شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    وكيل وزارة الخارجية المكلف يقدم تنويراً لرؤساء البعثات الدبلوماسية    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    أمين عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكملة لا تسلميها للآخرين    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    مريخ الأبيض يحول تأخره أمام الزمالة ام روابة لانتصار برباعية    العلاقة بين القارئ والكاتب    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسالة
نشر في آخر لحظة يوم 18 - 01 - 2015


الأستاذ الكريم عبد الرحمن جبر
دفعني هجومك الأخير على الفنان الجميل والمبدع محمد موسى.. لقد تجنيت على هذا الرجل الذي ما إن نراه حتى يملؤنا السرور والابتسام بمجرد رؤياه خصوصاً برنامجه (الشروق مرّت من هنا).. ليته كان اسمه (الشروق تسكن هنا) لتطول مدة عطائه الممتع. قرأتُك تحمّله مسئولية الطُرف التي تسخر من صفة سالبة تلصق بالقبيلة لكثرة ما تميز بها بعض أفرادها وأبرزتَ الدليل بذلك الذي قتل شخصاً وصفه بأنه من أهل العوض.
إن هذا الأمر يحتاج للنقاش والتوضيح.. كيف بدأ وكيف سار من بلاد العرب والعجم ولماذا انتهى عندنا كمجرد نكتة.. ولا مجال لهذا في مقالة صحفية، أقترح عليك أن تعقد ندوة في صفحتك الفنية تطرح فيها هذا الموضوع لأساتذة الأدب وتاريخه والفنون والعلوم النفسية والنقاد والمبدعين أصحاب هذا المجال.
أعود بك لحملتك على الأستاذ محمد موسى لأرى عكس ما ترى، فهذه النكات لا تعني أبداً الإساءة للقبيلة وإنما تشير أن هناك صفة سالبة انتبه لها الناس وبدل أن يقوِّموها في شكل موعظة قدموها في إطار طرفة وهي بالتأكيد لا تشمل كل أفراد القبيلة، فصاحب النكتة أطلق العموم وأراد الخصوص كما يقول المناطقة، فمثلاً تلك الصورة المتداولة على وسائط الاتصال وفيها صورة عربة ليس فيها أي مكان لراكب بل مخصصة فقط لكرسي السائق ومكتوب عليها (عربية شايقي) فهذه نكتة لا تعني أبداً أن الشايقية كلهم جبارين وجلود حتى لو خالفني البعض فهم أيضاً يضحكون وقد يكون فيهم شايقية ولكن الحقيقة التاريخية والأصيلة أنهم كرماء (وسدّادين فرقة). أما ذلك القاتل لمجرد إلحاقه بأهل العوض بل وكل من يغضب لهذه النكات يكون ذلك سببه الأمية التعليمية والحضارية والثقافية والإحساس بمعاني الجمال وصور الإبداع والطرافة في النكتة، وآخر الأمر فيها تحفيز لأهل القبيلة للرد على كل صفة سالبة لإبراز الكثير من أضدادها الموجبة وهذا ما نعرفه من كل قبائل السودان (أنحنا الفينا مشهودة) (والعارف عزو مستريح). ولا أريد أن أستعرض موروثاتنا لكن مثال آخر: هناك نكتة تقول: (قالو الجعلي ساكي الحرامي النسوان زغردن فات الحرامي) فإذا كان المستمع يملك مقومات الإحساس الفني وروح النكتة لا بد أن يضحك وإذا غضب فاعلم أن من العرب من كانت له هذه الصفة السالبة، وقديماً وصف بها طَرَفَة بن العبد البَكري حين قال:
إذا القوم قالوا مَنْ فتىً لقبلية خِلتُ أنني عُنيتُ فلم أكسل ولم أتبلَّدِ
لاحظ أن صفة التهور لم تُلصق بقبيلة (بكر) كلها وكان بالإمكان أن ترد نكات في هذه الصفة لو كان طَرَفَة بن العبد حضر هذا الزمان الذي انتهى إلى قناعة بأن النكتة تضحك وتعالج.
وحتى الصفات الموجبة عندما تلحق بشخص منسوب لقبيلة لا يفترض أن تكون لدى أهل القبيلة كلها، فحاتم الطائي مشهور ويضرب به المثل في الجود والكرم فهل هذا يشمل كل قبيلة طي أم أن المقصود هو حاتم بن عبد الله بن سعيد الطائي؟ والجاحظ في كتابه (البخلاء) ذكر أسماء منسوبة لقبائلها فهو يعني أفراداً أو حتى جمهرة منها، كل ذلك إنما يرجع إلى المتلقي الذي يختلف رد فعله من شخص لآخر، منهم من يعتبرها نكتة جميلة فيها طرفة ومنهم من يعتقد أنها إساءة لأهله وعشيرته، وليكن المثال ما نراه في الشارع أو في حياتنا اليومية إذا وقع خلاف بين متعلم وجاهل كيف تكون ردة فعل كل منهما؟ فالأمر نفسه ينعكس عند استقبال النكتة. ترى لو أتاك أستاذ جامعي أو من أي مدينة من مدن الجزيرة ووجد عندك عدداً من الضيوف وقدمته لهم قائلاً الأستاذ الدكتور فلان الفلاني من أهل العوض ترى ماذا يكون رد فعله سوى الضحك أو الإضافة بكلام مضحك وممتع، وحبذا لو كان هذا الضيف الدكتور عبد اللطيف البوني.. أخي الكريم إنه الوعي الحضاري والتثقيف المعرفي الذي يجب أن يعم كل قرانا.. وهذا دور ولاتنا الجدد بإذن الله.
وبعد!
عوض أحمد
معلم ثانوي بالمعاش
من المحرر:
عفواً أستاذ عوض أحمد نحترم رأيك ونقدره كثيراً ولكن عليك إعادة النظر فيه وسوف نعود للتعقيب عليه مجدداً


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.