التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هيئة مياه الخرطوم تضع النقاط على الحروف بمنبر «آخر لحظة» الدوري « 2»
نشر في آخر لحظة يوم 07 - 06 - 2011


رصد ومتابعة: عيسى جديد - تصوير: سفيان الشرى
هيئة مياه الخرطوم المعنية بتوفير المياه للمواطنين بالعاصمة ومنذ تأسيسها التقطت قفاز التحدي وصاغت رسالتها وحددت رؤياها وأهدافها التي تمثلت في توفير مياه الشرب النقية والمأمونة لإمداد القطاعات السكنية والتجارية والإنتاجية والخدمية على مستوى مدن الولاية وأريافها.
الهيئة اختارت «منبر آخر لحظة» الدوري حتى تكشف للمواطنين الحقائق بعد أن كثرت الشكاوى بسبب قطوعات المياه والحديث عن تلوث المياه وعدم استقرارها و «الكسورات» المنتشرة في الأحياء والشوارع. ودافعت الهيئة عبر مديرها المهندس خالد حسن إبراهيم الذي قال هاؤم أقروا كتابيه ولن استقيل كما قيل وهذا دفتر إنجازاتنا بالأرقام..
تظل قضية المياه تمثل جدلاً ما بين الوفرة والإنتاج وإشكالية التوزيع واستمرارية الضخ والوصول إلى أطراف الأحياء بالعاصمة في خدمة مستمرة وصحية وخالية من التلوث وتوفير احتياجات الولاية من المياه النقية وتقديم خدمات المياه للمستهلكين في جميع مدن وقرى الولاية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بأعمالها من محليات ولجان شعبية.
ü في السياق ذاته وبمنبر (آخر لحظة) انبري المهندس خالد حسن إبراهيم للعديد من الأسئلة التي طرحها محررو (آخر لحظة) والتي حملت هموم المواطنين الباحثين عن المياه بعد تكرر القطوعات والشكاوى من وجود ديدان وتلوث رغم نفي الهيئة لذلك.
ü مشاكل المياه وحلولها
المهندس خالد حسن إبراهيم أكد في حديثه أن عملية إنتاج المياه عملية كبيرة ومكلفة من بدايتها إلى نهايتها ولكنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهذا التكليف واجب وأن عملها يشمل كل البلاغات الواردة للهيئة خلال (24) ساعة ويتم معالجتها فوراً عند وصولها للهيئة مشيراً إلى المشاكل المتمثلة في قطوعات وكسورات المياه وعزا ذلك لعدة أسباب منها الحفريات العشوائية والضغوط التي تتعرض له الخطوط الناقلة القديمة أما عن التلوث فقال إن ذلك راجع إلى المصاصات غير الشرعية والتي يحفرها المواطنون في ناحية خطوط المياه الناقلة مما يحدث كسراً واختلاطاً للمياه وكذلك الصهاريج المفتوحة والتي تتعرض للتلوث البيئي وهذا ليس من إخفاقات الهيئة ولكنه إهمال المواطن.
ودعا إلى إلغاء المصاصات لخطورتها على توصيلات المياه وعلى البيئة وكذلك ضرورة نظافة ومتابعة أداء الصهاريج المخزنة للمياه حتى لا تتعرض للتلوث!!
ü تطبيق عداد الدفع المقدم
وعن عملية تطبيق عداد الدفع المقدم أشار المهندس خالد إلى أنه جهاز قياس اللكتروني لقياس كميات المياه المستهلكة بدقة عالية مما يضمن محاسبة عادلة للمشترك قياساً على كمية المياه المستهلكة الفعلية يومياً.. وقال إن هذا العداد من خلال عملية القياس الدقيق التي يتميز بها يسهل اكتشاف الأعطال وتسرب المياه بالشبكات سواء داخل موقع الاستهلاك أو خارجه..
وأشار إلى أن العداد الجديد اختير بعد الوقوف على تجربة العداد السابق والتجربة السابقة التي امتدت لخمس سنوات وتم تجاوز كافة السلبيات التي شابت وأعاقت العمل بهذا النظام..
وميزاته في ترشيد استهلاك المياه وخفض فاتورة الاستهلاك، وأكد اهتمام الهيئة بمعالجة أي مشكلة تنشأ فورياً من العداد وأشار إلى أنه يستهدف تطبيق هذا النظام على القطاع (الحكومي، التجاري، الاستثماري، الأبنية المتعددة الطوابق ومشتركي الاستهلاك العالي).
