الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير يدعو لمضاعفة الجهود لتجاوز تحديات الخريف
نشر في شبكة الشروق يوم 03 - 08 - 2013

واصلت موجة السيول والأمطار الغزيرة اجتياح أجزاء واسعة من البلاد بالعاصمة والولايات المختلفة، مما أدى لسقوط المزيد من الضحايا، وانهيار مئات المنازل في وقت دعا فيه الرئيس عمر البشير لمضاعفة الجهود لتجاوز تحديات الأمطار والسيول.
ودعت الداخلية، المواطنين للابتعاد عن مجاري السيول حفاظاً على حياتهم. وأعلن الدفاع المدني، استعداده لمعدلات أعلى من الأمطار، واستنفار كل قواتها على طول البلاد وعرضها.
وكثفت منظمات المجتمع المدني، من جهودها لإيصال المساعدات العاجلة للمتضررين، كما جرت عمليات نقل واسعة عبر القوارب لعدد من المواطنين الذين حاصرتهم مياه السيول من كل جانب.
وتفقد وزير الداخلية م. إبراهيم محمود حامد، يوم السبت، في جولة شملت المناطق المتأثرة بالسيول والأمطار، بولاية الخرطوم، وحدود ولاية الجزيرة.
وقال وزير الداخلية، إن ولايات عديدة تأثرت بالسيول والأمطار التي هطلت مؤخراً، خاصة ولايات شمال دارفور ونهرالنيل والشمالية والخرطوم، وأدت لبعض الأضرار التي يمكن تلافيها، ووضع المعالجات اللازمة لها.
اتصال البشير
واطمأن الرئيس المشير على أحوال المواطنين بولاية نهر النيل، على خلفية الأمطار والسيول، التي ضربت أجزاء واسعة من الولاية .
وأجرى البشير، يوم السبت، اتصالاً هاتفياً بوالي الولاية الفريق الهادي عبدالله العوض الذي فقدت ولايته أكثر من خمسمائة أسرة، المأوى جراء التداعيات السالبة لفصل الخريف.
وقدم البشير التعازي للوالي، وأعضاء حكومته، وأسر الذين استشهدوا في الحادث المروري، الذي وقع على طريق التحدي، وراح ضحيته عشرون شخصاً، فيما يتلقى ستة من المصابين العلاج بمستشفيات الدامر وعطبرة.
ودعا رئيس الجمهورية، حكومة ولاية نهر النيل، لمضاعفة جهودها، لأجل استقرار الأوضاع، وتجاوز تحديات الأمطار والسيول الكثيفة التي فاقت معدلات عام 1988م.
من جانب آخر واسى كلٌّ من رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني، ومساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطني د. نافع علي نافع مواطني، ولاية نهر النيل وحكومة الولاية، في شهداء الحادث من منطقة العالياب ريفي الدامر.
وعبّر والي ولاية نهر النيل الفريق الركن الهادي العوض، عن شكرهم، لمواساة رئيس الجمهورية، ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ونائب رئيس المؤتمر الوطني .
غياب المسؤولين
"
أكثر من خمسمائة أسرة فقدت المأوى بنهر النيل والمواطنون بالعاصمة حمّلوا المحليات المسئولية في انهيار منازلهم وفقد ممتلكاتهم بسبب غياب الخدمات
"
وفي السياق حمّل عدد من مواطني أم درمان، المحليات، المسؤولية في انهيار منازلهم وفقد ممتلكاتهم، وذلك بسبب غياب الخدمات، خاصة الاستعداد لدرء كوارث فصل الخريف. وتسببت الأمطار في تدمير وإزالة أعداد كبيرة من المنازل والمؤسسات التعليمية، لعدم وجود مصارف للمياه.
واشتكى المواطنون، من غياب المسؤولين وتفقدهم لأوضاع المواطنين الذين تدهورت أوضاعهم بسبب الأمطار. وطالبوا بتوفير الإيواء والغذاء لأطفالهم، بعد أن أصبحوا يسكنون العراء، ويعانون من ويلات البرد.
من جانبها فقدت بولاية نهر النيل، أكثر من خمسمائة أسرة، المأوى جراء التداعيات السالبة لفصل الخريف، بينما تجاوز عدد الضحايا الذين لقوا مصرعهم بأسباب الغرق والصعقات الكهربائية وانهيارات المنازل، خمس ضحايا.
وزاد من تعقيدات الأوضاع بالولاية، تعثر حركة المرور بطرق المرور السريع، التي تعرضت في العديد من المواقع لانقطاعات متفاوتة.
إلى ذلك تعرضت أجزاء واسعة من مناطق شرق النيل بولاية الخرطوم، إلى سيول جارفة أودت بكثير من الأرواح والممتلكات.
وشكا المواطنون، غياب السلطات المعنية، خاصة الدفاع المدني، وعدم توفير المعينات اللازمة التي تساعد في إنقاذ الأطفال وكبار السن. وقد حمّل البعض، الحكومة ما يجري، باعتبار أنها لم تقدم جهداً في مجال إنشاء وترميم المصارف والاستعداد للخريف.
استمرار الجهود
"
اللواء عبد المجيد: المصارف لم تستوعب كمية المياه بالعديد من المناطق واجتماع طارئ للمجلس القومي للدفاع المدني يوم الأحد
"
وقال مدير الدفاع المدني بولاية الخرطوم اللواء هاشم عبدالمجيد ل (الشروق) إن ولاية الخرطوم تعد من أكثر الولايات تضرراً من المطار والسيول بمناطق قرى شرق النيل.
وأبان أن الأمطار ما زالت مستمرة بالولايات، خاصة بدارفور، وأن المجلس الأعلى للدفاع المدني برئاسة وزير الداخلية وولاة الولايات، يعمل بتنسيق تام خاصة في وصول مواد الإيواء للمتضررين.
وذكر عبد المجيد، أن المصارف لم تستوعب كمية المياه بالعديد من المناطق، وأضاف: "قوانتا في كل الولايات تم إمدادها بمعينات من المركز والمجهودات ما تزال مستمرة".
وكشف عن اجتماع طارئ للمجلس القومي للدفاع المدني، يوم الأحد، لمتابعة تطورات الخريف. مبيناً أن وزارات المالية والصحة أوفت بكامل التزاماتهت لاستعدادات الخريف، وأضاف: "كل المعينات موجودة ومتحسبون لأي زيادة في معدلات الأمطار".
الإحاطة بالمعلومات
وأعلنت اللجنة العليا للمنظمات الوطنية للإسناد الطوعي، مواصلة الجهود لدعم المتضررين جراء الأمطار التي شهدتها ولايات السودان المختلفة.
وقال رئيس اللجنة عمار باشري في تصريحات صحفية عقب اجتماع اللجنة يوم السبت، إن هطول الأمطار بغزارة في عدد من الولايات تسبب في الإضرار بممتلكات المواطنين.
وذكر أن أكثر الولايات تضرراً هي ولايات الخرطوم والبحر الأحمر وكسلا وشمال دارفور ونهر النيل. داعياً المنظمات والمؤسسات الوطنية، إلى ضرورة الإسراع وتضافر الجهود، لتقديم المساعدات العاجلة للمتضررين.
وأشار باشري إلى أن اللجنة، ستواصل اجتماعها للإحاطة بالمعلومات، وتحديد الاحتياجات وإطلاق النداءات لكل المنظمات الوطنية للاستجابة العاجلة.
وأضاف: "الاحتياج الآن يتلخص في ضرورة توفير مواد الإيواء من مشمعات وخيم ومواد إغاثية من كساء وغذاء وأوانئ منزلية للمتأثرين بالولايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.