هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    جوبا: 200 مليار جنيه ميزانية العام الجاري    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    المهدي يدعو لتجميع المبادرات الوطنية للتوفيق بين الأطراف    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    الاتحاد الأوروبي يشترط سلطة مدنية للتطبيع مع السودان    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    يوميات الثورة المضادة: ما برضى شيتا يقلبو!    البرهان يتوجه إلى تشاد    السودان.. إلى أين تتجه الأزمة بعد فض الاعتصام؟ .. المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات    الشبكة العربية لإعلام الأزمات ترفض انتهاكات المجلس العسكري وتحذر من عودة جهاز الأمن    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كُفُّوا عن أزرق طيبة.. فإنه أُمَّة
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 03 - 2013

أولاً الشكر أجزله لصحيفة «آخر لحظة» الغراء ومحرريها الكرام على إجراء اللقاء الوافي مع الشيخ الجليل أزرق طيبة شيخ السجادة القادرية بالسودان مما كان له وقع جميل في نفوس أهل الطريقة القادرية ومريديها.. لهذا التناول الراقي الوافي الذي يؤكد مقدرة هذه الصحيفة على تناول المواضيع المهمة والحساسة وإبراز الحقائق دون محاباة أو جور على حقوق الآخرين.. فهنيئاً لها.
وقد تحدث الشيخ الجليل باستفاضة في هذا اللقاء عن لقاء المناصحة مع السيد رئيس الجمهورية وعن عدم صلته ومعرفته بنُقد والحزب الشيوعي وعن عدم اتفاقه مع الترابي في فكره وعن عدم صلته بخبر التوقيع المدسوس.. وركز في معظم ردوده على رفض الظلم أياً كان ذلك من حاكم أو محكوم.. وهذا يؤكد أنه رجل نصيحة فهو يسدي النصيحة استناداً على قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم «انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً».. والنصرة عنده نصيحة وليست عداء كما يظن البعض.. فالرجل أكبر من أن يعادي أحداً من عباد الرحمن لأنه جُبِلَ على حب الناس والنصيحة التي ورثها عن أجداده الذين يشهد لهم التاريخ بمواقفهم الصلبة تجاه المستعمر ومن حكم البلد بعدهم.
ومن أراد أن يقف على هذه الحقيقة فليذهب إلى دار الوثائق ويطَّلع على مكاتبات أجداده السادة العركيين الخاصة بنصح الحكام آنذاك.. ساعتها سيعرف من هم رواد الحركة الوطنية وأهل النصيحة الذين تشغلهم هموم الوطن والناس ويزعجهم ظلم العباد.. فهم أهل دين وعلم يؤمنون بأن النصيحة هي لأهل الدين والعلم لأنهم مسؤولون عنها أمام رب العالمين وليست للعامة.. لأن للنصيحة تبعات لا تطيقها العامة.. لذلك هم مشمرون لها من أجل النجاة في اليوم الآخر وليس لحظوظ دنيا أو جاه لأنهم جُبلوا عليها.
وقد وَجَدت بعض الأقلام المراهقة والمدسوسة ضالتها في بعض صحفنا اليومية لتبث أحقادها وحسدها في توجيه الاتهامات الباطلة لعلمائنا ومشائخنا الأجلاء وتلصق بهم التُهم التي تشتم منها رائحة التآمر والفتن وإشعال نيرانها.
ومن هذه الفتن ما يثار من وقت لآخر حول الشيخ الجليل عبد الله أزرق طيبة.
وللذين لا يعرفون أزرق طيبة نقول لهم إنه بريء مما تقولون وهو أيضاً غير ما تظنون.. فهو لين سهل قريب مع اليتيم والفقير والمسكين والأرملة لكنه قوي صلب كالطود الشامخ لا تزحزحه رياح الفتن ولا يخشى في قول الحق لومة لائم.
كم أُرسل إليه من السفهاء لإيذائه ثم ادعوا فيما بعد الجنون.. وأيضاً أرسل إليه بعض من أصحاب «الغفلة» لإيذائه فالتمس لهم الأعذار وعفا عنهم.. وليعلم الجميع أن كل من حمل إليه الأذى ووصل عنده ارتعد وفر هارباً من هيبته وخاصيَّته التي تبهت وتهلك كل معتدٍ من الجبابرة والمعاندين.. فالشيخ له خاصية لا يقف عليها إلا العارفون فليحذر من عاداه.
يعيبون عليه دخول العمل السياسي فنقول لهم ألم يبعث الله الرسل ليسوسوا الناس لمصالح دنياهم وأخراهم وليتبادلوا المصالح بينهم لأنهم وسائط بعض؟
لهذا هو يرعى حزباً أساسه الدين وبناؤه دولة المواطنة التي يحق لكل إنسان أياً كان يعيش فيها ويستظل بسماحة الإسلام.. لأن نهجه هو الصلاح قبل الإصلاح.. فإن لم يكن الشخص صالحاً قطعاً لم يكن مصلحاً.
وإن الإصلاح زكاة نصابه الصلاح.. فمن لا نصاب له من أين يخرج الزكاة؟.. لهذا يتخذ الحزب وسيلة لإيصال النصيحة.. لأن الحزب هو الوسيلة المتاحة والمقننة من قبل الدولة لإيصال الرأي الآخر وهذا فهم راقٍ لمن أراد أن يفهم.. كما أنه شيخ لسجادة يفوق أتباعها الختمية والأنصار وطوائف أخرى.. بل لو عُدَّ وقورن معهم الحصى لتخلف الحصى.. فليمسك أعداؤنا ألسنتهم.. وليكف أصحاب تلك الأقلام.. فإن أزرق طيبة أمة.. وبهذا القدر نكتفي وإن عادوا عُدنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.