التجمع الاتحادي يدين السلوك الإثيوبي    د.خالد التجاني النور: الدولة الآن في أضعف حالاتها والصراع يدور حول السلطة    حجر وادريس يطالبان مواطني جبل مون بالمحافظة على السلم الاجتماعي    منتجو الثروة الحيوانية ضمان سبل كسب العيش    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء 28 يونيو 2022م    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الانتباهة: الحرية والتغيير: تخطيط دقيق لإعلان إضراب وعصيان لنزع السلطة    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 28 يونيو 2022    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    الخارجية تستدعي السفير الاثيوبي    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    اجتماع اللجنة العليا لمتابعة ملف سد النهضة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التحالف يشن غارات على طرابلس وسبها.. والطائرات الفرنسية دمرت طائرة ليبية في مصراتة
نشر في السودان اليوم يوم 25 - 03 - 2011

في الوقت الذي تتواصل فيه العمليات العسكرية التي تشنها قوات التحالف ضد ليبيا، قال جان بينغ، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، إن الاتحاد دعا مندوبين من حكومة العقيد معمر القذافي والمعارضة الليبية وآخرين لإجراء محادثات في أديس أبابا اليوم، حسب «رويترز».
وأبلغ بينغ الصحافيين بأن القذافي قد يرسل رئيس وزرائه. كما وجهت الدعوة أيضا لمسؤولين من الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ودول عربية مجاورة للحضور إلى إثيوبيا لمناقشة الأزمة الليبية.
إلى ذلك، قال متحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية أمس إن طائرة حربية فرنسية أطلقت صاروخا «جو - أرض» على طائرة عسكرية ليبية ودمرتها لدى هبوطها في قاعدة مصراتة الجوية في غرب ليبيا أمس.
وقال المتحدث إن دورية من طائرات «رافال» المقاتلة التي تعمل ضمن قوة التحالف الغربي، رصدت الطائرة الليبية وهي تنتهك أمر حظر الطيران. وأضاف المتحدث الذي كان يقرأ بيانا للقوات المسلحة «نفذت الدورية الفرنسية ضربة جو أرض بصاروخ (إيه إيه إس إم) بعد هبوط الطائرة مباشرة في قاعدة مصراتة الجوية».
وتوغلت طائرات حربية غربية لمسافات أعمق داخل ليبيا أمس، بعد أن دخلت دبابات القذافي مجددا بلدة مصراتة الليلة قبل الماضية وحاصرت المستشفى الرئيسي.
وفي وقت سابق أمس قالت القوات المسلحة الفرنسية إن طائرات فرنسية ضربت قاعدة جوية ليبية رئيسية في الساعات الأولى من الصباح، في خامس عملية قصف ليلي تقوم بها القوى الغربية ضد جيش القذافي. وتم نشر نحو 15 طائرة فرنسية يوم الأربعاء ونحو 12 طائرة حتى وقت متأخر ليلا وجهت ضربات صاروخية إلى قاعدة جوية على بعد نحو 250 كيلومترا من ساحل ليبيا على البحر المتوسط.
وشن التحالف الدولي أمس ومساء أول من أمس غارات جوية مكثفة على مدينة سبها على بعد 750 كم جنوب طرابلس معقل قبيلة القذاذفة التي يتحدر منها القذافي، كما قال أحد سكان المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية. وقال هذا الشاهد رافضا الكشف عن اسمه إن «الغارات بدأت اعتبارا من الساعة الثانية فجرا بالتوقيت المحلي. سمعنا تحليق طائرات ونيرانا مضادات، ثم عدة انفجارات». وأضاف أن «النيران والغارات استؤنفت عند الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش، ولم تتوقف إلا عند الساعة الخامسة»، لكن لم يتسن له تحديد المواقع التي استهدفها التحالف الدولي.
