تنفيذي الكاملين يوضح حقيقة أحداث المعيلق    السودان وأمريكا يتفقان على مواصلة المفاوضات حول سد النهضة    لا أنت يوسف ، لا زليخاكَ ارعوتْ .. شعر: اسامة الخواض    ترامب يطالب المستشفيات بعدم الاحتفاظ بأجهزة زائدة للتنفس الاصطناعي    اليابان تتجه لتوسيع حظر الدخول بسبب كورونا    السيسي يبحث مع الحكومة سير مكافحة كورونا    الأردن يعلن عن وفاة ثالثة بفيروس كورونا    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 30 مارس 2020م    أصحاب ركشات يغلقون كبري الدويم    القبض على متهمين بإختطاف وإغتصاب طفلة معاقة ذهنياً    مباحث المسيد تضبط دفاراً محملاً بمسروقات    منسقة الأمم المتحدة بالسودان تحث على وقف شامل لإطلاق النار    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    وقفة احتجاجية بالعاصمة السودانية للمطالبة بإجلاء عالقين في مصر    الشفيع خضر: السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل    وفاة مصاب جديد بكورونا في الخرطوم بعد اكتشاف حالته    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القوات السورية تقتل ثلاثة محتجين في جنوب البلاد
نشر في السودان اليوم يوم 19 - 03 - 2011

درعا (سوريا) (رويترز) - قال سكان ان قوات الامن السورية قتلت ثلاثة محتجين في مدينة درعا الجنوبية يوم الجمعة في اول اشتباكات عنيفة تشهدها البلاد منذ اندلاع موجة من الانتفاضات في انحاء العالم العربي.
وكان المتظاهرون يشاركون في احتجاج سلمي يطالب بالحريات السياسية والقضاء على الفساد في سوريا التي تخضع منذ نحو نصف قرن لقانون الطواريء تحت حكم حزب البعث بزعامة الرئيس بشار الاسد.
وقال نشطاء ان احتجاجات أصغر خرجت في مدينة حمص في وسط البلاد وبلدة بانياس التي توجد بها احدى مصفاتي النفط السوريتين.
وهتف حشد لفترة وجيزة بشعارات مطالبة بالحرية داخل المسجد الاموي في دمشق القديمة قبل أن تهاجمهم قوات الامن.
وكثفت سوريا من عمليات اعتقال المعارضين منذ تفجرت الانتفاضات العربية في يناير كانون الثاني علما بأن لها تاريخ في قمع المعارضة. وفي عام 1982 ارسل والد بشار الاسد جنودا لاخماد تمرد في مدينة حماة قتل فيها الالاف.
وقال سكان ان ما يترواح بين ثلاثة الى اربعة الاف شخص رددوا هتافات تقول "الله ..سوريا..الحرية" عقب صلاة الجمعة في مسجد العمري في درعا ورددوا شهادات تتهم عائلة الرئيس بالفساد.
وقال شاهد عيان ان قوات الامن استخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وفتحت بعدها النار. ورد المحتجون برشق الشرطة بالحجارة واضرام النيران بسيارة ونقطة أمنية.
وقتل حسام عبد الولي عياش وأكرم جوابرة وايهم الحريري برصاص أفراد أمن انضم اليهم جنود وصلوا على متن مروحيات. واصيب العشرات في الهجوم الذي وقع في الحي القديم في درعا قرب الحدود مع الاردن.
وقال بيان رسمي ان "مندسين" حاولوا انتهاز فرصة ما وصفه بتجمع في درعا "وعمدوا الى احداث الفوضى والشغب ملحقين أضرارا بالممتلكات العامة والخاصة ... ما استدعى تدخل عناصر حفظ الامن." ولم يتحدث البيان عن وقوع قتلى أو جرحى.
وأدانت الولايات المتحدة الامريكية التي سعت تحت ادارة الرئيس باراك اوباما للتواصل مع الاسد الهجوم على المحتجين وحثت الحكومة على السماح للشعب بالتظاهر بحرية.
وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الامن القومي التابع للبيت الابيض "لابد من محاسبة المسؤولين عن العنف الذي وقع اليوم."
وبعد ساعتين أو ثلاث ساعات من الاشتباكات بدت المدينة هادئة عند المساء في ظل تواجد امني كثيف. وكانت الحجارة ملقاة على الطريق الذي شهد الاشتباكات بين المحتجين وقوات الامن وقال السكان ان السلطات لم تسمح لهم بزيارة المصابين في المستشفيات.
وقال سكان ان اقارب القتلى رفضوا قبول العزاء في مؤشر على انهم ربما يسعون للانتقام.
وقال محام ونشط شارك في جزء من الاحتجاج ان الوضع خطير وان الناس يشعرون انهم تحت ضغط. وأوضح انه اذا سلمت السلطات الجثث فستكون هناك مظاهرات وان الناس سيدعون للانتقام.
وعبر اعضاء المؤسسة الحاكمة في سوريا عن ثقتهم في انهم محصنون ضد الانتفاضات التي تجتاح العالم العربي ونسبوا ذلك للتحرر الاقتصادي والخط المتشدد الذي تنتهجه دمشق تجاه اسرائيل لكن احتجاجات سلمية صغيرة هذا الاسبوع تحدت سلطتهم للمرة الاولى منذ سنين.
وتعد احتجاجات درعا أكبر تهديد حتى الان لحكم الاسد الذي قال في مقابلة نشرت في يناير كانون الثاني ان الحكومة السورية متصلة عن قرب بمعتقدات الشعب ولا يوجد سخط واسع ضد الدولة.
وقال دبلوماسي في العاصمة السورية "أعطت القيادة اشارة واضحة على أنها ليست في عجلة من أمرها للشروع في اصلاح سياسي جوهري."
واظهرت لقطات فيديو تم بثها عبر موقع فيسبوك من وصفتهم بأنهم متظاهرون في درعا يرددون هتافات في وقت سابق ضد رجل الاعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس بشار الاسد والذي يمتلك عدة شركات كبيرة.
وهتف عشرات المتظاهرين في الشوارع متهمين مخلوف بأنه لص.
وتضم درعا الاف النازحين الذين فروا من أزمة مياه ضربت شرق سوريا على مدى السنوات الست الماضية وأدت الى نزوح نحو مليون شخص .
ويقول خبراء ان سوء ادارة الموارد هو سبب الازمة الى جانب موجات جفاف متعاقبة.
وتعد درعا مركزا اداريا لهضبة حوران التي كانت سلة خبز الشرق الاوسط. وعانت درعا ايضا من تناقص مستويات المياه مما اسفر عن تراجع متوسط الانتاج بواقع الربع في العام الماضي.
وفي العاصمة دمشق فرقت قوات أمن ترتدي ملابس مدنية ومسلحة بالهراوات يوم الاربعاء 150 متظاهرا في وسط دمشق بعدما تجمعوا امام وزارة الداخلية للمطالبة بالافراج عن المعتقلين السياسيين.
ويتزعم الرئيس السوري حزب البعث الذي يحكم البلاد منذ عام 1963 ويحظر المعارضة ويفرض قوانين الطواريء التي لا تزال سارية في سوريا. وخلف الاسد والده في السلطة قبل نحو 11 عاما.
وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا ان السلطات السورية بين أسوأ منتهكي حقوق الانسان في 2010 حيث سجنت محامين وعذبت معارضين واستخدمت العنف لقمع الاكراد.
وفي عام 2004 نظم اكراد في شرق سوريا الذين تمنع السلطات العديد منهم من الحصول على الجنسية مظاهرات شابتها اعمال عنف انتشرت في كافة المناطق الكردية بسوريا مما اسفر عن مقتل 30 شخصا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.