البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل 38 شخصاً جراء الامطار والسيول التي إجتاحت الخرطوم والولايات .. ومظاهرات إحتجاجية في اطراف العاصمة
نشر في سودانيات يوم 04 - 08 - 2013

- ادت السيول والامطار التى ضربت مناطق متفرقة بالسودان على مدى اليومين الماضيين الى مصرع (38) شخصاً على الأقل، فيما أصيب العشرات بإصابات متفاوتة ، وشهدت مناطق طرفية فى العاصمة السودانية احتجاجات على تقصير الحكومة فى توفير مواد الايواء للمتضررين تصدت لها قوات الشرطة بقوة .
ى خرجت تنادي باسقاط النظام احتجاجاُ على تردي الخدمات وغياب المسؤولين الحكوميين عن معاناة المواطنيين جراء السيول التى اجتاحت العاصمة
وقررت حكومة ولاية الخرطوم، توفير طائرات لتوزيع المواد الغذائية والإيوائية، وإسقاطها جواً للمناطق التي عزلتها السيول، خاصة عدة مناطق بشرق النيل، و دفعت الولاية بقوارب بلاستيكية لإنقاذ المواطنين المحاصرين.
جولة بالطائرة:
ونقلت صحيفة (السودانى) الصادرة الاحد ان حوالى (28) شخصاً لقوا مصرعهم جراء حوادث غرق وانهيار منازل وصواعق كهربائية نتاج السيول والأمطار بمحليات شرق النيل والخرطوم وكرري وأمبدة بولاية الخرطوم.
ونفذ والي الخرطوم جولة بطائرة مروحية للوقوف على حجم السيول التي غمرت مناطق واسعة من محلية شرق النيل، وكانت اكثر المواقع تضرراً هي (مرابيع الشريف، والكرياب، وأم ضواً بان. وأجزاء من وادي سوبا، والشيخ الأمين، وقرى رام الله).
الامر الذى وجد اسهجاناً كبيرا من بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وانتشرت صورة تظهر وزير المالية ابان الديمفراطية الثالثة الراجل د.عمر نور الدائم وهو يخوض في الوحل متفقداً المواطنين خلال موجة السيول والامطار التى اجتاحت الخرطوم في العام 1988.
مظاهرات احتجاجية:
وتظاهر مئات المواطنين فى منطقة "سوق ليبيا " غضبا على عدم قيام الحكومة بدورها في مواجهة كوارث السيول والفيضانات والامطار وهتف المتظاهرون مطالبين باسقاط النظام ونادى اخرون بالقصاص من المسئولين عن تردي الخدمات بمحلية (الأمير وسوق ليبيا) وحاصرت قوات الشرطة سوق ليبيا وتصدت للمتظاهرين بالعصي والهراوات والغاز المسيل للدموع،، واعتقلت عددا من المشاركين فى الاحتجاجات لم يعرف عددهم على وجه الدقة .
و اجتاحت الأمطار والسيول، مناطق واسعة من محليات وادي حلفا ومروي بالشمالية، أدت لانهيار 200 منزل بمحلية وادي حلفا، والعديد من المنازل بمنطقة الحامداب بمحلية مروي.
المياه غطت احياء بكاملها وتقطعت الاحياء داخل العاصمة الخرطوم عن بعضها البعض
وقال والي الشمالية بالإنابة عادل جعفر في مؤتر صحفي السبت ، إن الولاية أكملت كافة الترتيبات بالتنسيق مع الجهات المختصة، لمجابهة الآثار السالبة للأمطار والسيول، ووجّه وزارة التخطيط العمراني، بعمل الإجراءات اللازمة لفتح مسارات انسياب الحركة في الطرق التي تضررت، بجانب توفير أمصال الثعابين والعقارب من قبل وزارة الصحة بالولاية، وتوفير الطلمبات والمبيدات وإرسالها للمحليات المتضررة.
وفي نهر النيل كشف مجلس الدفاع المدني عن وفاة (10) أشخاص حسب الاحصاءات الأولية جراء حوادث غرق وانهيار منازل وصواعق كهربائية نتاج السيول والأمطار التي ضربت أجزاء واسعة من محليات ولاية نهر النيل والتي شهدت أعلى معدلات للسيول والأمطار تجاوزت العام 1988م.
وأكد مقرر مجلس الدفاع المدني بالولاية حسن فرح على انهيار (1200) منزل كلياً بعد أن جرفتها الأمطار والسيول بالكامل وتأثر جزئي لما يزيد عن (500) منزل آخر، إضافة لانهيار وتصدع العديد من المؤسسات الحكومية التعليمية والدينية تجري عمليات حصرها.
وكانت اجزاء واسعة من السودان شهدت امطاراً متواصلة استمرت زهاء ال48 ساعة لتعقبها موجة من السيول اجتاحات اجزاء متفرقة من العاصمة الخرطوم بجانب ولايات نهر النيل والشمالية.
ودعت الداخلية، المواطنين للابتعاد عن مجاري السيول حفاظاً على حياتهم. وأعلن الدفاع المدني، استعداده لمعدلات أعلى من الأمطار، واستنفار كل قواتها على طول البلاد وعرضها.
