لصيانة طارئة توقُّف جزئي لمحطة مياه الشجرة بالخرطوم    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    الحراك السياسي: مشروع مسوّدة لائحة لبنك السودان المركزي    تظاهرات مرتقبة في الخرطوم والسلطات تغلق "المك نمر"    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    بولش التلميع السريع    اوكرانيا تنضم لملف إستضافة كاس العالم 2030 مع إسبانيا والبرتغال    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 6 أكتوبر 2022م    الشرطة: خطة مرورية خاصة بطلاب المدارس    قوة حماية المدنيين بدارفور .. عندما لم يكتمل النصابِ !    التحوُّل المدني .. الأزمة المعقدة وجدلية التنازلات    محمد موسى: اختبرنا 300 لاعب لمنتخب الناشئين ولم نجامل مطلقاً في الأعمار    وفاة مساعد شرطة إثر صعقة كهربائية اثناء اداء واجبه    في مباراته مع الأهلي الليبي .. (الكاف) يسمح للمريخ بدخول (30) ألف مشجع    الخرطوم.. عودة الضخ بمحطة مياه مدينة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    التربية ولاية الخرطوم تحتفل باليوم العالمي للمعلم    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    المجلس القومي يسير قافلة صحية للمناطق المتأثرة بالسيول بولاية الجزيرة    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    أيتام السودان يشاركون في كأس العالم للأطفال بالدوحة    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    نساء المرور في السودان اكثر شراسة من الرجال    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أيوب إسماعيل ومأساة التهجير
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 07 - 2012


على شرف المهرجان النوبي
ولاية حلفا: لقد كتبت العديد من المقالات تحت عنوان ولاية حلفا العتيقة، وأعددت كتاباً بنفس العنوان جاهز للطباعة، وكنت الهث وراء المراجع، وذات يوم جاءني حلفاوي كريم، ومعه خمسة كتب طبعت في أوائل عام 2011م، وأسعدني جداً أن الكتب الخمسة تتحدث عن مأساة حلفا، وتضع أيضاً آمالاً كبيرة أن تعود حلفا إلى أمجادها، وهذا ما أسعى إليه، وأطالب رئيس جمهوريتنا عمر حسن أحمد البشير به، وأعتقد أن تأسيس ولاية حلفا قرار جريء لا يقدر عليه سوى عمر حسن أحمد البشير، وعند صدور هذا القرار سوف تنشأ مدينة جديدة، تعيد الأمل إلى ضحايا مأساة التهجير، وفي الوقت تكون مركزاً تجارياً قوياً، يعيد الدم الحي إلى أقتصادنا الذي أرهقته الحرب، كما أرهقه الانفصال، ويتحقق حلمنا بمدينة جديدة تطل على النيل الخالد، وعمارات شاهقة وجهها للنيل الجميل، ووجهها الآخر لمصر العظيمة، وهذا جمال وادي النيل مصراً وسودانا، واقتراحنا أن تُعين منذ الآن، أنشط كفاءات حلفا لتكوين حكومة إقليمية ولائية، تكون جاذبة للإستثمار، مستقلة لإمكانات الموقع، من مياه غزيرة، وأسماك كثيرة، وطمي وغرين، ورغبة في محاصيل طبيعية عضوية ترفض الكيماويات التي أرهقت صحة الناس، وتكون ولاية حلفا العتيقة المنطقة السياحية الرائعة، مدينة النيل والنخيل، موطن الراحة والاستجمام، وغذاء السمك الممتع الذي فيه علاج وشفاء من العديد من داءات العصر، وأعتقد أن الولاية الجديدة تحتاج إلى قوانين جديدة للإستثمار، وحكام أقوياء يجعلون القانون نافذ المفعول، والأمل كبير في حكومتنا الرشيدة، وقبل هذا في إلهنا الغني، الذي يعطي بسخاء ولا يعير، ومثلما خرج إبراهيم من أرضه وعشيرته، وعمر أرضنا هي الآن أرض الحضارات العريقة، يتحقق أملنا في الحياة الجديدة المجيدة، التي تستقطب أمكانات أبناء النوبة في حلفا العتيقة الذين في داخل البلاد وخارجها، والذين نجحوا داخلياً مثل مؤسسي شركة دال، ودال هو اسم نوبي لمنطقة نوبية، وغيرهم من أبناء السودان عامة.
أيوب إسماعيل: والحلفاوي المهتم بتاريخه المجيد، والذي يرغب طموحاً إلى عودة أمجاد حلفا، بدءاً بكتابة خمس كتب وهي:
/1 حلفا تلاطم الأمواج وهطول المطر.
/2 تهجير أهالي حلفا مشاهد ومواقف.
/3 تهجير أهالي حلفا نتائج تجربة.
/4 النوبي والنهر.
/5 الفردوس الموعود
وأيوب إسماعيل أيوب من مواليد حلفا، ومن قرية أشكبيد، وبدأ دراساته في حلفا، وهو يعد شاهد عيان منذ طفولته لمأساة التهجير، وهو من قبيلة الرافضين للتهجير، ويرى أنه كان هناك رأي آخر، حيث توجد ملايين الأفدنة في نفس حلفا بالضفة الغربية كان يمكن استصلاحها واستمرار الحياة فيها، وهذا هو أمله في الفردوس الموعود، وينتمي أيوب إلى عائلة نوبية، صبرت صبر أيوب حتى الآن، ورابط الكثيرون من أفرادها في نفس الموقع، ولم يزل متفائلاً بعودة حلفا العتيقة رغم المصاعب والعقبات- ولقد أهدي كتابه تلاطم الأمواج وهطول المطر، إلى روح أبيه، الذي داوم حتى النفس الأخير على رفع علم أسود في ذكري ترحيل أهالي حلفا، والذي أستقى من القرآن الكريم في ثمانينات القرن الماضي: سنعيدها سيرتها الأولى، والذي ظل يردد الماء: ربنا أبني لنا وادياً في الجنة، وسَمٌه وادي حلفا، كما أهدي أيوب كتابه تهجير النوبيين «نتائج تجربة» إلى الدكتور محمد جمال أحمد يوسف باعتبار أنه خبير للموارد الأرضية والبيئة، وبأنه يجد الإجابة على تساؤل أيوب: ما هو الحل؟، والإجابة العودة إلى وادي حلفا، ولكن السؤال الآخر كيف؟ وأضع يدي في يده لكي تكون كيف على يد الرئيس عمر البشير، وأهدى أيوب كتابه تهجير النوبيين مشاهد ومواقف إلى روح عمه أبو راس أيوب، الذي وهب كل وقته لقضايا التهجير، رافضاً فكرة تهجير أهالي حلفا، ورفض بجسده حتي بمرور الأعوام أن تطأ قدمه الأرض الجديدة، أما كتابه «الفردوس الموعود» فقد أهداه إلى كل الجيل النوبي الناشيء ليقدم خطوة حضارية، ويتطلع دوماً لغدٍ مشرق بالأمل والعمل، إن أيوب وكما قال عنه كمال حنفي مسكون بقلق التنمية للمنطقة القديمة والحفاظ على ما بقي من آثارها، ومسكون بالقلق على الذين ذهبوا إلى هناك، ومسكون بقلق أن يكون هناك رباط حضاري بين الصامدين في حلفا العتيقة والمهاجرين إلى حلفا الجديدة، وسوف يظل أبناء حلفا طيوراً مهاجرة، سوف تحط رحالها في ولاية حلفا العتيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.