حميدتي وآبي أحمد يبحثان العلاقات الثنائية بين السودان وإثيوبيا    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    توجيه بتذليل معوقات زيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صحافة الخليج: طفح الكيل... فالدوحة خارج السرب !


القطريون: قراركم هفوة وأسبابه من خارج التعاون
[SIZE=6]صحافة الخليج: طفح الكيل... فالدوحة خارج السرب!
[/size]
إعداد إسماعيل دبارة من تونس:
تبادلت الصحافة القطرية من جهة، والسعودية والاماراتية من جهة ثانية، الاتهامات بخصوص المسؤول الأساسي عن انهيار العلاقات بعد القرار الثلاثي بسحب السفراء من الدوحة. واعتبرت كبرى صحف الخليج أنّ الدوحة تشق الصف الخليجي بسياساتها الحالية.
تفاعلت كبرى الصحف الخليجية صباح الخميس مع قرار السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، سحب سفرائها من قطر، وهو ما اعتُبر "انقسامًا لم يسبق له مثيل بين دول مجلس التعاون الخليجي"، التي دبت الخلافات بينها حول دور الإسلاميين في منطقة تهزها الثورات والاضطرابات.
قطر قيد العزلة الخليجية!
وفيما وجهت الصحافة السعودية والإماراتية عتابًا واضحًا إلى الدوحة على خلفية ما آلت إليه الأوضاع بين الدول التي تشكل الاتحاد الخليجي، ردت الصحافة القطرية بالتهجم على القرار وتذكير الرياض وأبوظبي والمنامة ب"أن قطر دولة ذات سيادة"، وأنّ القرار اتخذ على خلفية شأن لا يهم منطقة "التعاون"، في إشارة إلى الملف المصري.
السعوديون للقطريين: كفاكم تغريدًا خارج السرب !
اعتبرت صحيفة "الوطن" السعودية واسعة الانتشار، أنّ القرار الخليجي يعتبر "سابقة في تاريخ مجلس التعاون الخليجي، وكونها كذلك، فإن معناه أن إصرار الساسة القطريين على "التغريد خارج السرب"، لم يعد مقبولاً، خاصة في الظروف الراهنة التي تتطلب توحيد المواقف، والشعور بالمسؤولية المشتركة من أجل أمن الجميع".
وقالت "الوطن" في افتتاحية الخميس: " المرحلة لا تحتمل تناقض السياسات وتباينها إلى حد دعم المتربصين بأمن "الخليج"، ولأنها كذلك، فقد تحتم اتخاذ موقف حازم يوازي حجم الخطر، وهو ما كان، ومؤداه رسالة واضحة إلى الساسة القطريين مفادها: عليكم العودة إلى "السرب"، وإعادة الأمور إلى مسارها المنطقي، واتخاذ الخطوات العملية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه دون تلكؤ أو تسويف، وأهمها الاتفاق الموقع في 23 نوفمبر، من العام الماضي".
وفي أعمدة الرأي ب"الوطن"، كتب علي سعد الموسى: "لن تستطيع الدوحة أن تكون "دبي" لأن الأخيرة انطلقت قبل إشارة "الماراثون"، ومن طبيعة المنافسة استحالة تكرار التجربة. لن تكون قطر نسخة من "الكويت" لأن الأخيرة ذات جذر ثقافي واجتماعي راسخ في التقاليد وبناء نهضة المعرفة، ولن تكون حتى مثل "البحرين" لأن الأخيرة من حضارات تاريخ الخليج وإرثه، بل حتى رمزه من أيام "الديلمون".
من جانبه، تساءل يوسف الكويليت في إفتتاحية صحيفة "الرياض" عن مآل العلاقات الخليجية بعد خطوة سحب السفراء من قطر.
وقال الكويليت: "ليس من مصلحة قطر أن تخلق مشكلاً مع محيطها الخليجي، وعملية احترام خصوصية كل بلد، وعدم التدخل في شؤونه ورعاية أمنه، أمر لا تقرره فقط الاتفاقات وإنما المصالح العليا المشتركة، ونتذكر كيف أن الخلافات العربية التي نشأت منذ الخمسينيات من القرن الماضي، وانتهت إلى ثورات لا أحد يعرف نهاياتها، ظلت دول الخليج أكثر بعداً عنها، رغم من حاول إغراقها في مشاكله ولذلك نأمل أن تكون هذه المسألة سحابة عابرة، وأن لا تتطور إلى قطيعة ربما تؤدي إلى تطورات تغيّر مسار هذه الدول".
