مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النشرة الاعلامية رقم (56)عاجل: تظاهرات حاشدة و سقوط قتلي و جرحي في نيالا
نشر في السودان اليوم يوم 02 - 08 - 2012

: (راديو دبنقا): سقط اكثر من (68) قتيلا وجريحا صباح امس الثلاثاء بمدينة نيالا، بجنوب دارفور بجانب حرق مركزين للشرطة وإدارة التربية والتعليم بمحلية نيالا شمال وطلمبة وقود وذلك فى تظاهرات حاشدة خرجت لليوم الثاني على التوالي وعمت جميع أحياء مدينة نيالا وندد المتظاهرون فى احتجاجات تعتير هي الأعنف منذ ان انتظمت التظاهرات في السودان منذ منتصف يونيو الماضي بسبب الغلاء وارتفاع اسعار السلع الاستهلاكية، بجانب رفع تعريفة المواصلات. وهتف المتظاهرون بشعارات تطالب باسقاط النظام ، الشعب يريد اسقاط النظام، يا نيالا ثوري ثوري لن يحكمنا لص كافوري، جوعت الناس يا رقاص، ما دايرين تجار الدين. وتضاربت الانباء حول عدد قتلى وجرحى تظاهرات الامس حيث افاد شهود عيان عن سقوط على ما لا يقل عن 68 بين قتيل وجريح، فيما اكد مصدر طبى لراديو دبنقا، ان عدد القتلى (8) اشخاص من بينهم (6) طلاب وتاجر، وطفل. والجرحى أكثر من 60 من بينهم 9 حالاتهم حرجة للعلاج في مستشفى نيالا. وكشف المصدر الطبي عن حالات وطبيعة اصابات المتظاهرين، حيث قال ان بعضهم اصيب بطلق ناري، والبعض الآخر الطعن بآلة حادة، واخرى بالعصى ، مشيرا الى ان أكثر الحالات كانت الاختناقات بسبب الغاز المسيل للدموع. وقال الدكتور سليمان المدير الطبى لمستشفى نيالا، ان ادارة المستشفى كونت غرفة طوارئ لاسعاف الجرحى والمصابين الذين يصلون المستشفى. من جهة اخرى قال شهود عيان لراديو دبنقا ان الاجهزة الامنية وقوات الشرطة استخدمت القوة المفرطة والأساليب الوحشية فى تصديها للتظاهرات، حيث اطلقت الرصاص الحىي والمطاطي ، والعصي ، والغاز المسيل للدموع، اضافةً الى السونكي والسواطير والسكاكين، كما اتضح من حالات الجرحى الذين يرقدون الآن بمستشفى نيالا. وكشف الشهود عن اعتقال السلطات الأمنية اكثر من 20 شخصا ، بجانب استدعاء نور الصادق سكرتيرة الحزب الشيوعى بنيالا وإستجوابها يوم الاثنين لاكثر من ساعتين. تفاصيل تظاهرة طلاب المدارس علي الرابط التالي: http://www.youtube.com/watch?v=rA7YM...layer_embedded جريمة جديدة لنظام البشير: إن الوحشية و القمع الذي واجهت بها القوات النظامية و اجهزة قمع النظام الاحتجاجات السلمية للمواطنين صبيحة اليوم الثاني للتظاهرات في مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور و التي أدت الي مقتل 12 مواطن من بينهم طلاب بالمرحلة الثانوية و اصابة عشرات المواطنين الاخرين جراء اطلاق الرصاص الحي حسب افادات المصادر الطبية بنيالا و التي كشفت ايضاُ عن ان اغلب الاصابات كان بالجزء العلوي من الجسم مما يكشف ان اطلاق الرصاص كان بغرض القتل ، هو جريمة بشعة جديدة تضاف الي سجل النظام الحافل بارتكاب الجرائم في حق شعبنا. إن كافة اهل السودان شبابه و نسائه و رجاله يشعرون الان بغضب عارم و حزن عميق على سقوط هولاء الشهداء المدنيين الأبرياء الذين تعمد النظام و مليشياته قتلهم بدم بارد في مواصلة