تعزيزات من "الدعم السريع" لتأمين الأوضاع ببورتسودان    نموذج الدولة التنموية في السودان: خطة الإصلاح الاقتصادي والنمو "المقترحة" .. بقلم: د0 محمد محمود الطيب    المريخ يستضيف الهلال في قمة الدوري الممتاز    رواية نور: تداعي الكهرمان .. تأليف السفير جمال محمد ابراهيم    ورود ... وألق يزين جدار الثوره .. بقلم: د. محدي اسحق    الإمارات: 7 مليارات دولار حجم استثماراتنا في السودان    اقتصادي: التهريب أثر سلباً على التحصيل الجمركي وأضاع موارد كبيرة    عبدالحي يوسف يدعو أهل الشرق لتجنب دعوات العنصرية والعصبية    لجنة الترسيم بين السودان والجنوب تعد وصفاً للمناطق المختلف حولها    حركة "الإصلاح الآن" تدين اعتقال السلطات ل"علي الحاج"    يوميات زيارة الحاج حسين دوسة الى الواحة: تقديم وتحقيق ودراسة الدكتور سليم عبابنة .. تلخيص: عبدالرحمن حسين دوسة    الحل ... في الإنقلاب .. بقلم: مها طبيق    رغم بعد المسافات .. بقلم: الطيب الزين    بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خسارة أخرى للشعب السوداني، رحيل محمد إبراهيم نقد
نشر في سودانيات يوم 23 - 03 - 2012

توفي الأستاذ محمد إبراهيم نقد السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني اليوم الخميس 22 مارس.
وتوفي فقيراً، لا يملك حتى المنزل الذي يسكن به، لأنه على غير عادة الكثير من المتعلمين من جيله لم يشغل باله ب (تكوين نفسه)، وإنما كرَّس حياته للقضايا العامة – قضايا الاستقلال، والديمقراطية، والعدالة الإجتماعية، ودفع لقاء ذلك أثماناً باهظة، من إعتقال، وملاحقة، وإختفاء بعيداً عن الأسرة والزوجة.
وتمير نقد بسعة الافق، والإنفتاح على الآخرين، وبمعرفة عميقة بتاريخ ونفسية ومزاج السودانيين.
وهو مفكر رفيع، واصل درب رفيقه الشهيد عبد الخالق محجوب في توطين الماركسية في البيئة السودانية، وفي تجديدها، وأقعده المرض مؤخراً قبل أن يكمل مشروعه الفكري، الذي لا تزال قوى التغيير الإجتماعي في أمس الحاجه اليه.
وإختلف معه الكثيرون، فكرياً أو سياسياً، ولكنه ظل يحظى بإحترام واسع يستحقه عن جداره.
(حريات) تعزي أسرة الفقيد الأستاذ محمد إبراهيم نقد، ورفاقه في الحزب الشيوعي، وجماهير الشعب السوداني.
(وإنا لله وإنا اليه راجعون)
(أدناه بعض معالم السيرة الذاتية للفقيد الراحل نقد، كما اوردتها عدد من المواقع) :
رأت عيناه النور في 15 نوفمبر 1930 بمدينة القطينة، في كنف أسرته التي تعود بجذورها إلى قبيلة الدناقلة بحفير) مشُّو ( بالمديرية الشمالية، غير أنها استقرَّت بالقطينة بمديرية النيل الأبيض، وكان الابن الثالث للأسرة التي ضمت ثلاثة أبناء وستة بنات.
وقضى الأستاذ محمد إبراهيم نقد شطراً من مرحلة الدراسة الأولية بمدرسة القطينة الأولية وأكمل تعليمه بحلفا الأولية ومدرسة حلفا الوسطى، والتي شهدت ميوله للأنشطة الثقافية بالجمعية الأدبية، وكان مشرفاً على جمعية التمثيل والمسرح، التي قدمت أعمالاً لخالد أبو الروس وشكسبير وجرجي زيدان.
وبمدرسة حلفا الوسطى شارك ولأول مرة في المظاهرات ضد الاستعمار عام 1946 م، التي تزامنت مع الحراك السياسي لمؤتمر الخريجين. ومن ثمَّ تم قبوله بمدرسة حنتوب الثانوية، والتي شهدت انخراطه في العمل السياسي ضد الاستعمار وشارك في المظاهرات التي كان ينظمها طلاب مدرسة حنتوب المساندة للحركة الوطنية كالمظاهرات المؤيدة لإضراب الجمعية التشريعية.
