مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شباب الخلاص الوطني: هذا بيان للناس..بيان رقم (1) الشعب يريد إسقاط النظام
نشر في السودان اليوم يوم 23 - 03 - 2011


شباب الخلاص الوطني: هذا بيان للناس
بسم الله الرحمن الرحيم
بالأمس21 مارس انطلقت مظاهرات ومسيرات شباب السودان الداعية لتغيير نظام الإنقاذ الجاثم علي صدر المواطن السوداني منذ انقلابه علي الديمقراطية في 1989م ولوقف مسيرة الفساد والاستبداد ولبناء وطن ديمقراطي يراعي التنوع ويقوم علي مبادئ الحكم الراشد المتمثلة في العدالة والمساواة والحرية والمساءلة والشفافية وسيادة القانون ..
لقد حشد النظام قواه القمعية من قوات خاصة وامنجية وبلطجية مبكرا لحصد شباب التغيير والخلاص وإخماد شرارة الثورة قبل انطلاقتها فخاب مسعاهم ولقنوا درسا قاسياً في الثبات والإصرار وانتزاع الحقوق في التعبير عن الرفض للإنقاذ وسياساتها المدمرة للوطن ، بعد أن ظنوا كما ظن الطغاة من قبلهم إن الشعب لن يثور ولن يخرج عليهم فعاشوا في وهم جراء إرهابهم وتخويفهم من الشارع حتى أتاهم اليقين في قيدومة فجر الخلاص القادم لاستعادة حرية وكرامة الشعب السوداني المسلوبة ولتصفية الظلم والفساد ومحاسبة المجرمين في حق المواطن والوطن .
جماهير شعبنا الصامدة :
لقد خرج شباب وشابات وطلاب وطالبات السودان بالأمس في جامعة امدرمان الاهلية وكلية الطب جامعة الخرطوم والنيلين وجامعة سنار وودمدني الاهلية واليوم بالكلاكلة اللفة رافعين شعار سقوط النظام والتغيير والخلاص وقد ثبتت هذه التظاهرات المعاني وكشفت عدم احترام السلطة للقانون والدستور وزيف إعلامها التضليلي وخوف الامنجية والبلطجية من هتافات الشارع ، وقد تم اعتقال عدد من الشباب علي رأسهم عروة الصادق ورياض حمزة ونفيسة النور حجر وأسامة عيسي كما أصيب آخرون جراء المواجهات المتفرقة في العاصمة والولايات .
جماهير شعبنا الصابرة :
ستتواصل المظاهرات والمسيرات المنددة برحيل نظام الفساد والظلم والغلاء والاستبداد ، وعلي الأجهزة الشرطية حماية حق التعبير المكفول دستوريا وإلا أصبحت في خدمة نظام المؤتمر الوطني لا في خدمة الشعب وان تتعظ من التجارب الماثلة وتجنب بلادنا الانجرار نحو الهاوية ،وعلي جموع شعبنا الأبية الانضمام إلي صف المقاومة الشعبية للإطاحة بنظام الخراب والدمار السبيل الوحيد للعيش بكرامة وإرادة وحرية ...
ولا نامت أعين الجبناء
شباب الخلاص الوطني
22مارس 2011
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان رقم (1)
الشعب يريد إسقاط النظام
إستلهاماً لروح الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن والعراق، ولأن ظروفنا هي ظروف شبيهة بظروف هذه الشعوب العربية إن لم تكن أسوء، ولأن طريق الحرية قد أصبح واضحاً؛ وقد عبّده أولئك الذين سقطوا على مذبح الحرية من أهلنا وأشقائنا في الثورات التي سبقتنا، فإن شعبنا لن يعيد إختراع العجلة من جديد وسيقوم بما قام به شعبنا والشعوب . ولأن النظام الكيزاني لم يع الدرس ومازال يعتقد إن الاعتقالات وحملة الترهيب قادرة على تأجيل مصيره المحتوم، فإننا كشعب يطمح للحرية ولإقامة نظام ديموقراطي يمثله مثل كل شعوب الأرض.
قررنا الخروج إلى الساحات والشوارع في كافة المدن السودانية بمظاهرات سلمية تستلهم روح حراك انتفاضة أكتوبر ومارس ابريل المجيدتين التي أسقطت نظامين أو تلك الشعوب التي ما زالت تناضل سلمياُ لإسقاط انظمتها .. مؤكدين على إننا سنشارك جميع الحركات الشبابية في اي برنامج ستقوم به إبتداءاً من يوم غد.