لمنهج النظام في شن الحرب على الشعب السوداني كافة و على اهل دارفور على وجه الخصوص و جريمة جديدة تضاف الي سجل الجرائم التي واصل النظام ارتكابها ضد المدنيين في دارفور و المناطق الطرفية في البلاد. لقد رفع المتظاهرون رايات مطالب مشروعة في اعتراضهم على فساد و سوء ادارة الحكومة لشأن البلاد الذي اَدى الي اهدار حق المواطنين في الكرامة و العيش الكريم لكن اتى رد نظام متماهياً و شبيهاً لمنهجه القمعي في اغتيال المواطنين الابرياء. ان استراتيجية اجهزة الامن المبنية على القمع و العنف و التقتيل لاشاعة الخوف بين المتظاهرين السلميين لن تطيل حياة هذا النظام و لن تؤدي الا الي زيادة سجل جرائم نظام البشير و غضب الشعب عليه. القصاص لدم شهداء 12 رمضان الأماجد: محمد أبكر – 17 عاماً طالب بالمرحلة الثانوية تهاني حسين : 17 سنة – مصابة بطلقة مباشرة في الرأسجمال ابراهيم : 17 سنة مجاهد محمد 18 سنة محمد علي 16 سنة نورالدين جدو 17 سنةابراهيم محمد عبد القادر الهادي حسين الذي قتل في منزله بطلقة مدفعيةعلي الطيبعبد اللطيف ادمحسب الله محمدحواء عبدالله إننا نؤكد اننا لن لن نسمح للمؤتمر الوطني أن يلعب على وتر (فرق تسد) مجدداً ولن نسمح له بطمس بشاعة ما فعل و نعاهد شهداء 12 رمضان الأماجد بالسير في الطريق الذي رسموه لنا بدمائهم الطاهرة حتى نحقق مُراد شعبنا بفجر جديد للحرية و السلام و العدالة و المساواة لا مكان فيه للظلم و المحسوبية و الفساد و الإفساد و لا مكان فيه لسياسات النظام العنصرية. و اننا ندعو كل ابناء و بنات شعبنا السوداني للانضمام الي ركب المظاهرات الاحتجاجية رافعين راية اسقاط النظام و القصاص العادل منه لكل جرائمه و بشاعاته في حق الوطن و المواطنين. الدم السوداني كله واحد و سيقتص شعبنا من المجرمين. شعبٌ واحد و دم واحد... المقاومة مستمرة و ستنتصر.. حركة التغيير الان.. نيالا ، جنوب دارفور31 يوليو الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات: مقتل المتظاهرين جريمة: طالبت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات بالوقف الفوري لاستخدام العنف ضد المواطنين العزل وتقديم الجناة الضالعين في مقتل وإصابة العشرات من المواطنين المتظاهرين سلمياً بمدينة نيالا الي محاكمات عادلة وشددت علي ضرورة الإستجابة الفورية لمطالب المواطنين. وقال المنسق العام للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الدكتور فاروق محمد ابراهيم ان السلطات إستخدمت القوة المفرطة والغاز المسيل للدموع والقنابل المطاطية والحية لفض المتظاهرين في الإحتجاجات التي إندلعت بمدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور يومي (الاثنين والثلاثاء) إحتجاجاً على زيادة أسعار الوقود وإرتفاع الأسعار، الأمر الذي أدي الي مقتل عدد من المواطنين وجرح العشرات. وردد (مقتل المتظاهرين جريمة). وأكد فاروق ان التظاهر السلمى حق مشروع كفله الدستور لكن السلطات واجهت المواطنين العزل الأبرياء الذين خرجو للتعبير عن الرأى بالصورة السلمية بالأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع. وشدد ندين بأغلظ العبارات