المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    "البجا للإصلاح" يتأسف على أحداث بورتسودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    تأجيل الجولة الثانية لمفاوضات السلام إلى 10 ديسمبر    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    مبادرة سياسية باسم عدم الانقسام مجددا ! .. بقلم: د. يوسف نبيل    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    سد النهضة الكل عنده رأى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    السودان الجديد و{سد النهضة}    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الجمهورية يلغي قرار إيقاف مدير وكالة السودان للأنباء
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 04 - 2012

أصدر المشير عمر البشير رئيس الجمهورية قراراً ألغى بموجبه قرار وزير الإعلام حول إيقاف مدير عام وكالة السودان للأنباء. ونص القرار رقم (157)على إلغاء قرار وزير الإعلام القاضي بإيقاف الأستاذ عوض جادين محى الدين وإيقاف كافة أعمال لجان التحقيق المتعلقة بالأداء في وكالة السودان للأنباء ووجه القرار وزارة الإعلام ووكالة السودان للأنباء والجهات المعنية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذه. واستند القرار على أحكام المادتين 58 (1) (د) و 72 (ز) من دستور جمهورية السودان الانتقالي والمرسوم الجمهوري رقم (39) لسنة 2011م وعملاً بأحكام المادتين 14 و 24 وقانون الهيئات لسنة 2007م. وفي السياق أعلنت الأستاذة سناء حمد العوض وزيرة الدولة بالإعلام والمكلفة السابقة بملف وكالة السودان للأنباء ترحيبها بقرارات رئيس الجمهورية التي أعادت الأستاذ عوض جادين مدير سونا للعمل، وأوقفت لجان التحقيق التي كونها وزير الإعلام عبد الله مسار، وقالت إن الملف موضوع القضية لا يرتقي للمساءلة (ناهيك عن لجنة تحقيق) وأبانت أن قرار المراجعة الداخلية غير ملزم للمدير أو للمسؤولين وإنما هي تصدر من باب النصيحة والتنبيه، مشيرة إلى أن من حق المسؤول أن لا يأخذ بها وأن يستند على التقديرات التي يراها مناسبة. وأوضحت أن القرارات الملزمة والتي تستوجب تكوين لجان التحقيق هي قرارات المحاسبة، وكشفت سناء عن تفاصيل القضية مثار الجدل وأكدت أنها قضية بركات موسى الحواتي وأشارت أن الموضوع لا يمثل مشكلة أو مخالفة وأن القضية تعود للعام 2011م عندما أصدر مجلس الوزراء توجيهاً للهيئات الحكومة بتوفيق أوضاعها في حالة انفصال الجنوب، وأضافت أن مجلس إدارة سونا قد وقع اختياره على د. بركات كخبير في الجوانب الإدارية في رحلة بحثها عن بيت خبرة في الشؤون الإدارية، وأكدت أن الحواتي قد أدى عمله كاملاً لكنه لم يأخذ مستحقاته من وكالة الأنباء التي لم يكن المبلغ متوفراً لديها بسبب الظروف المادية التي كانت تمر بها، وأضافت بالقول (إن المبلغ موضوع المشكلة قررت الوكالة صرفه للرجل الذي قدر موقف الوكالة في تلك الفترة). ونفت تعارض ذلك مع قرار مجلس الوزراء الذي صدر في فبراير من العام (2012م) الذي منع المناقصات بعد ذلك. وقالت سناء إن شركة الراسلات هي شركة خاصة ولا تخضع للمراجعة الحكومة وأن انشاءها سبق تعيين جادين مديراً عاماً للوكالة.
ما ان علمت اخر لحظة بخبر استقالة وزير الاعلام عبدالله مسار تحركت في كافة المحاور..اتصلت على الوزير الذي اكد صحة النبأ وقال انه قدم استقالة مسببة للسيد رئيس الجمهورية عند الثالثة ونصف من ظهر امس بعد استقباله قرارا جمهوريا يعيد مدير وكالة سونا الموقوف على ذمة مخالفات وتجاوزات شكلت على اثرها ثلاث لجان تحقيق..المهندس عبدالله مسار رفض الخوض في التفاصيل وقال اجمالا انه يرفض ان يكون مجرد وزير ديكوري. من بعد ذلك توجه اخر لحظة الى منزل الوزير بحلفاية الملوك بالخرطوم بحري..المنزل المكون من عدة طوابق يلفه هدوء عجيب..بعد ان ولجنا الى داخل الدار استقبلتنا زوجته ومديرة مكتبه الاستاذة فاطمة حسن عبدالله.. زوجة الوزير اكدت ان مسار متواجد في البيت الكبير بضاحية الزاكياب بالخرطوم بحري وسط حشود من عشيرته واهله من قبيلة الرزيقات..مصادر اخر لحظة افادت بتواجد عدد كبير من قادة الحزب الحاكم معه وذلك لاثنائه عن الاستقالة. زوجته فاطمة اكدت انها تقف مع زوجها في كل الحالات ولم تخفي فرحتها بالموقف الرجولي الذي وقفه زوجها على حسب تعبيرها..السيدة فاطمة اعتذرت عن تقديم المزيد من الايضاحات وقالت انها لا تريد ان تتحدث للصحافة الا بعد التنسيق مع زوجها المهندس مسار.
غادرنا منزل المهندس مسار ولاندرك كيف تنتهى هذه الليلة هل يفلح الحزب الحاكم في تجاوز اول ازمة تواجه حكومة القاعدة العريضة ويعيد الوزير مسار الى السرب ام ينجح ابن قبيلة الرزيقات المعتد بنفسه في تسجيل موقف تاريخي ويتمسك باستقالته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.