ترفيع التمثيل الدبلوماسي لمستوي السفراء... ماذا بعد؟ .. بقلم: السفير نصرالدين والي    المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    الرياض ترحب بتبادل السفراء بين الخرطوم وواشنطن    مقتل سوداني وإصابة شقيقه على يد مجموعة مسلحة بالسعودية    وزير الري السوداني يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماع سد النهضة    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجل الذي شاهد القيامة!

"جبارة" و"رزق" في مقتبل العمر.. جمعهما الحي الواحد والنشأة والطفولة.. لم يفترقا منذ أكثر من أربعين سنة هي عمرهما.. لم يعرف لهما أهل الحي مهنة أو حرفة، لكنهما يفعلان أي شيء.. ممكن يحييان حفل عرس لو كان العريس مفلساً.. وبالطبع من اختصاصهما ذبح خراف الفرح أو الصدقة والكرامة في حال المأتم أو أي مناسبة اجتماعية اقتضت ذبح بهيمة، ومعلوم أنهما لا يتقاضيان أجراً معلوماً.. يعني أديتهم، الحمد لله، ما أديتهم، برضو الحمد لله.. لكن معروف أنهما يأخذان الجلد والرأس، أما الجلد فيبيعانه للعم "حسن" تاجر جلود ورأس الخروف لزوم العشاء، وهما يجيدان طبخه وتوضيبه لدى "صبر فضيل" صاحبة (الإنداية) وللذين لا يعرفون (الإنداية) هي خمارة بلدية تشتهر بصناعة الخمور البلدية. و"جبارة ورزق" من زبائن تلك الخمارة التي تقع في طرف المدينة، وتاريخ تلك الخمارات يعود إلى ما قبل فترة المهدية.. الحمد لله الآن لم يعد مكان لتلك الخمارات وإن كانت جزءاً من ثقافة أهل السودان ولا حرج لمن يذهب الإنداية ليصب من الريسة والعسلية، وهما مشروبان معروفان في كل أصقاع السودان.. وبالمناسبة لأستاذنا المرحوم "الطيب محمد الطيب" مؤلف بعنوان (الإنداية) نشره قبل وفاته ويعد مرجعاً لتلك الأنادي بكل تفاصيل الحياة فيها.. والصديقان حينما يعدمان الحيلة لا تثريب عليهما إن سرقا ديكاً أو جدادة أو حتى لحم شرموط.. والصديقان يطلق عليهما (ضراع المنصرم) أي المحتاج، ولهما معرفة مقدرة في العديد من المهن التجارة، النقاشة، الحدادة والبناء.. وعادة ما يتغاضى أهل الحي عن هفواتهما، فقد أصبحا جزءاً من مكون المدينة الاجتماعي.. يحكى أن "جبارة" و"رزق" عادا من الإنداية عصراً متأخراً، والمسافة بين الإنداية والحي بضعة كيلو مترات.. وحينما وصلا مشارف الحي شربا من المزيرة.. من (الزير) السبيل المقام خارج سور جامع الحي وهو سبيل مشهور بمائه البارد.. دستة أزيار تحت مجموعة من أشجار النيم الظليل فشربا حتى ارتويا ثم أستأذن "جبارة" صديقه "رزق" ليرتاح تحت ظل أشجار الجامع.
في اليوم التالي وعند صلاة الصبح صحت المدينة على صوت جميل يؤذن للصلاة ده صوت "جبارة"! تهامس المصلون وهم يتجهون لصلاة الصبح.. "أيوه يا هو "جبارة"!! ما قلت ليكم، صوته ما بيغباني، معقولة جبارة يتحول من (صعلوق) إلى حمامة مسجد؟ ليه ما معقول؟ باب التوبة مفتوح إلى قيام الساعة!