إستخدام العنف المفرط وإطلاق الرصاص الحى على المواطنين العزل فى مواجهه المواطنين وهم يطالبون بحقوقهم المشروعة والعادلة. وطالب بالوقف الفوري لاستخدام العنف ضد المواطنين العزل وتقديم الجناة الي محاكمات وتشكيل لجنة للتحقيق في الاحداث والاستجابة الفورية لمطالب المواطنين التي وصفها بالعادلة. وأوضح فاروق ان أوضاع حقوق الانسان بالبلاد تراجعت بشكل خطير بجانب إرتفاع الأسعار،والزيادات غير مبررة للسلع الإستهلاكية التي جعلت المواطن البسيط يعاني شظف العيش والغلاء الطاحن. التظاهرات تتجدد في مدني لليوم الثاني: تجددت التظاهرات في مدينة مدني يوم الاحد 29 يوليو لليوم الثاني على التوالي ، في أحياء الدباغة ، العشير ، ودكنان ، القبة والقلعة. وكان السبب المباشر للتظاهر قطوعات الكهرباء. وخرجت الجماهير في تظاهرات حاشدة تردد شعار (الشعب يريد إسقاط النظام. وواجهت الأجهزة الأمنية التظاهرات بإطلاق كثيف لقنابل الغاز التي القت الكثير منها داخل المنازل مما أدى إلى حالات إختناق عديدة. وإستمرت التظاهرات حتى ساعات الصباح الأولى.. الي جانب ذلك ، إعتقلت الأجهزة الأمنية العشرات من مواطني كركوج بولاية الجزيرة يوم 30 يوليو. وكان المواطنون حضروا إلى رئاسة الكهرباء لإبلاغ احتجاجهم على إنقطاع الكهرباء لمدة أسبوع وهاجمتهم الشرطة واعتقلت عدداً منهم بدعوى انهم يخططون للتظاهر. (حريات) الاعلان عن إضراب ثالث للعاملين بجامعة الخرطوم: الخرطوم – فاطمة عوض (المجهر): حذّرت الهيئة النقابية للعاملين بجامعة الخرطوم من انهيار التعليم العالي بسبب الهجرة المتزايدة لأساتذة الجامعات نتيجة للظروف الاقتصادية الطاحنة، في وقت أعلنت الدخول في إضراب لثلاثة أيام (الثلاثاء – الأربعاء – الخميس) من الأسبوع القادم. وندّد رئيس الهيئة د."عباس التجاني" بما أسماه تماطل وزارة المالية في دفع استحقاقات العاملين بالجامعة، واصفاً ذلك بالوضع المزعج وغير المقبول بما يقتضي الوقفة القوية تجاه (هذه المهزلة) حسب قوله، معلنا اللجوء لأساليب أخرى -لم يسمها -لانتزاع الحقوق المشروعة. وقال “التجاني" إن اجتماع الهيئة أمس خلص إلى الاستمرار في الإضراب، معتبراً حقوق العاملين واجبة الدفع بالقانون، مؤكداً عدم التهاون فيها. إعلان مشترك للقوى السياسية وحركات المقاومة المسلحة: اعلان تحالف القوى الوطنية السودانية بمصر: بعد مشاورات عميقة مع كل الأطراف الفاعلة في الحقل السياسي السوداني ؛ نحن ممثلو القوي السياسية السودانية في مصر ومنظمات المجتمع المدني والاهلي وشعراء وفنانين وصحفيين واعلاميين وكتاب وأطباء ورجال اعمال وشخصيات مستقلة وحركات شبابية وطلابية ؛ نعلن اليوم عن اِعلان تحالف للقوي الوطنية السودانية بجمهورية مصرالعربية ؛ وذلك انطلاقآ من قناعتنا الراسخة بضرورة العمل المشترك ؛ واِيماننا التام بقضايانا الوطنية ، وواجبنا النضالي يحتم علينا اِستعادة الحرية والديمقراطية لوطننا ، وتثمين الدور التاريخي المتعاظم لنضال شعبنا بشتي الوسائل ضد ديكتاتورية الانقاذ وسياساتها الخرقاء التي اوصلت البلاد الي حافة الانهيار الذي فاق كل المقاييس والخيال ؛ ان البؤس والعوز الذي يعيشه المواطن السوداني في ظل خطل سياسات الانقاذ الاقتصادية ،ادي الي الانقسام والتهميش والحروب المشتعلة في كل ارجاء الوطن ،اوصلتنا الي حالة كارثية شغلت الراي الدولي والاقليمي .