مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجل الذي شاهد القيامة!
نشر في سودانيات يوم 01 - 05 - 2013

"جبارة" و"رزق" في مقتبل العمر.. جمعهما الحي الواحد والنشأة والطفولة.. لم يفترقا منذ أكثر من أربعين سنة هي عمرهما.. لم يعرف لهما أهل الحي مهنة أو حرفة، لكنهما يفعلان أي شيء.. ممكن يحييان حفل عرس لو كان العريس مفلساً.. وبالطبع من اختصاصهما ذبح خراف الفرح أو الصدقة والكرامة في حال المأتم أو أي مناسبة اجتماعية اقتضت ذبح بهيمة، ومعلوم أنهما لا يتقاضيان أجراً معلوماً.. يعني أديتهم، الحمد لله، ما أديتهم، برضو الحمد لله.. لكن معروف أنهما يأخذان الجلد والرأس، أما الجلد فيبيعانه للعم "حسن" تاجر جلود ورأس الخروف لزوم العشاء، وهما يجيدان طبخه وتوضيبه لدى "صبر فضيل" صاحبة (الإنداية) وللذين لا يعرفون (الإنداية) هي خمارة بلدية تشتهر بصناعة الخمور البلدية. و"جبارة ورزق" من زبائن تلك الخمارة التي تقع في طرف المدينة، وتاريخ تلك الخمارات يعود إلى ما قبل فترة المهدية.. الحمد لله الآن لم يعد مكان لتلك الخمارات وإن كانت جزءاً من ثقافة أهل السودان ولا حرج لمن يذهب الإنداية ليصب من الريسة والعسلية، وهما مشروبان معروفان في كل أصقاع السودان.. وبالمناسبة لأستاذنا المرحوم "الطيب محمد الطيب" مؤلف بعنوان (الإنداية) نشره قبل وفاته ويعد مرجعاً لتلك الأنادي بكل تفاصيل الحياة فيها.. والصديقان حينما يعدمان الحيلة لا تثريب عليهما إن سرقا ديكاً أو جدادة أو حتى لحم شرموط.. والصديقان يطلق عليهما (ضراع المنصرم) أي المحتاج، ولهما معرفة مقدرة في العديد من المهن التجارة، النقاشة، الحدادة والبناء.. وعادة ما يتغاضى أهل الحي عن هفواتهما، فقد أصبحا جزءاً من مكون المدينة الاجتماعي.. يحكى أن "جبارة" و"رزق" عادا من الإنداية عصراً متأخراً، والمسافة بين الإنداية والحي بضعة كيلو مترات.. وحينما وصلا مشارف الحي شربا من المزيرة.. من (الزير) السبيل المقام خارج سور جامع الحي وهو سبيل مشهور بمائه البارد.. دستة أزيار تحت مجموعة من أشجار النيم الظليل فشربا حتى ارتويا ثم أستأذن "جبارة" صديقه "رزق" ليرتاح تحت ظل أشجار الجامع.
في اليوم التالي وعند صلاة الصبح صحت المدينة على صوت جميل يؤذن للصلاة ده صوت "جبارة"! تهامس المصلون وهم يتجهون لصلاة الصبح.. "أيوه يا هو "جبارة"!! ما قلت ليكم، صوته ما بيغباني، معقولة جبارة يتحول من (صعلوق) إلى حمامة مسجد؟ ليه ما معقول؟ باب التوبة مفتوح إلى قيام الساعة!
