البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحجبات والشعراوي.. الداعية الإجتماعي

استوقفني ما ورد فى الصحف و(النت) خلال هذا الشهر المبارك عن اعترافات وتجارب إنسانية مريرة يمر بها بعض المشاهير. وهى تجارب مريرة لا لسبب، إلا لأنها نتيجة الجرأة فى التمسك بأهداب الدين بعد الندم على ما كان، وفتح صفحة جديدة برغم أن البعض لا يرحم.
بعض القنوات والصحف تفضل أن تعالج هذه المرارات فى أجواء الشهر المبارك ونفحاته، وما يشيع من شفافية فى التعامل مع الواقع مهما كان مريراً.. وهذا أقرب الى طابع الشهر كشهر رحمة وتوبة وغفران، كما أن الإعتراف أقرب لطبيعة الإنسان الصائم، وقد احتشدت دواخله بعزيمة التواضع وخاصية التجرد والإفتقار لله كأساس لطلب المغفرة .
فى مثل هذا المناخ يحدث تجاوب واسع مع هذه الحالات الإنسانية لنجوم امتلكوا قدرات ابداعية فائقة، جعلتهم محور اهتمام البشر لدرجة التضحية حتى بمتطلباتهم الشخصية، إرضاء للآخرين ومجاراة لإغراءات الدنيا.
كثيراً ما أخذت (الحالة) طابع الأوبة والمراجعة للنفس فى عالم يصطخب بالأضواء ومتاع الدنيا، والنجمة العربية المشهورة تتحدث فى وسائط الإعلام بكل صراحة لتقول إنها اهتدت لثقافة الحجاب، حينما وجدت نفسها صدفة ترافق زميلتها المحجبة لندوة دينية استمالت قناعاتها فندمت على ما فات... وقالت ( أنا ما كنتش أعرف، ما حدش قال لي قبل كدة) ونجمة أخرى تحدثت لإحدى القنوات ( نايل لايف) عن دور الشيخ الشعراوي وأفضاله عليها وزميلاتها، وكشفت عن حاجة الناس لمن يؤتمن على أسرارهم ودواخلهم، ويصدقهم القول، ويترفق على ذلاتهم، ولا يسخر من ماضيهم، وقد امتلكوا شجاعة الندم علناً على مساوئه، واعترفت علناً بأنها(تخجل من نفسها، وتعيش حالة من الحزن والندم، من مسلسلاتها وأفلامها، ولا تعرف كيف فعلت ذلك الشىء السيىء، وحصلت على جائزة بسببه).
وتكشف سر اهتدائها وهى تحكي قصة تعلمها أمور الدين على يد الشيخ محمد متولي الشعراوي، وقالت إنه كان يخفف عنها دائماً ينصحها ويهون عليها أمر ذنوبها التى كانت تشعر بثقلها.
وما يستوقف أكثر هو دور الشيخ الشعراوي من هذا المجتمع الصاخب، إن تقرب أهل العلم من المجتمع وإشاعة ثقافة الأوبة الى الحق هو الوجه الأقرب لحاجة الناس الآن، كل الناس وليس المشاهير والنجوم فقط. ويؤكد ذلك إقبال متعاظم على برامج الفتوى فى القنوات الفضائية، حيث نلاحظ الميل للتجرد والصراحة مع أهل العلم والفقه (على الهواء مباشرة)، من جانب قطاعات اجتماعية عريضة وخاصة الشباب والمرأة، لكنها غير كافية، وإن بشرت المقهورين وبثت الأمل فى صدور المحتارين الباحثين عن صديق مؤتمن له تجربة وعلم. والأجدى هو التواصل إجتماعيا ووجود( جماعة الخير) بين الناس فى كل زمان ومكان، كما كان يفعل الشيخ الشعراوي عليه رحمة الله .
