المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    لجنة التحقيق في أصول ممتلكات مشروع الجزيرة تكشف معلومات مثيرة    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    محمد الفكي : الشعب هو الوصي على العملية السياسية و ليس البرهان    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    "الفاو": 28% من سكان ولاية الخرطوم يواجهون انعدام الأمن الغذائي    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيسبوك : أم أبو إسماعيل والبرادعي.. وكتيبة شاكيرا بسوريا
نشر في سودانيات يوم 03 - 04 - 2012

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تناولت صفحات فيسبوك مجموعة قضايا، أبرزها مقارنة مواقف الإسلاميين بمصر من قضية جنسية والدة المرشح الرئاسي، حازم صلاح أبوإسماعيل، مقابل طريقة تصرفهم مع محمد البرادعي، إلى جانب رفض الانتقادات الموجهة لأسماء كتائب ثوار سوريا الدينية الطابع، إضافة إلى بروز صفحات تأييد للجزائري محمد مراح، منفذ هجمات تولوز، وحملة لمنع القات بالدوائر الحكومية باليمن.
فعلى صفحة تحمل اسم الناشطة المصرية المعروفة، نوارة نجم، ابنة الشاعر أحمد فؤاد نجم، برزت تعليقات حول الوضع الراهن في البلاد والانتخابات الرئاسية المقبلة، إذ جاء في الصفحة التي تضم قرابة 170 ألف مشترك، إنها ليست الموقع الرسمي لنجم، ولكنها "على اتصال مباشر بها وتنشر كل كتابات وحلقات جبهة التهييس الشعبية" التي تقوم بإعدادها.
وانتقدت الصفحة أسلوب تعامل القوى الإسلامية مع شخصيات ليبرالية، فعرضت صورة مركبة للمرشح الرئاسي السلفي، حازم صلاح أبوإسماعيل، وهو يسبح مع ابنته الصغيرة، وبجانبه تعليق كتب فيه: "شايفين التواضع.. الله يخليك لينا شيخنا،" وتظهر بعد ذلك صورة لمحمد البرادي، الذي هاجمه الإسلاميون بشدة قبل تراجعه عن الترشح للرئاسة، وهو يلهو مع طفلة في المياه وبجانبه تعليق يقول: "يا برادعي يا زنديق.. شايفين بيعمل شو (عرض) إعلامي."
وعلقت الصفحة على الصورة بالقول: "أبو إسماعيل: أختي تحمل الجنسية الأمريكية ووالدتي حصلت على جرين كارد فقط... يعني إيه كوكا زيرو؟ يعني البرادعي أمه محجبة وعايشة في مصر ومراته من كفر الدوار. وأبو إسماعيل أمه كان معاها الجرين كارد واخته أمريكية.. وبرضه ناس تقول البرادعي عميل أمريكي !!!!!!.. الاستحمار لا دين له."
وجذبت الصورة مئات التعليقات، بينها علي أحمد، الذي قال ساخرا: "لالا الميه الي فيها ابو اسماعيل ميه مبروكة، وبعدين الطفلة على إيد البرادعي متبرجة زنديقة هي كمان ربنا يستر علينا."
أما إكرام طهون فقال: "قمة النفاق المصبوغ بالدين والعياذ بالله."
وقال محمد فضل: "يارب البرادعي يرجع في كلامه ويترشح للرئاسة،"
إلا أن هذه التعليقات لم تعجب عبد الرحمن حسين، الذي قال: "إلى كل من يسخر، سخرتوا من الإخوان من قبل وفازوا بنتيجه ساحقة في الانتخابات، كذلك الشيخ حازم سوف يفوز بانتخابات الرئاسه إن شاء الله."
كما برزت صفحة تضم أكثر من 3500 مشترك، حملت عنوان: "حملة تضامن الشعب السعودي مع الشعب السوري ضد بشار الاسد" ناقشت سبل دعم الثوار في سوريا، وعرضت مقاطع فيديو لما يحدث ميدانيا.
