عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    السلطات المصرية: هناك أخبارٌ مغلوطة يتم تداولها بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد الإخوة السودانيين بسبب العملة    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    مقتل مواطن أثناء مطاردة اخطر متهمين في جرائم النهب والقتل بامدرمان    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المظاهرات تمتد إلى عدة مدن سورية.. ووزير الإعلام يؤكد: الوضع هادئ..سكان درعا يحرقون تمثالا لحافظ الأسد * أهالي حماة يتشجعون وينضمون إلى المتظاهرين * سقوط عشرات القتلى.. سورية: أقلية علوية تحكم أكثرية سنية.
نشر في الراكوبة يوم 26 - 03 - 2011

توسعت رقعة المظاهرات في سورية، أمس، لتطال عددا كبيرا من المدن الكبرى، وخرج عشرات الآلاف من السوريين في مظاهرات تضامن مع أهالي درعا مطالبين بالحرية، في دمشق واللاذقية وحمص وحماة والصنمين وغيرها من المدن. وفي وقت وردت فيه أنباء عن سقوط عشرات القتلى في أنحاء البلاد، وبثت قنوات التلفزيون وموقع «يوتيوب» أشرطة فيديو لمظاهرات من مختلف المدن، سمع في بعضها إطلاق كثيف للنار وشوهد المتظاهرون يركضون، نفى وزير الإعلام السوري وجود توتر في سورية.
وقال الوزير محسن بلال لإذاعة «كادينا سير» الإسبانية، إن الوضع «هادئ تماما» في جميع أرجاء سورية. وأضاف: «السلام التام يسود المدن السورية، وقد تم اعتقال الإرهابيين». وتابع بلال، الذي عمل سفيرا سابقا لدى إسبانيا، أن الأحداث التي وقعت يوم الأربعاء في مدينة درعا جنوب سورية كان وراءها «إرهابيون.. وقريبا سنكشف عن هويتهم للعالم بأكمله». وأضاف بلال أن «الجو ليس جو احتجاجات ضد الحكومة»، كما أوضح الوزير لوكالة الصحافة الفرنسية أنه أكد في تصريحاته للإذاعة الإسبانية أن «الهدوء يسود محافظات سورية ال14».
وأضاف للإذاعة أنه رغم الدعوات للتظاهر، أمس، فإن «الجو سلمي تماما في جميع أرجاء البلاد، وليست هناك اضطرابات من أي نوع». وأكد أن الذين خرجوا إلى الشارع «خرجوا للإشادة بالقرارات التي اتخذتها الحكومة السورية» ليل أول من أمس، الخميس.
وقد خرج سوريون مؤيدون للنظام، مساء أول من أمس، في مظاهرات سيارة في أنحاء سورية بعد إعلان مستشارة الرئيس بشار الأسد، بثينة شعبان، عن رزمة إصلاحات. إلا أن مظاهر الاحتفال أثارت الاستياء لدى فئات أخرى من المجتمع التي خرجت أمس في مظاهرات تطالب بالحرية.
ووجدت الدعوات التي وجهت عبر ال«فيس بوك» على الإنترنت، استجابة في عدد من المناطق والمدن السورية، بالإضافة إلى مدينة درعا التي خرج فيها الآلاف لتشييع الذين قتلوا يوم «الأربعاء الدامي»، بحسب ما يسميه أهالي درعا. وفي مدينة درعا في الجنوب، التي تشتعل فيها الاحتجاجات منذ أسبوع، فرقت قوات الأمن بإطلاق النار والغاز المسيل للدموع حشدا ضم الآلاف بعدما أضرم النار في تمثال للرئيس الراحل حافظ الأسد. وبثت قناة «الجزيرة» تصريحات لرجل قال إن «قوات الأمن قتلت 20 شخصا اليوم (أمس) في بلدة الصنمين القريبة من درعا».
