد العصبية في الدماغ - بصورة إجمالية - 14 مليار خلية.. فهل المصادفة هي التي فعلت ذلك، وهل من العقل أن يقول عاقل بذلك؟
2) في بؤبؤ العين - الشبيه بعدسة الكاميرا - خاصية تجعله قادرا على التكيف وفق شدة الضوء. وهنا يحدث التقلص أو التمدد بسرعة جزء دون ألفي جزء من الثانية. وعملية التقلص والتمدد للبؤبؤ هي التي تحمي العيون من الإصابة بالعمى.. ويقول العلماء: إنه لو اختل هذا النظام لاحترقت شبكة العين من شدة الضوء، تماما مثلما يحترق فيلم معرض للضوء الشديد، ولو بقي البؤبؤ في حالة تقلص لما استطعنا الرؤية.. هل المصادفة هي التي فعلت ذلك؟.. وهل من العقل أن يقول عاقل بذلك؟
في ضوء ذلك نسأل كل عاقل - صحيح العقل: أي عقل في هذه المقولات ل«دارون» مثلا:
أ) أي عقل في قوله: «نستطيع القول: إن مفصل الباب مصنوع من قبل الإنسان، لكنا لا نستطيع الادعاء بأن المفصل المدهش الموجود في صدفة المحار هو من صنع كائن عاقل»؟.. لقد نفى المعقول - ها هنا - وأثبت غير المعقول!!.. أما المعقول فهو أن لمفصل صدفة المحار صانعا، كما أن لمفصل الباب المصنوع صانعا.. وأما غير المعقول فهو تطبيق منهج السببية على الباب، وحجبه عن صدفة المحار.. وهذا احتجاز مفاجئ وغير منطقي مخالف للعقل في حالتيه: البدهية والجدلية.
ب) وأي عقل في قوله: «بعد اكتشاف قانون (الانتخاب الطبيعي) ضعفت عندي فكرة أن الكون مخلوق لغاية وفق خطة معينة، تلك الفكرة التي كانت تبدو لي من قبل قوية»؟
إن عدم العقل هنا يتبدى في ثلاث:
1) في الرجوع عن العقلانية إلى عدم العقلانية: فقد كان يبدو له أن الكون خلق لغاية، وهذا هو الاستنتاج المعقول لأنه أهون على العقل أن يتصور بناء جامعة لغير غاية، من أن يتصور إنشاء كون كامل لغير غاية.
2) أنه جعل الانتخاب الطبيعي إلها بديلا للإله الذي خلق الكون لغاية.. وليس يستطيع عاقل أن يقدم دليلا واحدا على ألوهية «الانتخاب الطبيعي».
3) إذا ادعى مجنون بأن الانتخاب الطبيعي هو الخالق، فإننا نسأله - على الرغم من جنونه:
أ) هل الانتخاب الديمقراطي هو الذي يخلق المرشحين والناخبين؟
ب) الانتخاب الطبيعي يختار - وفق مقولة داروين - الأفضل من بين أحياء كثيرة، أي أنه يختار من بين أحياء موجودة فعلا، والسؤال العقلاني الصارم هو: من أوجد هذه الأحياء ابتداء؟
إذن، هناك من يدعي العقل، وهو ليس من أهله، ولا من أنصاره، ولا من المقدرين له حق قدره.. والمنهج الصحيح في مناقشة هؤلاء: ليس القفز إلى النتائج التي يتوصلون إليها. فهذا القفز نوع من الاستدراج الفكري الشبيه بالألاعيب السياسية. بل المنهج الصحيح هو مناقشة المقومات العقلانية التي ادعوها، فإذا هارت المقدمات، هار ما بني عليها: «وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم. قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.