مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعماء (نداء السودان) يترافعون عن مواقف جديدة تجاه خارطة الطريق
نشر في سودان تربيون يوم 25 - 07 - 2016

الخرطوم 25 يوليو 2016 أكد زعماء في تحالف قوى "نداء السودان" اتجاههم للتوقيع على خارطة الطريق الأفريقية مقدمين مرافعات عن مستجدات تجعلهم يقبلون بالوثيقة مبدئيا، وهاجموا الأصوات المعارضة التي انتقدت مواقفهم.
مريم المهدي نائب رئيس حزب الأمة القومي وإلى اليسار عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني في مؤتمر صحفي بالخرطوم الإثنين 25 يوليو 2016
وأعلن المجلس القيادي لقوى "نداء السودان" عقب انتهاء اجتماعاته بباريس الخميس الماضي حدوث استجابة لتحفظات المعارضة على خارطة الطريق، ما يمهد للتوقيع عليها.
وأوضح زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم والأمين العام للحركة الشعبية شمال، ياسر عرمان، في بيانات تفاصيل مواقفهم الجديدة تجاه خارطة الطريق التي ظلت المعارضة ترفضها منذ مارس الماضي.
وقال جبريل أبراهيم إن قوى نداء السودان قررت "مبدئياً" التوقيع على خارطة الطريقة لحل الأزمة السودانية "إذا وجدت مزيد من التطمين في لقاء أديس أبابا المرتقب مع الوساطة".
وذكر جبريل في مقال بعنوان (الطريق الى خارطة الطريق): "وصلنا إلى قدر معقول من القناعة بأن الأسباب التي حالت دون توقيعنا إيّاها في 21 مارس زالت أو في طريقها إلى الزوال".
وكشف عن دور محوري للمبعوث الأميركي الخاص للسودان وجنوب السودان دونالد بوث في احداث هذا الاختراق عقب زيارته جوهانسبيرج لمقابلة الوسيط ثابو أمبيكي واقناعه بعدم التمترس في المواقف، وبمعقولية ما جاء في مذكرة التفاهم، واتفق معه على ترتيب يعفي الوساطة من التوقيع على المذكرة، ولكن يُلزمه بما جاء فيها.
وتابع "تم نقل هذا الترتيب لاجتماع باريس الأخير، ورضي المجتمعون به، على أن يكتمل بلقاء يجمع وفداً من قوى نداء السودان بالوساطة في أديس ابابا أو جوهانسبيرج قريباً".
وأوضح أن امبيكي أرسل رئيس موظفي آلية الوساطة عبد القادر محمد ليشرح للمجتمعين بباريس، روح خطاب أمبيكي لنداء السودان في 23 يونيو، وليؤكّد استعداد الوساطة لأخذ ملاحظات التحالف على خارطة الطريق بالجدّية اللازمة، ووضعها في الإطار الذي يضمن للمعارضة إزالة مخاوفها.
وأكد جبريل أن أهم المستجدات اعتراف الوساطة لأول مرة بقوى "نداء السودان" كجسم، وإظهار عدم الممانعة في تكوين وفدها من المعارضة بالكيفية التي تراها.
وقال "هذه التطورات بعض من المستجدات التي جعلت المعارضة ترى أن الطريق تم تمهيدها للتوقيع على الخارطة بدون تعديل في متنها". وزاد "هنا وجبت الإشارة إلى أن هناك فهم مغلوط بأن التوقيع عليها سينقل المعارضة في اليوم التالي إلى قاعة الصداقة للحاق بما يجري هناك؛ وهذا أبعد ما يكون من الحقيقة".
وأشار إلى أن خارطة الطريق تعني في المقام الأول تفعيل مسار العملية السلمية والوصول إلى اتفاق لوقف العدائيات، وتوصيل الإغاثة للمتضررين، والتواضع على اتفاق إطاري لإدارة التفاوض في القضايا السياسية، توطئة لإبرام اتفاق سلام دائم ينهي الحرب.
وقطع جبريل بأن التوقيع على خارطة الطريق لا يلزم قوى "نداء السودان" بالانضمام المباشر إلى الحوار الوطني بالداخل وإنما يفتح الطريق نحو عقد الاجتماع التحضيري الذي عليه إعادة تشكيل الحوار بصورة تضمن التكافؤ.
