مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثياب المذيعات .. بين الترويج للتجار ومظهر الإطلالة على الشاشة
نشر في سودانيات يوم 09 - 02 - 2012

مع انتشار قنواتنا الفضائية السودانية أصبح الحديث السائد بين المشاهدين والمشاهدات، خلاف الأداء التلفزيوني، شكل المذيعة وثوبها الذي ترتديه، صارهذا بمثابة جواز مرور الى قلوب المشاهدين وعنوان لأناقة المذيعة.. ولان حرص المذيعة على الظهور الإعلامي على الشاشة بأناقتها يجعلها تدخل البيوت من دون استئذان ثم القلوب مباشرة ،فليس هناك خيار آخر غير أن تختار أفخم (ثوب) من بيوتات الأزياء، بل صارت المذيعات يتعاقدن مع مصممات جيدات ومع قدامى تجار الثياب بإعتبار ان عينهم فاحصة في مسألة إختيار الأجود والأجمل من (الحرير والتوتال) ليمدوهن بالثياب..مما أدى الى تسابق التجار الى كسب المذيعات ليصبحن من (الزبائن) وبالتالي يكون ظهورهن ب(الثوب) إعلانا جيدا لتجارته.
التاجر(الظافر) صاحب محل للثياب والأقمشة بعمارة (ود الجبل) بالسوق العربي قال: بدأت تجارة الثياب في اواخر ستينيات القرن الماضي ،ولي زبائن كثر منذ تلك الفترة وحتى الآن..وأضاف: فيما يختص بالمذيعات اول زبونة منهن لي كانت يسرية محمد الحسن وكانت قد إشترت مني ثوبا فخما وغالي الثمن، وصارت تشتري مني بإستمرار، ثم تبعتها فتحية إبراهيم وإسراء زين العابدين، وقال: أما زبوناتي من الجيل الحالي نسرين سوركتي مذيعة قناة (الشروق) وأماني عبد الرحمن السيد من الفضائية السودانية، وأشار(الظافر) الى ان المذيعات دوما يخترن أفضل الثياب ،علاوة على ان الشاشة تساعد على إظهار تلك الثياب، فهن يجدن الظهور بألوان تناسب مظهرهن.وقال:لعل اغلبهن يفضلن اللون الأحمر، هو لون الطاقة والحيوية إذ يتمتع الأشخاص الذين يفضلونه بالنشاط والحيوية والديناميكية والشجاعة على حسب قول بعض (المحللين)، وايضا اللونين (البرتقالي والأخضر)، وقال:اعتقد انه عندما ترتدي المذيعة أحد (ثيابي) التي أستوردها ذلك ترويج لتجارتي لأن صديقاتها مؤكد سيسألنها من أين إشترت الثوب فتأتي بهن لي.
وذكرت مصممة الأزياء (غادة شريف) أن المذيعة سفيرة لأناقة المرأة السودانية الجميلة في شكلها ومضمونها .وقالت: العديد من مذيعات القنوات يرتدين تصميماتي وأبرزهن (رشا الرشيد) وذلك إعتبره إعلانا لتصميماتي غير مقصود. وأوضحت إن اختيار زي (ثوب) يخضع لمقاييس عديدة من بينها مضمون البرنامج وهل هو سياسي أم اجتماعي أم ترفيهي؟ ثم ديكور البرنامج وتوقيت بثه وشكل المذيعة، أي لون بشرتها وشعرها وطبيعة الماكياج الذي تضعه .وقالت: هذا الشئ أكدته لي بعض زبوناتي من المذيعات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.