ونؤكد على جميع المشاركين الاتي:
1- نحن سودانيين قبل أي صفة لاحقة أو سابقة لنا حق متساوي في المواطنة، شعب واحد لا يفرقنا عرق أو دين أو طائفة أو معتقد. ومستقلبنا هو دولة لجميع مواطنيها.
2- لن نسمح للنظام وأركانه والمرتبصين به بإثارة النعرات العرقية أو الطائفية أو العشائرية أو المناطقية وسنقف جميعا ككتلة واحدة نحمي بعضنا البعض في كل الولايات والمناطق والشوارع، كما أن الإعتداء على أي فرد من أفراد شعبنا هو اعتداء على جميع أفراد هذا الشعب، وسيحاكم شعبنا كل من يقوم بذلك حين رحيل النظام.
3- نتوجه بشكل خاص إلى أهلنا في المناطق المختلطة الأعراق أو الديانات أن يتكاتفوا ويحموا بعضهم من المحاولات التي سيقوم بها النظام لإثارة النعرات بينهم لتفريقهم وجرهم إلى ما خطط له لتأجيل مصيره... نحن سودانيين؛ عشنا على هذه الأرض منذ آلاف السنين قبل هذا النظام وسيبقى السودان وشعبه بعده وسيذهب إلى محكمة التاريخ...
4- إن ثورتنا سلمية ونرفض أي استخدام لأي شكل من أشكال العنف أو التخريب، أو الاعتداء على الممتلكات العامة لأنها ملك شعبنا وليست ملكا للنظام، كما نرفض أي اعتداء على أية ممتلكات خاصة حتى لأولئك المرتبصين بالنظام والذين كونوا ثرواتهم من خلال نهب شعبنا فنحن أحق بهذه الممتلكات التي ستعود لنا عبر قضاء نزيه ومحاكم عادلة. وندعوا شعبنا لليقظة والحذر ومراقبة المندسين الذين سيحاولون تشويه صورة ثورتنا كما فعلت الأنظمة الساقطة عبر السيناريو المكرر والذي أصبح معروفا للجميع.
5- إن سلاحنا الوحيد هو أصواتنا وأجسادنا وصدورنا المفتوحة لدفع ثمن الحرية. ولن نسمح لكائن من كان باستغلال ثورتنا لتصفية الحسابات وتشويه صورتها السلمية.
6- ندعو جميع أخوتنا وأبنائنا في الشرطة والأجهزة الأمنيةأن يعصوا أية أوامر لإطلاق النار على أخوتهم وأهلهم، وأن ينضموا إلى الناس ويساهموا في صناعة حاضر ومستقبل بلدهم. مؤكدين على أن من يقوم بإطلاق النار على شعبنا لن ينجوا من الحساب مهما طال الزمن، ومثل كل الثورات السابقة سيكون كل من يطلق النار تحت بصر العالم وسيكون معروفا وستطاله المحاكم المحلية هو ومن أعطاه الأوامر .
7- ندعو جميع أخوتنا وأبنائنا في جيشنا أن يستلهموا ما قام به الجيش السوداني في إنتفاضة مارس ابريل وأكتوبر و الجيوش العربية الأخرى في تونس ومصر وليبيا ويحذوا حذو هذه الجيوش الشريفة عبر الانحياز إلى شعبهم بكل أعراقه وأديانه.. فالنظام سيرحل وسيبقى السودان وشعبه وجيشه، فهذا وقتكم لإحراز المجد لكل فرد منكم؛ وأحراز الحرية لشعبكم الذي هو أخوتكم وأبائكم وأبنائكم.
8- ندعو جميع الموظفين في إجهزة الدولة مهما كانت رتبهم الوظيفية وفي أي قطاع يعملون أن ينحازوا إلى شعبهم ونخص بالذكر الإعلاميين والدبلوماسيين وأن يبقوا في مواقعهم يمارسون مهامهم على أن يصبحوا ممثلين لشعبنا لا للنظام؛ ولن يرحم الشعب ولا التاريخ المتخاذلين الذين سيساندون النظام.
9- على شعبنا أن يستفيد من تجربة الشعوب التي سبقتنا إلى الحرية وأن يقوم بتشكيل لجان شعبية في كل حي وشارع لحماية الناس والممتلكات منذ اليوم الأول للثورة كي لا يحدث أي فراغ أمني سيستغله النظام للقيام بالتخريب والترويع، لإحداث فوضى تعم البلاد. وهو السيناريو الذي اعتمدته كل الانظمة التي سقطت أمام إصرار الشعوب على الحرية.