ü الخطوط والمحطات والتأهيل
وأشار إلى تأهيل الخطوط والمحطات وذكر محطة المنارة التي تنتج (200) ألف متر مكعب ومحطة بيت المال التي يتم تأهيلها وهي متوقفة لإنتاج (150) ألف متر مكعب ومحطة توتي تنتج (4) آلاف متر مكعب، محطة بحري تنتج 180 ألف متر مكعب، والآن يتم تأهيلها لإنتاج (300) متر مكعب، محطة المقرن (80) ألف متر مكعب ويتم تأهيلها لإنتاج (145) ألف متر مكعب ومحطة بري تنتج (17) ألف متر مكعب الآن يتم تأهيلها لإنتاج (170) ألف متر مكعب وسيتم توقيع عقد تأهيلها - محطة سوبا تنتج (100) ألف متر مكعب ومحطة جبل أولياء تنتج (68) ألف متر مكعب وهي محطات منتشرة في النيل والنيل الأزرق والأبيض وهناك محطات مقترحة منها محطة كنانة بالصالحة.
والإنتاجية الإجمالية لهذا المحطات (591) ألف متر مكعب ولدينا الإمكانية الكلية للمياه مليون 176 متر مكعب والمتاح إنتاج مليون 104 متر مكعب وهي تكفي سكان الخرطوم..
وأشار إلى أن الخطوط الناقلة والتي فيها مشاكل تم معالجتها فور وصول الشكاوى .. ابتداءً من شكاوى أهالي بري وإصلاح العطب في عملية انقطاع المياه وحفر آبار ذات إنتاجية عالية آخر بئر تم حفره بمنطقة (49) أبو سعد لحل مشكلة نقص المياه.. وحل مشكلة مياه دار السلام بأم درمان بحفر بئر أخرى غطت مربعات دار السلام وأيضاً بئر المسالمة والتي غطت حي المسالمة والعمدة.. والآن نعمل على حفر آبار في مناطق عديدة بالولاية في الحاج يوسف والجريف والحلفايا وتم تشبيك كل هذه الآبار مع الخطوط الناقلة وأن تكلفة البئر الكبيرة الواحدة تساوي (550) مليون جنيه. وأشار المهندس أنور السادات إلى ان محطة بري تمد منطقة بري والخرطوم القديمة وعبر النيل إلى شرق الخرطوم ومحطة بيت المال التي تمد مناطق بيت المال والملازمين ومروراً بشارع العرضة وصولاً لمحطة ود البشير بخطوط تتعرض لضغط المياه من (6) بار إلى (10) بار إلى (16) بار وهو ضغط عالي لا يستخدم والشبكة تعمل ب (10) بار مما يؤدي إلى حدوث انفجارات لاختلاف المواسير والضغوط ولكن الآن تخضع لعملية الإحلال والإبدال وخاصة أنابيب الاسبستوس لأنها غير صالحة بسبب موادها المسرطنة.
وأشار إلى الخطوط الجديدة بعد انشاء الأحياء الجديدة في مايو وعد حسين وسوبا وكل المناطق جنوب الخرطوم حتى الكلاكلات وأُنشئت لها محطات وامتدادات أخرى.محطة مياه الصحافة وتسلم إمدادها من بحري وتوزعه على المنطقة ومحطة جبل أولياء ومحطة بحري ومحطة مياه المنارة التي تغذي مياه الثورات وأم درمان جنوب وأم درمان غرب حتي دار السلام.. والخطوط الناقلة اليوم تصل إلى (560) ألف كيلومتر بمختلف أنواع المواسير مع التجديد والإحلال والإبدال للاسبستوس.
ü أخيراً
تبقى الأسئلة المقلقة للمواطنين عن انقطاع المياه المتكرر وحل مشكلة الخطوط القديمة وأهمها قضية تلوث المياه بعد خروجها من المحطات لعدة أسباب وضرورة حلها بواسطة الجهات المسؤولة من محليات ومجالس تشريعية ولجان شعبية وبالتوعية والثقافة بعدم هدر المياه والتوصيلات العشوائية ونظافة الخزانات والصهاريج واستخدام الموتورات الكهربائية الساحبة للمياه وتحديد تعرفة مريحة للمواطنين لأهمية المياه في حياتهم ومعيشتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.