تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    روحاني: انهيار الاتفاق النووي ليس في مصلحة العالم    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الجبهة الوطنية: نقل التفاوض للخارج تدويل للقضية السودانية    عمر البشير يغادر دار الضيافة الاخوانية ليشارك في مسرحية مصورة امام السجن العتيق .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كيان سياسي جديد باسم قوى "الهامش الثوري"    البرهان يتوجه إلى تشاد    رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    تعميم صحفي من تجمع قوى تحرير السودان    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    في السجن : البشير يشكو البعوض ويسترجع ذكريات الفقر وشقيقه عبدالله يؤكد براءته    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتهام طالبان بالعملية
نشر في سودانيات يوم 21 - 09 - 2011

قتل الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في هجوم انتحاري استهدف منزله في العاصمة الأفغانية كابل، واتهمت مصادر أفغانية رسمية حركة طالبان بالمسؤولية عن العملية، التي قتل فيها خمسة أشخاص آخرين على الأقل.
وأكدت مصادر في الاستخبارات الأفغانية لمراسل الجزيرة في كابل مقتل الرئيس الأفغاني السابق رباني، في تفجير استهدفه منزله وسط العاصمة الأفغانية.
وقالت مصادر في الشرطة الأفغانية إن انتحاريا من حركة طالبان هاجم اجتماعا في بيت رباني كان يشارك فيه أعضاء من الحركة، وقت وقوع الانفجار مساء اليوم.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن رئيس التحقيقات الجنائية بكابل محمد زاهر، قوله إن رجلين من طالبان كانا يجتمعان مع الرئيس السابق، وإن أحدهما كان يخفي المتفجرات في عمامته.
وكان رباني يتولى رئاسة مجلس السلام الأعلى المكلف بالتفاوض مع حركة طالبان، لكنه لم ينجح في مساعيه حتى الآن.
مقتل خمسة
وقالت قناة "تولو" التلفزيونية الأفغانية إن خمسة أشخاص آخرين قتلوا في الانفجار. كما أكد مصدر رفيع في الشرطة أن مستشارا كبيرا للرئيس الأفغاني حامد كرزاي أصيب بجروح بالغة في الهجوم.
وفي تصريح لرويترز قال المصدر -الذي طلب عدم نشر اسمه- إن المستشار "معصوم ستانكزاي حي يرزق، لكنه أصيب إصابة بالغة".
والهجوم الذي وقع قرب السفارة الأميركية هو ثاني هجوم خلال أسبوع يستهدف المنطقة الدبلوماسية، التي من المفترض أن تكون مؤمنة. وأفادت أنباء أن سيارة إسعاف وصلت لمكان الانفجار، وأغلقت الشرطة الطرق المحيطة به.
وفي التطورات، قطع الرئيس الأفغاني زيارة يقوم بها إلى الولايات المتحدة عائدا إلى بلاده إثر هذا التطور الخطير، وفق ما أفادت به وكالة أسوشيتد برس.
ويسلط اغتيال رباني الضوء من جديد على تدهور الأوضاع الأمنية في أفغانستان بشكل عام، والعاصمة كابل بشكل خاص، التي تعرضت لسلسلة من الهجمات أخيرا على يد مسلحي طالبان.
وكان برهان الدين رباني قد تولى الرئاسة الدورية للحكومة التي شكلها المجاهدون الأفغان بعد إطاحتهم عام 1992 بالرئيس الشيوعي نجيب الله، الموالي للسوفييت وإعدامه في ميدان عام بكابل.
وظل رباني في السلطة أربع سنوات إلى أن حمله استيلاء طالبان على العاصمة الأفغانية على الفرار في سبتمبر/أيلول من عام 1996. وتولى رباني منذ سنوات رئاسة المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، وهو هيئة مكلفة بملف المصالحة في البلاد.
يذكر أن رباني من مواليد عام 1940 في مدينة فيض آباد عاصمة ولاية بَدَخْشان، وهو من قومية الطاجيك. وقد تخرّج في كلية الشريعة الإسلامية بكابل عام 1963، والتحق بعدها بجامعة الأزهر في القاهرة، وحصل منها على ماجستير في الفلسفة الإسلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.