لذلك كان لزامآ علينا ، ووطننا يمر بهذا المنعطف التاريخي ان نُحي الثورة الشعبية التي انتظمت في كل مدن وقرى السودان ،ونُحي حركات التحرر الوطني التي ارغمت علي حمل السلاح ، ونؤكد مساندتنا اللامحدودة للهبة الشعبية التي التزمت ارجاء البلاد، ونعمل بكل جهد موحد من أجل تنسيق وتوظيف الطاقات والامكانيات ونوجهها وفق برامج محدد نحو حركة التغيير في السودان. ويتوافق اِعلان التحالف مع استشراف الساحة السودانية للحظة من التوافق والاجماع الوطني ، يتصل التعبير عنه بوجوه مختلفة ، تؤكد كلها استفادة المجتمع السوداني من تجاربه الماضية في المعارضة والنضال ،كما تؤكد وعيه واكتمال نضوجه بما يبشر بمستقبل مشرق لاجيال السودان، وعلى راس تلك التطورات توقيع قوى المعارضة السودانية لوثيقة البديل الديمقراطي ،ودعوة الجبهة الثورية السودانية لتوافق وطني.واننا كقوى وطنية سودانية بمصر تواثقنا على استصحاب كل الوثائق التي صدرت من الاحزاب السياسية والحركات الموقعة على هذا الاعلان، والتي سترد لاحقآ ومن اهم اهداف هذا التحالف وحدة صف قوى المعارضة وتنسيق العمل المعارض وطرح وثيقة للمبادي وبرنامج عمل يوظف كل الامكانيات المتاحة ويوجهها نحو التغيير الشامل. ونحن نعاهد شعبنا بأننا سوف نناضل موحدين بالوسائل التي تتطلبها المرحلة حتي يتم اِسقاط النظام الاستبدادي الذي قسم وطننا الحبيب.. الاحزاب والحركات الموقعة على الاعلان هى: الحركة الشعبية ، حركة العدل والمساواة السودانية ، الاِئتلاف السوداني من أجل التغيير ، الحزب القومي السوداني ، حزب الامة القومي ، الحزب الشيوعي السوداني ، حزب المؤتمر الشعبي ، الحزب الاتحادي الديمقراطي الموحد... القصاص لشهداء مجزرة بورتسودان: تتم محاكمة الأستاذات ﻧﺠﻼﺀ محمد علي وامنة مختار وﺣﻠﻴﻤﻪ حسين ﻭﺍلاﺳﺘﺎﺫ المحامى الناشط الحقوقى ﺍﺣﻤﺪ ﺧﻴﺮﻱ و الاستاذ ﻛﺮﺍﺭﻋﺴﻜﺮ و الطلاب ﺍﻟﺤﺴﻦﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪﻛﻨﺔ و ﻫﺎﺷﻢ وﺧﻠﻴﻔﺔ وﻣﺤﻤﺪﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻴﻢ اليوم بمجمع محاكم بورتسودان ، بسبب مطالبتهم بالعدالة في قضية شهداء مجزرة بورتسودان. وكانت الأجهزة الأمنية فتحت النار على المتظاهرين السلميين في بورتسودان 29 يناير 2005 وإستشهد (26) لازالت السلطات ترفض القصاص لهم. ضرورة مواصلة النضال السياسي الجماهيري حتي اسقاط النظام: في بيان للمكتب السياسي للحزب الشيوعي أكد بأن جذوة الاحتجاجات التي دخلت شهرها الثاني ستظل متقدة حتى إسقاط النظام، لأن الظروف التي أدت إلي اشتعالها مازالت قائمة، بل ازدادت سوءا وتفاقما ، مشيراً إلي توسع المعركة لتشمل المهنيين والعاملين واسر المعتقلين مثل: الوقفات الاحتجاجية لأسر المعتقلين، والمحامين والأطباء والصيادلة والصحفيين، وإضرابات عمال مصنع الاسمنت بعطبرة، والعاملين بجامعة الخرطوم، والممرضين في القضارف، واعتصام عمال
