مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الربيع العربي يطرق ابواب السودان - وثيقة الفجر الجديد
نشر في سودانيات يوم 08 - 01 - 2013


الجبهة الثورية
تباينت ردود الفعل داخل السودان علي وثيقة “الفجر الجديد" والتي أصدرتها قوى المعارضة السودانية بالعاصمة الأوغندية كمبالا في الخامس من الشهر الجاري ، أكدت فيها سعيها لإسقاط نظام الحكم القائم بالبلاد. ودعت فيه إلى دولة المواطنة وفصل الدين عن الدولة، مع إقامة فترة انتقالية تمتد لأربع سنوات تنتهي بإقامة انتخابات حرة نزيهة. ووقع الوثيقة مندوبون عن أحزاب معارضة، أبرزها حزب الأمة بزعامة الصادق المهدي، والمؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي، والحزب الشيوعي، وحركة العدل والمساواة وحركتي تحرير السودان. "فجر كاذب" من جانبه
وصف عدد من الناشطين والشباب خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي واحاديث في الاندية ومراكز الدور الاجتماعي والمواصلات ان الوثيقة هي وثيقة الخلاص من الوطني بل ذهب البعض الي ضرورة تنفيذها علي ارض الواقع وايضا اصبحت الوثيقة حدث الشارع السوداني خاصة مع ملسن الحزب ما يسمي بنافع الذي يمثل سخرية عند الشعب السوداني بل البعض وصفوه بالحكامة خاصة عندما قال إعلان “وثيقة الفجر الجديد" لإسقاط نظام الرئيس عمر البشير بأنه “فجر كاذب" . مشيرا إلى تبرؤ موقعيه من الشريعة الإسلامية. وأعلن نافع في احتفالات الدفاع الشعبي أمس بتخريج منسوبي الخدمة المدنية والمجاهدين ردا علي الوثيقة ، أن العام الحالي سيكون عام الحسم للمتمردين ، وتعهد بتوفير الدعم اللازم للمجاهدين بجانب قيادة عمل سياسي لفضح من وصفهم ب"العملاء" . كما وصف نافع الموقعين من المعارضة السياسية والعسكرية على ميثاق الفجر الجديد لإسقاط ب “الخونة"، وأعلن استعداد حكومة بلاده أن يكون عام 2013 عام حسم للحركات المسلحة والمعارضة. أكد مساعد الرئيس السوداني أن الذين ذهبوا لتوقيع هذه الوثيقة “ذهبوا لقبرهم" على حد قوله. بنود سرية في ذات السياق ، شكك رئيس قطاع التنظيم بحزب “المؤتمر الوطني" الحاكم المهندس حامد صديق في وجود بنود سرية في الوثيقة الموقعة مؤخرا في العاصمة الأوغندية كمبالا بين “الجبهة الثورية" المتمردة والمعارضة السودانية . وقال صديق :"إن المعارضة لن تتجرأ علي إعلان الوثيقة في الداخل لأنها ستدخلها في مواجهة مع الشعب" ، مشيرا إلى أن الاتفاق ينص صراحة علي فصل الدين عن الدولة. وتابع قائلا “إن علي المعارضة أن تنزل من برج العمالة وأن تكف عن الإرتماء في حضن الحركات المسلحة" ، وسخر رئيس قطاع التنظيم بحزب “المؤتمر الوطني" الحاكم من حديث قادة المعارضة بأن الوقت غير مهيأ لمناقشة قضية الدستور ، مبينا أن الدستور هو الطريق المناسب لتحديد كيفية حكم البلاد . واتهم صديق الحزب الشيوعي المعارض بقيادة التحالف بطريقة سرية وتسخيره لخدمة أجندته ، وأشار إلي أن 9 أطراف من أصل ال 14 التي تكون التحالف ذات مرجعية تتبع للحزب الشيوعي . وذكرت صحيفة “سودان تربيون" الصادرة اليوم الثلاثاء، أن ممثلي المعارضة المشاركين في اجتماع كمبالا الذي تمخض عنه الميثاق شرعوا في العودة للبلاد، وكان في مقدمتهم جمال إدريس وانتصار العقلي، وينتظر عودة بقية المشاركين خلال اليومين المقبلين، وتوقعت أن تعتقلهم الأجهزة الأمنية بمجرد عودتهم. سودانية خالصة وتعليقا على الوثيقة ذكرت الحركة الشعبية في شمال السودان ان “الفجر الجديد" تعتبر قفزة نوعية في السياسية السودانية باعتبار انها تترجم اجماع القوى المعارضة السياسية والعسكرية منذ وصول نظام الانقاذ على ضرورة اسقاط النظام لتحقيق لتغيير في البلاد. ونصت الوثيقة على اسقاط النظام بالوسائل السياسية والعسكرية واكدت الفصائل المسلحة على دعمها للعمل السياسي وحثت مؤيديها للمشاركة في المظاهرات السلمية ضد النظام والتزمت بإعلان وقف النار فور اسقاط النظام. واعتبرت الحركة على لسان امينها العام ياسر عرمان ان المؤتمر الدستوري الذي نصت عليه الوثيقة سيكون هو بداية تأسيس الجمهورية الثانية للسودان ، واصفة الوثيقة بانها سودانية خالصة على عكس ما حدث في بعض ثورات دول الربيع العربي التي توحدت قواها المعارضة بدور خارجي . وقال عرمان الذي يشغل ايضا منصب مسئول العلاقات الخارجية في الجبهة الثورية في تصريح صحفي بعد التوقيع على الوثيقة ان الفجر الجديد تشكل مسرحاً سياسياً سودانياً جديداً مختلف نوعياً عما هو قبلها . وأضاف ان الوثيقة تطرح تحديات جديدة على قوى المعارضة وان التوقيع