قُبل الأستاذ محمد إبراهيم نقد بكلية الآداب – الخرطوم الجامعية، وفُصل منها في السنة الثانية على خلفية مشاركته في مظاهرة وإضراب الطلبة ضد الاستعمار في نوفمبر 1952 ، وسجن لمدة شهر بسجن الخرطوم الذي كان يعرف بسجن المديرية (رئاسة السجون حالياً).
وسافر في العام 1953 إلى أوروبا في بعثة دراسية جامعية من اتحاد الطلاب العالمي، ملتحقاً بكلية الفلسفة والعلوم الاجتماعية بجامعة صوفيا ببلغاريا؛ وشارك خلال الأعوام 53 و 1954 في مؤتمرات ومهرجانات طلابية عديدة، كالمهرجان الثالث اتحاد الشباب و الطلاب العالمي ببوخارست ببولندا في يونيو 1953 ، ومؤتمرات أخرى بوارسو ببولندا وبالاتحاد السوفيتي في موسكو.
وعاد إلى السودان عقب تخرجه في 1958 متفرغاً بالحزب الشيوعي السوداني. واختفى الأستاذ نقد لمباشرة مهام العمل السياسي السري بعد الإطاحة بالنظام الديمقراطي في 17 نوفمبر 1958. وتم اعتقاله لمدة عام في 1960 بسجون كوبر وملكال. وعقب انتصار جماهير الشعب السوداني في ثورة أكتوبر المجيدة 1964 فاز الاستاذ نقد في الانتخابات التي أجريت في 1965 مرشحاً عن الحزب الشيوعي بدوائر الخريجين، ودخل البرلمان غير أنَّه لم يكمل الدورة نسبة لصدور قرار حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان على الرغم من صدور حكم من المحكمة العليا بعدم دستورية حل الحزب الشيوعي، وبعدم قانونية طرد نوابه من البرلمان.
وواصل الاستاذ نقد مساهمته في العمل السياسي العام حتى انقلاب مايو 1969 وعقب المجازر الدموية في يوليو 1971 عاد الاستاذ نقد للاختفاء ومباشرة مهام النضال السياسي السري حتى الانتفاضة في مارس/ أبريل 1985 ، وتم انتخابه في انتخابات 1986 نائباً عن دائرة الديوم والعمارات بالجمعية التأسيسية، وظل يباشر مهام العمل النيابي والسياسي حتى انقلاب الجبهة الإسلامية على النظام الديمقراطي في يونيو 1989 ، وتم اعتقاله بكوبر حتى 1991 حيث أطلق سراحه ليتم اعتقاله تحت التحفُّظ المنزلي (الإقامة الجبرية) لحين اختفائه في 1993 والذي أمتد حتى العام 2005 . وبعد الظهور العلني للحزب الشيوعي واصل الاستاذ نقد المساهمة في العمل السياسي العام حتى انعقاد المؤتمر العام الخامس للحزب الشيوعي السوداني في يناير 2009 حيث تم انتخابه سكرتيراً سياسياً للحزب الشيوعي.
وتقلد الأستاذ نقد طوال حياته عدداً كبيراً من المهام الحزبية المختلفة داخل وخارج السودان، وصولاً لانتخابه باللجنة المركزية للحزب الشيوعي في المؤتمر العام الرابع 1967 ، وعمل بمديرية الجزيرة وبالعاصمة وبالبرلمان القومي والجمعية التأسيسية وبلجنة العلاقات الخارجية، كما عمل بالجبهة الثقافية ومتعاوناً مع صحيفة (الميدان)، وله عدد من المؤلفات: (قضايا الديمقراطية في السودان: المتغيرات والتحديات) دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1992 (حوار حول النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية) تقديم: محمود أمين العالم، دار الفارابي، بيروت، 1992 (علاقات الأرض في السودان: هوامش على وثائق تمليك الأرض) تقديم البروفيسور محمد إبراهيم أبو سليم، دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1993 (علاقات الرق في المجتمع السوداني) دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1995 (حوار حول الدولة المدنية) دار عزة للنشر والتوزيع، الخرطوم، 2003


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.