وتقع عدة مواقع عسكرية في مدينة سبها، القاعدة الخلفية للنظام، حيث تتمركز القبائل المسلحة الأكثر وفاء للقذافي. وبحسب سكان من المدينة فإن الكثير من أنصار النظام، لا سيما الموجودين في سرت، توجهوا إلى سبها منذ بدء عمليات التحالف الدولي السبت.
وفي سياق ذلك، قال مصدر عسكري ليبي أمس إن الطيران الغربي شن ضربات جديدة على هدف (كلية عسكرية) في حي تاجوراء بالعاصمة الليبية طرابلس، بعد أن ضربه في ساعة مبكرة من صباح أمس.
وفي أجدابيا، أكد شهود عيان أمس أن فلول قوات الكتائب الأمنية تتفاوض مع الثوار من أجل الاستسلام والخروج من المدينة بسلام.
وقال الشهود لموقع صحيفة «برنيق» الليبية على شبكة الإنترنت إن «الكتائب تريد الخروج من المدينة بشرط أن يخرجوا بكامل آلياتهم ومعداتهم وألا يتعرضوا للخطر». وأوضح الشهود أن الثوار رفضوا هذا الطلب، وذلك بعد الدمار الذي خلفوه في المدينة. وأضاف الشهود أن الثوار أمهلوا هذه القوة حتى صباح اليوم، وإلا سوف يزحفون لتحرير المدينة من قبضتهم، مؤكدين قرب نفاد ذخيرتهم، الأمر الذي اضطرهم للجوء إلى التفاوض مع الثوار.
وفي غضون ذلك، ترد حكومة القذافي، بعد أن تعرضت دفاعاتها لضربات مدمرة من قوات جوية غربية، بحملة دعائية صاخبة تهدف لتصويرها ضحية بريئة لعدوان «استعماري صليبي». وأكدت الحكومة أن عشرات المدنيين قتلوا خلال غارات جوية غربية مستمرة منذ خمس ليال متتالية، لكنها لم تقدم للصحافيين أي دليل قوي على مقتل مدنيين. وينفي مسؤولون عسكريون غربيون سقوط أي قتلى من المدنيين.
وقالت «رويترز» إنه من خلال بيانات في التلفزيون الرسمي، وأحداث صحافية معدة سلفا بعناية في طرابلس، تعمل حكومة القذافي بجد شديد لإقناع العالم بأن قواتها لم تشارك في عمليات عسكرية ضد مدنيين في مدن يسيطر عليها المحتجون.
ورسم سكان مدن محاصرة يسيطر عليها المحتجون مثل مصراتة صورة مختلفة عندما اتصلت بهم «رويترز» هاتفيا. وقال السكان إن الغارات الجوية المستمرة منذ أيام لم تنجح في منع قوات القذافي من قصف المدنيين وقتلهم رميا بالرصاص. ورأى صحافيون من «رويترز» سمح لهم بزيارة مشرحة أمس جثث 18 رجلا بالغا في أول مرة تعرض فيها جثث على صحافيين أجانب في طرابلس. وقالت الحكومة إن الجثث لضحايا غارات التحالف. وقال مسؤول ليبي هناك إن بعض القتلى جنود لقوا حتفهم في غارة جوية الأربعاء وبعضهم مدنيون. ولم تعرض على الصحافيين جثث نساء أو أطفال.
واصطحب مسؤولون صحافيين الأربعاء في سيارات إلى بلدة صحراوية نائية جنوب شرقي طرابلس ليروا أسرة جندي قتل خلال قتال مع معارضين مسلحين في شرق ليبيا. وقال رجل من أبناء العشيرة المحلية يدعى محمد خلف، ردا على سؤال صحافي زائر عن سبب اصطحاب الصحافيين إلى ذلك المكان «لا أدري.. هذه ليست مشكلتي».
واصطحب مسؤولون في الحكومة صحافيين يوم 20 مارس (آذار) الحالي إلى جبانة في طرابلس ليحضروا دفن أشخاص قال المسؤولون إن قنابل التحالف قتلتهم. وروى الحاضرون خلال مراسم الدفن روايات متضاربة عن كيفية وفاة ذويهم بحيث أصبح من الصعب التحقق من صدق رواية المسؤولين.