ورأت صحيفة "الرياض" أن "الحُكم على ما يجري بات رهن المعالجات الصحيحة وليس المتوارية خلف الحجب، والأمر المهم أن نرى الواقع بعيون منفتحة، خاصة وأننا لا نحتاج إلى خيارات تضعنا في مهب العواصف إذا ما قدّر القطريون نسبة الخطأ والصواب في سياستهم".
أما صحيفة "عكاظ"، فذهبت إلى اعتبار أن ما فعلته المملكة والإمارات العربية المتحدة والبحرين بسحب سفرائها من الدوحة "إنما يهدف إلى تحصين العمل الخليجي من الداخل توخياً للسلامة وأملاً في تدارك ما قد يترتب على خطأ أي مسارات خاطئة وضارة بحق أمتنا ومستقبل بلداننا".
صحافة الإمارات: طفح الكيل !
سارت صحافة الإمارات، على نهج صحف السعودية في اعتبار القطريين مسؤولين أولاً وأخيرًا عن اتخاذ الرياض وأبوظبي والمنامة لقرار سحب السفراء.
وقالت صحيفة "الخليج" الإماراتية في افتتاحيتها: "كانت خطوة سحب السفراء من قبل الإمارات والسعودية والبحرين متوقعة بعد أن طفح الكيل، وذهبت السياسة القطرية في تخبطها، بين التدخل في شؤون الجيران الداخلية، إلى تسخير الإعلام في ما يفرق ويضر، وإلى استقطاب أهل الفتنة والتطرف والإرهاب من كل المنابر والتوجهات، واتخاذ المواقف الغريبة، غير المسؤولة، من تغييرات في المنطقة العربية فرضتها في الأصل إرادة شعبية، والمثال الصاعق التحول في الشقيقة الكبرى مصر".
"البيان" الإماراتية كانت واضحة في اعتبار القطريين "خارج السرب"، وقالت في افتتاحيتها: "لقد بيّن البيان الإماراتي السعودي البحريني المشترك، أن العواصم التي تضررت من «التغريد» القطري خارج السرب، بذلت جهوداً كبيرة للتواصل مع دولة قطر على المستويات كافة، بهدف الاتفاق على مسار نهج يكفل السير ضمن إطار سياسة موحدة لدول المجلس، ولكن العزف النشاز استمر بما بات يضر بالنظام الأساسي لمجلس التعاون، وبمبادئ هذا المجلس".
القطريون: قراركم هفوة !
اختزل القطريون في افتتاحيات صحفهم، الأزمة الخليجية الأخيرة في "الملف المصري"، وركزت غالبية الصحف القطرية على التذكير بسيادة دولة قطر، والتنصل من تهم "شقّ الصفوف" التي وجهت إلى الدوحة.
وشددت صحف قطرية على ثبات الدوحة عند مواقفها السياسية، مشيرة إلى أن أساس الخلاف يعود إلى الملف المصري.
أحمد بن سعيد الرميحي، رئيس تحرير "العرب"، كتب الآتي: "قرار سحب السفراء لم يكن بسبب خلاف بين قطر وإحدى الدول الخليجية حيال موضوع خليجي، وإنما كان خلافاً حيال مواضيع خارج إطار منظومة التعاون الخليجي، خلاف في التعاطي أو التعامل مع ملفات خارج منظومة الخليج، الأمر الذي يجعل قرار سحب السفراء مستغرباً ومؤسفاً وغير مبرر".
ومضى قائلا: "أسطوانة دعم قطر لمصر عقب سقوط نظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك مثار خلاف بين قطر وبين بعض أعضاء مجلس التعاون الخليجي، وهنا لا بد من التذكير بأن قطر التي تتهم بأنها دعمت الإخوان في مصر، دعمت قبل وصول الإخوان إلى الحكم المجلس العسكري برئاسة طنطاوي، وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى أول الواصلين إلى القاهرة يوم أن كان ولياً للعهد، ووقتئذٍ أعلن من القاهرة عن حزمة مساعدات قطرية كبيرة دعماً لمصر وشعبها الشقيق.
بل الأكثر من ذلك أن قطر كانت أول من قدم سندات مالية لمصر حتى لا تحتاج إلى دعم صندوق النقد الدولي، الأمر الذي قد يعرض مصر إلى ابتزاز هي في غنى عنه عقب ثورة 25 يناير، وكل ذلك كان قبل أن يصل الإخوان إلى الحكم.
وعلى الرغم مما جرى في مصر، وما حصل من انقلاب على رئيس شرعي وصل بالانتخاب إلى الحكم، وهو الرئيس محمد مرسي، إلا أن قطر لم تتصرف بعقلية الانتقام وتسحب دعمها، لأنها ظلت دوماً تقول إن دعمها لشعب مصر، بغض النظر عمن يكون في الحكم".
