بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتفالات البلاد باعياد الاستقلال المجيد 00 الدلالات والمعاني


اليوم هو اليوم الاخير فى العام 2014م يعتبر فاصل بين عامين عام سيغادرنا للأبد وسيصبح فى زمة التاريخ وعام مقبل يحمل بين جنباته الكثير من البشريات والابتلاءات . وبقدر ما لهذا اليوم من وقفات وبقدر ما هو مناسبة لنحى فيها تاريخنا الناصع الذي جعلنا من خلاله أنفسنا فى المقاعد المتقدمة بين الأمم يحظى في وقت مبكر باستقلال موشح بتاج المنتصرين الأحرار الذي عطروا بدمائهم الذكية سماء السودان بهذا الاستقلال . ومع احتفالات البلاد بمرور التسع والخمسون عاما على استقلال السودان لابد من وقفة لمعرفة الدلالات والمعاني التي نستخلصها من مسيرة استقلال السودان ومكاسبه لدى أبنائه ، تفرض علينا التوقف عندها،لكي لا يُقتصر الاحتفال بهذه المناسبة على الجوانب الرمزية التقليدية فقط، وإنما لإعطاء المناسبة القيمة التي تستحقها واستخلاص الدروس التي تُعيننا على رسم مستقبلنا، بهدف استكمال الأهداف الحقيقيّة لأولئك الذين ضحوا بالغالي والنفيس لإنجازه. لقد كان الأول من يناير 1956م مناسبة وطنية شهدت صياغة وتوقيع وثيقة إعلان الاستقلال إذ كان الاستقلال وقته يعني لنا التحرر من سيطرة الآخر، والتحرر من التبعية، ووطأة نفوذ الآخرين، وأن نعفي أنفسنا من ذل الاعتماد عليهم، وإدارة شؤوننا الخاصة دون أي تدخل، وأن نسودن كافة الوسائل للحصول على سبل العيش بكرامة. وهذا هو السبب الذي يدعونا لاستدعاء هذه المناسبة ونسميها "يوم الاستقلال"، ونجعلها عيدا نحتفل به كل عام. انه يوم لتعزيز القيم الوطنية واسترجاع المواقف البطولية لأبطال السودان طوال الفترة السابقة ، إنها وقفات احتفالية ليست لمجرد تبادل التهاني والتبريكات، إنها ليست فقط في اليوم الذي نأخذ فيه عطلة رسمية عن العمل، إنها عيد الاستقلال، وقد سميت بهذا الاسم لأنه في هذا التاريخ من عام 1956، تحقق للسودانيين حلمهم فى الحرية والاستقلالية فى القرار وهو لم يكن فقط تاريخا لولادة الحرية في ذلك اليوم، بل كان تاريخ ولادة الحرية في جميع الأيام وعلى مر السنين ،مع ضرورة إبراز التجليات الحقيقية لمعاني هذا الاستقلال في حياة الفرد السودانى. إن الاستقلال يعني الاختيار الحرّ لتمكين أنفسنا من أداء الواجب، وأخذ الحقوق، والحفاظ على الحرمات، ويعني أن لدينا حرية في المشاركة ومتابعة الخيارات الشخصية، بقصد التعلم، والنمو، واكتساب الحكمة، مع الاستعداد الكامل لمواجهة النتائج المترتبة على تلك الخيارات، أي أن الاستقلال يعني جدية السعي الفردي والجماعي لخلق مجتمع تتوفر فيه شروط العدل وقيم المساواة، خاضعون لإرادتهم، ويحتكمون لقوانين الأرض التي يتساوون فيها بغير عزل أو تمييز لأن الاستقلال الحقيقي يعني الاعتراف بأن لكل واحد منا الحق في التفكير والمعتقد، التعلم والعيش بكرامة ، لتقديم أفضل ما عنده لمصلحته للمجتمع. والحكمة تقتضي ان نراجع أنفسنا وعلاقاتنا مع بعضنا البعض وعلاقتنا مع الآخرين على مستوى القطر والإطار الخارجي أكثر من أي وقت مضى، لابد من تحرير أنفسنا من قيود الأنانية وهوى النفس ومن قيود الخلافات. ومن القبلية والجهوية لان الاستقلال تحقق للسودان الواحد بكل قبائله وثقافاته والكل وقف وقفة رجل واحد يدافع ويدفع الأذى عن الوطن . يقول دكتور محي الدين تيتاوى رئيس اتحاد شرق إفريقيا والأستاذ بالجامعات السودانية ان الاستقلال يعني الحرية في فصل أنفسنا عن الأطماع الشخصيّة، وتحدي أنفسنا فكريا لمعرفة النطاق الكامل للواجبات المنوط بنا إنجازها من أجل إيجاد حلول حقيقيّة لكل مشاكلنا لبناء حاضر مفعم بالأمل والتفاؤل ولمستقبل موشح بالنهضة الحقيقية للأجيال القادمة . كما يوضح الأستاذ عبد الرحمن الفادنى خبير اعلامى وعضو مجلس وطني أن أعياد الاستقلال والاحتفال بها واجب وطني لاسترجاع المعاني الوطنية ودلالات المحافظة على السودان مبينا انه من محاسن الصدف أن تتزامن ذكرى الاستقلال مع موعد ميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم لتكون الوقفة تاصيلية وفكرية نراجع القيم الحميدة ونفعل الأخلاق السودانية السمحة في احترام بعضنا البعض ونعيش صفاء النفوس بعيدا من تأثيرات التدخلات الأجنبية وتشويش المنظمات ذات الأجندات الخاصة . ودعا الفادنى ان الأمة السودانية حكومة ودولة ، أحزاب ومؤسسات بان يجعلوا من هذه الأيام يوما لخدمة الوطن تنميا ومحافظة على الموارد لتسود الحراك المجتمعي لخدمة القرى و المدن في إطار تحريك النهضة الشاملة في مختلف ميادين الحياة، وكما كان يراها روّاد النهضة الأوائل وقبلهم أب الثورة العربية الإسلامية الأولى سيد الكائنات محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم,وليجعلوا من منابر الحوار الوطني منابرا للتصافي والتصالح من اجل المواطن ولمصلحة الوطن ، منابرا لقراءة ومراجعة تاريخ السودان لاستنهاض الهمم والاستفادة من عبر التاريخ وصمود الرعيل الأول في الدفاع عن الوطن السودان كله دون أجزاء لتكون محصلة جهدهم نهضة السودان واستقراره بغض النظر عن من يحكم ألان الآن ،لأن هموم المواطن وأحلامه التي نشترك فيها جميعاً ، ينبغي أن تكون هاجساً جماعياً وفى رحاب الوطنية نعيش في امن وسلام ووئام ونسعى جاهدا لاستكمال معاني الاستقلال السياسيّ والثقافيّ والاجتماعيّ والاقتصاديّ، باعتماد مناهج التصويب انطلاقا من منهج المصطفى صلى الله عليه وسلم (المؤمن مرآة أخيه ) واتخاذ سبل الإصلاح لمواصلة المسيرة نحو سودان متطور وغد مشرق لجيل فاعل ومتفاعل متفائل . وإذا كان الاستقلال هو عيد الجميع، فلنتخذه مناسبة لتجديد قناعاتنا بما هو مشترك بيننا، وأن نقف معا على حقيقة أن وحدة الأصول الجامعة بيننا قد تأتت من وحدة المنابت والمشاعر، فهي كالكلمة الطيبة والشجرة الطيبة التي قال الله تعالى عنها: "كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ". صدق الله العظيم

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.