مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام
نشر في سودان تربيون يوم 16 - 06 - 2019

أخلى كل من النائب العام السوداني ورئيس القضاء مسؤوليتهما عن المشاركة في خطة فض الاعتصام السلمي أمام مبنى قيادة الجيش السوداني في الثالث من يونيو الجاري.
وواجه الرجلان على مدي يومين حملة إعلامية شرسة ودعوات متصاعدة للاستقالة من منصبيهما بعد إعلان المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي الخميس أنهما شاركا في اجتماع أمني عالي المستوى وقدما المشورة القانونية فيما يخص التعامل مع الوضع الأمني بمحيط منطقة الاعتصام.
وقال النائب العام الوليد سيد أحمد في مؤتمر صحفي السبت إنه تلقى دعوة من المجلس العسكري لاجتماع يناقش إشراف النيابة على خطة لتطهير منطقة مجاورة لموقع اعتصام في وسط العاصمة، وأضاف "في حضورنا لم يتم نقاش فض الاعتصام".
ويرى منتقدو النائب العام ورئيس القضاء أنهما غير معنيين أصلا بتقديم المشورة للحكومة باعتبار أن هذه المهمة متروكة لوزير العدل بوصفه جزءا من الجهاز التنفيذي ومهمته تقديم النصح القانوني للحكومة.
وأوضح سيد أحمد أن الاجتماع الذي حضره مع قادة المجلس العسكري ناقش "تنظيف كولومبيا فقط" وهي منطقة مجاورة لمقر الاعتصام، تقول السلطات إن فيها ممارسات خارجة عن القانون.
وأضاف " أوضحنا للمجلس أنه ليس هناك ما يمنع، وكلفنا ثلاثة وكلاء نيابة بمرافقة الشرطة، وقام وكلاء النيابة بعملهم بمهنية، ولم يتم إطلاق رصاصة، في وجود النيابة وعند سماعنا صوت الرصاص انسحبنا من كولومبيا"
وتابع الوليد "تواجدنا في الميدان لمدة 25 دقيقة، أسعفنا المصابين وانسحبنا ..كنا على بعد 40 مترا تقريبا، ولم ندخل مكان الاعتصام".
وابدى النائب العام استعدادا للاستقالة قائلا: "لا أمانع في تقديم استقالتي إذا شعرت بأي تدخل أو ضغوط".
من جهته شدد رئيس القضاء على أن السلطة القضائية غير معنية بمثل هذه الإجراءات وأن ما يليها هو اختصاص قضائي فصلاً في الخصومات والنزاعات وفقاً للقانون.
وأفاد بيان من المكتب الفني والبحث العلمي بالسلطة القضائية السبت أن رئيس القضاء تلقى دعوة لحضور اجتماع بوزارة الدفاع دون أن توضح الأجندة.
وأكد أنه لبى دعوة الاجتماع بحضور رئيس المجلس العسكري ونائبه وأعضاء المجلس ومدير عام قوات الشُرطة ومساعدوه، ومدير جهاز الأمن والمُخابرات الوطني، والنائب العام المكلف، وأن المجلس العسكري أعلن في فاتحة الاجتماع عزمه إخلاء "كولمبيا" لدواعي أمنية.
وطبقا للبيان فإن رئيس القضاء أوضح أن الاختصاص ينعقد للنيابة العامة والشرطة وفقاً لقانون الإجراءات الجنائية لسنة 1991 وأكد خلال الاجتماع أن السلطة القضائية غير معنية بمثل هذه الإجراءات وأن ما يليها هو اختصاص قضائي فصلاً في الخصومات والنزاعات وفقاً للقانون.
ووتابع "بعد هذا التأكيد أذن رئيس المجلس العسكري لرئيس القضاء بمغادرة الاجتماع".
ويقول المجلس العسكري الانتقالي إن خطة تنطيف "كولومبيا" شابتها انحرافات وتجاوزات من القوة الميدانية أدت لاقتحام ميدان الاعتصام وفض الثوار بنحو دامي أدى لمقتل واصابة العشرات.
وشكل رئيس المجلس لجنة تحقيق للتقصي حول ما وقع خلال هذه العملية خلصت مبدئيا الى تورط ضباط برتب مختلفة في الأحداث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.