الحفريات في مدني والمزارعين في منطقة القرير..الخ ، ومعتبراً إياها خطوة في وجهة تطور الاحتجاجات الي انتفاضة شعبية واسعة تقود إلي إسقاط النظام، كما أكدت تجارب ثورة أكتوبر 1964 ، وانتفاضة مارس- ابريل 1985 م . وأوضح البيان أن إفلاس النظام ولجوء قادته إلي استغلال الدين ماعاد ينطلي علي احد بعد تجربة 23 عاما من الفساد والاستبداد والقهر ونهب ثروات البلاد باسم الدين داعياً إلي قيام أوسع منبر لتوحيد قوي الاستنارة في النضال من أجل الدولة المدنية الديمقراطية، ولجم مخاطر استغلال الدين في السياسة والتطرف والهوس الديني ..مشدداً علي استمرار الضغط من أجل إطلاق سراح المعتقلين فورا ومواصلة النزول للشارع ومواصلة النضال السياسي الجماهيري حتي إسقاط النظام (نقلا عن الميدان).. بيان من منبر السودان الوطني الديموقراطي جماهير نيالا تتحدى زبانية المؤتمر الوطنى! فى مواجهة الهبة الجماهيرية الغاضبة ضد حكومة المؤتمر الوطنى، لم تتورع أجهزة الأمن عن استخدام أقصى درجات العنف لاخماد المظاهرات السلمية فى مدينة نيالا. وحسبما رشح من الانباء، فقد أطلقت أجهزة الأمن الرصاص الحى، والغاز المسيل للدموع، والرصاص المطاطى، وأنواعاً من الغاز المحظور استخدامه عالمياً والتى تسبب اضطرابات فى الجهاز العصبى للمصابين. وحسبما أوردت وكالات الأنباء والرسائل التى وردت من نيالا ، فقد أستشهد حتى الان احدى عشر من طلاب المدارس فى أنضر سنى حياتهم ومن بين المواطنين الذين وقفوا فى وجه مخازى النظام الباطش لما يقارب تسع سنوات. وتؤكد التقارير ان أعدام القتلى فى طريقها للتصاعد بسبب عشوائية استخدام الرصاص الحى وانعدام ابسط مقومات الاسعافات الطبية الضرورية. وحكومة المؤتمرالوطنى لا تخفى عداءها الدفين لجماهير دارفور بسبب مقاومتهم الباسلة والدفاع عن أرواحهم وممتلكاتهم فى وجه حملات الابادة التى خضت الضمير العالمى واحالت المشير البشير ووزير دفاعه عبدالرحيم أحمد حسين الى قائمة الملاحقين بواسطة المحكمة الجنائية. ولن يسلم من المحاسبة الصارمة ، طال الزمن أم قصر ، كل من أصدر الاوامر بقتل المواطنين العزل وكل من أقدم على تنفيذها فى خرق صريح لمواد دستور السودان المؤقت. نحن أعضاء المنبر الوطنى الديمقراطى فى كاليفورنيا نحى طلاب المدارس وجماهير نيالا الباسلة، ونؤكد وقوفنا معهم. وندين باشد العبارات استخدام العنف الهمجى ضد المظاهرات السلمية المشروعة. ونناشد المدافعين عن العدالة وحقوق الانسان بأن يطالبوا بابطال أحكام الاعدام الصادرة ضد عدد من اسرى حركة العدل والمساواة فى قبضة حكومة المؤتمر الوطنى. النصر المؤزر لجماهير نيالا وللانتفاضة الجماهيرية فى كل مكان! المكتب الاعلاميمنبر السودان الوطني الديموقراطيكاليفورنيا في 1 أغسطس 2012 منبر السودان الوطني الديموقراطي يحي ثوار نيالا: http://www.youtube.com/watch?v=xB9vLoZ0Tzw&feature=plcp نيالا الآن .. كلمات الشاعر محجوب شريف: خوفي علي السودان.. من جهوية الشهداء .. من جهوية الأحزان.. نيالا الان.. جميعاً ....حثما كنا نكونُ الآن.. هنالكَ حولَ من سقطوا من الشهداءِ والجرحي .. نيالا الان و ليس غدا .. نمدُ مع الهتافِ يدا .. و نخرج .. من شعابِ الإرضٍ قاطبة. لتسقطَ دولةُ الطغيان.. و نخرج .. هنا الخرطوم .. هنا بحري .. هنا أمدرمان .. نيالا الآن...