وفي دمشق وضواحيها، حيث خرج الآلاف في مظاهرات متفرقة، قال سكان إن قوات الأمن قتلت 3 أشخاص في المعضمية، إحدى ضواحي العاصمة، بعدما واجه حشد موكب سيارات لمؤيدي الرئيس السوري بشار الأسد. وقال أحد السكان لوكالة «رويترز»: «دخلت السيارات المعضمية بعد احتجاج للسكان لإدانة عمليات القتل في درعا».
وفي درعا، قال شهود عيان إن عناصر الأمن كانوا مختبئين في مبنى نادي الضباط القريب من بيت المحافظ، يراقبون المتظاهرين الذين خرجوا، أمس، من جديدة يهتفون ضد شعبان. ومن الهتافات التي أطلقوها: «يا شعبان الشعب السوري مو جوعان»، و«سلمية.. سلمية»، و«الله سورية حرية وبس»، وهو شعار تردد في معظم المدن التي شهدت مظاهرات أمس. ومزق المتظاهرون في درعا صورا للرئيس وقاموا بضربها وأطلقوا هتافات ضد حزب البعث. وهنا هجم عناصر الأمن على المتظاهرين وجرى إطلاق الرصاص، مما أدى إلى سقوط عدد غير محدد من القتلى وعشرات الجرحى.
وقال شاهد لوكالة «رويترز» إن محتجين في مدينة درعا رددوا، أمس، هتافات ضد ماهر الأسد، شقيق الرئيس بشار الأسد ورئيس الحرس الجمهوري. وردد المتظاهرون آلاف الهتافات وهم يتجهون صوب الميدان الرئيسي في المدينة بعد جنازة 5 محتجين على الأقل قتلتهم قوات الأمن هذا الأسبوع. ووصفت الشعارات شقيق الرئيس السوري ب«الجبان» ودعته إلى إرسال قواته لتحرير هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967. وماهر الأسد قليل الظهور، وهو ثاني أقوى شخصية في سورية بعد الرئيس بشار.
وكان انتقاد النخبة الحاكمة في سورية من المحرمات قبل اندلاع الاحتجاجات في درعا قبل نحو أسبوع مطالبة بالحرية السياسية والقضاء على الفساد. وحتى الآن صب المحتجون جام غضبهم بشكل أساسي على رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري، الذي يملك أنشطة تجارية كبيرة ويخضع لعقوبات أميركية بسبب ما تصفه واشنطن ب«الفساد العام».
وفي حماة بوسط البلاد قال سكان إن متظاهرين تدفقوا على الشوارع عقب صلاة الجمعة وهتفوا بشعارات داعية إلى الحرية. وكان الرئيس الراحل حافظ الأسد قد أرسل قواته إلى حماة في 1982 لسحق تمرد مسلح لحركة الإخوان المسلمين، مما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف. ودوت الشعارات نفسها في وقت سابق أثناء تشييع عدد من القتلى الذين سقطوا في درعا يوم الأربعاء، وبلغ عددهم 37 على الأقل عندما هاجمت قوات الأمن مجموعات مطالبة بالديمقراطية في مسجد.
وفي الصنمين، الواقعة بين درعا ودمشق، خرج المتظاهرون لتأييد درعا ونصرة أهلها، بعد صلاة الظهر، وتكرر السيناريو ذاته، إلا أن شهود عيان أكدوا سقوط نحو 20 قتيلا وعشرات الجرحى. وقال أحد سكان الصنمين لقناة «الجزيرة» الفضائية، أمس، إن قوات الأمن السورية فتحت النار على محتجين في بلدة الصنمين فقتلت 20 شخصا. وقال الشاهد إنه يوجد أكثر من «20 شهيدا»، وإن قوات الأمن فتحت النار بطريقة عشوائية. وفي دمشق، خرج المئات إلى محيط الجامع الأموي ولوحظ وقوفهم هناك في ظل وجود أمني مكثف، ولم يأت هؤلاء بأي حركة، وانفض الجميع دون أي تحرك يذكر، وقسم آخر من المواطنين توجه نحو ساحة المرجة ليجدوا أن الساحة والشارع المار من أمام وزارة الداخلية قد احتلته مسيرة سيارة للمؤيدين للنظام، يرفعون الأعلام وصور الرئيس ويهتفون «الله سورية بشار وبس»، ويطلقون أبواق السيارات بينما يتفرج عليهم رجال الشرطة.