وعكف "جبارة" بالمسجد اتخذ منه سكناً وعملاً، فقد آل على نفسه القيام بنظافة المسجد ورش باحته وملء أزياره وأباريق الوضوء وإطلاق البخور وتشذيب الأشجار ورعاية طلبة القرآن خاصة بعد أن بدأ في حفظ أجزاء من القرآن الكريم.. أما رفيق الصبا وصديق الطفولة الفردة "رزق" فقد أصبح حزيناً مهموماً كاليتيم، وقد لاحظ سكان الحي نحوله وسرحانه إذ لم يعد "رزق" الظريف الحريف صاحب القفشات والنكات التي يشيعها في المجالس، وحتى الأنداية هجرها والمرات القليلة التي يذهب إليها.. ينزوي في ركن لا يأبه بقفشات أصحابه.. فقد فرق معاهو فردتو.. وكان الفضول والدهشة حديث كل مجالس الحي، فتوبة "جبارة" أصبحت حديث الرجال والنساء والأطفال للدرجة التي حدت ببعض الفضوليين رصد جائزة مالية لرزق لو أتى لهم بقصة وسبب توبة رفيقه فأخذ "رزق" عربوناً مقدراً وذهب إلى صديقه في الجامع بعد أن سكر سكرة محترمة.. "يا "جبارة"! يا.. عايزك دقيقة".. أهلاً "رزق".. الله يهديك.. يهديني ما يهديني ما غرضك! أنت هسى لازم توريني قصة توبتك".. "ياخي الله هداني"! هداك ساكت بدون سبب؟ أي بدون سبب! معقولة دي؟ ده كلام قولوا لي غيري يا "جبارة" أنا بعرفك زي جوع بطني! وبعد إصرار وإلحاح وبعد أن أبان قصة من حرضوه وأعطوه عربوناً ليعرفوا سر توبة "جبارة"..انبرى "جبارة" بعد أن أجلس "رزق" بالقرب منه وبدأ يحكي قصة توبته.. تعرف يا "رزق" تتذكر يوم خليتني أرتاح في الضل ده بعد جينا العصر من الإنداية؟ نمت نومة عميقة، وحلمت بي يوم القيامة..سهلة كبيرة والخلق متجهة لي يوم الحساب وملائكة شايلة الدفاتر وكل زول مهموم بي نفسو.. وفعلاً يا "جبارة" يوم يفر المرء من أخيه وصاحبته وبنيه.. المهم.. قلت أتقاصر وأفج الناس أمشي الصفوف القدامية يندهوني ويحاسبوني وما خايف من الحساب! ما أنا موحد ومؤمن بالله ورسوله وشفيعنا يوم القيامة حبيبنا صلى الله عليه وسلم قاعد لي أمتو!.. "أها يا "جبارة".. بدوا يندهوا في الصحابة "عمر بن الخطاب" نعم! لماذا لم ترد تحية "علي بن أبي طالب" في يوم كذا شهر كذا سنة كذا بأحسن منها؟ المهم جنس زرة! ما خلو صحابي إلا زرزروه في الصغيرة والتافهة، حتى إماطة الحجر عبر الطريق سألوا "أبو هريرة" منها. المهم بديت أنسرق أتراجع وأتقاصر لي الصفوف الورا.. وقلت في سري حسابي طبعاً بيكون عسير مقارنة بذنوب الصحابة.. شربنا وسرقنا وا.. وا.. وا.. وفجأة يا "رزق" أسمع ليك الملك "جبارة" ود ال.. شايفك زايغ وين"؟..صحيت يا "رزق" مخلوع وعرقان طوالي خشيت الجامع.. الدخلة ياها.. إن شاء الله يا فردة تحلم بالقيامة زيِّي!
والقصة على طرافتها تدل أن المولى عز وجل يغفر الذنوب كلها وأن باب التوبة مشرع لخلق الله متى عزموا على ولوجه، ولو عمل أحدنا بعمل أهل النار مثل "جبارة" حتى يكون بينه وبينها مقدار ذراع وصحى من غفلته، وعمل بعمل أهل الجنة يدخلها بالمزِّيقة، وصحوته هذه تجُب كل أخطائه وذنوبه التي اقترفها طوال سنين عمره، فيا جماعة الخير طالما هنالك عرق ينبض فيكم ونفسكم طالع ونازل أطروا الموت واجعلوا رصيدكم يوم الحساب الذي شاهده "جبارة" في حلمه.. وبالمناسبة "رزق" صار حمامة من حمامات الجامع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.