وأضاف "هذا يمكن المعارضة من التأثير في مخرجات الحوار، وتوفير الضمانات الكافية لتنفيذها، بجانب اتخاذ القرارات الكفيلة بتهيئة المناخ للحوار بإيقاف الحرب وإخلاء السجون من الأسرى والمساجين والمعتقلين السياسيين، واطلاق الحريات العامة، بما فيها حرية الصحافة والتنقل والاجتماع والتظاهر وفق جداول ومصفوفات تنفيذ دقيقة يتم الاتفاق عليها".
من جهته قال الأمين العام للحركة الشعبية شمال، ياسر عرمان إن الحركة على استعداد للتوقيع على خارطة الطريق في إطار "نداء السودان" لبدء عملية تفاوضية جديدة تحدد إجراءات تهيئة المناخ وشروط الإنتقال وبناء حوار متكافئ.
ونبه في بيان، الإثنين، إلى أن النظام الحاكم الآن يدرك أن قضية الحوار أصبحت قضية إقليمية ودولية على عكس ما خطط له".
وأفاد عرمان "رفضنا للتوقيع على خارطة الطريق وضع قوى (نداء السودان) في مواجهة مع الوساطة والمجتمعين الإقليمي والدولي، كان ذلك أمر لأزم لوقف إلحاقنا بحوار الوثبة، والآن إنتهت هذه المرحلة لما توصلنا اليه من حوار وتفاهمات مع كل تلك القوى".
وأضاف أن محاولة النظام استخدام الوساطة والمجتمع الإقليمي والدولي ضد المعارضة أدخل المجتمعين الإقليمي والدولي على خط قضية الحوار، قائلا "سيدرك النظام إنه إرتكب خطأ سيدفع ثمنه حينما إستخدم الضغوط الإقليمية والدولية ضد المعارضة، فالنظام لا يمكنه أن يتناول وجبة الغداء مجاناً دون أن يدفع الثمن، وعليه إحضار ثمن وجبة الغداء".
وأبان عرمان أن التوقيع على خارطة الطريق تحول من حدث لإلحاق أربعة تنظيمات من تنظيمات "نداء السودان" بالحوار الى عملية سياسية تمر بإجراءات تهيئة المناخ من وقف الحرب وتوفير الحريات وغيرها.
وقال عرمان أن مطالب قوى نداء السودان حول خارطة الطريق ستتحول الي أجندة للوصول لحوار متكافئ.
واعتبر أن "سقوط" خيار إلحاق المعارضة بالحوار هو أهم الإنجازات، حيث تم القبول بأن تحدد قوى "نداء السودان" وفدها على أساس جماعي وليس فردي، مشيراً الى أن "المؤتمر التحضيري سيأخذ شكلاً جديداً نعمل على الحفاظ على جوهره ووضع مطالبنا في الطاولة".
وأقر عرمان بأن العمل المعارض به إختلالات عديدة، ويحتاج لإعادة ترتيب وتوحيد وفق أولويات واضحة، و"هناك أصوات ظاهرها معارضة وباطنها عرقلة للعمل المعارض، تعمل على إثارة التناقضات في صفوف العمل المعارض لا ضد النظام، والحركة ستدرس إتخاذ موقف واضح من هذه الأصوات وبناء وحدة العمل المعارض على شروط وأسس موضوعية وصارمة".
وشدد على أن الحركة لن تسلم سلاحها وقال لحين بناء جيش وطني ومهني، وجدد تأكيده على أن الحركة ستتمسك بحكم ذاتي في إطار السودان الموحد لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
من جانبه شدد زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي أن جملة من استحقاقات الحوار الوطني التحضيري ستمكن المعارضة من التوقيع على خارطة الطريق، موضحا أن "الخارطة ليست اتفاقية بل آلية في الطريق للاتفاقية إذا اتفق الطرفان".
