غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإفراج عن الصحفي فيصل صالح وترقب واسع لاحتجاجات الأحد
نشر في سودان تربيون يوم 05 - 01 - 2019

أخلت السلطات الأمنية في الخرطوم سبيل الصحافي البارز فيصل محمد صالح بعد توقيف الخميس بسبب تأييده الاحتجاجات المناهضة للحكومة، بينما تترقب الأنظار موكب جديد لقوى المعارضة الأحد ينتظر تحركه من أربع نقاط في ولاية الخرطوم صوب القصر الرئاسي.
آلاف السودانيين ينزلون الى الشارع للمطالبة برحيل النظام الحاكم .. الإثنين 31 ديسمبر 2018
وكان عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني اعتقلوا الخميس الصحافي السوداني في مكتبه.
وقال صالح، الحائز جائزة بيتر ماكلر للصحافة الأخلاقيّة والشجاعة، إن العناصر اقتادوه للاستجواب على خلفية مواقفه من الاحتجاجات التي يشهدها السودان منذ 19 ديسمبر 2018.
وأضاف لوكالة فرانس برس " قلت لهم إنني أؤيد المحتجين الذين يتظاهرون سلميا، لكنني لست عضوا في أي مجموعة منظّمة لهذه التظاهرات".
وأوضح أنه عبّر في الأسابيع الأخيرة عن موقفه من التظاهرات عبر شبكات تلفزيونية إقليمية ودولية عدة.
وبعيد إطلاق سراحه قال صالح إن "الضباط كانوا يريدون أن يعرفوا آرائي، وبعد مناقشات كثيرة، أخلوا سبيلي عند منتصف الليل".
وفيصل صالح صحافي متمرس، ومعروف بدفاعه القوي عن حقوق الإنسان وحرية الصحافة في بلاده، وحاز في 2013 جائزة بيتر ماكلر، رئيس التحرير السابق لوكالة فرانس برس.
وهو أحد الصحافيين الذين تم التحقيق معهم على خلفية تقارير عن تعرّض ناشطة شابة للاغتصاب من قبل عناصر جهاز أمني، وقد أدخل السجن لأيام عدة بسبب توجيهه انتقادات لنظام الرئيس عمر البشير.
وصنفت منظمة مراسلون بلا حدود السودان في المرتبة 174 من بين 180 بلدا من حيث مؤشر حريات الصحافة العالمي للعام 2017، وقالت إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني "يطارد صحافيين ويفرض رقابة على وسائل الإعلام المكتوبة".
واعتقل الجهاز عددا كبيرا من الناشطين والصحافيين، منذ بداية الاحتجاجات رفضا لرفع سعر الخبز.
وأعلن تجمع المهنيين السودانيين الذي يضم مدرّسين وأطباء ومهندسين أنه يعتزم تنظيم تظاهرات جديدة الأحد.
ودعا السبت في بيان مناصريه الى التجمع في أربع نقاط في الخرطوم ثم الانطلاق في مسيرة نحو القصر الرئاسي.
وخرج العشرات إلى الشوارع الجمعة في مختلف أحياء ولاية الخرطوم مطالبين الرئيس عمر البشير بالتنحي، بينما أعلن تجمع المهنيين السودانيين عن اعتقال المتحدث باسمه محمد ناجي الأصم.
ودعت جماعات المعارضة السودانية إلى التظاهر يوم الجمعة في مختلف المدن من أجل إبقاء الشارع معبأ قبل موكب الأحد 6 يناير لمطالبة البشير بالرحيل.
وبعد صلاة الجمعة خرجت مظاهرات متفرقة في الخرطوم، بحري وأم درمان. لكن مراقبين يرون أن الاحتجاج الأكثر أهمية كان من حي ود نباوي بأم درمان حيث يقع مسجد الأنصار الذي يرتبط تاريخيا بحزب الأمة برئاسة الصادق المهدي.
وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.
وبحب مراسلون وشهود عيان فإن أعداد المتظاهرين الذين شاركوا في مظاهرات الجمعة بدت أقل من الاحتجاجات السابقة التي جرت الأسبوع الماضي.
كذلك اعترف النشطاء ل (سودان تريبيون) بانخفاض مستوى الحضور، مشيرين إلى أن بعض القوى اقترحت التركيز فقط على التعبئة لمظاهرة يوم الأحد. علاوة على ذلك، يشير المحللون إلى أن الحكومة عملت على إنهاء نقص الخبز والتحكم في سعره، لافتين إلى أن رجال الأعمال الروس ساهموا في حل نقص دقيق القمح.
وفي تطور ذي صلة، أصدر تجمع المهنيين السودانيين بيانا الجمعة أكد فيه اعتقال محمد ناجي الأصم، المتحدث باسم التجمع.
وقال البيان "نحمل جهاز الأمن مسؤولية سلامه الأصم وسلامة جميع المعتقلين".
وأكد التجمع إن الاعتقالات التعسفية لن يثنيهم عن "مواصلة المسيرة مع الشعب من أجل الحرية والتغيير".
وطمأن البيان مؤيديه بأن اعتقال الأصم لن يزعجهم لأن العديد من المندوبين داخل البلاد وخارجها سيستمرون في إيصال رسالته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.