المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    المؤتمر الوطني (المحلول) يُعيِّن إبراهيم محمود أميناً عاماً للحزب    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    نبيل أديب: السودان صاحب مصلحة في بقاء روزاليندا    دبابيس ودالشريف    قيادي بمسار الشرق : لايوجد تعارض حول ترشيح ترك للسيادي    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    واشنطن تُحذِّر الشركات الأمريكية من مخاطر التعامل مع شركات يمتلكها الجيش السوداني    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    أحمد شاويش.. فنان الأذكياء!!    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    كأس السودان ينطلق في يوليو    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوضاع مأساوية لأطفال ولاية النيل الأزرق ..
نشر في آخر لحظة يوم 21 - 11 - 2012

كشفت مؤشرات المسح السوداني لصحة الأسرة 2010م أوضاع بائسة لأطفال ولاية النيل الأزرق، تبحث عن الشفقة، وحقائق كثيرة مؤلمة بل أغرب من الخيال، فقد أوضح المسح أن الولاية بها أقل نسبة مستخدمين لمصادر مياه ومرافق الصرف الصحي المحسنة، مقارنة بولايات السودان الأخرى، وأن الإسهالات تمثل السبب الرئيسي لوفيات الأطفال دون سن الخامسة، موضحاً أن نسبة تسجيل المواليد 39.8% ومعدل وفيات الأمهات 578 لكل مائة ألف ولادة حية، والرضّع 81 لكل ألف ولادة حية، والزواج المبكر دون ال18 عاماً بنسبة 62.2% و20.3% الالتحاق بالتعليم قبل المدرسي، فيما الاستيعاب الظاهري لمرحلة الأساس 64.3% والثانوي 20.3%، وقال تقرير وضع الأطفال بولاية النيل الأزرق 2011م الذي استعرضه مركز المعلومات بالمجلس القومي لرعاية الطفولة، لدى زيارته مؤخراً للولاية، في إطار حراكه الذي انتظم عدداً من الولايات لمعالجة ومناقشة قضايا الطفولة، والوقوف على المشاكل والعقبات، ووضع الحلول والمعالجات.. (آخر لحظة) كانت حضوراً وخرجت بهذه الحصيلة، في تحقيقها الذي كشف الواقع المرير لأطفال الولاية، بجانب تقارير عدد من المسؤولين بالولاية، فإلى مضابطه..
(1650) طفل مفقود
أجمع عدد من المسؤولين بولاية النيل الأزرق، أن أرقام ومؤشرات التقرير ضعيفة، مقارنة بأوضاع الأطفال بالولاية، ولا تمثل الوضع الحالي للولاية، مشيرين لوجود 440 مدرسة بمنطقة باو والكرمك، والعاملة 275 وعدد الأطفال المفقودين 1650 طفل مشيرين لإغلاق 165 مدرسة، مؤمنين على وضع قاعدة معرفية تُبنى عليها موجبات التنمية وأن 90% من المشاركين في الحرب أطفال مشردين
(501) طفل مفصول
فيما أكد اجتماع شبكة الحماية بالولاية مع الشبكة القومية، على أهمية برنامج لم الشمل والتقصي الأسري لمعالجة الكثير من القضايا والمشاكل.. موضحين أن عدد الأطفال المفصولين داخل مدينة الدمازين 501 طفلاً، والمفقودين 39، مشيرين لوجودهم داخل معسكر «جمام الغنم»، بجانب الأطفال المفصولين داخل الحدود الاثيوبية، وأن هناك معلومات لدى ذويهم، قائلين إن المعضلة الأساسية إمكانية الوصول للمناطق التي يتواجد فيها هؤلاء الأطفال، وكيفية التعامل مع المفصولين خارج الحدود.
لمتابعتهم.
وتؤكد الأستاذة نجاة الأسد منسق برنامج التقصي الأسري، ولم الشمل بالمجلس القومي لرعاية الطفولة، على أهمية تدريب الباحثين بالولاية حول كيفية التعامل مع الأطفال في الشارع، من حيث تسجيلهم واستخراج المعلومة، موضحة أن البرنامج يهدف لمتابعة الأطفال من قبل الباحثين، ودعم الأسرة مادياً لاستقرارها، كما أكدت على المساعي لزيارة الولاية لتقوية الشبكات الحالية.
عالي وحرج
قال التقرير الذي استعرضه الأستاذ حسام الدين إسماعيل بمركز المعلومات بالمجلس القومي لرعاية الطفولة الخاص بأطفال الولاية: إن تكلفة شهادة الولادة ونقص الوعي العام حول أهمية تسجيل المواليد، لا تزال تواجهه تحديات خطيرة لا سيما في المناطق الطرفية، مشيراً لعدة عوامل ساهمت في ارتفاع معدلات وفيات الأطفال بولاية النيل الأزرق، وعلى الرغم من التغطية الكاملة للتطعيم إلا أن معدلات الإسهال تعتبر السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، بنسبة 40%، وتصنيف مستوى التقزم بالعالي.. بينما مستوى الهزال بالحرج وسوء التغذية الحاد بمعدلات 4.3% أقل بقليل من المستوى القطري، وقال من المرجح أن تساهم حالة انعدام الأمن في بعض أجزاء الولاية وتحركات السكان هجرة ونزوحاً يتسبب في سوء التغذية لدى الأطفال في الولاية.