وقال المهدي في رسالة، الإثنين، إن قيادة نداء السودان أدركت ما في خريطة الطريق من إيجابيات ولكنها عزفت عن التوقيع عليها لعدة عيوب ولكن منذ 21 مارس وحتى 23 يونيو، تأكدت جملة حقائق تتمثل في أن الحوار التحضيري المزمع ليس امتداداً لحوار الداخل، أن الحوار التحضيري سيكون شاملاً والمعارضة تحدد وفدها، على أن يشمل الوفد الآخر الحكومة وآلية (7+7) لكفالة الالتزام بنتائجه.
وأكد رئيس حزب الأمة القومي أن إجراءات الثقة المتمثلة في وقف إطلاق النار، وتوصيل الاغاثات الإنسانية لمستحقيها، وكفالة الحريات الأساسية، وإطلاق سراح المحبوسين، وإلغاء عقوبات المحاكمين، سوف يتفق عليها وتسبق الحوار المزمع بالداخل، كما أن أية موضوعات يراد بحثها ستدرج في أجندة حوار الخارطة.
وانتقد المهدي منتقدي النتائج التي توصلت لها قوى "نداء السودان"، واعتبرهم "يتعنترون في المزاد السياسي"، وغلاة لا يدركون الواقع الداخلي والإقليمي والدولي، أو عميان يستغلهم آخرون، أو أداة لجهة أمنية تريد أن يواصل النظام طغيانه بمباركة أو معايشة أفريقية ودولية حسب تعبيره .
وأشار إلى أن "الانتفاضة خيار قائم باستمرار إذا بلغ التراكم كتلة حرجة، لا يبطله إلا إذا أمكن للحوار الوطني أن يحقق مقاصده بالتي هي أحسن".
قوى (نداء السودان) تكشف عن خطوات قبل توقيع الخارطة
في ذات السياق كشفت قوى (نداء السودان) يوم الأثنين معلومات جديدة بشأن خطواتها المقبلة قبل التوقيع على خارطة الطريق الخاصة بالأزمة السودانية، وقالت إن رئيس الوساطة ثابو أمبيكي، وعدها بأن تصدر الوساطة بيانا بالتزامن مع توقيعها على الخارطة، يؤمن على مطالب المعارضة الواردة في مذكرة التفاهم ويؤكد على إلزاميتها للجميع.
وعقدت قوى نداء السودان الأثنين مؤتمراً صحفياً بالخرطوم، شرحت خلاله مخرجات إجتماعاتها الأخيرة بباريس، وخطواتها المقبلة نحو التوقيع على خارطة الطريق.
وقال رئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير، إن امبيكي، أبلغهم خلال إجتماعاتهم بباريس بأن مطالبهم التي ضمنوها في وقت سابق مذكرة التفاهم التي رفضتها الوساطة، تعتبر إيجابية وموضوعية ويمكن أن تكون واحدة من أجندة اللقاء المتوقع مع لجنة (7+7).
وأوضح الدقير، أنهم في إنتظار الوساطة لتحديد موعد إجتماعاهم مع امبيكي. وأضاف "سنذهب أديس أبابا للتوقيع وفي نفس اجتماع التوقيع ستصدر الآلية بياناً رسمياً تؤكد فيه التزامها بمطالب نداء السودان وأنها مطالب موضوعية وستكون جزءا من النقاش حول خارطة الطريق".
وأشار الى أن المجتمع الدولي عقب اقتناعه بموضوعية مطالب المعارضة حول ضغوطه الى الحكومة حتى استجابت لشروط المعارضة وفق خطاب ممهور بتوقيع مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، مرسل لرئيس الآلية الأفريقية.
الى ذلك كشفت مريم الصادق المهدي، نائب رئيس حزب الأمة القومي، في المؤتمر الصحفي، عن الخطوات المقبلة لنداء السودان.
وقالت مريم إن الخطوات تبدأ بلقاء يجمع وفد من نداء السودان بامبيكي أولاً في (أديس أبابا أو جوهانسبيرج) لمناقشة خارطة الطريق ومطالب المعارضة وحال التوافق سيتم التوقيع على الخارطة.
وتابعت "بعدها سيلتقي وفد نداء السودان بآلية (7+7) التي تأتي بتفويض رسمي من الحكومة تلتزم خلاله بما تتوافق عليه الآلية مع قوى نداء السودان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.