وكثفت منظمات المجتمع المدني، من جهودها لإيصال المساعدات العاجلة للمتضررين، كما جرت عمليات نقل واسعة عبر القوارب لعدد من المواطنين الذين حاصرتهم مياه السيول من كل جانب.
وتفقد وزير الداخلية م. إبراهيم محمود حامد، يوم السبت، في جولة شملت المناطق المتأثرة بالسيول والأمطار، بولاية الخرطوم، وحدود ولاية الجزيرة.
وقال وزير الداخلية، إن ولايات عديدة تأثرت بالسيول والأمطار التي هطلت مؤخراً، خاصة ولايات شمال دارفور ونهرالنيل والشمالية والخرطوم، وأدت لبعض الأضرار التي يمكن تلافيها، ووضع المعالجات اللازمة لها.
صورة تعود للعام 1988م تظهر وزير المالية الراحل د.عمر نور الدائم يتفقد آثار السيول والامطار
غياب المسؤولين
وفي السياق حمّل عدد من مواطني أم درمان، المحليات، المسؤولية في انهيار منازلهم وفقد ممتلكاتهم، وذلك بسبب غياب الخدمات، خاصة الاستعداد لدرء كوارث فصل الخريف. وتسببت الأمطار في تدمير وإزالة أعداد كبيرة من المنازل والمؤسسات التعليمية، لعدم وجود مصارف للمياه.
واشتكى المواطنون، من غياب المسؤولين وتفقدهم لأوضاع المواطنين الذين تدهورت أوضاعهم بسبب الأمطار. وطالبوا بتوفير الإيواء والغذاء لأطفالهم، بعد أن أصبحوا يسكنون العراء، ويعانون من ويلات البرد.
من جانبها فقدت بولاية نهر النيل، أكثر من خمسمائة أسرة، المأوى جراء التداعيات السالبة لفصل الخريف، بينما تجاوز عدد الضحايا الذين لقوا مصرعهم بأسباب الغرق والصعقات الكهربائية وانهيارات المنازل، خمس ضحايا.
وزاد من تعقيدات الأوضاع بالولاية، تعثر حركة المرور بطرق المرور السريع، التي تعرضت في العديد من المواقع لانقطاعات متفاوتة.
إلى ذلك تعرضت أجزاء واسعة من مناطق شرق النيل بولاية الخرطوم، إلى سيول جارفة أودت بكثير من الأرواح والممتلكات.
وشكا المواطنون، غياب السلطات المعنية، خاصة الدفاع المدني، وعدم توفير المعينات اللازمة التي تساعد في إنقاذ الأطفال وكبار السن. وقد حمّل البعض، الحكومة ما يجري، باعتبار أنها لم تقدم جهداً في مجال إنشاء وترميم المصارف والاستعداد للخريف.
استمرار الجهود
مواطنون يحاولون انقاذ منازلهم التى غمرتها المياه بالكامل
وقال مدير الدفاع المدني بولاية الخرطوم اللواء هاشم عبدالمجيد طبقاُ لقناة (الشروق) إن ولاية الخرطوم تعد من أكثر الولايات تضرراً من المطار والسيول بمناطق قرى شرق النيل.
وأبان أن الأمطار ما زالت مستمرة بالولايات، خاصة بدارفور، وأن المجلس الأعلى للدفاع المدني برئاسة وزير الداخلية وولاة الولايات، يعمل بتنسيق تام خاصة في وصول مواد الإيواء للمتضررين.
وذكر عبد المجيد، أن المصارف لم تستوعب كمية المياه بالعديد من المناطق، وأضاف: "قوانتا في كل الولايات تم إمدادها بمعينات من المركز والمجهودات ما تزال مستمرة".
وكشف عن اجتماع طارئ للمجلس القومي للدفاع المدني، يوم الأحد، لمتابعة تطورات الخريف. مبيناً أن وزارات المالية والصحة أوفت بكامل التزاماتهت لاستعدادات الخريف، وأضاف: "كل المعينات موجودة ومتحسبون لأي زيادة في معدلات الأمطار".
الإحاطة بالمعلومات
وأعلنت اللجنة العليا للمنظمات الوطنية للإسناد الطوعي، مواصلة الجهود لدعم المتضررين جراء الأمطار التي شهدتها ولايات السودان المختلفة.
وقال رئيس اللجنة عمار باشري في تصريحات صحفية عقب اجتماع اللجنة يوم السبت، إن هطول الأمطار بغزارة في عدد من الولايات تسبب في الإضرار بممتلكات المواطنين.
وذكر أن أكثر الولايات تضرراً هي ولايات الخرطوم والبحر الأحمر وكسلا وشمال دارفور ونهر النيل. داعياً المنظمات والمؤسسات الوطنية، إلى ضرورة الإسراع وتضافر الجهود، لتقديم المساعدات العاجلة للمتضررين.
وأشار باشري إلى أن اللجنة، ستواصل اجتماعها للإحاطة بالمعلومات، وتحديد الاحتياجات وإطلاق النداءات لكل المنظمات الوطنية للاستجابة العاجلة.
وأضاف: "الاحتياج الآن يتلخص في ضرورة توفير مواد الإيواء من مشمعات وخيم ومواد إغاثية من كساء وغذاء وأوانئ منزلية للمتأثرين بالولايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.