الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل الاستاذ محمد إبراهيم نقد سكرتير الحزب الشيوعي السوداني
نشر في السودان اليوم يوم 22 - 03 - 2012

توفي الأستاذ محمد إبراهيم نقد السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني اليوم الخميس 22 مارس.حريات
وتوفي فقيراً، لا يملك حتى المنزل الذي يسكن به، لأنه على غير عادة الكثير من المتعلمين من جيله لم يشغل باله ب (تكوين نفسه)، وإنما كرَّس حياته للقضايا العامة – قضايا الاستقلال، والديمقراطية، والعدالة الإجتماعية، ودفع لقاء ذلك أثماناً باهظة، من إعتقال، وملاحقة، وإختفاء بعيداً عن الأسرة والزوجة.
وتمير نقد بسعة الافق، والإنفتاح على الآخرين، وبمعرفة عميقة بتاريخ ونفسية ومزاج السودانيين.
وهو مفكر رفيع، واصل درب رفيقه الشهيد عبد الخالق محجوب في توطين الماركسية في البيئة السودانية، وفي تجديدها، وأقعده المرض مؤخراً قبل أن يكمل مشروعه الفكري، الذي لا تزال قوى التغيير الإجتماعي في أمس الحاجه اليه.
وإختلف معه الكثيرون، فكرياً أو سياسياً، ولكنه ظل يحظى بإحترام واسع يستحقه عن جداره
حريات تعزي أسرة الفقيد الأستاذ محمد إبراهيم نقد، ورفاقه في الحزب الشيوعي، وجماهير الشعب السوداني
(وإنا لله وإنا اليه راجعون)
: (أدناه بعض معالم السيرة الذاتية للفقيد الراحل نقد، كما اوردتها عدد من المواقع)
رأت عيناه النور في 15 نوفمبر 1930 بمدينة القطينة، في كنف أسرته التي تعود بجذورها إلى قبيلة الدناقلة بحفير) مشُّو ( بالمديرية الشمالية، غير أنها استقرَّت بالقطينة بمديرية النيل الأبيض، وكان الابن الثالث للأسرة التي ضمت ثلاثة أبناء وستة بنات.
وقضى الأستاذ محمد إبراهيم نقد شطراً من مرحلة الدراسة الأولية بمدرسة القطينة الأولية وأكمل تعليمه بحلفا الأولية ومدرسة حلفا الوسطى، والتي شهدت ميوله للأنشطة الثقافية بالجمعية الأدبية، وكان مشرفاً على جمعية التمثيل والمسرح، التي قدمت أعمالاً لخالد أبو الروس وشكسبير وجرجي زيدان.
وبمدرسة حلفا الوسطى شارك ولأول مرة في المظاهرات ضد الاستعمار عام 1946 م، التي تزامنت مع الحراك السياسي لمؤتمر الخريجين. ومن ثمَّ تم قبوله بمدرسة حنتوب الثانوية، والتي شهدت انخراطه في العمل السياسي ضد الاستعمار وشارك في المظاهرات التي كان ينظمها طلاب مدرسة حنتوب المساندة للحركة الوطنية كالمظاهرات المؤيدة لإضراب الجمعية التشريعية.
قُبل الأستاذ محمد إبراهيم نقد بكلية الآداب – الخرطوم الجامعية، وفُصل منها في السنة الثانية على خلفية مشاركته في مظاهرة وإضراب الطلبة ضد الاستعمار في نوفمبر 1952 ، وسجن لمدة شهر بسجن الخرطوم الذي كان يعرف بسجن المديرية (رئاسة السجون حاليا)
وسافر في العام 1953 إلى أوروبا في بعثة دراسية جامعية من اتحاد الطلاب العالمي، ملتحقاً بكلية الفلسفة والعلوم الاجتماعية بجامعة صوفيا ببلغاريا؛ وشارك خلال الأعوام 53 و 1954 في مؤتمرات ومهرجانات طلابية عديدة، كالمهرجان الثالث اتحاد الشباب و الطلاب العالمي ببوخارست ببولندا في يونيو 1953 ، ومؤتمرات أخرى بوارسو ببولندا وبالاتحاد السوفيتي في موسكو.
وعاد إلى السودان عقب تخرجه في 1958 متفرغاً بالحزب الشيوعي السوداني. واختفى الأستاذ نقد لمباشرة مهام العمل السياسي السري بعد الإطاحة بالنظام الديمقراطي في 17 نوفمبر 1958. وتم اعتقاله لمدة عام في 1960 بسجون كوبر وملكال. وعقب انتصار جماهير الشعب السوداني في ثورة أكتوبر اﻟﻤﺠيدة 1964 فاز الاستاذ نقد في الانتخابات التي أجريت في 1965 مرشحاً عن الحزب الشيوعي بدوائر الخريجين، ودخل البرلمان غير أنَّه لم يكمل الدورة نسبة لصدور قرار حل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان على الرغم من صدور حكم من المحكمة العليا بعدم دستورية حل الحزب الشيوعي، وبعدم قانونية طرد نوابه من البرلمان.
