نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التنقيب عن الذهب ... الموت «سمبلا » ..!!
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 01 - 2012

أصبح التنقيب فى مناطق الذهب الشغل الشاغل لأغلب سكان الولايات من الشباب خاصة، بل هجر بعض ذوي الوظائف الحكومية وظائفهم للتنقيب، وكل هذا الكم الهائل من المنقبين يستخدمون الزئبق كعنصر أساسي وقد أثبتت الدراسات أن هذه المادة تؤثر تأثيراً مباشراً وخطيراً على صحة الإنسان والحيوان والبيئة.. الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بصفتها المسؤولة عن وضع المواصفات، تقدمت بمشروع مواصفة لاستخدام الزئبق..
كشف دكتور قرشى عبدالله رئيس اللجنة الفنية للصناعات الكيميائية عن استيراد 80 طناً من الزئبق خلال فترة قصيرة جداً بواسطة جهات عديدة، وأكد أنه لابد من أن تكون هناك جهة مختصة فى استيراد الزئبق، وبطرق علمية، وطالب بأن تكون الجهة وزارة المعادن فقط، وقال نحن لا نطالب بإيقاف التعدين بواسطة الأهالي، ولكن نوصي بأن ينظم.
الأستاذة هند الدرديري مدير عام الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بالإنابة، كشفت عن توافد العديد من الجهات للاستشارة حول الاستخدام الآمن للزئبق، مما عجل باصدار مواصفة خاصة بالزئبق، ووصفته بأنه مادة سهلة التناول، وصعبة الاستخدام، لما يسببه من تلوث وأضرار على صحة الإنسان.
عرف الأستاذ ناجى عثمان عضو اللجنة الفنية للصناعات الكيمائية الزئبق بانه عنصر كيميائي وهو فلز فضي اللون، وعلى نقيض الفلزات الأخرى، فإنّ كثافة الزئبق السائل عند درجة حرارة الغرفة (13.54 جم/سم3)،. والزئبق ينساب بسهولة وسرعة، ويبلغ وزن الزئبق الذّرِّي 200.59، وعدده الذري 80.وينصهر عند درجة حرارة 38.87 م،
ويغلي عند درجة حرارة 356.58 م. ويوجد الزئبق في الطبيعة على شكل خامات تسمي كبريتيد الزئبق الأحمر، وأحياناً على شكل كبريتيد الزئبق الأسود، يستخدم إما بمعالجة خام الذهب بسيانيد الصوديوم..
وهذه الطريقة لا تستعمل يدوياً أوبطريقة ثانية، وهى التي تشكل الآن تحدياً كبيراً ومهدداً حقيقياً لصحة الإنسان والبيئة، نسبة لانتشار استخدامها عن طريق الأهالي في مناطق التنقيب العشوائي، وبدت آثارها واضحة للعيان، وتبدأ هذه الطريقة بتكسير الخام ثم طحنه، ويحمل هذا المسحوق بمحلول ويمرر على ألواح مغطاة بالزئبق، وأثناء مرور السائل يتحد فيزيائياً الزئبق مع فلز الذهب، مكوناً ما يسمى بالملغم، ويسخن هذا الأخير، حيث تتسبب حرارة التسخين في تفكك الزئبق، وانفصاله عن الملغم في صورة غازية، ثم يجمع ويكثف لإعادة استخدامه مرات عديدة، وبعد انفصال الزئبق يتخلف فلز الذهب، وتوجد بعض الأجهزة الصغيرة التي يستخدمها المعدنون منذ زمن طويل، ولكن الخطورة تكون عادة في تسرب كمية من أبخرة الزئبق في الهواء، أو حين يسخن الخليط في أوعية مفتوحة، وقد ثبت أنه عند إنتاج جرام من الذهب بهذه الكيفية فإن الكمية المتبخرة تعادل 1.5 جرام.