وناقشت الصفحة الاتهامات الموجهة للثوار ب"الطائفية" من قبل جهات سورية وخارجية، قائلة: "يخافون من تسليح الجيش الحر لأنه يحمل أسماء سلفية ووهابية، متل كتيبة الفاروق.. كتيبة خالد بن الوليد.. كتيبة ذو الفقار.. معاذ بن جبل.. ماذا لو
أطلقنا عليها أسماء مثل: كتيبة الشهيد مايكل جاكسون !!! أو كتيبة البطلة شاكيرا !!! أو كتيبة الحرة جنيفر لوبيز !!! أو كتيبة أحرار الميتال !!! ويا الله مالنا غيرك يا الله."
وعلقت المشتركة سارة الشهري، بالقول: "آخر زمن والله."
بينما قالت فاطمة العوفي، حول اتخاذ هذا السبب ذريعة لعدم دعم الثوار، بالقول: عذر أقبح من ذنب."
وفي الإطار عينه، قالت ليمانة العود: "اسم الفاروق، عمر بن الخطاب وحده يقض مضاجعهم."
ورفضت لين الحربي التعرض لأسماء الكتائب التابعة للقوات المنشقة عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد، قائلة: "هؤلاء هم أعلامنا ورموزنا نفخر بهم .. رضي الله عنهم وأرضاهم .. والله محيي أحفاد الصحابة الأبطال."
وفي اليمن، انطلقت على صفحات فيسبوك حملة "من أجل مراكز حكومية بلا قات" التي تهدف إلى مكافحة هذه الظاهرة المسؤولة عن استنزاف الطبيعة اليمنية وموارد المياه، إلى جانب تسببها بالإدمان، على أن يبدأ ذلك في المراكز الحكومية على الأقل.
وعرضت الصفحة مجموعة من الصور حول ظاهرة القات، بينها صورة لجندي يؤدي التحية العسكرية وهو يمضغ كمية كبيرة من أوراق القات، وتحتها تعليق يقول: "تمام يا أفندم أم تمام يا مقوت؟"
وعلق المشترك علي السامعي قائلا: "والله ونعم."
بينما دعا عيسى الجمعي إلى أن تمتد الحملة لتشمل التجمعات الشبابية المعارضة التي تشملها الظاهرة بدورها قائلاً: "المفروض أنكم كمكونات الثورة تعالجو هذا السلبيات في الساحة من خلال ارادتكم الثورية المطلقة."
أما عبد القوي شعلان، فقال إن سقوط جزر حنيش في الحرب القصيرة التي اندلعت بين اليمن وأريتريا قبل سنوات هي سبب انتشار القات في صفوف القوات المسلحة.
بينما علق أحمد قاسم على صورة الجندي بالقول: "صورة مخجلة ومش بعيد يكون قد قتل كم متظاهر أو مواطنين ابرياء في أرحب."
ومن الجزائر، تجمع عدة آلاف من الأشخاص على صفحات متنوعة اختارت دعم محمد مراح، منفذ هجمات تولوز الدامية، وتحدثت عن "مؤامرة" فرنسية أدت إلى قتله، وذلك في سياق التنافس ضمن السباق الرئاسي الفرنسي، وفق ما يقول أصحاب هذه الأراء المنطلقة من تاريخ التوتر السياسي بين البلدين، والذي فاقمته التطورات الأخيرة.
ووضعت إحدى الصفحات التي اعتبرت أن مراح "قاهر فرنسا" صورة مركبة للرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، وزوجته كارلا بروني، وكتب واضعو الصورة تعليقاً يقول فيه ساركوزي لزوجته: "ما رأيك في الفيلم الذي نفذته؟" فترد الأخيرة بالقول إن الخدعة انطلت على العالم بأسره إلا على الجزائريين.
وعلق غني عبدالغني بالقول: "محمد مراح هو الزعيم."
أما ياسين لوبيست، فأعرب عن إعجابه بسخرية الصورة، وختم بالقول: "ربي يرحمك يا محمد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.