نيالا الآن ...نيالا الآن .. محجوب شريف التجمع النسوي في بريطانيا يدعو لتظاهرة في يوم 4 أغسطس: (مها عبد الله سودانيزاونلاين) تدعو منظمات التحالف النسوي و التحالف السياسي في لندن جماهير السودانيين في بريطانيا للمشاركة في المسيرة الحاشده يوم السبت 4 أغسطس أمام مبني الحكومة البريطانية كما يناشد التجمع كل السودانيين في الدول الاخري بالخروج من أجل ارواح الشهداء الذين إغتالتهم سلطة الجور والفساد و لفضحهم حول العالم.. السودانيون في كندا يتضامنون مع الانتفاضة السودانية: اطلقوا صراح السجناء والمعتقلين.. اوقفوا القتل والتعذيب والاعتقالات التعسفيه.. ارحلو ارحلو...او الطوفان.. مواصلة لمشوار التضامن مع ثورة الشباب السوداني ,نظمت لجنة التضامن مع الانتفاضه السودانيه مظاهره كبري في يوم السبت2972012 في مدينة تورنتو باونتاريو. و المظاهره شملت جميع قوي المعارضه السودانيه والتنظيمات والروابط الاجتماعيه, وفي لفت انسانيه بارعه ايضا شاركت فرقة طبول الحريه وهي فرقه مكونه من مختلف الجنسيات تضامنا مع الشعب السوداني والمظاهره جاءت بعنوان ,اطلقوا صراح السجناء والمعتقلين اوقفوا القتل والتعذيب والاعتقالات التعسفيه وغيرها من العبارات المندده والرافضه لكل انواع القهر والكبت التي تمارسها اجهزه النظام. كما طالب المتظاهرون عبر خطابات ممثلي الاحزاب والتنظيمات التي شاركت من الحكومه الكنديه بصفه خاصه والمجتمع الدولي بصفه عامه بالضغط علي البشير لوقف جرائمه ضد المتظاهرين واطلاق صراح جميع السجناء ووقف جرائم التعذيب. السودانييون في كينيا يرفعون مذكرة للحكومة السودانية: مذكرة إلى الحكومة السودانية من السودانيين المقيمين بكينياإلى: الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشيربواسطة: كمال الدين إسماعيل سفير السودان بكينياالموضوع: غلاء سبل العيش وكبت الحريات لقد ظللنا نحن، المواطنون السودانيون المقيمون بكينيا والمهتمون بقضايا الوطن السودان، نتابع بقلق شديد وأسى استمرار العنف المتنامي الذي تمارسه أجهزة الدولة المختلفة في السودان ضد المواطنين العزل في احتجاجاتهم السلمية التي انطلقت وتصاعدت في مختلف مدن وقرى البلاد، كرد فعل لسياسات النظام الغاشم والممارسات الخاطئة، والتخبط في السياسات الاقتصادية وإباحة المال العام واستشراء الفساد والتلاعب بثروات البلاد. لقد أصبح تناول وجبة واحدة في اليوم حلم بعيد المنال للقطاع الأكبر من المواطنين. ونحن إذ نرى أن من أبسط ما يكفله الشرع وكافة الأديان السماوية والقوانين الدولية والأعراف هو التعبير عن حرية الرأي والمظالم والحقوق، وبإيمان راسخ وتضامناً مع ثورة شعبنا العارمة على أثر أكتوبر 1964 وأبريل 1985 اللتان أثبتتا أن إرادة الشعب ومشيئته قادرتا على الإطاحة بالأنظمة الشمولية والدكتاتورية. وإذ نسترجع فشل سياسات حكومة الإنقاذ على الحفاظ على وحدة تراب الوطن التي أدت إلى فصل الجنوب الحبيب بغرض أن تجني السلام وما زالت تزرع الحروب والظلم والطغيان والعنصرية