10- ندعو أهلنا في خارج السودان أن ينظموا أنفسهم للقيام بدورهم في مساندة ثورتنا، وتشكيل فرق إعلامية لنقل صوتنا وصورة ما يجري إلى العالم وفضح أي ارتكابات قد يقوم بها النظام، كما ندعوهم إلى حشد الشرفاء في كل العالم للقيام بتظاهرات تساند ثورتنا؛ ندعوا المنظمات الحقوقية في الخارج والداخل إلى مناشدة أقرانهم في كل العالم للضغط على حكوماتهم لاتخاذ مواقف وإجراءات سريعة مساندة لثورتنا. كما ندعوا المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته أمام أي حماقات قد يرتكبها النظام بحق شعبنا الأعزل الذي خرج يريد الحرية.
11- ندعو النظام أن يستفيد من تجربة إخوته الديكتاتوريين الذين أسقطتهم الشعوب وأن يختصر على نفسه وعلى شعبنا مخاض الآلالم ويسلم السلطة للشعب ونحذره من استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين العزل، الذين خرجوا يطالبون بحياة حرة كريمة. لأننا لن نتراجع فلا خيار لنا سوى النصر أو الموت دفاعاً عن حقنا في الحياة.
مطالب ثورتنا تتمثل بالتالي:
1- تنحي الرئيس عمر البشير وأركان النظام بشكل كامل.
2- قيام حكومة إنتقالية مؤقتة تمثل كافة مكونات الشعب السوداني تقود البلاد عبر مرحلة إنتقالية، تطلق فيها الحريات وترفع حالة الطوارئ وتطلق السجناء السياسيين، ويتم خلالها قيام جمعية تأسيسية لصياغة دستور مؤقت للبلاد، تقوم على اساسها انتخابات تشريعية ورئاسية ومحلية.
3- حل الأجهزة الأمنية والحفاظ على ملفاتها وتقديم المتورطين منهم في جرائم قتل وتعذيب وانتهاكات بحق شعبنا إلى محاكم علنية وعادلة لمحاسبتهم.
4- حل حزب المؤتمر الوطني وإعادة ممتلكاته إلى الدولة والشعب.
5- الحفاظ على كل أجهزة الدولة؛ والقيام بتطهيرها من رموز النظام السابق عبر آلية قانونية عاجلة وصارمة ونزيهة وعلنية.
6- تشكيل لجنة قانونية بشكل فوري لمحاسبة الفاسدين وإعادة الأموال والممتلكات المنهوبة، في الخارج قبل الداخل، إلى الشعب السوداني ومحاسبة كل من تورط في قضايا الفساد التي استنزفت أموال وموارد وطاقات شعبنا على مدار عقود من عمر النظام.
وإذ نؤكد على علنية تحركنا لأننا أصحاب حق وننشد الحرية، فإننا سنقوم بإصدار دليل تفصيلي لطرق وأدوات المقاومة السلمية التي سنتبعها مستلهمين تجارب ثورتينا السابقتين و الثورات التونسية والمصرية والليبيةوالعراقية واليمنية. وندعوا كل نشطاء تلك الثورات أن يمدونا بكل ما من شأنه أن يساهم في انجاح ثورتنا ويقلل من خسائر شعبنا أمام ما قد يقوم به النظام من حماقات قام بها أشباهه من الأنظمة الساقطة قبله.
وستكون ساعة الصفر متروكة لنا نحن الشعب لنقرر التوقيت المناسب لها وعلى شعبنا الأبي والحر أن يكون جاهزاُ لمؤازرة أي تظاهرة تخرج من مدينة أو عدة مدن سودانية بوقت واحد. ونخرج جميعاً الى الشوارع والساحات رجالا ونساءا شيباً وشباباً. ولا نعود حتى إسقاط النظام ونيل حريتنا.
وندعوا المتظاهرين ان يتقيدوا بالأتي :-
*عدم الرجوع عن المطلب الاساسي وهو اسقاط النظام حتي يستجيبوا لصوت الشعب.
*عدم مغادرة ساحات تحت اي ظرف كان.
* ضرورة ضبط النفس تحت اي استفزاز يمكن ان يتعرضوا له بهدف تشتيت الصفوف واخراج المتظاهرين عن هدفهم السلمي في الحق في التعبير عن انفسهم ورايهم بضرورة اسقاط النظام.
* ان ما قام به الشباب في تونس ومصر وليبيا لهوا مفخرة لشعوبكم فاجعلوا شعبكم يفخر بكم واثبتوا على ما انتم علية فلا رحيل ولا انهزام حتى نسقط النظام.
وكما ندعو كافة التنظيمات والاحزاب السياسية في السودان ان تقوم بدعم الشباب ولا تعمل على جر هذه الحملة او تجييرها لصالحها.
دمتم والنصر حليف الشعب
حركة شباب خلاص
22 مارس 2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.