الدول التي جمدت عضويتها هي السودان/ مالي/غينيا/ وبوركينافاسو بينما نجت تشاد    مروة: قرار استقالة لقمان من منصبه (مع احترامنا له) اعتراف ضمني بفشله    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 25 يناير 2022    قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    شرطة المكافحة بكريمه تضبط أدوية غير مسجلة بوزارة الصحة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    قيادي بالتغيير: مبادرة فولكر لن تنجح إلا بتنازل المكون العسكري    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النصري.. غمض عينيك (2-2)
نشر في آخر لحظة يوم 19 - 06 - 2014

تحدثنا بالأمس عن تنكر الفنان محمد النصري للأستاذ أبو هريرة حسين مالك شركة النآي وهروبه منه للتوقيع لإحدى الشركات المملوكة لمذيعة، وأدار ظهره عنوة لكل ما قدمه له أبو هريرة وذهب من أجل زيادة قليلة في المال، وعاد بعدها نادماً على فعلته- كما يقال- ويترجى ويتودد لأبو هريرة ليعود للعمل ضمن شركته مرة أخرى، بعد أن تنصلت شركة المذيعة من قيمة العقد الكبيرة الموقعة معه.
ولكن- كما قلنا يوم أمس- إن خلافات الشركات الفنية الخاصة وتنافسها في كسب توقيعات الفنانين لا دخل لنا به حتى نكون جزءاً منه ونتحيز لأحد على حساب الآخر، ونقود حرباً بالوكالة ضد آخر.. فهذا الأمر لا يعنينا بشيء رغم صداقتنا مع الحبيب أبو هريرة حسين فباب التنافس مفتوح للجميع
.
وموضوعنا الأساسي هو الخطوة غير الموفقة على الاطلاق التي أقدمت عليها قناة الشروق الفضائية بالتوثيق للنصري عبر «03» حلقة تبث خلال شهر رمضان، وقلنا إن النصري لم يصل لمرحلة التوثيق بعد، في ظل وجود عمالقة أغنية الطنبور مثل الكبير وصاحب التاريخ الطويل الفنان صديق أحمد وعبد القيوم الشريف، وأشرنا إلى أن هذه الحلقات تمثل طعنة مسمومة على خاصرة رموز غناء الطنبور، وضربت بتاريخهم ومسيرتهم الطويلة عرض الحائط.
والمؤسف في كل ذلك إن النصري وصل مرحلة من الغرور دفعته لإملاء شروطه على قناة كبيرة مثل الشروق ويتدخل فيما لا يعينه في تسجيل الحلقات، وكل يوم يأتيهم برأي جديد- كما يقال- لدرجة إحضاره لمذيعة من قناة أخرى منافسة حتى تكتب لمنتج البرنامج محاور الحلقات- تخيلوا- شوفوا المهازل وصلت لي ياتو حد.. ومدير البرامج بالشروق يتفرج ويتلفت مثل الجمل في البنطون ولا يحسم هذه الفوضى التي تمسح بهيبة وسمعة واسم القناة، وتضرب بها عرض الحائط.. وكأن النصري أصبح يلاعب الشروق ويفرض كل ما يريد بحسابات ضيق الزمن مع اقتراب شهر رمضان على أساس أنه أصبح الخيار الوحيد للقناة.
ولا أدري لماذا تذكرت موقفاً شخصياً اصطدمت به مع محمد النصري وقمت باتخاذ قرار استبعاده على الفور من دون أي تردد، فقد كنت استعد لاقامة أمسية كبرى لأغنيات الطنبور بصالة اسبارك سيتي تبث على قناة النيل الأزرق كسهرة كاملة تعكس تراث و تاريخ هذه الأغنيات، وعندها اكتشفت مدى الأنانية المفرطة التي يتمتع بها النصري خلال مطالبته لي بأن يكون الفنان الوحيد المشارك في الاحتفالية، رافضاً مشاركة أي فنان آخر معه، ولم اتردد على الفور في رفض طلبه وتجنبه في الحفل، وواصلت مع بقية المشاركين وهم جعفر السقيد، والرائع عبد الرحيم ارقي، فأنا فرد استطعت أن أحسم قرارات النصري وأنانيته، فما بالكم بقناة كبيرة مثل الشروق تعتبر مؤسسة محترمة أضاع بعض المنسوبين اليها هيبتها باستجابتهم لكل ما يقوله محمد النصري.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
٭ أخيراً:
تلقيت يوم أمس مجموعة من الرسائل التي لا تخلو من الاساءات والتجريح في بريدي الالكتروني من جمهور محمد النصري بعد انتقادنا له.. وهذا حقهم في الدفاع «الأهوج» عن فنانهم، ولكن بالطبع من حقي تجاهلهم وقبلها شكرهم على كل الاساءات.
٭ خارج النص:
في حدث مدوي نستعد في صحيفة «آخر لحظة» عروسة الصحافة السودانية لتنظيم حفل تكريم ضخم قريباً ل«ملك» أغنيات الطنبور صديق أحمد.
و... و.. و..
يا ظالم أنت كان حييت
الدنيا دواره بتجيك
وتقوم تفتش للهويت
الكان ضراك وكان صفيك
السبتو في ألموا ومشيت
محال عليهو يقوم يجيك
ما اظنو يوم يندم عليك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.