في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكافة أرجاء الوطن. كما وثقت تقارير المتابعة والتقارير الصادرة عن الوسائل الإعلامية المتعددة على وجود انتهاكات واسعة لمختلف الحقوق والحريات الأساسية للإنسان، بما في ذلك الاعتقال التحفظي، والقتل خارج نطاق القضاء، والمحاكمات غير العادلة والمستندة على قانون النظام العام المرفوض أصلاً من قبل كافة جماهير الشعب السوداني وطرد المنظمات الإنسانية والهجوم الممنهج على مواطني دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان وأخيراً وليس آخراً انتهاك وتكبيل حريات التعبير والتجمع والتظاهر السلميين. إننا إذ نتقدم لكم بهذه المذكرة ، نسترجع تاريخ الشعب السوداني في نضاله ضد الدكتاتوريات وحكومات التعسف؛ نؤكد على حق كل مواطن سوداني في الحرية والأمان وسبل العيش الكريم؛ نؤكد أيضاً على حق شعبنا ومواطنينا في التظاهر وحرية التجمع السلميين. ندين وبشدة كافة وسائل القمع والعنف والتعذيب في التصدي للتظاهرات السلمية، وندين كذلك الزج بالمواطنين في الاقتتال بينهم واستقدام ميليشيات الدفاع الشعبي ضد المواطنين، ونشجب ممارسة الاعتقال العشوائي والملاحقة بواسطة أجهزة الدولة كافة وميليشيات حزب المؤتمر الوطني للنشطاء والمعارضين وجميع الوطنيين؛ نؤمن على أهمية كفالة حريات النشر والتعبير لجميع الوسائل الإعلامية، المكتوب، المرئي والإلكتروني ، نشدد على ضرورة حق الشعب في اختيار نظام الحكم بمحض إرادته؛ نطالب الالتزام بجميع مواثيق ومعاهدات حقوق الإنسان الدولية التي تضمن الحقوق والحريات الأساسية للمواطنين والأفراد ، وأخيراً، نؤيد وندعم بشدة ثورة الشعب السوداني تجاه تردي الوضع الاقتصادي بالبلاد، ومآلات الظروف المعيشية للأسر والأفراد. وإننا نؤكد عدم جدوى استمرار هذا الوضع القمعي وممارسات النظام ضد المواطنين العزل في احتجاجاتهم وتظاهراتهم السلمية، عليه فإننا نطالب حكومة السودان، ممثلة في الرئيس عمر البشير بصورة خاصة، بالاستجابة الفورية لمطالبنا التالية: (1) وقف جميع أشكال العنف والملاحقة والاعتقال العشوائي والتعذيب ضد أخواتنا وإخواننا في السودان.(2) إلغاء القوانين والقرارات المكبلة لحقوق المواطنين وحرياتهم الأساسية، كالحق في التجمع والتظاهر السلمي، والحق في التعبير عن المظالم.(3) إيقاف الحملة العسكرية المنظمة ضد المواطنين العزل في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، والسعي فوراً وبصورة جادة لإيجاد حلول جذرية للمظالم الواقعة على مواطني هذه المناطق وكافة مناطق الهامش، عبر الوسائل السلمية. إننا، نحن السودانيون المقيمون بكينيا، والمتقدمون بهذه المذكرة، نطالب الآن بالاستجابة الفورية لهذه المطالب العادلة والمشروعة الموضحة أعلاه، تأكيداً وإعلاءً لحقوق وحريات شعبنا الأساسية التي أمنت عليها جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. الإصدار: السودانيون المقيمون بكينيا. من ابداعات شباب الثورة .. فيديو “لا للديكتاتورية": http://www.youtube.com/watch?NR=1&fe...&v=4P0qhpfZe6Q

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.