ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوار الوطني ... والدور الاعلامي المرتجى


تحت شعار من اجل وطن يسع الجميع انطلقت فعاليات مؤتمر الحوار الوطني صباح يوم امس السبت بقاعة الصداقة بالخرطوم بحضور اكثر من 1200 شخص ممثلين لكل قطاعات وفئات الشعب السوداني و93 حزبا سياسيا بتشريف الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى والرئيس التشادي ادريس ديبي الذى ابلى بلاءا حسنا فى اقناع الحركات المسلحة للجنوح لصف الحوار الوطنى والحلول الداخلية. واجمعت كل القوى الوطنية والسياسية التى تداخلت فى جلسات الحوار الوطنى على أهمية وضرورة الحوار كوسيلة لإجماع اهل السودان حول القضايا القومية الكبرى التى صنفتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر في ست قضايا هى الوحدة والسلام ،الحقوق والحريات الأساسية،العلاقات الخارجية ،الهوية السودانية،الاقتصاد ،الحكم ومخرجات المؤتمر واضيفت لجنة سابعة من خلال مقترحات المؤتمرين وهى لجنة الاتصال بالممانعين . وفى ظل تحريك تلك الملفات الوطنية هناك دورا متعاظماً للاعلام والمؤسسات الصحفية المختلفة للقيام بها بتجرد ووطنية والقيام بدوره فى الترويج والتبصير بمحاور الحوار الوطني وبناء الثقة وإذابة امراض النفس لدعم مخرجات المؤتمر وتحقيق السلام والوحدة وذلك بتوجيه الرسالة الإعلامية نحو القضايا الوطنية والبعد عن الترويج للصراعات الأيدلوجية والسياسية والقبيلة والمصالح الشخصية والابتعاد عن اصحاب النفوس الشح الذين يحاولون دوما الانتقاص من كل عمل ناجح والتقليل من قيمته ببث سموم الفرقة والتشتت وغلبة الأنا على نون الجمع . تنافست القنوات الفضائية والاجهزة الاعلامية والصحفية المختلفة بنقل احداث انطلاقة مؤتمر الحوار الوطنى وتصدرت عناوينها كل الاخبار فى المنطقة العربية بل والاقليمية ومطلوب منها ايضا ان تعين اللجان السبع للحوار بالاراء المختلفة باستطلاع كافة شرائح الامة السودانية فأفرد الاعلام والصحافة مساحات واسعة و كبيرة للذين يحملون هم الوطن واستقراره ويبعد عنه اصحاب الرؤى الضيقة والنظرة القصيرة حتى تنعكس المفاهيم الوطنية بمعانيها الحقيقية دون تشويش ، فيما يتطلب من لجان القضايا السبع بتمليك الأجهزة الاعلامية والصحفية المختلفة كل الحقائق والمعلومات المطلوبة دون حجر أو قيد لمعاونته على بناء رسالة اعلامية وطنية صادقة تعمق الثقة وتاطر للعلاقات وطنية صادقة موجهة من اجل مصالح البلاد العليا . واكد العديد من القيادات الاعلامية والصحفية التى استطلعتهم (سونا )على ضرورة اشراك الاعلام والصحافة فى لجان الحوار الوطنى وبناء الة اعلامية وصحفية مصاحبة لمراحل العملية التحاورية والتركيز على كل قطاعات المجتمع بكل فئاته ومنظماته دون التركيز على قطاع دون آخر او قضية دون الأخرى ، لخلق خطاب متزن يوازي بين حق المجتمع والدولة والمواطن. وعلى القوى الوطنية المشاركة في الحوار ان توزن ساعات الحوار بوزن من الذهب على اساس انه من اقيم الاوقات سواء داخل اللجان او فى الساحة الاعلامية لتنزل للمجتمع توعية وتبصيرا لمغزى الحوار واهميته وضروراته حتى تنطفئ كل أسباب عدم الثقة لخلق جو حواري وطني معافى من علل الموازنات والمصالح الضيقة حيث اكدت تلك المعاني والقيم الاستاذة زينب احمد الطيب امينة المراة بالمؤتمر الوطنى والتى نادت فى تصريح لسونا المرأة بصفة عامة والاعلام بصفة خاصة بان تنزل للمجتمع وتتنزل كل مفاهيم الحوار الوطنى انطلاقا من الثوابت الوطنية . وابدت القيادات الإعلامية والصحفية التى شاركت فى فعاليات مؤتمر الحوار الوطنى بارتياحها بتوجيه السيد رئيس الجمهورية بافساح المجال للاعلام والصحافة بالعمل بحرية دون تضيق مؤكدين على ان بسط الحريات مدخل صادق لمعالجة كل القضايا الاخرى وبسط المعلومات مع وضع الاولوية لسيادة البلاد والقيم الوطنية العليا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.