وأجاب موسى إبراهيم، المتحدث باسم الحكومة، عن سؤال عن سبب عدم السماح للصحافيين بزيارة أسر الذين قتلوا في غارات جوية، بأن الحديث إلى أقارب القتلى ليس مأمونا في الظروف الحالية.
إلى ذلك، قال صحافي سويسري في بلدة الزنتان، عبر الهاتف، إن ثمانية معارضين قتلوا في معارك حول البلدة الواقعة في غرب ليبيا خلال الأيام القليلة الماضية، لكن الوضع أصبح أكثر هدوءا أمس.
وأضاف الصحافي جيتان فاناي، ل«رويترز»، أن قوات القذافي ما زال لديها أكثر من 30 دبابة خارج البلدة. وقال «لكن البلدة لا تخضع للحصار مثلما كان الحال قبل أربعة أيام».
وتهاجم طائرات حربية غربية دبابات الحكومة الليبية منذ بضعة أيام. ولم تقع أي من تلك الهجمات في الزنتان. ولم يتضح السبب الذي جعل القوات الحكومية تنسحب من البلدة الواقعة على مسافة 140 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طرابلس.
وقال متحدث باسم المعارضين يدعى عبد الرحمن إن البلدة أصبحت هادئة منذ مساء الأربعاء بعد تعرضها لقصف متقطع، لكنه أوضح أن نحو 50 دبابة حكومية لا تزال ترابط حول البلدة.
وعندما اندلع القتال مطلع الأسبوع فر الكثير من السكان إلى كهوف في المنطقة الجبلية. وقال الصحافي السويسري الذي يقوم بمهمة عمل لحساب هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية «بدأ الناس في العودة من الكهوف التي لجأوا إليها على مدى ثلاثة أو أربعة أيام». وقال فاناي «الناس ما زالوا حذرين.. الكثير من الرجال يتابعون الوضع من خارج البلدة. إنها لا تزال تحت الحصار العسكري». لكن الحالة النفسية تغيرت منذ يوم الجمعة. وذكر فاناي أن جنديا من قوات المعارضة توفي أول من أمس في مستشفى الزنتان متأثرا بجروح أصيب بها قبل بضعة أيام، ليصبح ثامن مقاتل من المعارضة يلقى حتفه في الأيام القليلة الماضية. وهناك نحو 20 آخرين من المصابين في المستشفى لكن بعض الإمدادات الطبية وصلت في الآونة الأخيرة. والبلدة بها كهرباء ومياه آبار. وقال فاناي إن الحكومة اعتقلت عددا قليلا من جنود المعارضة في الأيام الماضية واستجوبتهم ثم أطلقت سراحهم. وأضاف «سمحوا لهم بالعودة إلى عائلاتهم».
من جهته، قال الجيش الأميركي أمس إن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد القذافي أطلق 14 من صواريخ توماهوك الليلة قبل الماضية. وذكر متحدث باسم القيادة الأميركية لأفريقيا في ألمانيا أن دول التحالف أسقطت قنابل كذلك على أهداف في ليبيا حيث يواصل القذافي تحديه.
إلى ذلك، أكدت الحكومة الأردنية أمس أنه لا مشاركة عسكرية للأردن في العمليات الدولية في ليبيا، معربة عن استعداد المملكة لتقديم دعم إنساني إن طلب منها ذلك. وقال طاهر العدوان، وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، لوكالة الصحافة الفرنسية «لا مساهمة أو مشاركة عسكرية أو مشاركة ميدانية للأردن على الأرض في ليبيا». وأضاف «إذا طلب منا مستقبلا سيارات إسعاف أو دعم إنساني فقط نحن مستعدون».
وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أعلن الأربعاء أن الكويت والأردن سيقدمان «دعما لوجيستيا» للعمليات الدولية في ليبيا، معربا عن «أمله» في انضمام بلدان عربية أخرى إلى تلك العمليات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.