وشهد جامع الرفاعي الواقع في ساحة كفرسوسة، أمام «مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر»، خروج متظاهرين بعد صلاة الظهر ولم تسجل حالات مواجهات مع الأمن أو مع المؤيدين الذين لوحظ حضورهم السريع إلى مكان الاعتصام وتولي مهمة ضرب المتظاهرين.
كما شهدت مدينة حمص خروج آلاف المتظاهرين. وقال شهود عيان هناك إن آلاف المتظاهرين اعتصموا في الشارع الواصل بين الساعة الجديدة وجامع خالد بن الوليد، وتجمع مقابلهم نحو 800 من المؤيدين. وكانت قوات الأمن والجيش موجودة في المكان وجهدت كي تمنع حصول أي احتكاك بين الفريقين. ولكن مع ارتفاع هتافات المتظاهرين المطالبة بإسقاط المحافظ الذي عانى أهالي حمص الكثير من قراراته التعسفية لوحظ ظهور عناصر توجه المجاميع نحو هتافات بدت غريبة على أهالي حمص مثل رفع حالة الطوارئ وهتافات معادية لحزب الله وإيران.. سرعان ما يتراجع المتظاهرون عن استخدامها. وقال شاهد عيان إنه عند ارتفاع هتافات ضد النظام حصلت اشتباكات وحالة فوضى، وهنا تدخل الأمن وجرى إلقاء 8 قنابل مسيلة للدموع لتفريق الجموع. وتمت ملاحقة المتظاهرين في الشوارع، كما جرت اعتقالات لنحو 30 شخصا منهم ولا تزال الملاحقات مستمرة.
وقال شهود عيان في وقت لاحق، إن طريق حمص - تلبيسة تم قطعه من بلدة تلبيسة القريبة من مدينة حمص. من جانب آخر خلال اشتباكات حمص التي استمرت نحو 3 ساعات تم إحراق سيارتين وتكسير عشرات السيارات من تلك المتوقفة في الشارع وسماع إطلاق نار في عدة أحياء في حمص حي كرم الزيتون باب الدريب، وهي منطقة مختلطة (فيها بدو، وسنة، وعلويون). ولا أحد يعرف بالضبط ماذا يجري هناك، السكان قابعون في بيوتهم لا يجرؤون على الخروج.
كما شهدت حلب واللاذقية خروج الشباب للتضامن مع درعا ويرددون هتافات تطالب بالحرية، ففي حلب خرج نحو 100 شاب في منطقة الجامع الكبير يرددون الهتافات المناصرة لدرعا والمطالبة بالحرية. ونقل شهود عيان خروج العشرات في شارع القوتلي والشيخ ضاهر في مدينة اللاذقية، وقالوا إن الطرق كلها أغلقت في حي الشيخ ضاهر في اللاذقية، بعد ظهر يوم أمس، بحاويات النفايات وإشارات المرور. وتم إحراق سيارات تابعة للحكومة وللأجهزة الأمنية، وهناك هجوم من المؤيدين بالعصي والحجارة، ويجري إطلاق رصاص وأهالي يحاولون إسعاف المصابين ومدهم بالماء.
