للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الماجد ابو حسبو.. عمر من الكفاح المتواصل «2-2»
نشر في آخر لحظة يوم 27 - 02 - 2013

ولعل شعبية الاستاذ عبد الماجد ابو حسبو تتجلى في ان طريقه الى البرلمان كان عبر الدوائر الجغرافية الشعبية، ففي انتخابات 1965م فاز بعضوية الجمعية التأسيسة عن الدائرة (206) الخرطوم، وفي انتخابات 1968م فاز عن دائرة الخرطوم الوسطى، ولا غرو فهو قد كان مناضلاً صلباً وتعرض للاعتقال بسجن كوبر لعدة مرات خلال عهد الفريق ابراهيم عبود، وفور قيام النظام المايوي بقيادة الرئيس الاسبق الراحل جعفر النميري أعتقل ابو حسبو ايضاً بسجن كوبر.
وللاستاذ عبد الماجد ابو حسبو مذكرات منشورة بعنوان (مذكرات عبد الماجد ابو حسبو: جانب من تاريخ الحركة الوطنية في السودان)، وهى في اثنى عشر فصلاً متبوعة بالملاحق، طاف خلالها الاستاذ بتاريخ السودان بالثورة المهدية (1881م -1898م)، ثم الحكم الثنائي، والحركة الوطنية الحديثة، وحركة الخريجين، وتناول نشأة الاحزاب السودانية، كما تناول قضايا مختلفة من بينها السياسة المصرية في السودان، والحكم الذاتي، والاستقلال، وثورة اكتوبر 1964م، ومشكلة جنوب السودان، والقضية العربية المركزية، ثم عرض تجاربه في الحكم وفي الحزب، وتحدث عن الحزبية والتربية الحزبية في السودان.
ومعلوم ان الاستاذ عبد الماجد ابو حسبو كان من قادة الجبهة الوطنية المناهضة للحكم المايوي (1969 - 1985م)، وكان له ايضاً دور كبير في تمهيد الطريق لقيام وانتصار انتفاضة مارس ? ابريل 1985م التى أزاحت الحكم المايوي، الا ان المنية عاجلته بعد أيام من الانتفاضة ففاضت روحه الى بارئها.
والاستاذ الراحل عبد الماجد أبو حسبو من تلاميذ الزعيم الراحل اسماعيل الأزهري في التعليم والعمل الوطني فنراه يقول في مذكراته :" لقد تتلمذت على يد السيد اسماعيل الازهري في كلية غردون فعرفت فيه القائد المحنك، ولم يكن كغيره من الأساتذة ولم يكن يلجأ الى اسلوب العقاب والضرب بل كان يميل دائماً وابداً الى الإقناع لذلك فقد كان محبوباً، وكان يحسن الإستماع الى الناس ولا يقاطعهم او يشعرهم بالملل من حديثهم مهما كان ساذجاً، وكان عفيف اللسان ولم اسمعه يوماً واحداً يغتاب أحد".
الا رحم الله الاستاذ المناضل عبد الماجد ابو حسبو الذي كان جل عمره كفاحاً متواصلاً سواء في عهد المحتل الأجنبي او في العهد الوطني، حتى قضى نحبه مناضلاً ولم تقعده الشيخوخة عن الكفاح والنضال، وهو بلا شك من الاسماء اللامعة التى سطرها التاريخ في صفحاته كواحد من صناع الاستقلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.