عليها لم يكن عملاً سهلاً بل استغرق وقتاً وجهداً، وقال “يرجع فضلها الى جميع القوى السياسية والمجتمع المدني والشباب والنساء" ، بالاضافة إلى “التضحيات العظيمة في الريف والحضر وفي الهامش والمدينة والى المناخ الذي شكلته الحركات الاجتماعية الجديدة جميعها". وتابع " ولأول مرة ومنذ مجئ حكم الإنقاذ ان يكون برنامج الحد الأدنى هو إسقاط النظام دون الحديث عن التفاوض معه “. وحذر بان المؤتمر الوطني الحاكم بذل جهداً كبيراً لعرقلة هذا الاتفاق ، وقال :"سيبذل مجهوداً اكبر في المستقبل لتشويه الاتفاق والتشويش والالتفاف عليه “، ودعا كل القوى الراغبة في التغيير للالتفاف حوله وحمايته". انتصار تاريخي من جانبه صرح الأستاذ ابوعبيدة الخليفة عبد الله التعايشي مساعد رئيس حركة جيش تحرير السودان قيادة مناوي لموقع حركة تحرير السودان بان وثيقة “ميثاق الفجر الجديد" التي تم التوقيع عليها الجبهة الثورية السودانية وقوى الإجماع الوطني ومنظمات الشباب والطلاب والمجتمع المدني تعتبر انتصارا كبيرا للشعب السوداني نحو اسقاط النظام ووقف الانهيار وهي خلاصة لمسيرة سياسية طويلة قدمت فيها تضحيات مؤلمة وكبيرة جدا . وأضاف أبو عبيدة ان ر الوثيقة خطوة متقدمة ، جريئة وهامة في توحيد الشعب السوداني وفق أسس جديدة في دولة متعددة الثقافات والاديان واللغات كما حسمت نهائيا الجدل القائم حول وسائل اسقاط النظام، وخاطبت كافة القضايا و الاشكاليات التي تهدد البلاد و تمنعها من الانهيار ، بما فيها وقف الحروب و الإبادة الجماعية وقضايا العدالة ، كما عالجت قضية الهوية و الاديان واللغات والثقافات وبناء رابطة جامعة قائمة علي مكونات السودان الثقافية والجغرافية وارثه التاريخي، وبناء دولة متعددة الثقافات والاديان واللغات ، دولة فيدرالية تعددية تتأسس علي المساواة ، والشعب هو مصدر السلطات والمواطنة هي اساس الحقوق والواجبات ودستور وقوانين قائمة علي فصل السلطات وفصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة لضمان عدم استغلال الدين في السياسة. وأوضح ان الدولة يجب ان تلتزم بالمواثيق والأعراف الدولية وحقوق الانسان والعدالة الدولية بما فيها مبدأ المحاسبة وعدم الإفلات من العقاب وكذلك تسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، كما يتم تقاسم السلطة علي اساس السكان بالإضافة الي التمييز الايجابي و الحلول الخاصة لمناطق الحرب ، وقومية اجهزة ومؤسسات الدولة. وخاطبت الوثيقة ترتيبات ومهام الفترة الانتقالية التي تستمر لمدة اربعة سنوات ، وحكومة وحدة وطنية انتقالية تشمل الجبهه الثورية وقوي الاجماع الوطنى والحركات الاجتماعية المدنية و المستقلة بما فيها قيادات المجتمع المدني و الحركات الشبابية والنسائية والشخصيات الوطنية، واربع مستويات للحكم و 8 اقاليم بما فيها النيل الازرق وجنوب كردفان . أعظم هدية هذا وقد أكدت حركة تغيير السودان ان وثيقة الفجر الجديد اعظم واكبر هدية للشعب السوداني بمناسبة عيد الاستقلال ال 77 . وجاء فق بيان للحركة :" اننا نحي فرسان وثوار التغيير الذي بذلوا جهدا جبارا لحل ازمات السودان، انها اعظم واكبر هدية قدمها ثوار السودان الاماجد لشعبهم المظلوم والمسجون منذ 23سنة قضاها {جوع وفقر واذلال وقتل وابادة جماعية وتهجير قسري وتجارة بالدين} ،اتبع فيها النظام اسؤا الاساليب التي حكمت العالم “. وأضافت الحركة في بيانها “اننا نؤيد بكل قوة هذه الوثيقة التي تعبر عن راي الشعب السوداني وتعبر عن دعوة ظللناه نقدمها منذ انقلاب الانقاذ الاسود،وبتوقيع هذه الوثيقة نظريا نكون قد شرعنا في حل 80بالمائة من مشاكل السودان ، واننا ندعو فرسان التغيير الذين وقعوا علي هذه الوثيقة ان يكملوا جهدهم بتوفير الدعم المادي والمعنوي والسياسي لتنفيذها واقعا" . اعتقالات وعلى خلفية تلك الوثيقة قامت قوات الأمن السودانية باعتقال عددا من قادة المعارضة ، حيث اتهمت الرئاسة السودانية ، قوى المعارضة السياسية والعسكرية الموقعة على وثيقة “الفجر الجديد" لإسقاط الرئيس السوداني عمر حسن البشير، بالخيانة، متعهدة بفضح من وصفتهم بالعملاء. فقد قام جهاز الأمن والمخابرات السوداني في ساعة متأخرة الليلة الماضية، باعتقال رئيس الحزب الاشتراكي الوحدوي الناصري السوداني جمال إدريس والقيادية بالحزب الناصري انتصار العقلي عقب عودتهما إلى الخرطوم من العاصمة الأوغندية كمبالا، بعد مشاركتهما في اجتماع المعارضة التي وقعت على ما سمي بميثاق “الفجر الجديد" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.