وأوضح أن الزئبق يعد مصدراً شديد الخطورة لتلوث البيئة، ومن مصادر تأثيره الملوثات في المخلفات الصناعية الناتجة من الصناعات الكيمائية والبترولية والتعدينية، وتُعَدُّ صناعة الكلور من أكثر الصناعات التي تنتج عنها مخلفات الزئبق، حيث تخلف نحو 100 -200 جرام لكل طن ينتج من الصودا الكاوية والنفايات، التي تصرف في المسطحات المائية، بما في ذلك مخلفات المجاري، حيث أجريت أبحاث في الولايات المتحدة على مياه المجاري، وقدر الزئبق فيها بمقدار 3.4 - 18 جزءاً في المليون والمبيدات الحشرية، ومبيدات الفطريات، واستخراج المعادن من المناجم، واستخدام الزئبق في علاجات الأسنان (كمثال (حشو الأسنان بالملغم المكون من 50% زئبق) والذي قد يتسلل من الحشو إلى داخل أنسجة وخلايا الجسم ما زال يثير جدلاً كبيراً حول استخدامه، فالكيميائيون المعارضون يرون أن له أضراراً بالغة على الصحة، ويقولون إن استخدامه في كباري الأسنان قد يسبب شحنات كهربائية ناتجة عن التفاعلات الكيميائية، تسرى في جسم المريض وتتجه من الرأس إلى الدماغ مباشرة مسببة آثاراً مميتة..
أما الموافقون على استخدامه فيرون أن الأبحاث العلمية لم تقدم ما يثبت الضرر بشكل قاطع، وأن الأمر لا يتعدى كونه أمراً معنويًّاً عند عامة الناس، إلا إنهم لا يغلقون الباب تماماً في وجه احتمال وجود هذه المخاطر..
حول تأثير الزئبق على صحة الإنسان قال : خطورة الزئبق في تأثيراته المدمرة على المدى الطويل للجهاز العصبي المركزي، وما ينتج عن ذلك من اختلال في وظائف الجسم الأخرى، والتعرض يكون عن طريق التنفس من تلوث الهواء أو عن طريق الشرب من تلوث المياه الجوفية، أو مياه الأنهار، أو مباشرة عن طريق ملامسة الجلد. دراسات وأبحاث كثيرة على مستوى العالم، تطرقت للسمية الشديدة والأضرار التي يسببها معدن الزئبق ومشتقاته علي الأحياء البرية والبحرية والبيئة، ومن ضمن أضرار هذا المعدن مقدرته الكبيرة على قتل الخلايا الحية، سهولة تراكمه في خلايا الدماغ والأعصاب، متسبباً في تدمير تلك الخلايا، ويضر ويضعف الجهاز المناعي للإنسان، فينتج عن ذلك أمراض الحساسية، والربو، وإضعاف الخلايا البيضاوية المتعادلة، ذات الفاعلية الكبيرة في صد غزوات الميكروبات الغازية، والإضرار والتسمم للنفرونات الكلي المسؤولة عن تصفية الدم من السموم، وانتقال الزئبق أو مشتقاته عبر المشيمة، يتسبب في أضرار كبيرة للجنين كتناقص مقدرة الدم على نقل الأكسجين، والمواد الغذائية، والفيتامينات، والمعادن الأساسية، والتي تتسبب في تشوهات وإعاقات ذهنية له.. وتعرض المرأة الحامل للتلوث بالزئبق يؤثر في نمو الخلايا العصبية لدى الجنين متسببة في عدم توازن الدماغ، والتسبب في اضطراب للهرمونات، وبعض الغدد الصماء، ويسبب الضرر للجهاز التناسلي الذكري من اختلافات في الحمض النووي، حيث تؤدي إلى تشوهات للحيوانات المنوية، ونقص عددها وضعف حركتها..
ويسبب الزئبق اضطراباً هرمونياً لدى الذكور، لخواصه وتأثيراته المشابهة للهرمون الأنثوي الاستروجين، ويسبب أضراراً للقلب والأوعية الدموية، وزيادة في عدد كريات الدم الحمراء، وزيادة في ضغط الدم، ويمنع تكوين بعض المركبات الأساسية اللازمة لخلايا الجسم، مما يسبب أضراراً على مستوى الخلية، فتتغير تركيبة البروتين المكون، أوتتسبب في حدوث خلل في نقل بعض المركبات كالكالسيوم..
و قد يسبب تلف الخلايا الطلائية للمعدة.. أوضح أن أقصى نسبة تسمح بها الهيئات الصحية لتركيز الزئبق في الهواء هي 0.05 مليجرام في كل متر مكعب في الهواء، ومن ثَمَّ حينما ترتفع نسبة تركيز أبخرته إلى نحو (2 - 8) مليجرام في المتر المكعب الواحد ، .فإنها تشكل إنذاراً خطيراً على صحة الإنسان، وأوصى باتباع المواصفة الخاصة باستعمالات الزئبق وتنظيم استيراد مادة الزئبق بواسطة هيئة مختصة مثل وزارة المعادن، والتوعية باستعمال الزئبق في تعدين وفصل الذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.