وفي مقابل المظاهرات المعادية للنظام، خرجت أيضا مسيرات سيارة تأييد للأسد، بعد إعلان مستشارة الرئيس السوري، بثينة شعبان، عن حزمة من القرارات بالإصلاحات الاقتصادية والسياسية. ونقل التلفزيون السوري على الهواء مباشرة لساعة متأخرة من الليل مشاهد لتلك المظاهرات في الحسكة شمال شرقي البلاد وحلب ودمشق وغيرها من المدن السورية. وجابت آلاف السيارات شوارع مدينة دمشق وحلب واللاذقية ومدن أخرى، كما شهدت مناطق في الكثير من المدن خروج الآلاف ليعلنوا عن رضاهم وتأييدهم لتوجيهات الأسد الجديدة. وكان الرئيس السوري، بشار الأسد، قدم تعهدا، أول من أمس، لم يسبق له مثيل بتوسيع الحريات وتحسين مستوى معيشة السوريين. ولكن شخصيات المعارضة السورية قالت إن وعود الأسد لا تلبي طموحات الشعب ومماثلة لتلك الوعود التي تكررت في مؤتمرات حزب البعث، حيث يتم تشكيل لجان لدراسة إصلاحات لا ترى النور أبدا. وبينما كانت شعبان تقرأ قائمة بالأوامر تضمنت إلغاء محتملا لحالة الطوارئ المفروضة في سورية منذ 48 عاما، قالت جماعة حقوقية إن السلطات السورية اعتقلت مازن درويش، الناشط البارز المؤيد للديمقراطية. وقالت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس الأسد، في مؤتمر صحافي، إن الأسد لم يأمر قوات الأمن بإطلاق النار على المحتجين. وكانت شعبان تعلن عن تنازلات لم يكن من الممكن تصورها في سورية قبل 3 أشهر. وأضافت أن الأسد سيقدم مشاريع قوانين تمنح حريات لوسائل الإعلام وتسمح بتشكيل حركات سياسية غير حزب البعث الذي يحكم البلاد منذ نصف قرن تقريبا.
وتجاهل الأسد، الذي وعد بالإصلاحات عند توليه السلطة في عام 2000، المطالب المتزايدة لإلغاء قانون الطوارئ والسماح بحرية التعبير وحرية تكوين جمعيات وإطلاق سراح السجناء السياسيين واستقلال القضاء وكبح سيطرة جهاز الأمن المتغلغل في البلاد وإنهاء احتكار حزب البعث للسلطة.
سورية: أقلية علوية تحكم أكثرية سنية وشعبان تشير للمرة الأولى إلى الأكراد غير المعترف بهم
تقدم الأقلية العلوية نفسها كمصدر للاستقرار في سورية، في مجتمع يغلب عليه السنة، ومكون من طوائف وجماعات عرقية كثيرة، من بينها الشيعة والمسيحيون. وتعتبر العلمانية والاشتراكية من القيم الأساسية التي قام عليها حزب البعث السوري الحاكم. لا تتوافر مصادر موثوقة ومعتمدة تحدد بشكل واضح «خارطة التركيبة السكانية» في سورية. ولكن المتوفر من معلومات عامة، يشير إلى وجود عرب وأكراد وشركس وأرمن وداغستان وتركمان وشيشان وغيرهم.. ومن ناحية الأديان والطوائف توجد أغلبية مسلمة من السنة والعلويين والشيعة، والأغلبية هم السنة ومسيحيون ودروز وأقلية يهودية.
وباعتبار سورية من أكثر المناطق حيوية في التاريخ القديم، ومن أقدم الأراضي التي تم اكتشاف آثار الإنسان فيها من عصور ما قبل التاريخ، يمكن تعليل سبب تنوعها السكاني الشديد. ولا يزال يوجد في معلولا قرب دمشق من يتكلم الآرامية التي تحدث بها المسيح، كما كانت سورية الأرض التي عبرها أبو الأنبياء إبراهيم قبل ظهور اليهودية بخمسة قرون، وكانت المسرح الرئيسي لمواجهات كبرى لم تنقطع لقرون كثيرة بين الإمبراطوريات القديمة من الفينيقيين والآشوريين والإغريق والفرس والرومان والفراعنة، ثم كانت بعد استقرار الإسلام فيها مسرحا رئيسيا لمواجهة الغزوات المغولية والصليبية. جميع ذلك، بالإضافة إلى تيارات الهجرات التاريخية، يفسر تعدد الانتماءات، وإن بقي العرب المسلمون السنة يشكلون الأكثرية الكبرى للسكان منذ ظهور الإسلام إلى اليوم.