وواصل الاستاذ نقد مساهمته في العمل السياسي العام حتى انقلاب مايو 1969 وعقب اﻟﻤﺠازر الدموية في يوليو 1971 عاد الاستاذ نقد للاختفاء ومباشرة مهام النضال السياسي السري حتى الانتفاضة في مارس/ أبريل 1985 ، وتم انتخابه في انتخابات 1986 نائباً عن دائرة الديوم والعمارات بالجمعية التأسيسية، وظل يباشر مهام العمل النيابي والسياسي حتى انقلاب الجبهة الإسلامية على النظام الديمقراطي في يونيو 1989 ، وتم اعتقاله بكوبر حتى 1991 حيث أطلق سراحه ليتم اعتقاله تحت التحفُّظ المنزلي (الإقامة الجبرية) لحين اختفائه في 1993 والذي أمتد حتى العام 2005 . وبعد الظهور العلني للحزب الشيوعي واصل الاستاذ نقد المساهمة في العمل السياسي العام حتى انعقاد المؤتمر العام الخامس للحزب الشيوعي السوداني في يناير 2009 حيث تم انتخابه سكرتيراً سياسياً للحزب الشيوعي.
وتقلد الأستاذ نقد طوال حياته عدداً كبيراً من المهام الحزبية اﻟﻤﺨتلفة داخل وخارج السودان، وصولاً لانتخابه باللجنة المركزية للحزب الشيوعي في المؤتمر العام الرابع 1967 ، وعمل بمديرية الجزيرة وبالعاصمة وبالبرلمان القومي والجمعية التأسيسية وبلجنة العلاقات الخارجية، كما عمل بالجبهة الثقافية ومتعاوناً مع صحيفة (الميدان)، وله عدد من المؤلفات: (قضايا الديمقراطية في السودان: المتغيرات والتحديات) دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1992 (حوار حول النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية) تقديم: محمود أمين العالم، دار الفارابي، بيروت، 1992 (علاقات الأرض في السودان: هوامش على وثائق تمليك الأرض) تقديم البروفيسور محمد إبراهيم أبو سليم، دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1993 (علاقات الرق في اﻟﻤﺠتمع السوداني) دار الثقافة الجديدة، القاهرة، 1995 (حوار حول الدولة المدنية) دار عزة للنشر والتوزيع، الخرطوم، 2003
وفاة محمد ابراهيم نقد زعيم الحزب الشيوعي السوداني
الخرطوم (رويترز) - قال الحزب الشيوعي السوداني إن زعيمه محمد ابراهيم نقد توفي يوم الخميس بعد أن تزعم واحدة من أكبر القوى السياسية نفوذا في أفريقيا لاكثر من 40 عاما.
وأصبح نقد المولود في عام 1930 أمينا عاما للحزب الشيوعي السوداني بعد فترة قصيرة من اعدام زعيمه السابق في عهد الرئيس السوداني الاسبق جعفر النميري في اطار حملة تطهير واسعة شملت قيادة الحزب اثر محاولة انقلاب فاشلة في عام 1971.
قاد نقد المعروف بشخصيته الكاريزمية الحزب في السنوات الفاصلة التي شهدت استئناف الحرب الاهلية مع جنوب البلاد والاطاحة بالنميري في انتفاضة شعبية ثم انقلاب جاء بالحكم العسكري الحالي الى السلطة.
كان الحزب الشيوعي السوداني قوة رئيسية بعد أن نال السودان استقلاله عن بريطانيا في عام 1956 وساعد في تشكيل المشهد السياسي في السنوات المضطربة التي أعقبت الاستقلال.
ويدافع الحزب منذ فترة طويلة عن عقيدته باعتبارها الحل الناجع للانقسامات الطائفية والعرقية التي أشعلت الصراعات الداخلية المستمرة منذ فترة طويلة في السودان لكنه لم ينجح قط في الوصول الى السلطة في البلاد.
وساعد أعضاء الحزب النميري وتنظيم الضباط الاحرار الذي تزعمه في الوصول الى السلطة في عام 1969 بعد عدة سنوات من الديمقراطية البرلمانية بعدما أطاحت انتفاضة شعبية بالحكم العسكري السابق.
ولكن سرعان ما دب الخلاف بين النميري والشيوعيين. وجرى ربط زعماء الحزب بانقلاب قصير الاجل على النميري في عام 1971. وشن النميري حملة تطهير واسعة على الحزب باعتقال واعدام قسم كبير من قيادته.
وكان عبد الخالق محجوب الامين العام للحزب انذاك من بين من أعدموا. وانتخب نقد ليحل محله في قيادة الحزب الذي لم يتعاف بشكل كامل قط من الضربة التي وجهت له.
وظل نقد من بين الساسة البارزين واعتقل عدة مرات من بينها مرات بعد مجئ حكومة الرئيس عمر حسن البشير للسلطة اثر انقلاب في عام 1989 .
وتوفي نقد في بريطانيا التي سافر اليها للعلاج.
نال نقد درجة علمية في الاقتصاد والفلسفة من بلغاريا وانتخب عدة مرات لعضوية البرلمان السوداني وكان عضوا في البرلمان المتعدد الاحزاب الذي أطاح به انقلاب البشير في عام 1989 .
وألف عدة كتب في التاريخ والنظرية الماركسية.
كان نقد واحدا من جيل الساسة الطاعنين في السن الذي لا يزالون يتمتعون بنفوذ في السودان الى جانب الصادق المهدي زعيم حزب الامة وحسن الترابي زعيم حزب المؤتمر الشعبي ومحمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي.
ولكن الحزب الشيوعي السوداني ظل حزبا صغيرا الى حد كبير. وقال رئيس تحرير صحيفة الميدان الناطقة باسم الحزب ان السلطات السودانية منعت صدور الصحيفة عدة مرات هذا الشهر بعد أن تجاهلت تحذيرا بتجنب الكتابة عن مقتل فتاة على يد الشرطة السودانية في الاونة الاخيرة.
(تغطية خالد عبد العزيز وألكسندر جاديش - اعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.