كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    وزير الدفاع: أسباب العقوبات الأممية زالت    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صور مثيرة ترصد مشتبهاً بهم في تفجيري بوسطن
نشر في سودانيات يوم 19 - 04 - 2013

ناشطون على الشبكة يتابعون حركة الأشخاص بدقة بالغة في موقع الحادث
صور ترصد أدق تفاصيل الحادث
العربية.نت -
في الوقت الذي تتضارب فيه الأنباء حول إجراء اعتقالات حول انفجاري ماراثون بوسطن الأميركية، مساء الاثنين الماضي، قام ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي المصورة، بتحليل صور الحادث وتتبع حركة عدد من المشتبه بهم بطريقة شبيهة بعمل المحققين الجنائيين.
وكانت قنبلتان انفجرتا، مساء الاثنين، قرب نقطة وصول ماراثون بوسطن الشهير، ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى و176 جريحاً. وتوعد أوباما بمحاسبة الفاعل أو الفاعلين أمام القضاء.
وبث ناشطون صوراً حول الحادث وموقعه يظهر فيه 5 أشخاصاً مشتبهاً بهم، يحملون حقائب منتفخة لافتة للانتباه.
ولعب الناشطون على مواقع التواصل دوراً شبيهاً بالمحققين في إشارتهم بالخطوط والألوان لمواقع الاشتباه في الصور الملتقطة، بل وفي تحليل الصور، والتركيز على حركة الأشخاص المذكورين وسط الجموع الحاشدة التي كانت تتابع الماراثون.
محققون على الشبكة العنكبوتية
والصور الملتقطة نُشرت على موقع 4CHAN وهو عبارة عن مشرة إلكترونية تتيح لأي شخص مشاركة الصورة والتعليقات عليها أيضاً.
وتحدد الصور باللون الأحمر عدداً من الأشخاص، يحمل أحدهم حقيبة ظهر سوداء، تظهر في لقطة لاحقة بعد الانفجار وهي ممزقة.
ويظهر هذا المشتبه به، الذي كتب أحد الناشطين على صورته عبارة "المتهم الاول"، إلى جانب ثانٍ يحمل حقيبة سوداء على ظهره.
وفي لقطة قبيل الانفجار، يظهر الشخصان، وأحدهما ينظر في اتجاه، بينما الآخر ينظر في زاوية معاكسة بعيداً عن الحدث الذي يجذب انتباه ومتابعة الجماهير.
وفي مشهد ثانٍ، يظهر الشخصان مجدداً والدخان يتصاعد وراءهما في موقع الانفجار.
وفي لقطة ثالثة، يبدو الشخص الأول الذي يحمل حقيبة سوداء على ظهره وهو يتبادل الحديث مع شخص ثالث يحمل حقيبة زرقاء رياضية، ويرتدي "جاكت" رياضياً أزرق اللون. ثم يظهر شخص رابع في الصور يتحدث مع صاحب "الجاكت" الرياضي الأزرق.
وتتبع الكاميرا حركة الأشخاص الأربعة وسط الجموع، حيث تفرقوا في مواقع مختلفة وسط الزحام.
وتشير تعليقات الصور إلى شخص خامس، وترصد الصور حركته في عدة مواقع ورد فعله على الانفجار الأول على نحو مذهل.
ويقول معلقون إن بعض المشتبه بهم ارتدوا زياً وقبعات مماثلة لزي رجال الخدمة السرية الأميركية.
ملاحقة مشتبه بهم في تفجيري بوسطن
الفيدرالي يتراجع عن مواجهة الإعلام
وقام مكتب التحقيقات الفيدرالي بتأجيل مؤتمر صحافي كان مقرراً، الأربعاء، عن التفجيرات بدعوى أنه يريد وقتاً للاستعداد قبل الحديث إلى وسائل الإعلام.
ونفت الشرطة اعتقال أي شخص في إطار التحقيق لكشف مرتكبي التفجيرين اللذين استهدفا الماراثون.
وكانت وسائل إعلام أميركية ذكرت أن محققين يعتقدون أنهم تعرفوا إلى مشتبه به من تسجيلات كاميرا أمنية قبل الحادث تظهر رجلاً يترك كيساً في شارع حيث وقع الانفجار ثم يبتعد.
وذكرت الأنباء أن السلطات لديها صورة للمشتبه به يحمل حقيبة سوداء بالقرب من موقع أحد الانفجارين.
وفي وقت سابق، أعلنت شبكة "سي.إن.إن" التلفزيونية الأميركية، الأربعاء، إلقاء القبض على مشتبه به في إطار التحقيق في التفجيرين الداميين.
وذكرت الشبكة أنه تم التعرف إلى هوية مشتبه به في هذين التفجيرين بفضل شريطي فيديو مختلفين.
فيما أفادت صحيفة "بوسطن غلوب" أن المحققين لديهم الآن صورة لرجل يحمل حقيبة سوداء متجهاً إلى المكان الذي وقع فيه الانفجار الثاني.
ويعد هجوم بوسطن الأسوأ في الأراضي الأميركية منذ هجمات سبتمبر/أيلول 2001، عندما قاد متشددون من تنظيم القاعدة طائرات ركاب مخطوفة وصدموا بها برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع (البنتاغون)، مما أسفر عن مقتل ثلاثة آلاف شخص.
وفي عام 1995، قام المواطن الأميركي اليميني المتطرف تيموثي مكفاي بتفجير شاحنة ملغومة ضخمة أسفرت عن تدمير المبنى الاتحادي في أوكلاهوما وقتل 168 شخصاً.
يذكر أن ماراثون بوسطن السنوي الذي يقام منذ العام 1897 يجذب نحو نصف مليون متفرج، ونحو 20 ألف مشارك كل عام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.