وعلى وجه التقريب، وبحسب الأرقام المتوفرة، فإن سورية التي يقطنها نحو عشرين مليون نسمة، فيها:
70 في المائة من السنة (العرب)، و8 في المائة من السنة (الأكراد)، وأقل من 1 في المائة من السنة (الشركس).
1 في المائة من الشيعة (العرب وسواهم).
8 إلى 9 في المائة من العلويين (العرب).
2 إلى 3 في المائة من الدروز (العرب).
8 في المائة من المسيحيين (العرب الأرثوذكس في الدرجة الأولى).
أقل من 1 في المائة من أقليات أخرى كاليزيدية والإسماعيلية، ومنها عدة آلاف من اليهود.
ولا يمكن القول اليوم إن هناك مناطق خاصة بفئة معينة من السكان. إذ يغلب على سورية مشهد الاختلاط والتمازج السكاني، الذي يغلب عليه الطابع الإسلامي السني بحكم كونهم الأغلبية. ومع ذلك يمكن القول إن العلويين تاريخيا تركزوا في قرى الساحل السوري وبعض مناطق الداخل والقريبة من الداخل، بينما تركزت الأغلبية السنية في المحافظات الرئيسية (دمشق، حمص، حماة، حلب، الرقة، درعا). أما الشيعة فغالبيتهم في دمشق وحلب والرقة، أما الدروز فالكثافة الأعلى لهم في المنطقة الجنوبية بالجبل محافظة السويداء، والمسيحيون منتشرون في كل أنحاء البلاد، وفي بعض المدن يتركزون في أحياء معينة، أو في قرى بأكملها.
ويتركز الشركس في دمشق، في حين يتركز الأرمن بالدرجة الأولى في حلب وريف اللاذقية والقامشلي في شمال شرقي البلاد. أما الأكراد (هناك من يقدر عددهم بمليون كردي) فيتركزون في المناطق الشمالية الشرقية، محافظة الحسكة والقامشلي والشمالية في ريف حلب قريبا من الحدود مع تركيا، أما محافظة دير الزور ومدينة البوكمال والقرى القريبة من الحدود مع العراق فغالبيتها من العرب السنة.
ويشعر الأكراد السوريون بغبن كبير لعدم الاعتراف الرسمي بهم، خاصة بعد صدور قانون الإحصاء لعام 1962 الذي جرد عددا كبيرا من الجنسية. كما أن نظام حكم حزب البعث الذي فرض العلمانية كان ضد إظهار هذا التنوع، وحرص خلال حكمه لسورية لأكثر من أربعين عاما أن لا يكون هناك إشارة لأي تمايز ديني أو عرقي، وذلك على الرغم من اعتبار سورية دولة ذات طابع إسلامي. وكانت مطالبات الأكراد تتركز دائما على حق الاعتراف بهم ومنحهم الجنسية السورية، والسماح للثقافة الكردية لغة وعادات بالنمو على الخريطة الوطنية. وكان لافتا أن توجه مستشارة الرئيس السوري، بثينة شعبان، خلال مؤتمرها الصحافي الذي عقدته يوم الخميس الماضي، الحديث للأكراد، وعيد النيروز، واعتباره عيدا لكل السوريين، موجهة تهنئة للأكراد بهذه المناسبة، ليكون أول كلام رسمي سوري يشير إلى هذا العيد ويعترف علانية بالثقافة الكردية كأحد مكونات الثقافة السورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.