الرئيس الألماني يصل الخرطوم الخميس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوات للتظاهر في 21 أكتوبر للمطالبة باستكمال شعارات ثورة ديسمبر
نشر في سودان تربيون يوم 14 - 10 - 2019

دعا الحزب الشيوعي السوداني، الى تنظيم موكب مليوني في 21 أكتوبر احتفالا بالذكرى ال55 لثورة أكتوبر، وللمطالبة باستكمال ثورة ديسمبر كما اعلن تجمع المهنيين عن اعتزامه الاحتفاء بالذكرى نفسها والدعوة الى انهاء سيطرة النظام المعزول على مفاصل الدولة والإعلام.
وشدد الحزب الشيوعي في بيان تلقته "سودان تربيون"، على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق مستقلة بشأن عملية فض الاعتصام ومتابعة المفقودين والقصاص للشهداء، وحل مليشيات الدعم السريع، والدفاع الشعبي، وكتائب الظل، والوحدات الجهادية الطلابية، واستعادة الأموال المنهوبة وتحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية.
كما دعا إلى تحقيق السيادة الوطنية بالخروج من محور حرب اليمن، وسحب القوات السودانية منها، وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات، وتحقيق السلام العادل والشامل بمخاطبة جذور المشكلة.
وأضاف، "المسيرة ستتوجه إلى مجلس الوزراء، ونرى من حق الجماهير المشاركة في هذه المناسبة والاحتفال بأكتوبر بمختلف الأشكال والتعهد بسلمية وجماهيرية الموكب".
من جانبه دعا تجمع المهنيين السودانيين، إلى استلهام ذكرى ثورة أكتوبر، في مواكب سلمية وفعاليات في الأقاليم ومدن الخرطوم الثلاثة.
وقال في بيان تلقته "سودان تربيون"، "مع تعيين رئيس القضاء والنيابة العامة والخطوات الحثيثة لتثبيت أقدام الدولة المدنية وتحقيق العدل والسير في طريق أهداف الثورة وإزالة مظاهر التمكين، تطل علينا ذكرى 21 أكتوبر عزيزة وغالية في تاريخنا الوطني ونحن نتذكر فيه أول الثورات السودانية الحديثة ضد الشموليات والدكتاتورية.
وأضاف، "تتزامن الذكرى هذا العام مع المخاض الثوري المستمر الذي تمر به بلادنا في عقابيل ثورة ديسمبر المجيدة وهي ترفع شعارها العظيم (حرية سلام وعدالة) وتتوق لتحقيقه".
وتابع، "إننا في تجمع المهنيين السودانيين نهنئ شعبنا الأبي بهذه الذكرى الخالدة، وندعو لاستلهامها في مواكب سلمية وفعاليات لإحياء ذكرى أكتوبر في الأقاليم ومدن الخرطوم الثلاثة سيتم الإعلان عن مساراتها ونقاط التقاءها لاحقا بعد التشاور مع لجان المقاومة والقطاعات الشعبية المختلفة بشعار حل حزب المؤتمر الوطني، وإقالة رموز النظام والوقوف في جبهة موحدة من أجل تصفية الفساد والإرهاب".
وزاد، "كما نؤكد على موقفنا المبدئي بأن حقوق التعبير السلمي والعمل الجماهيري هي حقوق مبدئية ومطلقة لا يمكن الانتقاص منها".
ومؤخرا تداول النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي منشورا يتحدث عن تحضير القوى الوطنية والتيارات الإسلامية لموكب في 21 أكتوبر الجاري إلى القيادة العامة، روَّج له القيادي الإسلامي المعروف، عمار السجاد، تحت عنوان "تصحيح مسار الثورة"، لكن الرجل تراجع لاحقا عن دعوته.
وتبادل مغردون ما أُطلق عليه خطة الإسلاميين شملت بدء مظاهرات في الأحياء تستمر لعدة أيام، تنتقل إلى وسط المدن لتعطل الحياة، ومن ثم تتجه في 21 أكتوبر إلى القيادة العامة للجيش لتنفيذ اعتصام هناك وصولا إلى الانقلاب على السلطة الحاكمة واستبدالها بأخرى موالية لهم بالتعاون مع قادة عسكريين، كما تنامت التحذيرات من تدبير القوى الإسلامية أعمالا تخريبية باستغلال هذه المواكب.
لكن المؤتمر الشعبي، تبرأ من الدعوة التي أطلقتها مجموعة محسوبة على التيارات الإسلامية، للتظاهر في 21 أكتوبر أمام مقر القيادة العامة للجيش، لتصحيح مسار ثورة ديسمبر.
وقال الأمين العام للحزب بالإنابة بشير آدم رحمة، ل "سودان تربيون"، -وقتها-إن حزبه "لم يصدر أي بيان بشأن الخروج للتظاهر في 21 أكتوبر".
يذكر أن قوى إعلان الحرية والتغيير التي قادت الحراك الذي أفضى لتنحية نظام الرئيس عمر البشير في 11 أبريل الماضي، قررت إبعاد كل القوى السياسية التي شاركت في الحكومة المعزولة، وهو ما يعني إقصاء غالب التيارات الإسلامية عن المشاركة في الحراك السياسي خلال الفترة الانتقالية، وعلى رأس هذه القوى المؤتمر الشعبي وحركة "الإصلاح الآن" التي كانت جُزءا من الحوار الوطني وشاركت عبر ممثليها في البرلمان الأخير، إضافة إلى قوى حزبية أخرى بينها الاتحادي الديموقراطي "الأصل".
ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة ضمن صراع على السلطة، منذ أن عزل الجيش عمر البشير من الرئاسة في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة ثورة شعبية، بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.