الدفاع المدني يقف على الأوضاع بشمال بحري    إدلب، أوكرانيا،مظاهرات المعارضة في محادثات ماكرون وبوتين    لندن ستوقف"فورا"العمل بحريةتنقل الأشخاص لبريكست دون اتفاق    مصر تفوز ببطولة العالم في كرة اليدللناشئين    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    البشير يعترف بتلقي أموال من السعودية والإمارات    البدلاء يقودون الهلال للفوز في افتتاح الدوري السوداني    حامل اللقب يُدشِّن مشواره بفوز صعب .. المريخ يوقف انطلاقة الأهلي مروي ويُحوِّل تأخُّره لانتصار    سنه أولى ديمقراطيه.. وألام التسنين .. بقلم: د. مجدي اسحق    نسايم عطبرة الحلوة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    امطار وسيول جارفة بمحلية مروي بالولاية الشمالية    والي جنوب دارفور يتفقد فضائية الولاية    قيادي بالحرية والتغيير: الشعب السوداني سيكون الداعم الأكبر    رفع علم السودان ببطولة الألعاب الأفريقية بالمغرب    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    القيادة الأمنية تتفقد المناطق المتأثرة بالأمطار    تباين بورصات الخليج والسعودية تتألق بفضل البنوك    محاكمة المتهم الذي حاول صفع الرئيس السابق البشير    تفاصيل العثور على طفلة مفقودة منذ (5) أعوام    المجلس العسكري السوداني: إرجاء إعلان المجلس السيادي 48 ساعة    قطر النّدي بلّ الصدّي .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    الناقلة الإيرانية تبحر إلى اليونان    ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير    الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية    تشيلسي يواصل التراجع ويسقط في فخ التعادل أمام ليستر سيتي    محمد بن سلمان يجري اتصالين بالبرهان وأحمد ربيع    نائب رئيس الاتحاد السوداني: اجلنا مباريات القمة في الأسبوع الثاني للممتاز    الامطار تحرم الاهلي شندي من الفوز ضد الوادي نيالا    والي الشمالية يطمئن على انسياب السلع    مطالبات بتحقيق التنمية المتوازنة بالنيل الأزرق    37375فدانا مساحات الموسم الصيفي بدنقلا    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    عرمان :قوى الحرية والتغيير بحاجة إلى جسم قيادي لانجاز عملية التحول الديمقراطي    واشنطن : توقيع وثيقة الإعلان الدستوري خطوة كبيرة للسودانيين    هرمنا من أجل هذه اللحظة .. بقلم: د. مجدي إسحق    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كُفُّوا عن أزرق طيبة.. فإنه أُمَّة
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 03 - 2013

أولاً الشكر أجزله لصحيفة «آخر لحظة» الغراء ومحرريها الكرام على إجراء اللقاء الوافي مع الشيخ الجليل أزرق طيبة شيخ السجادة القادرية بالسودان مما كان له وقع جميل في نفوس أهل الطريقة القادرية ومريديها.. لهذا التناول الراقي الوافي الذي يؤكد مقدرة هذه الصحيفة على تناول المواضيع المهمة والحساسة وإبراز الحقائق دون محاباة أو جور على حقوق الآخرين.. فهنيئاً لها.
وقد تحدث الشيخ الجليل باستفاضة في هذا اللقاء عن لقاء المناصحة مع السيد رئيس الجمهورية وعن عدم صلته ومعرفته بنُقد والحزب الشيوعي وعن عدم اتفاقه مع الترابي في فكره وعن عدم صلته بخبر التوقيع المدسوس.. وركز في معظم ردوده على رفض الظلم أياً كان ذلك من حاكم أو محكوم.. وهذا يؤكد أنه رجل نصيحة فهو يسدي النصيحة استناداً على قول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم «انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً».. والنصرة عنده نصيحة وليست عداء كما يظن البعض.. فالرجل أكبر من أن يعادي أحداً من عباد الرحمن لأنه جُبِلَ على حب الناس والنصيحة التي ورثها عن أجداده الذين يشهد لهم التاريخ بمواقفهم الصلبة تجاه المستعمر ومن حكم البلد بعدهم.
ومن أراد أن يقف على هذه الحقيقة فليذهب إلى دار الوثائق ويطَّلع على مكاتبات أجداده السادة العركيين الخاصة بنصح الحكام آنذاك.. ساعتها سيعرف من هم رواد الحركة الوطنية وأهل النصيحة الذين تشغلهم هموم الوطن والناس ويزعجهم ظلم العباد.. فهم أهل دين وعلم يؤمنون بأن النصيحة هي لأهل الدين والعلم لأنهم مسؤولون عنها أمام رب العالمين وليست للعامة.. لأن للنصيحة تبعات لا تطيقها العامة.. لذلك هم مشمرون لها من أجل النجاة في اليوم الآخر وليس لحظوظ دنيا أو جاه لأنهم جُبلوا عليها.
وقد وَجَدت بعض الأقلام المراهقة والمدسوسة ضالتها في بعض صحفنا اليومية لتبث أحقادها وحسدها في توجيه الاتهامات الباطلة لعلمائنا ومشائخنا الأجلاء وتلصق بهم التُهم التي تشتم منها رائحة التآمر والفتن وإشعال نيرانها.
ومن هذه الفتن ما يثار من وقت لآخر حول الشيخ الجليل عبد الله أزرق طيبة.
وللذين لا يعرفون أزرق طيبة نقول لهم إنه بريء مما تقولون وهو أيضاً غير ما تظنون.. فهو لين سهل قريب مع اليتيم والفقير والمسكين والأرملة لكنه قوي صلب كالطود الشامخ لا تزحزحه رياح الفتن ولا يخشى في قول الحق لومة لائم.
كم أُرسل إليه من السفهاء لإيذائه ثم ادعوا فيما بعد الجنون.. وأيضاً أرسل إليه بعض من أصحاب «الغفلة» لإيذائه فالتمس لهم الأعذار وعفا عنهم.. وليعلم الجميع أن كل من حمل إليه الأذى ووصل عنده ارتعد وفر هارباً من هيبته وخاصيَّته التي تبهت وتهلك كل معتدٍ من الجبابرة والمعاندين.. فالشيخ له خاصية لا يقف عليها إلا العارفون فليحذر من عاداه.
يعيبون عليه دخول العمل السياسي فنقول لهم ألم يبعث الله الرسل ليسوسوا الناس لمصالح دنياهم وأخراهم وليتبادلوا المصالح بينهم لأنهم وسائط بعض؟
لهذا هو يرعى حزباً أساسه الدين وبناؤه دولة المواطنة التي يحق لكل إنسان أياً كان يعيش فيها ويستظل بسماحة الإسلام.. لأن نهجه هو الصلاح قبل الإصلاح.. فإن لم يكن الشخص صالحاً قطعاً لم يكن مصلحاً.
وإن الإصلاح زكاة نصابه الصلاح.. فمن لا نصاب له من أين يخرج الزكاة؟.. لهذا يتخذ الحزب وسيلة لإيصال النصيحة.. لأن الحزب هو الوسيلة المتاحة والمقننة من قبل الدولة لإيصال الرأي الآخر وهذا فهم راقٍ لمن أراد أن يفهم.. كما أنه شيخ لسجادة يفوق أتباعها الختمية والأنصار وطوائف أخرى.. بل لو عُدَّ وقورن معهم الحصى لتخلف الحصى.. فليمسك أعداؤنا ألسنتهم.. وليكف أصحاب تلك الأقلام.. فإن أزرق طيبة أمة.. وبهذا القدر نكتفي وإن عادوا عُدنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.