وفيما يتعلق بمعدلات الحصول على مرافق صرف صحي محسنة لأطفال المدارس، بالمواصفات الصحية، أبان بأنها منخفضة جداً، وتهدف الخطة الاستراتيجية للأعوام «2011- 2016م» لتوفير خدمات المياه والصرف الصحي لما يعادل 54% من مدارس الولاية و48% من المرافق الصحية، ذائداً أن الإسهالات تمثل السبب الرئيسي لوفيات الأطفال دون سن الخامسة.
أدنى نسبة في السودان
وفي مجال التعليم، قال: إن نتائج المسح السوداني لصحة الأسرة 2010م أوضحت أن ولاية النيل الأزرق ثالث أدنى معدل للالتحاق بمرحلة الأساس، والمعدل الأدنى للثانوي.. موضحاً أن 60% من الأطفال الذين في سن المدرسة ملتحقين بالمدارس و12% بالمرحلة الثانوية، أما بالنسبة للأطفال الذين في سن الدخول لمرحلة الأساس والذين التحقوا بالصف الأول تساوي 22% فهي أدنى نسبة في السودان وانخفاض نسبة الالتحاق بالمدارس الثانوية بشكل كبير، حيث يوجد فقط 10.835 طالب في عمر ما بين «14-16» ملتحقين بالمدارس من أصل 53.300 20% وهو معدل أقل بكثير من المعدل القومي الذي يبلغ 36%.
العنف المنزلي
وأشارت بيانات الجولة الثانية، للمسح السوداني لصحة الأسرة، أن واحدة من كل خمس فتيات تزوجن قبل سن 15 سنة وأكثر من ذلك 62% من النساء المتزوجات في الفئة العمرية «15-49» تزوجن قبل سن 18 عاماً، وهذا مؤشر أعلى من أي ولاية أخرى، وقال: إن هناك الكثير من المخاطر المرتبطة بزواج القاصرات، على سبيل المثال: اللائي يتزوجن مبكراً أكثر عرضة للتسرب المدرسي، ولهذا السبب فهي ثاني أدنى معدل للإلمام بالقراءة والكتابة بين الإناث 30% في السودان، كما أظهرت البيانات أن صغر سن الفتيات يجعلهن أكثر عرضة للعنف المنزلي.
وقال التقرير: إن ولاية النيل الأزرق واحدة من أقل الولايات إنجازاً، فيما يتعلق بوضع الصحة الإنجابية وفقاً للمسح السوداني لصحة الأسرة 2010م. وناشد بالتركيز على تسجيل المواليد، موضحاً أن 40% فقط هي نسبة الأطفال دون سن الخامسة، وهذا المعدل أقل بكثير من المتوسط القومي البالغ 59%.
لتقليل الفاقد
وأشار الأستاذ عبد العزيز محمد أبكر وزير التربية والتعليم، لوجود منهج مضغوط ومتسارع لتقليل الفاقد التربوي بالولاية لكل شرائح الأطفال، مع مجانية التعليم، وعدم الضغط عليهم في إطار الرسوم، وزاد لابد من نشر الوعي وسط الأسر بثقافة تعليم الأطفال.
ضوابط للمنظمات الأجنبية
وتحدث وزير الرعاية الاجتماعية، الأستاذ حسين يس، عن الضوابط التي وضعت لضبط عمل المنظمات الأجنبية العاملة بالولاية، بعدم الشروع في تنفيذ أي عمل إلا بعد مروره عبر وزارته، موضحاً أن برنامج الغذاء العالمي ضمن المنظمات المعنية بالدراسة.. مضيفاً أن مشاكل أطفال الخلاوي متعلقة بالقادمين من خارج الولاية، وكشف الوزير عن سحبه لمشروع قانون منع ممارسة ختان الإناث من المجلس التشريعي، عازياً ذلك لعدم إجازة قانون الختان على المستوى القومي لاختلاف آراء الفقهاء، واستناد المركز على فتوى مجمع الفقه الإسلامي. مضيفاً أن الولاية تعاني من مشاكل أكبر من قدراتها، كالأطفال الجنود واستغلالهم في الحروب، خاصة في مناطق الكرمك وباو.. ويؤكد الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة بالإنابة الأستاذ فتح الرحمن محمد بابكر، عدم تعارض قانون الختان الولائي مع المركز، معدداً الولايات التي أجازت قوانينها لمنع ممارسة ختان الإناث، مؤكداً على ضرورة إرجاعه للمجلس التشريعي لإجازته.
الاغتصاب والسرقة
ويؤكد اللواء كمال عبد المنعم أحمد مدير عام الشرطة بالولاية، عن انخفاض جرائم الأطفال المتمثلة في الاغتصاب والسرقة خلال الأشهر الماضية، بعد ارتفاعها، عازياً ذلك للعقوبات الرادعة وخاصة جرائم الاغتصاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.