فى رمضان تنشط هذه المصارحة من واقع إحساس عميق بأن (بابه فاتح )، وهو جل وعلا بشر عباده فى القرآن الكريم بأنه ( غفور رحيم) واختص الدنيا كلها برسول خاتم (رحمة للعالمين) يخاطب الناس بالتي هى أحسن، و( التي هي أحسن) هذه هى التي تفرق بين داعية يشجع السؤال بلا حرج ليروي ظمأهم من المعرفة بالله وآخر ينذر ولا يبشر، يقول ما لايفعل.
الدعاة بأنواعهم متزايدون، ولكن يبدو أن هناك مشكلة كامنة فى(طريقة) إبلاغ الدعوة، لماذا لا يكون الداعية اجتماعياً يمشي بين الناس ليتسنى له الوصول الى قلوبهم ليطمئنهم قبل أن يصل الى عقولهم ليعلمهم، عملاً بسنة الرسول الكريم فى التيسير( يسروا ولا تعسروا) . داعية صديق عند الضيق أو صديق داعية بين الزملاء، خبير اجتماعي متفقه فى الدين وملم بأوضاع المجتمع، ربما كان هو الحل للكثير من المعضلات والأمراض التى باتت ترهق كاهل المجتمع، وهو يتعرض لأعاصير الماديات والمتغيرات بلا هوادة.
إن البشريات الروحية تترى فى رمضان لتحاصر الماديات فيتقوى الناس ليلعنوا الشيطان، وقد اتخذ منهم (مجرى الدم ). وهذه الاعترافات والمظاهر الرمضانية الشفافة توحي بأن ثقافة الأوبة الى الله متعاظمة بين الناس استعصاماً بقيم الشهر الفضيل شهر(التوبة والغفران).. فالرجاء أن تبقى بعده وعلى مدار زمان الناس هذا مع تنامى تأثير الصحوة الدينية التى تغشى المجتمع بأسره لتحصن أسواره .
لعلنا نتعلم من رمضان كيف نبقى على فضيلة التجرد والأوبة ماحيينا، وأن لا نفعل ما يجر علينا الندم يوماً، ثم لعل ذلك يجعلنا نلاحظ الأثر الإيجابى لإلتفاف الناس حول المبدعين والموهوبين من بني البشر، حيث يبادرون بإظهار وجه آخر لقيم الإبداع التى أودعها الخالق فيهم، وهى قيم الشجاعة والرجوع الى الحق طواعية، كما نلاحظ بكل تقدير الدور الإجتماعي الحيوي للداعية حين يكون قريباً من الناس بعلمه وبمعالجاته الروحية والسايكلوجية.
ونختم بشىء من طرائف الشيخ الشعراوي فى ذات السياق... يقال إن الأستاذ توفيق الحكيم إبان مرضه الأخير، رأى الشيخ الشعراوي يزوره فى المستشفى فى المنام، ولم يكن قد حدث بينهما لقاء من قبل، وتحققت الرؤيا وطال اللقاء ثم نهض الشيخ للصلاة وتعذرالحكيم وأسف لكونه لم يشارك فى صلاة يؤمها الشعراوي وفى غرفته، فبادر يقول كمن يعتذر إنه لم يعد يستطيع الوقوف والوضوء، وكأني بالشيخ الشعراوي وجد فرصته فأسرع يقول( ومن أجل ذلك كان التيمم)، وشرح له ذلك ووعده أن يرسل له حجراً طاهراً يتيمم به ويصلي جالساً لو عجز عن القيام ، واستمر الشعراوي ليقول له بطريقته التي نعرفها إن الصلاة عبادة كاملة تجمع كل أركان الإسلام، ففيها الشهادتان والصوم لأن المصلي ينقطع عن الأكل والشرب، وفيها الحج لأن من يصلى يتجه للكعبة حيث يتجه الحجيج، ثم إنه يزكي بوقته للصلاة، ولذلك صارت الصلاة عماد الدين وفريضة يجب ألاَّ تنقطع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.