من جانبها، قالت صحيفة "الراية" القطرية إن وقوف قطر أميراً وحكومة وشعباً مع شعب مصر بكل فئاته وطوائفه "لا يحتاج إلى إعلان أو برهان ، فقد ساندت قطر شعب مصر وثورته واستمر الدعم القطري لمصر بعد نجاح الثورة إبان فترة المجلس العسكري الانتقالي والحكومات التي أعقبته حتى الانقلاب العسكري على الشرعية. إن الذين فشل رهانهم في مصر وغير مصر ، لم يجدوا للأسف ، غير شمّاعة قطر المفترى عليها دون ذنب ليعلقوا عليها فشلهم الذريع، إن بيانهم الذي يتباكون فيه على أمن الخليج وما يتهدده من مخاطر، لم يذكروا فيه آليات هذه الحماية، بعد أن جعلوا من مقولة أمن الخليج من مسؤولية أبنائه سراباً ووهماً بمثل هذه التصرفات الغريبة والمستهجنة".
أما صحيفة "الشرق"، فقد نقلت عن مصدر خليجي لم تسمّه أسباب القرار الثلاثي، وقالت: "اشار المصدر الى أن قطر فندت كل الادعاءات التي تحدثت عنها السعودية والامارات، والتي لا تستند الى أي وقائع، انما الى قصاصات صحفية، منقولة من صحف عربية وغالبيتها من صحف مصرية تعادي قطر، وشرحت ذلك امام الدول الخليجية جميعها، واعتبرت قطر أن الامر قد انتهى بعدما فندت كل ما يثار من ادعاءات حيالها".
الكويتيون: الخلافات موجودة... والمهم أن تُحلّ
حاولت الصحافة الكويتية التريّث في تحميل أي طرف مسؤولية انهيار العلاقات مع الدوحة، وقالت افتتاحية "الرأي": "ما يهمنا ليس القول إن الخلافات موجودة. ما يهمنا هو أن تحل هذه الخلافات بما يضمن استقرار البيت الخليجي وضمن القيم والثوابت المعروفة. بالتأكيد لا يمكننا اليوم الحديث عما نحلم به (وسنبقى)، أي قيام أرضية تعاون اقتصادي صلبة تحمي مجلس التعاون الخليجي من الاهواء السياسية، وقيام برلمان خليجي يحصن شعبياً مسيرة المجلس التقاربية. يمكننا على الأقل أن ننظر إلى ما بعد الخلافات، أي إلى الواقع الانقسامي الذي سينتج عنها في منطقة محاطة بجيران لن أقول اقوياء أو لديهم اطماع، بل أقول إنهم يعرفون تماماً ما يريدون ويعملون بشكل علمي وعالمي لتحقيق اهدافهم وفق رؤى استراتيجية وادوات «تسويق» منظمة وفاعلة".
أما جريدة "القبس"، فتحدثت وفق مصادرها، عن اجراءات عقابية تنتظر قطر بعد القرار الثلاثي بسحب السفراء، ومن ذل، التلويح بمقاطعة تجارية للدوحة، وربما منع «الخطوط القطرية» من التحليق في أجواء الدول التي اتخذت قرار سحب السفراء.
وأكدت مصادر خليجية رفيعة المستوى ل"القبس" أن الآمال معقودة على الكويت، لرأب الصدع الخليجي، مشيرة إلى أن الأمير سيقوم فور عودته من رحلة العلاج، بدور لملمة شمل الأسرة الخليجية.
وقالت المصادر "الكويت تحركت، وبشكل فعّال، لاحتواء الخلاف، وإن زيارة أمير قطر تميم آل ثاني للكويت في فبراير الماضي، خرجت بنتائج إيجابية. إذ التزم، بحضور وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، بجملة قرارات، وهو الأمر الذي أثار ارتياحاً، ولكن قطر عادت وتراجعت عن التزاماتها، ونسف الاتفاق"، مشيرة الى ان قناة الجزيرة كانت عاملاً مفجّراً للأمور.
elaph.
حزب البيت المصرى يطالب بسحب السفير المصرى من قطر
منى صموئيل ودينا حكيم
طالب دكتور "عبدالله الناصر" حلمى رئيس حزب البيت المصرى بسحب السفير المصرى من قطر فورا وبدون أى تأخير, كما سحبت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين سفرائهم من قطر ردا على مواقفها الأخيرة.
وأشار إلى أنه يجب أن تتحمل الحكومة المصرية مسؤولياتها وتسحب السفير المصرى من قطر؛ لأن قطر تدعم الإخوان "الإرهابية" بشكل مباشر داخل مصر وخارجها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.