وعكف "جبارة" بالمسجد اتخذ منه سكناً وعملاً، فقد آل على نفسه القيام بنظافة المسجد ورش باحته وملء أزياره وأباريق الوضوء وإطلاق البخور وتشذيب الأشجار ورعاية طلبة القرآن خاصة بعد أن بدأ في حفظ أجزاء من القرآن الكريم.. أما رفيق الصبا وصديق الطفولة الفردة "رزق" فقد أصبح حزيناً مهموماً كاليتيم، وقد لاحظ سكان الحي نحوله وسرحانه إذ لم يعد "رزق" الظريف الحريف صاحب القفشات والنكات التي يشيعها في المجالس، وحتى الأنداية هجرها والمرات القليلة التي يذهب إليها.. ينزوي في ركن لا يأبه بقفشات أصحابه.. فقد فرق معاهو فردتو.. وكان الفضول والدهشة حديث كل مجالس الحي، فتوبة "جبارة" أصبحت حديث الرجال والنساء والأطفال للدرجة التي حدت ببعض الفضوليين رصد جائزة مالية لرزق لو أتى لهم بقصة وسبب توبة رفيقه فأخذ "رزق" عربوناً مقدراً وذهب إلى صديقه في الجامع بعد أن سكر سكرة محترمة.. "يا "جبارة"! يا.. عايزك دقيقة".. أهلاً "رزق".. الله يهديك.. يهديني ما يهديني ما غرضك! أنت هسى لازم توريني قصة توبتك".. "ياخي الله هداني"! هداك ساكت بدون سبب؟ أي بدون سبب! معقولة دي؟ ده كلام قولوا لي غيري يا "جبارة" أنا بعرفك زي جوع بطني! وبعد إصرار وإلحاح وبعد أن أبان قصة من حرضوه وأعطوه عربوناً ليعرفوا سر توبة "جبارة"..انبرى "جبارة" بعد أن أجلس "رزق" بالقرب منه وبدأ يحكي قصة توبته.. تعرف يا "رزق" تتذكر يوم خليتني أرتاح في الضل ده بعد جينا العصر من الإنداية؟ نمت نومة عميقة، وحلمت بي يوم القيامة..سهلة كبيرة والخلق متجهة لي يوم الحساب وملائكة شايلة الدفاتر وكل زول مهموم بي نفسو.. وفعلاً يا "جبارة" يوم يفر المرء من أخيه وصاحبته وبنيه.. المهم.. قلت أتقاصر وأفج الناس أمشي الصفوف القدامية يندهوني ويحاسبوني وما خايف من الحساب! ما أنا موحد ومؤمن بالله ورسوله وشفيعنا يوم القيامة حبيبنا صلى الله عليه وسلم قاعد لي أمتو!.. "أها يا "جبارة".. بدوا يندهوا في الصحابة "عمر بن الخطاب" نعم! لماذا لم ترد تحية "علي بن أبي طالب" في يوم كذا شهر كذا سنة كذا بأحسن منها؟ المهم جنس زرة! ما خلو صحابي إلا زرزروه في الصغيرة والتافهة، حتى إماطة الحجر عبر الطريق سألوا "أبو هريرة" منها. المهم بديت أنسرق أتراجع وأتقاصر لي الصفوف الورا.. وقلت في سري حسابي طبعاً بيكون عسير مقارنة بذنوب الصحابة.. شربنا وسرقنا وا.. وا.. وا.. وفجأة يا "رزق" أسمع ليك الملك "جبارة" ود ال.. شايفك زايغ وين"؟..صحيت يا "رزق" مخلوع وعرقان طوالي خشيت الجامع.. الدخلة ياها.. إن شاء الله يا فردة تحلم بالقيامة زيِّي!
والقصة على طرافتها تدل أن المولى عز وجل يغفر الذنوب كلها وأن باب التوبة مشرع لخلق الله متى عزموا على ولوجه، ولو عمل أحدنا بعمل أهل النار مثل "جبارة" حتى يكون بينه وبينها مقدار ذراع وصحى من غفلته، وعمل بعمل أهل الجنة يدخلها بالمزِّيقة، وصحوته هذه تجُب كل أخطائه وذنوبه التي اقترفها طوال سنين عمره، فيا جماعة الخير طالما هنالك عرق ينبض فيكم ونفسكم طالع ونازل أطروا الموت واجعلوا رصيدكم يوم الحساب الذي شاهده "جبارة" في حلمه.. وبالمناسبة "رزق" صار حمامة من حمامات الجامع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.