مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير : سنتصدى للراغبين فى نشر "الفجر الكاذب"
نشر في سودان تربيون يوم 14 - 01 - 2013

الخرطوم 14 يناير 2013 – جدد الرئيس السودانى عمر البشير علي تمسك حكومته بالشريعة الإسلامية وما نص عليه القرآن من نهج وشرائع، وطالب بالتصدي لمن يرغبون في نشر (فجرهم الكاذب) في أشارة الي الوثيقة التي وقعتها أحزاب معارضة مع الجبهة الثورية في كمبالا.
الرئيس السوداني عمر حسن البشير
وقال البشير لدي مخاطبته ختام فعاليات جائزة القرآن الكريم بقاعة الصداقة مساء أمس : "سنحاربهم بالقرآن"، فى وقت جدد حزب المؤتمر الوطني الحاكم فى السودان هجومه على قوى المعارضة التى تواثقت مؤخرا على ميثاق "الفجر الجديد" وأعلنت فيها العزم على الاطاحة بنظام الحكم فى الخرطوم بكل الوسائل بما فيها المسلحة
ووقع تحالف قوى "الإجماع الوطني" المعارض والجبهة الثورية السودانية، وبعض المنظمات الشبابية والمجتمع المدني اتفاقاً في العاصمة الأوغندية كمبالا في يوم 5 يناير سمي بميثاق "الفجر الجديد"، يهدف إلى إسقاط الحكومة السودانية بكافة الوسائل السياسية والعسكرية.
ونددت الحكومة وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بهذا الاتفاق وهدد الرئيس البشير بمنع الاحزاب التي تتعامل مع احركات المسلحة "والخارجين على القانون" من ممارسة نشاطاتها السياسية وهي تدعو للعنف واستخدام السلاح لتداول السلطة.
.واعتبر المتحدث باسم الحزب ابراهيم احمد ابراهيم الاحزاب والحركات المسلحة الاتفاق مخالف للقضايا الدينية والوطنية ووصف الوثيقة بانها " فجر كمبالا الكاذب" معلنا اتجاه نائب رئيس الحزب نافع علي نافع إلى عقد مؤتمر صحفى اليوم لإعلان موقف المؤتمر الوطنى حيال الوثيقة التى اثارت جدلا واسعا .
وقال ابراهيم في تصريحات صحفية امس عقب اجتماع القطاع السياسي برئاسة الحاج ادم يوسف ان الاجتماع بحث القضايا في الساحة وما افضت اليه وثيقة كمبالا مؤكدا ان موقعيها ليسو سوى تجمع لمجموعات تخالف قضايا الدين والوطن وما اتفق عليه الشعب السوداني.
ورأى ابراهيم ان ما جاء في الوثيقة " شائن "ومناف لكل الاعراف السودانية والدين الاسلامي منوها الي ان تنكر الاحزاب لما ورد فى الميثاق بعد توقيعه بما يدلل حسب قوله على مخالفتها للدين والأعراف.
ومن جانبه أعلنت قوى المعارضة السودانية تمسكها بالعمل المعارض وأوضح تحالف قوى الاجماع الوطني ان ممثليه المشاركين فى اجتماعات كمبالا هدفوا الى تقريب وجهات النظر بين الحركات المسلحة والقوي السياسية حول القضايا الوطنية وانهم نجحوا في ما فشل فيه النظام.
واكد حزبا حزب الامة والحزب الشيوعي ان الاتفاق وقع الاحرف الاولي وانه بحاجة للمراجعة وجددوا تمسكهم بالعمل السياسي لإسقاط النظام بينما اعلن حزب المؤتمر الشعبي رفضه للوثيقة وقال انها تخالف مناداته بالدستور الاسلامي وتمسكه بالعمل السياسي.
وقلل زعيم حزب الأمة القومي المعارض، الصادق المهدى، فى احدث تصريحات له امس من النتائج التي يمكن أن تحرزها القوى السياسية الموقعة على وثيقة الفجر الجديد .
وقال المهدي الذي كان يتحدث في ندوة عن دور منظمات المجتمع المدني في التحول الديمقراطي بدار الحزب بأمدرمان، إنه لا مجال لتوحيد الصف الداخلي والخارجي إلا من خلال التركيز على العمل السياسي وليس عبر الوسائل العسكرية.
وأشار إلى أن تلك المبادئ تم الاتفاق عليها في نوفمبر الماضي بين حزبه والجبهة الثورية لتبني العمل السياسي كأساس للعمل المعارض وإحداث التغيير بالبلاد. وأرجع المهدي إغلاق السلطات لعدد من مراكز الدراسات إلى قلق الحكومة من الدور الذي بدأت تلعبه تلك المراكز في التوعية والتبصير للقطاعات المستنيرة. ونفى أن يكون السبب هو أن تلك المراكز تتلقى تمويلاً أجنبياً ، كما أشارت السلطات.
ورأى أن السبب الرئيس يكمن في أن أنشطة تلك المراكز أصبحت منابر للعمل المعارض الساعي لتعزيز وحدة الهدف للوصول لتغيير النظام، مشيراً إلى أن ذلك شكل مصدر قلق للسلطات.
ونفذت سلطات الأمن السوداني حملة اعتقالات طالت موقعى ميثاق "الفجر الجديد" فور من ممثلي الاحزاب وصولهم الخرطوم الاسبوع الماضى بينما اعلن الرئيس عمر البشير حظر انشطة القوى السياسية التى تعاطت مع الميثاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.